الرئيسية | الوطن العربي | أربعة أمثلة على تفاهة سفراء السعودية فمن يصدق أن إيران تريد اغتيالهم؟

أربعة أمثلة على تفاهة سفراء السعودية فمن يصدق أن إيران تريد اغتيالهم؟

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image

د. حامد العطية

لم يعد الخبر يستأثر بالإهتمام، ولعلهم تركوه مؤقتاً، ولا أظن بأنهم تبينوا فتراجعوا، فأنا لا أحسن الظن بهم، وأقصد أمريكا والسعودية وأمثالهما، لذا كتبت هذا المقال وحرصت على نشره، لعل ما فيه من حقائق تدحض أباطيلهم.
عرفت إثنين من وكلاء وزارة الخارجية السعودية، أحدهما زميل دراسة والآخر زميل عمل، وصاحبت إثنين من سفراءها، وشاركت في دراسة استشارية لها، وكل ما لدي من معلومات عنها تؤكد أن ادعاءات أمريكا وعملاءها حول مخطط إيراني لاغتيال السفير السعودي في واشنطن مختلقة تماماً بحكم العقل والمنطق.
وزارة الخارجية السعودية مؤسسة فاشلة، باعتراف أقطابها والعاملين فيها، والأدلة كثيرة، وأهمها تعثر سياسة المملكة الخارجية واخفاقاتها المتعددة، وانكشف عجزها بعد العملية الإرهابية الكبرى، مما دفع بالحكومة السعودية لاعتماد مؤسسات اللوبي والعلاقات العامة في إدارة علاقاتها الخارجية مع أمريكا والدول الغربية، ولجأت إلى اجهزة مخابراتها وعملائها في المنطقة للتعويض عن فشل مؤسستها الدبلوماسية.
فاعلية المؤسسات الحكومية السعودية متدنية، وبالذات وزارة الخارجية، لأسباب عدة، منها ضعف التكوين التنظيمي لها مما حدا بها للاستعانة بمستشار محلي لإعادة تنظيمها، وهو بالمناسبة زميل سابق لي ولمسؤول كبير في الوزارة، فخرج التنظيم الجديد مسخاً، كما تخلو الوزارة من مركز رصين للدراسات والبحوث، ومعهدها الدبلوماسي متعثر، لأن برامجه نظرية، وأغلب اساتذته أكاديميون، والتوظف في الوزارة في أسفل قائمة اختيارات خريجي الجامعات، فلا يستقطب سوى الناجحين على حافة السقوط، وهنالك توتر دائم بين موظفيها على خلفيتهم المناطقية، فالوزارة كانت من نصيب الحجازيين بحكم مقرها في جدة ثم انتقلت إلى الرياض ليزاحم النجديون الحجازيين على الوظائف والترقيات.
هنالك عشرات من السفراء السعوديين اليوم واكثر من ذلك بكثير منذ انشاء المملكة، وأربعة منهم لا يشكلون عينة، تكفي للحكم بثقة عالية على مجتمع السفراء، ولكن ما سأرويه عنهم دليل على تدني قيمة السفير لدى النظام السعودي وبالتالي ضعف دور وانحطاط نوعية الأفراد الذين يختارونهم لهذه الوظائف.
المثال الأول سفير سابق، بدأ حياته الوظيفية في سفارة بلاده في إحدى دول المنطقة، وكلما حضر أمير في زيارة رسمية أو خاصة رافقه في جولاته وسياحته، وبعد نشر اخبار صحفية عن علاقته بزوجة ضابط نقل إلى وظيفة في بلد آخر، واستوزر ثم عاد للخارجية سفيراً في دولة عظمى، يروى بأن دوامه في السفارة ساعتين بالمعدل في اليوم الواحد، يقضي معظمها في قراءة الجرائد ومراجعة البريد.
بعد انتهاء مهمته استبدلوه بآخر، لا أعرف عنه سوى أن زوجته المسيحية كانت تستقل في أيام الآحاد سيارة السفير ذات اللوحة الدبلوماسية الدالة قاصدة إحدى الكنائس في العاصمة لتحضر القداس، وينتظرها السائق ليعيدها إلى منزل زوجها السفير، وتؤكد شاهدة عيان بأن زوجة سفير خادم الحرمين الشريفين وملك السلفية الوهابية حينئذ زينت غرفة الطعام في المنزل الذي تعقد فيه حفلات السفارة بتماثيل عارية.
المثال الثالث سفير في دولة أفريقية، سأم من مكان عمله، فذهب إلى ملك سعودي أسبق، طالباً نقله، سأله الملك عن السبب، فاشتكى السفير من كثرة الحشرات ولسعاتها المؤلمة، وليبرهن للملك على صحة كلامه رفع ثوبه كاشفاً عن ساقيه وآثار لسعات الحشرات الأفريقية عليها، فضحك الملك وأمر بنقله سفيراً في دولة عربية، وبعد وفاته بسنوات أصبح ابنه سفيراً أيضاً.
السفير الرابع بدأ ملحقاً ثم رقي سفيراً وبعدها عين وزيراً، تشهد سيدة سعودية بأنها ذهبت لعيادة سيدة سورية من عائلة معروفة في مستشفى البربير في بيروت، وما أن فتحت باب غرفتها حتى فوجئت بوجود زائر، وقبل أن تتراجع تأكدت من هويته، كان الملحق العسكري السعودي، الذي استوزر فيما بعد، تذكر السيدة السعودية أيضاً بأنها التقت بالسيدة السورية فيما بعد بالصدفة فأخبرتها بأنها حصلت على جواز سفر سعودي بأمر مباشر من الأمير سلطان ولي العهد السابق.
هذه نماذج من سفراء السعودية على مر الزمن، فهل يصدق أحد بأن إيران التي واجهت حرباً واعتداءات وضغوطاً وتهديدات، أقسى وأمر مما تعاني منه حالياً تقدم على تدنيس أيديها بدماء سفراء السعودية التافهين الساقطين.
13 تشرين الثاني 2011م

شوهد المقال 2572 مرة

التعليقات (0 تعليقات سابقة):

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

خليفة عبد القادر ـ الحراك لا يجب أن يتوقف، ولن يتوقف

أ.د .خليفة عبد القادر  من أروع ما سمعت من التحليلات السوسيولوجية الجادة حول الحراك الوطني في الجزائر، كونه موجة عاتية قادمة من أعماق المجتمع
image

نجيب بلحيمر ـ مأزق الانتخابات وفسحة نوفمبر

نجيب بلحيمر   خمسة أيام وتنقضي فترة إيداع ملفات الترشح للانتخابات الرئاسية التي تريد السلطة تنظيمها يوم 12 ديسمبر، وإلى حد الآن كل الوجوه التي
image

العربي فرحاتي ـ قناة المغاربية وحرب النظام الجزائري عليها ... صوت الحرية سينتصر

 د. العربي فرحاتي   طرب الملوثون بالديكتاتورية من الباديسيين والنوفمبريين والذباب الأكاديمي لحجب قناة المغاربية (قناة الشعب) على نايل سات..واعتبروه حدث جلل وانتصار لهم
image

سالم الأصيل ـ راهْنامَج أمجد المحسن

سالم الأصيل هَلْ يحتاج الدليل الى دليل؟ ظني أنّ في التدليل على من كان دليله شِعره تضليل، وتمجيد من كان مجده شعره
image

عثمان لحياني ـ المشكلة في الصندوق أم في الديمقراطية

عثمان لحياني  مشكلة الجزائريين مع النظام لم تكن مرتبطة بالانتخابات فحسب، والا لكانوا انتخبوا في أابريل أو يوليو، لأن تركيز السلطة واصرارها على الانتخابات
image

نجيب بلحيمر ـ عدوى الإنكار تنتقل إلى "المعارضة"

نجيب بلحيمر   بعد جمعة حاشدة، وأحد تاريخي، وثلاثاء أعادت مظاهرات الطلاب إلى أعلى مستويات المشاركة، جاء خطاب رئيس الأركان ثابتا على الخيارات القديمة؛ الانتخابات
image

نوري دريس ـ الحريات الدينية و صناعة الطوائف في سياق تاريخي....

د. نوري دريس   مثلما اقف ضد السلفية و الاحمدية و الشيعية و كل المذاهب الوافدة، انا ايضا ضد صناعة طوائف دينية جديدة  ، ما نعيشه منذ سنوات
image

حميد بوحبيب ـ الشرذمة ترفض رهن البلد :

د. حميد بوحبيب  القفزة النوعية التي حدثت في الحراك الشعبي جديرة بالتأمل :كانت الجماهير من قبل تطالب بحقها في السكن بكل صيغه ، وتغلق الطرقات
image

رضوان بوجمعة ـ إلى أين تتجه الجزائر؟ التوافقات الممكنة لتغيير النظام وإنقاذ الدولة

د. رضوان بوجمعة  هل تتجه الجزائر نحو الوصول الى توافقات سياسية من أجل بناء الدولة وانقاذها؟ أم تسير بمنطق ستينيات القرن الماضي، أي بالإقصاء والعنف

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

5.00
Free counter and web stats