الرئيسية | الوطن العربي | في التاريخ وفي البحرين ... الجزء الثاني

في التاريخ وفي البحرين ... الجزء الثاني

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image


تُراب علي

الأحساء


عودا لذي بدء.. فقد قرأت في التاريخ كيف أن قاتل الإمام الحسن عليه السلام بقي يعيش في رخاء وأخذ يدبر ويخطط. كيف يمنع دفن الإمام إلى جانب جده رسول الله صلى الله عليه واله وسلم ، وكيف دبّ الخلاف في موكب التشييع حتى وصل الأمر إلى استخدام القوة، وكيف رمي النعش الشريف بالسهام لولا حكمة الإمام الحسين عليه السلام في حقن الدماء لسالت في موكب التشيع دماء غزيرة .

وهذا الحدث مسرود بالتفصيل في كتب التاريخ وهي سهلة المنال

ورأيت في البحرين قاتل الشهداء يعيش في أرقى القصور ويصرف ملايين الدولارات وكيف يحرم المشيعين من ممارسة حق التشييع لشهدائهم الأبرار وكيف تستخدم كل أنواع القوة في قمع المواكب وكيف يمطرون على رؤوسهم الرصاص والغازات الخانقة لكن هذا هو حال الشهداء يرعبون الظّلام حتى بعد استشهادهم .

قرأت في التاريخ كيف وقفت تلك المرأة العظيمة سيدة الجهاد والمقاومة زينب بنت علي عليهم السلام أمام الطاغية يزيد و أخذت تصعق عرشه بكلمات كالقذائف وكان منها ما قالت " أظننت يا يزيد حين أخذت علينا أقطار الأرض وآفاق السماء فأصبحنا نساق كما تساق الأسارى أن بنا على الله هواناً وبك عليه كرامة وأن ذلك لعظم خطرك عنده فشمخت في أنفك ونظرت في عطفك جذلان مسرورا حين رأيت الدنيا لك مستوسقة والأمور لك متسقة وحين صفا لك ملكنا وسلطاننا فمهلاً مهلا أنسيت قوله تعالى(وَلَا يَحْسَبَنَّ الَّذِينَ كَفَرُوا أَنَّمَا نُمْلِي لَهُمْ خَيْرٌ لِّأَنفُسِهِمْ ۚ إِنَّمَا نُمْلِي لَهُمْ لِيَزْدَادُوا إِثْمًا ۚ وَلَهُمْ عَذَابٌ مُّهِينٌ) ال عمران178 هكذا وقفت أمامه دون خوف أو وجل فاضحة إياه مبينة للحضور من أذنابه صدق نهضتها وجليل مأربها داعية عليه بقولها " اللهم خذ لنا بحقنا، وانتقم ممن ظلمنا، وأحلل غضبك بمن سفك دماءنا، وقتل حماتنا. فوالله ما فريت إلا جلدك، ولا حززت إلا لحمك إلى آخر خطبتها الشهيرة
ورأيت في البحرين كيف وقفت تلك المرأة الزينبية المفجوعة بابنها المقطع بنيران الحاقدين وقالت بكل أنفة وعنفوان المؤمن وصبر المجاهد الذي لا تحتمله حتى الجبال الرواسي "قالت اسمعوا وأنا اعلم ان بينكم الخائن قولوا لـ حمد أني العنة إلى يوم الدين أوصلوا له أني داعية علية - حرق الله قلبك على أبنائك كما حرقت قلبي على ابني وأنا من أنصار المهدي وابني "علي" من أنصار المهدي "انتهى كلامها بالله عليك ألا يذكرك بموقف زينب؟ بالله عليك ألا يقطع قلبك هذا الموقف من هذه الأم المجاهدة شاهد الرابط http://www.youtube.com/watch?v=pyBvliJ-Cwc&feature=related
قرأت في التاريخ كيف هجم قوم جيش ابن سعد على مخيم الحسين علية السلام بعد مقتله وكيف تفنن الأوباش في السلب والنهب والضرب و الأهانات لمخدرات الرسالة وكيف عمدوا إلى إحراق المخيمات حتى أن النار علقت في ملابس بعضهن وكيف أن النسوة والأطفال هاموا على وجوههم في البيداء في مشهد يقطع الأحشاء حزناً وألما
ورأيت في البحرين جيوش الظالمين والمرتزقة الملعونين كيف يهجمون على منازل الشرفاء ويوسعها تكسيراً وسلبا وحرقا ناهيك عما يعرض له أهل البيت منهم من اهانات وهدر للكرامة ولا أستطيع وان أردت ذكر التفاصيل فما سمعناه من شهادة بعضهن يحطم الأقلام ويجففها كما يحطم القلب ويجفف العروق حزنا وخجلاً شاهد الرابط http://www.youtube.com/watch?v=cf0uUpz6u2I&playnext=1&list=PL3883CAD1CBAD BD27 وبعد المشاهدة بالله عليك إلى يقطع قلبك منظر هذه المرأة الوقورة الجليلة المتفجرة بالإيمان والتقوى والذي يشع ذلك من تقاطيع وجهها؟! جل حلمك يا ربي فأي بشراً هؤلاء الذين تسلطوا على رقاب المؤمنين بالبحرين هل من المعقول أن من يرتكب هذه الجرائم الوقحة هو من جنس البشر. والله لا تمتلك عند مشاهدة هذا ألا الدموع .. لاحول ولاقوه الا بالله العلي العظيم http://www.youtube.com/watch?v=IbvZ_TIIuMY&feature=autoplay&list=PL3883CA D1CBADBD27&index=22&playnext=2 شاهد وتأمل أي نوع من البشر هؤلاء " يوجد موسيقى "
قرأت في التاريخ كيف عمد الجبابرة إلى إقصاء الصادحين بصوت الحق والمطالبين بإعادة الحكم إلى نصابه الصحيح فقتل من قتل وأقصي من أقصي وشرد من شرد ممن ينادون باسم علي علية السلام منهم صعصعة بن صوحان ألعبدي هذا الرجل المجاهد العظيم ولا يفوتني هنا أن انصح بقراءة سيرته العطرة التي ما أن تبدأ في قراءتها حتى تشم عبق الإيمان الخالص والبلاغة والفصاحة والشجاعة والذي قال عنة معاوية في قصة مفصلة يذكرها المسعودي في مروج الذهب ص 47-49 "هكذا فلتكن الرجال " والفضل ماشهدت به الأعداء. فـ صعصعة إلى منفاه في البحرين وأبو ذر إلى صحراء الربذة و ميثم يقتل ويصلب وخباب يقتله الخوارج وغيرهم وغيرهم من الشرفاء الأخيار.
ورأيت في البحرين كيف اجتهد الظالم إلى إقصاء الصادحين والمدافعين عن الحق وعن دماء الشهداء وجراح الجرحى فمنهم بالمنفى ومنهم بالسجون ومنهم من تحت الإقامة الجبرية ومهم من لا أحد يعلم عنه شي وأخيرا تصدر بحقهم أحكام تعسفية وصلت في حق البعض إلى حد الحبس المؤبد " ماذا أقول ! لله الأمر من قبل ومن بعد
قرأت في التاريخ كيف استطاع الحاكم الجائر شراء كثير من الضمائر بثمن بخس وقلبوهم رأسا على عقب حتى استطاع معاوية شراء القائد الأعلى للقوات المسلحة في جيش الإمام الحسن عليه السلام عبيد الله بن العباس وكان هذا ديدنهم حتى مع رسول الله صلى الله علية واله الم يعرضوا علية أموال طائلة مقابل تنازله عن الدعوى الإسلامية ؟وأطلق كلماته الخالدة والله لو وضعوا الشمس في يميني والقمر في شمالي ...الخ ووصلت الوقاحة أن يعرض يزيد على فخر المخدرات زينب الأموال تعويضا عن قتل الحسين علية السلام فكان هذا أسلوب الطغاة على مر الأزمنة والعصور.
ورأيت في البحرين كيف استطاعوا شراء الكثير من أصحاب الضمائر البالية (وشروه بثمن بخس دراهم معدودة) سورية يوسف آية 20 بأموالهم سخروا كثيرا من الأبواق التي تنعق للدعوة لهم ومن مختلف الأطياف وسيء الذكر سعيد الحمد نموذج من هذا النماذج المنحدرة والمنسلخة من كل القيم الإنسانية الا تستحون من أنفسكم أن تزوروا الحقائق وتتخاذلون وتخذلون أهلكم من اجل حفنة دنانير او سيارة او مقعد في مجلس النواب لكن الذي لايعرف هويته هولايعرف هوية غيره كأحدهم تارة تراه "معمم" رجل دين وتارة تراه بلباس الأفندية وتارة تراه بلباس شباب "الكووول " متكئاً على إحدى أرائك ستار بوكس كما ينقلون عنه الثقات وبعدها في قلب الأزمة وفي قلب الظلم والجور الذي حل بأبناء جلدته يمدتدح السلطة ويدعي انها مدة يدها للشعب .. عيب ..عيب استح عن جد اخجل شوي !!!
وبعد أيها القارئ الكريم أني مضطر أن أنسحب مطأطىَ الرأس خجلاً من البحرين وأهل البحرين ماذا قدمنا لهم ؟ لاشي - فالقيد أقوى مني ومن أمثالي والجسر صار عصي علي وعلى أمثالي فقد رأيتهم وأنا صاحب تجربة كيف يرجعون كل من يحمل الهوية الشيعية ويمنعونهم من الدخول إلى البحرين .. وختام المقال بهذا الشكل المنقوص أنما هو راجع لصعوبة الإلمام بكل ما احتواه التاريخ وإعادة في البحرين فكما قلت بختام الجزء الأول التاريخ مليء والبحرين تؤن فلهذا لا أستطيع أن أسهب أكثر.. أذا كانت السيدة مي الخنساء وهي متخصصة في الحقوق على مستوى عالٍ جدا ومعها جمع من المتخصصين حصروا جرائم النظام في البحرين في مذكرة تتكون من 500 صفحة !! فماذا يستطيع قلم هزيل مثل قلمي أن يحصر ويقارن ما حدث اليوم بما حدث بالأمس؟ بحق أعتذر منكم يا شرفاء البحرين واعتذر من دماء شهدائكم وجراح جرحاكم وأنات معتقليكم ودموع أيتامكم وأراملكم
تحية لكل أحرار العالم
Twitter.@ahmads3 E-mail: torab-ali@hotmail.com  

شوهد المقال 2298 مرة

التعليقات (0 تعليقات سابقة):

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

خليفة عبد القادر ـ الحراك لا يجب أن يتوقف، ولن يتوقف

أ.د .خليفة عبد القادر  من أروع ما سمعت من التحليلات السوسيولوجية الجادة حول الحراك الوطني في الجزائر، كونه موجة عاتية قادمة من أعماق المجتمع
image

نجيب بلحيمر ـ مأزق الانتخابات وفسحة نوفمبر

نجيب بلحيمر   خمسة أيام وتنقضي فترة إيداع ملفات الترشح للانتخابات الرئاسية التي تريد السلطة تنظيمها يوم 12 ديسمبر، وإلى حد الآن كل الوجوه التي
image

العربي فرحاتي ـ قناة المغاربية وحرب النظام الجزائري عليها ... صوت الحرية سينتصر

 د. العربي فرحاتي   طرب الملوثون بالديكتاتورية من الباديسيين والنوفمبريين والذباب الأكاديمي لحجب قناة المغاربية (قناة الشعب) على نايل سات..واعتبروه حدث جلل وانتصار لهم
image

سالم الأصيل ـ راهْنامَج أمجد المحسن

سالم الأصيل هَلْ يحتاج الدليل الى دليل؟ ظني أنّ في التدليل على من كان دليله شِعره تضليل، وتمجيد من كان مجده شعره
image

عثمان لحياني ـ المشكلة في الصندوق أم في الديمقراطية

عثمان لحياني  مشكلة الجزائريين مع النظام لم تكن مرتبطة بالانتخابات فحسب، والا لكانوا انتخبوا في أابريل أو يوليو، لأن تركيز السلطة واصرارها على الانتخابات
image

نجيب بلحيمر ـ عدوى الإنكار تنتقل إلى "المعارضة"

نجيب بلحيمر   بعد جمعة حاشدة، وأحد تاريخي، وثلاثاء أعادت مظاهرات الطلاب إلى أعلى مستويات المشاركة، جاء خطاب رئيس الأركان ثابتا على الخيارات القديمة؛ الانتخابات
image

نوري دريس ـ الحريات الدينية و صناعة الطوائف في سياق تاريخي....

د. نوري دريس   مثلما اقف ضد السلفية و الاحمدية و الشيعية و كل المذاهب الوافدة، انا ايضا ضد صناعة طوائف دينية جديدة  ، ما نعيشه منذ سنوات
image

حميد بوحبيب ـ الشرذمة ترفض رهن البلد :

د. حميد بوحبيب  القفزة النوعية التي حدثت في الحراك الشعبي جديرة بالتأمل :كانت الجماهير من قبل تطالب بحقها في السكن بكل صيغه ، وتغلق الطرقات
image

رضوان بوجمعة ـ إلى أين تتجه الجزائر؟ التوافقات الممكنة لتغيير النظام وإنقاذ الدولة

د. رضوان بوجمعة  هل تتجه الجزائر نحو الوصول الى توافقات سياسية من أجل بناء الدولة وانقاذها؟ أم تسير بمنطق ستينيات القرن الماضي، أي بالإقصاء والعنف

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

5.00
Free counter and web stats