الرئيسية | الوطن العربي | يا أمير قطر لماذا غسل جدك يدي هذا الرجل؟

يا أمير قطر لماذا غسل جدك يدي هذا الرجل؟

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image

د. حامد العطية

حضر شيخ من شيوخ الجزيرة لزيارة عبد العزيز بن سعود، بعد استيلاء الأخير على نجد، علم بوجود رجل وابنه محبوسين في قصر الحاكم السعودي، فطلب زيارتهما، فاستجيب لطلبه، تعرف عليه الابن، لكن الأب لم يعرفه، أو بالأحرى لم يره، لأنه كان ضريراً أو شبه ضرير، أثناء الزيارة تناول الشيخ إبريق ليصب الماء على يدي الضرير ليغتسل، حينئذ سأل الضرير ابنه عن هوية الرجل فأخبره الابن فسحب الرجل الضرير يده.
الشيخ هو جد لأمير قطر الحالي، لم يذكر لي المصدر اسمه، وحسب السياق الزمني أرجح أن يكون عبد الله بن قاسم آل ثاني، أما الرجل الضرير الحبيس فهو عبد الله البسام، وابنه علي، وهما من عائلة البسام النجدية، والمنتشرة فروعها في أنحاء الجزيرة العربية والعراق والهند، والهدف من حبسهما هو ابتزاز الابن الاخر لعبد الله، وهو محمد العبد الله البسام التاجر النجدي المعروف، نوهت به المس جروترد بل في رسائلها، وكان من حلفاء آل الرشيد، ومن خواص فيصل الأول، أعانه في سورية، واقرضه مالاً، ولم يسدد فيصل القرض نقداً، وإنما بغلال زراعية، فاستولى عليها الفرنسيون، ثم التحق به في العراق، ليصبح نائباً في مجلس النواب، مات ودفن في العراق، وبعد القبض على ابيه واخيه ارسل عبد العزيز رسالة إلى محمد البسام يهدده بقتلهما إن لم يدفع له فدية، كان الابتزاز احدى وسائل عبد العزيز في جمع الأموال، بالاضافة للنهب والسلب والتسول من المستعمرين.
لم يتحمل شيخ قطر آنذاك رؤية رجل ضرير من أعيان قبيلته بني تميم مهاناً، فتواضع له واكرمه بغسل يديه، ليرى ويسمع عبد العزيز بن سعود فيرتدع.
شتان ما بين ذلك الجد وهذا الحفيد، فذاك الجد وقف بجانب الضرير الضعيف المظلوم متحدياً القوي الظالم، فاستحق التقدير والثناء لنخوته وشهامته العاليتين.
أما الحفيد أمير قطر اليوم فهو على العكس من جده، بل هو يسير على خطى عبد العزيز بن سعود، في جوره واستعانته بالمستعمرين، فقد استنجد عبد العزيز بالإنجليز، فأرسلوا له المال والسلاح وشكسبير، القاتل لا الشاعر، واليوم يستضيف أمير قطر القواعد الأمريكية والمكاتب الصهيونية، ويستعين بالناتو لقتل العرب والمسلمين، وبدلاً من الوقوف مع البحرينيين المظلومين يرسل قواته لمساعدة آل سعود في قمعهم واضطهادهم.
يا أمير قطر لو استحضرنا روح جدك لتبرأ منك، وللعن اليوم الذي ولدت فيه.
20 تشرين الثاني 2011م


شوهد المقال 2497 مرة

التعليقات (0 تعليقات سابقة):

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

يسين بوغازي ـ من الطغم الكلاسيكية الى طغم ما بعد الحراك؟

يسين بوغازي  ليس سهلا  هذا التناول على الاطلاق ، لكني سأخوض فيه مستعينا بتحولات جديدة للكثير من المفاهيم  التي غدت تنطبق على كيانات لم
image

محمد هناد ـ بعد 12/12، لن تقوم الساعة ! سلمية... سلمية ! حذار من اعتراض سبيل من أراد التصويت !

 د. محمد هناد    إن جرت الانتخابات كما هو مقرَّر لها، ستكون نسبة المشاركة فيها مخزية، لكن أبواق السلطة قد بدأت تستعد للرد على
image

ستار سامي بغدادي ـ ايران مستمرة في اذية العراق

ستار سامي بغدادي   ليس في ثقافتي شيءّ من الكراهية صديقتي ، لم تُعلمني إياها أمي ، ولم يكن أبي يسمح بذكرها فنسيتها تماماً ..الحب وحده
image

نجيب بلحيمر ـ وحدها السلمية ستقبر نظام العنف

نجيب بلحيمر  كثير من الدروس تتهاطل علينا هذه الأيام، يدور معظمها حول حرية الرأي، والديمقراطية، ونبذ العنف، أما المناسبة فهي تصاعد أشكال الرفض
image

نهاد مرنيز ـ الصحافة الجزائرية هي صحافة "قُروب الساعة"

 نهاد مرنيز   الصحافة الجزائرية هي صحافة "قُروب الساعة" بامتياز كما سماها زميلي محمد دلومي ...لا تُفرق بين قراءة أسئلة جاهزة من ورقة يُكرر ترديدها
image

مروان الوناس ـ عارنا الإعلامي في الجزائر

 مروان الونّاس  قبل أسبوعين اضطرَّ المفكر عزمي بشارة إلى تخصيص حلقة كاملة للحراك الجزائري، بعد حلقة سابقة من برنامج بثّه التلفزيون العربي، تناول
image

شويحة سليمان ـ الحل لقلـب الوضع الراهن لصالح الشعب !

شويحة سليمان   في ظل مخرجات السلطة المستقلة للإنتخابات والتي أفرزت ترشيحاتها عن خمس مرشحين كانوا في الأمس القريب يسبحون بحمد النظام وفي ظل تجاذب وتنافر بين
image

محمد محمد علي جنيدي ـ البحث عن بقايا إنسان

محمد محمد علي جنيدي- مصر          في بُحُورِ الدُّجَى غارِقٌ في أقْصَى الْألَم فى بِلادِ النُّهَى باحثٌ عَنْ
image

فوزي سعد الله ـ مدينة الجزائر العثمانية...الديار والقصور...بالأرقام

فوزي سعد الله   في تلك الحقبة العثمانية من تاريخ الجزائر، التي يصفها بعض "المتنورِّين" في داخل وخارج البلاد بـ: "الظلامية"، كانت عملية إعمار المدينة "المحروسة
image

السعدي ناصر الدين ـ المارتنيكي سفير الجزائر فرانز فانون

السعدي ناصر الدين   في امتحان البكالوريا عام 1973 ـ مادة الفلسفة كان السؤال " قال فرانتز فانون : ان طبقة الفلاحين هي الطبقة الثورية

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0
Free counter and web stats