الرئيسية | الوطن العربي | من اجل امن العراق "صفقة اسقاط ال سعود مقابل نظام ال سد" !

من اجل امن العراق "صفقة اسقاط ال سعود مقابل نظام ال سد" !

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image


من اجل امن العراق "صفقة اسقاط ال سعود مقابل نظام ال سد" !

النظام العربي الرسمي منهمك هذه الايام في وضع ترتيبات جديدة لتغيير الوضع الاقليمي وخلط الاوراق عبر اسقاط نظام ال اسد واستبداله بنظام موالى لال سعود وال ثاني خدمة لاجندة طائفية لا علاقة لها بحقوق الانسان ولا بمشاريع دمقرطة المنطقة وامواجها التي تضرب شواطيء بلدان العرب من المحيط الى الخليج .
لسنا من من الموالين لاي من الانظمة الشمولية والديكتاتورية ولا نقبل الظلم لاي انسان اي كان مذهبه او دينه ‘ الظلم يرفضه الرب القدير لعباده وقد امر الناس بالعدل وهي رسالة كل الانبياء والرسل وقد امروا ان يقيموه ويامروا الناس بالقسط وهذا ما يجعلنا ان نرفض كل ما ترتكبه الانظمة العربية من عمليات الاجرام والقتل ومصادرة حقوق الناس وسحق كراماتهم مثلما رفضنا ظلم صدام واجرامه بحق ابناء العراق الشرفاء فاننا وقفنا مع حق الشعب المصري والتونسي في مقاومتهما لنظامي العهر في البلدين ‘ ومثلما ايدنا ثورة شعب البحرين ضد ال خليفة فاننا رفضنا اي ظلم يجري لابناء سوريا الشرفاء ومن اي طرف كان .

الوضع السوري معقد وحساس وقد تكالب الاعراب وخاصة عرب الخليج الجاهليين وقبائلهم الحاكمة على كعكعته لاستبداله بنظام اخر لا يقل عن ذلك الذي يحكم اليوم جزيرة العرب وهم يسعون بكل قواهم من اجل ان تكون سوريا ولاية من ولايات ال سعود وال ثاني واقزام قطر المجرمين ‘ لذلك فان ما يجري في سوريا امر يختلف عن ما جري في مصر وتونس وليبيا وما يجري ايضا في اليمن والبحرين حيث ان مخطط ال سعود وحكام قطر يرتكز على ان يتم اسقاط نظام ال اسد والمجيئ بنظام ليس حليفا لحكام قبائل الخليج فحسب بل متامرا معهم ضد كل شعوب المنطقة وداعما لجماعات الارهاب العالمية وخاصة الارهاب السعودي وحلفاءه الظلاميين والمتطرفين و القتلة في العراق ‘ وقد اشارت التقارير والمصادر السياسية االخاصة ان السعوديين يسعون لتحويل سوريا الى بؤرة الارهاب وجبهة امامية تنطلق منها جحافل القتل والتطرف الى مناطق مجاورة تنشر الدمار والفتنة والتخريب ولكن هذه المرة تحت مسمى اخر ارتدى اتباعهم لباس "الاعتدال" و"الاصلاح" و"الثورة" ! وهم انفسهم الذين شاركوا في يوم من الايام في احداث كبرى ونفذوا عمليات ارهابية خطيرة على المستوى العالمي كعملية 11 سبتمبر الارهابية في الولايات المتحدة الامريكية ‘ ومن هنا ايضا يلمس المراقبون بوضوح من خلال الاحداث الجارية في المنطقة مدى الفرح الذي يعم الاوساط المتطرفة والارهابية بما يجري في سوريا وتحمسهم الشديد لاسقاط نظامها وهم انفسهم الذين دخلوا ليببيا عبر القطار القطري وبوابة الدوحة واطلقوا اللحى وهم يسعون لاقامة قواعد وبؤر لهم في الاراضي الليبية بعد ان خسروها في افغانستان والسودان وهم اليوم متمكنون في اليمن بمساعدة ودعم علي عبدالله صالح ‘ وفي العراق اراد ال سعود وبعد ان تحول نظامه من شمولي الى ديمقراطي منتخب ان يجعلوا منه ارضا خصبة لارهابهم عبر دعم مجاميع القتل والفتنة والطائفية حيث فجروا وذبحوا وافسدوا وقد تلطخت ايديهم بدماء العشرات الالاف من العراقيين وهم اليوم يسعون لجعل مناطق من العراق منطلقا لارهابهم ودعم عملاءهم في الداخل وهذا ما قد اكده بعض الديبلوماسيين الامريكيين من خلال لقاءاتهم ببعض المجاميع العميلة لال سعود كما نشرت صحيفة نيويورك تقريرا عن دور حكام ال سعود الكبير في دعم الطائفيين والارهابيين حيث قالت " ان السعودية تعتزم دعم السنة في العراق ماليا في حال اندلعت الحرب الاهلية في العراق بعد انسحاب القوات الامريكية وابلغت حكومة بوش بذلك "..

وفي ما يتعلق بسوريا فان مخططات ال سعود وحكام قطر تتركز على اسقاط نظام ال اسد واقامة نظام اجرامي وظلامي يهدد امن واستقرار المنطقة وزجها في اتون الدمار والخراب والفتن وبالتالي يشكل خنجرا مضادا في خاصرة العراق الذي خرج من المعادلة الطائفية ومن لعبة التوازنات السياسية المعادية لمصالح الشعوب ‘ ومن هنا ايضا فان العراق اليوم معني كثيرا بالوضع السوري اكثر من اي بلد اخر ولذلك رفض العراقيون الطلب القطري والتركي بفتح "ممر اَمن"في الاراضي العراقية على الحدود التركية السورية بحجة "نقل جرحى المعارضة" للعلاج في تركيا ! وقد ذكر مصدر في وزارة الخاجية العراقية لوكالة كل العراق يوم الثلاثاء الماضي 1نوفمبر 2011 "ان قطر قدمت مقترحا يتضمن انشاء ( ممر اَمن) على الحدود السورية التركية بدعوى نقل الجرحى السوريين "‘ واضاف المصدر ان " العراق بالاضافة الى الجزائر رفض ذلك المقترح كونه يعتقد بان الهدف من هذا المقترح عبور المسلحين الى الاراضي السورية" .
وهذا الامر يعني ان حكام الخليج وعلى رأسهم "القطريون" قد عقدوا العزم بتواطؤ مع ال سعود لضرب عصفورين بحجر ‘ اسقاط سوريا وتهديد العراق بالارهابيين الجدد خاصة مع قرب الانسحاب الامريكي العسكري من العراق .
اما الامر المهم وهو ان اصرار حكام الخليج على اسقاط نظام ال أسد يعني تهديد امن العراق وهو ما يعني اجهاض العملية السياسية في العراق ورفع الغطاء عن الارهاب العربي وتبخر كل التضحيات التي قدمها العراقيون والمجتمع الدولي للتخلص من نظام ارهابي اجرامي وشمولي ‘ وهذا يعني ايضا ان المجتمع الدولي معني بامن المنطقة وللتخلص من تداعيات رحيل نظام ال اسد عن الحكم هو ان يسبقه اسقاط نظام ال سعود وتفتييت مملكتهم الارهابية وتقسيمها وهو مشروع قد لا يروق للبعض الا انه منطقي يجب ان يكون مطروحا على طاولة المداولات في اي اجتماع يتم فيه بحث الوضع السوري ‘ وما يثير الاستغراب كيف يمكن ان يقبل الغرب والامريكان ان يقعوا فريسة خداع النظام العربي الرسمي الذي يتزعمه اليوم ال سعود واقزام قطر في تغيير الوضع السياسي في سوريا ونسيان ما فعله ال سعود وجحافلهم الارهابية في امريكا واوروبا من اعمال ارهابية وتفجيرات مدمرة ليس اولها 11 سبتمبر التي نفذها اتباع ال سعود يحملون معظهم جنسيات سعودية ولا اخرها ما جرى في لندن ومدريد وما يفعلونه اليوم في العراق من عمليات ارهابية وتفجيرات بشكل مستمر وبدعم سعودي مباشر ‘ ان مشكلة الامريكان هي ان اللوبي الاسرائيلي هو الذي يمارس الضغوط على اصحاب القرار وبتشجيع سعودي قطري لاحراق المنطقة وتهديد مصالح الجميع ومنها مصالح الولايات المتحدة الامريكية وهو امر اصبح واضحا ومكشوفا لذلك ينبغي اسقاط ال سعود قبل رحيل ال اسد لان الاول هو مصدر الارهاب وتفريخه ‘ فهل يكون المجمتع الدولي على مستوى الوعي لادراك ما يبيت لهم ال سعود واقزام قطر ؟؟

الشيخ حسن الراشد (اسعد راشد)

شوهد المقال 2321 مرة

التعليقات (0 تعليقات سابقة):

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

حميد بوحبيب ـ الشرذمة ترفض رهن البلد :

د. حميد بوحبيب  القفزة النوعية التي حدثت في الحراك الشعبي جديرة بالتأمل :كانت الجماهير من قبل تطالب بحقها في السكن بكل صيغه ، وتغلق الطرقات
image

رضوان بوجمعة ـ إلى أين تتجه الجزائر؟ التوافقات الممكنة لتغيير النظام وإنقاذ الدولة

د. رضوان بوجمعة  هل تتجه الجزائر نحو الوصول الى توافقات سياسية من أجل بناء الدولة وانقاذها؟ أم تسير بمنطق ستينيات القرن الماضي، أي بالإقصاء والعنف
image

مروان لوناس ـ الحراك الجزائري ليس غوغائيا أو شعبويا

 مروان لوناس    البعض لم يبتلع أن يخرج الحراك في جمعته 34 صارخا ورافضا ومنددا بقانون المحروقات..فبدأ التشنيع والهمز واللمز في حق الحراك باسم الشعبوية
image

خالد لنوار ـ الحراك وقانون المحروقات الجزائري الجديد

خالد لنوار   بصفتي إطار في سوناطراك وعامل في مجال العقود والشؤون القانونية "Direction juridique et Contrats - Division Association "،مداخلتي ستكون فيما يخص قوانين المحروقات السابقة
image

نوري دريس ـ قانون المحروقات لسقي الشبكات الزبونية

د.نوري دريس   أضع الملاحظات التالية حول قانون المحروقات: لا يمكن لمن يضع الحواجز أمام المستمثرين الخواص في الداخل( في الفلاحة، الصناعة، الحرف، السياحة...)
image

يسرا محمد سلامة ـ ما طار طيرٌ وارتفع إلا كما طار وقع

د. يسرا محمد سلامة   التفوق في معناه العام ليس بالضرورة أنْ يكون دراسيًا، فكم من امرئٍ لم يكن في يومٍ ما متفوقًا في دراسته، ثم أصبح
image

نجيب بلحيمر ـ جمعة تحييد العنف وحماية الجزائر

د. نجيب بلحيمر   "حاشدة".. هذا هو الوصف الذي يمكن اطلاقه على مسيرات الجمعة الرابعة والثلاثين من الثورة السلمية. في العاصمة كما في مختلف مدن
image

رضوان بوجمعة ـ من "الصرح المؤسساتي" إلى "الفراغ الدستوري"

 د.رضوان بوجمعة  الجزائر الجديدة 116  أهم ما يمكن قوله اليوم في الجمعة ال 34، أن الأمة الجزائرية مصرة، وغير مستعدة، للتنازل عن مشروع بناء الجزائر الجديدة
image

زهور شنوف ـ رسالة إلى سميرة موسوسي ..من معتقلات الحراك الجزائري

زهور شنوف   مرحبا سيدتي،لا أعرف كيف يمكن أن يبدأ المرء رسالة إلى شخص لم يلتق به من قبل، لذلك فكرت أن أسأل "غوغل" الذي بات يَعرف
image

اليزيد قنيفي ـ ماقلّ ودل...!

اليزيد قنيفي   • نُدَرِس مباديءالإسلام في المساجد وفي المدارس والجامعات لكن الحاكم يغتصب السلطة.. والوزير يسرق..والنائب يخون.. والوالي يتحايل..والمواطن يشاركهم أيضا..أين الخلل..؟

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0
Free counter and web stats