الرئيسية | الوطن العربي | من هم الخونة العرب الحقيقيون ؟

من هم الخونة العرب الحقيقيون ؟

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
من هم الخونة العرب الحقيقيون ؟
أه ! سؤال مهم، أليس كذلك ؟
الخائن العربي هو إنسان يكن الحقد للإسلام وتغلب عليه المصلحة الشخصية.
الخائن العربي هو من يمجد الغرب وإسرائيل ويحتقر الإنسان العربي.
الخائن العربي هو من يقاتل إلى جانب الغرب كما هم ثوار ليبيا وإرهابيو سوريا وعرب القاعدة وشيخهم عدو الإسلام أسامة بن لادن.
الخائن العربي هو من يركع دوما لأمريكا ولبريطانيا ولفرنسا ولألمانيا ولإسرائيل.
الخائن العربي هي قناة الجزيرة وقناة العربية والإعلام العربي الممول من طرف الغرب وإسرائيل وما أكثر مواقعهم الإلكترونية.
هل تعلمون أنه فور حصول أي موقع إخباري إلكتروني على صفوف متقدمة داخل بلد عربي، تتصل به مخابرات الغرب لشراء ذمم أصحابهم، فهذه حقيقة لكن الكل صامت عليها.
الخائن العربي هو من يؤسس جريدة أو جمعية عربية أو إسلامية بالمهجرويصبح بوقا إعلاميا غربيا يطمس معاناة وجرائم الغرب الممارسة بشكل مباشر أو غير مباشرعلى المهاجرين العرب، لحد الساعة لم أجد أي جمعية عربية أو إسلامية بريئة من تعاملها مع الغرب والتجسس على المواطنين العرب، كلهم يبيعون العرب والإسلام لأنهما تجارة مربحة هذه الأيام.
الخائن العربي هو من يقول: هيا نثور على الأنظمة العربية ويعطي مؤخرته للغرب.
الخائن العربي هو من يشجع على إفشاء الفاحشة بالمجتمع العربي والإسلامي كمنظمي حفلات المجون وأصحاب مصانع الخمور ومشجعي القوادة والدعارة والشذوذ الجنسي ومحرمي الزواج بأربعة نساء .
الخائن العربي هو من يصبح موظفا حكوميا ولا يرحم إخوانه المسلمون.
الخائن العربي هو من يبيت وجاره جائع أو مريض فقير لايساعده في إقتناء دواء له.
الخائن العربي هو الغيرالمسلم.
الخائن العربي هو ذاك العربي العلماني الملحد.
الخائن العربي هو من يجب الجهاد فيه ومحوه من مجتمعنا العربي.
أقول هذا، لأني أعلم بوجود هؤلاء فيما بيننا كما أعلم بوجود الدونمة العرب من أصل يهودي والمسيطرون على قطاعات هامة بالدول العربية وهم بدؤوا بمحاربتي شخصيا بعد أن كنت ثاني مثقف ومفكر إسلامي يكشفهم بعد المرحوم الشيخ كشك رحمه الله، فهم لهم أسماء عربية ومنهم من يشبهنا نحن العرب لكنهم يخفون يهوديتهم بدعوى أنهم مسلمون.
سأستمربإذن الله في فضحهم إلى حين خروجهم من بلداننا العربية.
بوكاشوش يوسف كاتب ومفكر إسلامي
ALLEJADI@YAHOO.FR

شوهد المقال 7176 مرة

التعليقات (1 تعليقات سابقة):

الحسين في 08:35 01.01.2016
avatar
كاتب و مفكر اسلامي و تصف الشيخ اسامة بن لادن المجاهد عدو الاسلام ,و تتكلم عن الخيانة لا يسعنا الاان نقول لاحول و لا قوة الا بالله .

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

خليفة عبد القادر ـ الحراك لا يجب أن يتوقف، ولن يتوقف

أ.د .خليفة عبد القادر  من أروع ما سمعت من التحليلات السوسيولوجية الجادة حول الحراك الوطني في الجزائر، كونه موجة عاتية قادمة من أعماق المجتمع
image

نجيب بلحيمر ـ مأزق الانتخابات وفسحة نوفمبر

نجيب بلحيمر   خمسة أيام وتنقضي فترة إيداع ملفات الترشح للانتخابات الرئاسية التي تريد السلطة تنظيمها يوم 12 ديسمبر، وإلى حد الآن كل الوجوه التي
image

العربي فرحاتي ـ قناة المغاربية وحرب النظام الجزائري عليها ... صوت الحرية سينتصر

 د. العربي فرحاتي   طرب الملوثون بالديكتاتورية من الباديسيين والنوفمبريين والذباب الأكاديمي لحجب قناة المغاربية (قناة الشعب) على نايل سات..واعتبروه حدث جلل وانتصار لهم
image

سالم الأصيل ـ راهْنامَج أمجد المحسن

سالم الأصيل هَلْ يحتاج الدليل الى دليل؟ ظني أنّ في التدليل على من كان دليله شِعره تضليل، وتمجيد من كان مجده شعره
image

عثمان لحياني ـ المشكلة في الصندوق أم في الديمقراطية

عثمان لحياني  مشكلة الجزائريين مع النظام لم تكن مرتبطة بالانتخابات فحسب، والا لكانوا انتخبوا في أابريل أو يوليو، لأن تركيز السلطة واصرارها على الانتخابات
image

نجيب بلحيمر ـ عدوى الإنكار تنتقل إلى "المعارضة"

نجيب بلحيمر   بعد جمعة حاشدة، وأحد تاريخي، وثلاثاء أعادت مظاهرات الطلاب إلى أعلى مستويات المشاركة، جاء خطاب رئيس الأركان ثابتا على الخيارات القديمة؛ الانتخابات
image

نوري دريس ـ الحريات الدينية و صناعة الطوائف في سياق تاريخي....

د. نوري دريس   مثلما اقف ضد السلفية و الاحمدية و الشيعية و كل المذاهب الوافدة، انا ايضا ضد صناعة طوائف دينية جديدة  ، ما نعيشه منذ سنوات
image

حميد بوحبيب ـ الشرذمة ترفض رهن البلد :

د. حميد بوحبيب  القفزة النوعية التي حدثت في الحراك الشعبي جديرة بالتأمل :كانت الجماهير من قبل تطالب بحقها في السكن بكل صيغه ، وتغلق الطرقات
image

رضوان بوجمعة ـ إلى أين تتجه الجزائر؟ التوافقات الممكنة لتغيير النظام وإنقاذ الدولة

د. رضوان بوجمعة  هل تتجه الجزائر نحو الوصول الى توافقات سياسية من أجل بناء الدولة وانقاذها؟ أم تسير بمنطق ستينيات القرن الماضي، أي بالإقصاء والعنف

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0
Free counter and web stats