الرئيسية | الوطن العربي | يا أمير قطر لماذا غسل جدك يدي هذا الرجل؟

يا أمير قطر لماذا غسل جدك يدي هذا الرجل؟

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image

د. حامد العطية

حضر شيخ من شيوخ الجزيرة لزيارة عبد العزيز بن سعود، بعد استيلاء الأخير على نجد، علم بوجود رجل وابنه محبوسين في قصر الحاكم السعودي، فطلب زيارتهما، فاستجيب لطلبه، تعرف عليه الابن، لكن الأب لم يعرفه، أو بالأحرى لم يره، لأنه كان ضريراً أو شبه ضرير، أثناء الزيارة تناول الشيخ إبريق ليصب الماء على يدي الضرير ليغتسل، حينئذ سأل الضرير ابنه عن هوية الرجل فأخبره الابن فسحب الرجل الضرير يده.
الشيخ هو جد لأمير قطر الحالي، لم يذكر لي المصدر اسمه، وحسب السياق الزمني أرجح أن يكون عبد الله بن قاسم آل ثاني، أما الرجل الضرير الحبيس فهو عبد الله البسام، وابنه علي، وهما من عائلة البسام النجدية، والمنتشرة فروعها في أنحاء الجزيرة العربية والعراق والهند، والهدف من حبسهما هو ابتزاز الابن الاخر لعبد الله، وهو محمد العبد الله البسام التاجر النجدي المعروف، نوهت به المس جروترد بل في رسائلها، وكان من حلفاء آل الرشيد، ومن خواص فيصل الأول، أعانه في سورية، واقرضه مالاً، ولم يسدد فيصل القرض نقداً، وإنما بغلال زراعية، فاستولى عليها الفرنسيون، ثم التحق به في العراق، ليصبح نائباً في مجلس النواب، مات ودفن في العراق، وبعد القبض على ابيه واخيه ارسل عبد العزيز رسالة إلى محمد البسام يهدده بقتلهما إن لم يدفع له فدية، كان الابتزاز احدى وسائل عبد العزيز في جمع الأموال، بالاضافة للنهب والسلب والتسول من المستعمرين.
لم يتحمل شيخ قطر آنذاك رؤية رجل ضرير من أعيان قبيلته بني تميم مهاناً، فتواضع له واكرمه بغسل يديه، ليرى ويسمع عبد العزيز بن سعود فيرتدع.
شتان ما بين ذلك الجد وهذا الحفيد، فذاك الجد وقف بجانب الضرير الضعيف المظلوم متحدياً القوي الظالم، فاستحق التقدير والثناء لنخوته وشهامته العاليتين.
أما الحفيد أمير قطر اليوم فهو على العكس من جده، بل هو يسير على خطى عبد العزيز بن سعود، في جوره واستعانته بالمستعمرين، فقد استنجد عبد العزيز بالإنجليز، فأرسلوا له المال والسلاح وشكسبير، القاتل لا الشاعر، واليوم يستضيف أمير قطر القواعد الأمريكية والمكاتب الصهيونية، ويستعين بالناتو لقتل العرب والمسلمين، وبدلاً من الوقوف مع البحرينيين المظلومين يرسل قواته لمساعدة آل سعود في قمعهم واضطهادهم.
يا أمير قطر لو استحضرنا روح جدك لتبرأ منك، وللعن اليوم الذي ولدت فيه.
20 تشرين الثاني 2011م


شوهد المقال 2441 مرة

التعليقات (0 تعليقات سابقة):

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

خليفة عبد القادر ـ الحراك لا يجب أن يتوقف، ولن يتوقف

أ.د .خليفة عبد القادر  من أروع ما سمعت من التحليلات السوسيولوجية الجادة حول الحراك الوطني في الجزائر، كونه موجة عاتية قادمة من أعماق المجتمع
image

نجيب بلحيمر ـ مأزق الانتخابات وفسحة نوفمبر

نجيب بلحيمر   خمسة أيام وتنقضي فترة إيداع ملفات الترشح للانتخابات الرئاسية التي تريد السلطة تنظيمها يوم 12 ديسمبر، وإلى حد الآن كل الوجوه التي
image

العربي فرحاتي ـ قناة المغاربية وحرب النظام الجزائري عليها ... صوت الحرية سينتصر

 د. العربي فرحاتي   طرب الملوثون بالديكتاتورية من الباديسيين والنوفمبريين والذباب الأكاديمي لحجب قناة المغاربية (قناة الشعب) على نايل سات..واعتبروه حدث جلل وانتصار لهم
image

سالم الأصيل ـ راهْنامَج أمجد المحسن

سالم الأصيل هَلْ يحتاج الدليل الى دليل؟ ظني أنّ في التدليل على من كان دليله شِعره تضليل، وتمجيد من كان مجده شعره
image

عثمان لحياني ـ المشكلة في الصندوق أم في الديمقراطية

عثمان لحياني  مشكلة الجزائريين مع النظام لم تكن مرتبطة بالانتخابات فحسب، والا لكانوا انتخبوا في أابريل أو يوليو، لأن تركيز السلطة واصرارها على الانتخابات
image

نجيب بلحيمر ـ عدوى الإنكار تنتقل إلى "المعارضة"

نجيب بلحيمر   بعد جمعة حاشدة، وأحد تاريخي، وثلاثاء أعادت مظاهرات الطلاب إلى أعلى مستويات المشاركة، جاء خطاب رئيس الأركان ثابتا على الخيارات القديمة؛ الانتخابات
image

نوري دريس ـ الحريات الدينية و صناعة الطوائف في سياق تاريخي....

د. نوري دريس   مثلما اقف ضد السلفية و الاحمدية و الشيعية و كل المذاهب الوافدة، انا ايضا ضد صناعة طوائف دينية جديدة  ، ما نعيشه منذ سنوات
image

حميد بوحبيب ـ الشرذمة ترفض رهن البلد :

د. حميد بوحبيب  القفزة النوعية التي حدثت في الحراك الشعبي جديرة بالتأمل :كانت الجماهير من قبل تطالب بحقها في السكن بكل صيغه ، وتغلق الطرقات
image

رضوان بوجمعة ـ إلى أين تتجه الجزائر؟ التوافقات الممكنة لتغيير النظام وإنقاذ الدولة

د. رضوان بوجمعة  هل تتجه الجزائر نحو الوصول الى توافقات سياسية من أجل بناء الدولة وانقاذها؟ أم تسير بمنطق ستينيات القرن الماضي، أي بالإقصاء والعنف

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0
Free counter and web stats