الرئيسية | الوطن العربي | البحرين : شهداء تحت التعذيب ولكن ...... (1)

البحرين : شهداء تحت التعذيب ولكن ...... (1)

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image




كم هو عدد الشهداء الذين قتلوا تحت التعذيب في السجون البحرينية ؟ غالبا ما تشير التقارير الى ان عدد من استشهد في السجون تحت التعذيب هم اربعة . الا ان هذا لاينفي ان العدد اكبر من هذا وما يثير هذه الاشكالية بقوة هو العثور على العديد من الشهداء الذين بدت آثار التعذيب على اجسادهم وكل هؤلاء اختفوا لفترة زمنية معينة ثم عثر عليهم مقتولين في اماكن معينة . و فيما يلي سنعرض لبعض هؤلاء الذين مروا بنفس هذه الحالات من شهداء ثورة فبراير .

اولا : الشهيد عيسى رضي آل رضي من سكنة منطقة سترة عرف عن خبر استشهاده بتاريخ 19\3\2011 ، جاءت حادثة مقتل الشهيد عيسى بعد اقتحام القوات السعودية لجزيرة سترة بتاريخ 15 / 3 / 2011م والتي على اثرها نتج العديد من الاصابات و الشهداء لاهلها وقد اختفى الشهيد منذ ذلك اليوم .

و تشير المعلومات الى ان الشهيد عثر عليه مقتولا في مدينة عيسى وتبدو آثار التعذيب واضحة على جسمه الى جانب كسر في جممته " ولاحظ شهود عيان لجثة آل رضي، وجود آثار الضرب والاعتداء على جميع أنحاء جسمه، ولا سيما على رأسه الذي يبدو انه تعرض لضرب شديد بحيث تتحرك الجمجمة، والرقبة مكسورة، كما توجد إصابتان في رجليه برصاص الشوزن " ( جريدة الوسط 21 مارس )، ولتغطية الجهات الرسمية على فضحية مقتل عيسى بهذه الطريقة الوحشية ذكر في التقرير الطبي المعد من وزارة الصحة البحرينية بأن سبب الوفاة إصابة فقط ولم يذكر ما هي نوع هذه الإصابة .

الفترة التي اختفى فيها الشهيد وهي تقارب الاربعة أيام والاتصال الذي تلقاه اهل الشهيد من جهة مجهولة بالعثور على ابنهم مقتولا كل هذا يعزز فرضية ان الشهيد قد توفي في السجن على اثرالتعذيب .

ثانيا : عبد الرسول حسن علي الحجيري من قرية بوري استشهد بتاريخ 19 / 3 / 2011 م تبدو آثار التعذيب واضحة على جسمه " وكان عبدالرسول الحجيري قد خرج عصر السبت الماضي لإصلاح جهاز استقبال القنوات الفضائية (رسيفر)، قبل أن يفقد أهله الاتصال به، إلى أن وصلهم صباح أمس الأول (الأحد) نبأ وفاته، وأن جثته كانت ملقاة في ممشى عوالي وآثار الضرب والاعتداء بالآلات الحادة واضحة على جميع أنحاء جسمه. وتوضح صور نشرت لجثة الحجيري ان جسده تعرض لتعذيب شديد ادى لوفاته خلال ساعات من اختفائه قبل ثلاثة أيام، وأجهش الناس بالبكاء بعد الاستماع لابنته الصغيرة وهي تودع والدها المغدور به " ( جريدة الوسط 22 مارس ) .

آثار التعذيب الموجودة على جسد الشهيد تدل على انه تلقى وجبات قاسية من التعذيب وعادة ما يتم التعذيب بهذه الصورة في السجون حيث هنالك متخصيين محترفين في هذا المجال .

ثالثا : عبد العزيز جمعة عياد استشهد بتاريخ 24\3\2011

وتشير مواقع الكترونية اخبارية الى ان العسكري عبدالعزيز جمعة عياد قتل تحت التعذيب بالصعق بالكهرباء في السجن بعد اعتقاله من قبل من يعتقد انهم الشرطة العسكرية. حيث اختفى عياد الذي يعمل في قوة دفاع البحرين وانقطعت أخباره عن أسرته منذ 13 مارس وبعد أيام من اتصاله بهم ليطلعهم بأنه قد رفض الأوامر بانضمامه إلى فرقة القناصة لقمع الاحتجاجات.."

و قالت جمعية الوفاق الوطني الإسلامية بهذا الخصوص "اتصل بنا أهل الشاب عزيز جمعة عياد، الذي يعمل جندياً في قوة دفاع البحرين، وأخبرونا أنه منذ خروجه قبل 10 أيام لم يتصل بأهله، وعندما سألوا عنه قيل لهم إنه لا يسمح له بحمل النقال".

وأضافت "الوفاق" أن أهله "تفاجأوا مساء أمس باتصال يخبرهم أن ابنهم يرقد في المستشفى العسكري، وهو متعب، وبعد ساعتين قيل لهم إنه توفي بسبب سكتة قلبية".
وأشارت المصادر إلى أن الفقيد من قرية الحجر، ويسكن حالياً في دوار 22 بمدينة حمد، ويعمل في قوة دفاع البحرين منذ 10 أعوام تقريباً. ( جريدة الوسط 25 مارس 2011 ) .
وقال ذوو الفقيد عيّاد إن ابنهم كان على رأس عمله منذ بداية الأزمة السياسية في البحرين، وكان يتواصل مع زوجته وبنته وولده هاتفياً فقط، إلا أن اتصالاته انقطعت منذ التاريخ المذكور. وذكروا أن عزيز يقطن في مدينة حمد (دوار 22)، وأنه يعمل منذ نحو 10 أعوام في قوة دفاع البحرين. وأوضحوا أنه "حسب التقرير الطبي، فإن سبب الوفاة هو سكتة قلبية، وأنه توفي بتاريخ 17مارس، أي قبل نحو 9 أيام. وعلى الرغم من أن جسده لم تكن فيه أية آثار ضرب أو اعتداء، إلا أن أطراف أصابعه كانت سوداء، ولم نعرف سببها". ( جريدة الوسط 26 مارس 2011 ) .
الصور التي تظهر جثة عياد تبرز فيها آثار اسوداد في اصابعه ، كما ان طريقة اختفاء عياد كل هذه المدة ونفي الجهة التي يعمل فيها علمهم بوجود شخص عياد يثير الكثير من التساؤلات الى جانب الطريقة التي اخبر فيها اهل عياد عن استشهاد عياد حيث وقبل ساعتين من هذا الاخبار تم اخبار اهله بضرورة حضورهم لمعايتنه على فراش المرض ثم تفاجئ اهله باتصال يفيد بوفاته . على انه اتضح فيما بعد ان يوم الوفاة ( 17 مارس ) سابق لما قام به هؤلاء من الاخبار . هذا الجو من الارباك يعزز من فرضية استشهاد فياض تحت التعذيب في السجن وكما ينقل ناشطون انه تم ذلك في معسكر قوة دفاع البحرين .
يتبع ......

بحراني حر

شوهد المقال 7046 مرة

التعليقات (0 تعليقات سابقة):

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

حميد بوحبيب ـ الشرذمة ترفض رهن البلد :

د. حميد بوحبيب  القفزة النوعية التي حدثت في الحراك الشعبي جديرة بالتأمل :كانت الجماهير من قبل تطالب بحقها في السكن بكل صيغه ، وتغلق الطرقات
image

رضوان بوجمعة ـ إلى أين تتجه الجزائر؟ التوافقات الممكنة لتغيير النظام وإنقاذ الدولة

د. رضوان بوجمعة  هل تتجه الجزائر نحو الوصول الى توافقات سياسية من أجل بناء الدولة وانقاذها؟ أم تسير بمنطق ستينيات القرن الماضي، أي بالإقصاء والعنف
image

مروان لوناس ـ الحراك الجزائري ليس غوغائيا أو شعبويا

 مروان لوناس    البعض لم يبتلع أن يخرج الحراك في جمعته 34 صارخا ورافضا ومنددا بقانون المحروقات..فبدأ التشنيع والهمز واللمز في حق الحراك باسم الشعبوية
image

خالد لنوار ـ الحراك وقانون المحروقات الجزائري الجديد

خالد لنوار   بصفتي إطار في سوناطراك وعامل في مجال العقود والشؤون القانونية "Direction juridique et Contrats - Division Association "،مداخلتي ستكون فيما يخص قوانين المحروقات السابقة
image

نوري دريس ـ قانون المحروقات لسقي الشبكات الزبونية

د.نوري دريس   أضع الملاحظات التالية حول قانون المحروقات: لا يمكن لمن يضع الحواجز أمام المستمثرين الخواص في الداخل( في الفلاحة، الصناعة، الحرف، السياحة...)
image

يسرا محمد سلامة ـ ما طار طيرٌ وارتفع إلا كما طار وقع

د. يسرا محمد سلامة   التفوق في معناه العام ليس بالضرورة أنْ يكون دراسيًا، فكم من امرئٍ لم يكن في يومٍ ما متفوقًا في دراسته، ثم أصبح
image

نجيب بلحيمر ـ جمعة تحييد العنف وحماية الجزائر

د. نجيب بلحيمر   "حاشدة".. هذا هو الوصف الذي يمكن اطلاقه على مسيرات الجمعة الرابعة والثلاثين من الثورة السلمية. في العاصمة كما في مختلف مدن
image

رضوان بوجمعة ـ من "الصرح المؤسساتي" إلى "الفراغ الدستوري"

 د.رضوان بوجمعة  الجزائر الجديدة 116  أهم ما يمكن قوله اليوم في الجمعة ال 34، أن الأمة الجزائرية مصرة، وغير مستعدة، للتنازل عن مشروع بناء الجزائر الجديدة
image

زهور شنوف ـ رسالة إلى سميرة موسوسي ..من معتقلات الحراك الجزائري

زهور شنوف   مرحبا سيدتي،لا أعرف كيف يمكن أن يبدأ المرء رسالة إلى شخص لم يلتق به من قبل، لذلك فكرت أن أسأل "غوغل" الذي بات يَعرف
image

اليزيد قنيفي ـ ماقلّ ودل...!

اليزيد قنيفي   • نُدَرِس مباديءالإسلام في المساجد وفي المدارس والجامعات لكن الحاكم يغتصب السلطة.. والوزير يسرق..والنائب يخون.. والوالي يتحايل..والمواطن يشاركهم أيضا..أين الخلل..؟

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

3.00
Free counter and web stats