الرئيسية | الوطن العربي | البحرين تفاصيل محاكمة الرموز المعتقلين + رسالة الرموز من داخل السجن

البحرين تفاصيل محاكمة الرموز المعتقلين + رسالة الرموز من داخل السجن

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image
الصورة التي و ضعناها هي لاصغر المعتقلين في البحرين الطفل عزيز جعفر وتهمته !!!
هي التحريض على كراهية النظام , الأعتداء على رجل أمن , تجمهر غير مرخص , تكسير سيارات رجال الأمن !!
و فيما يلي ننقل تفاصيل المحكمة التي طالت الرموز المعتقلين والذين تم تاييد الاحكام السابقة بحقهم حيث صدرت معظم الاحكام اما بالاعدام او السجن 15 عاما . و الكلام هنا لحسين جواد ابن احد المحكومين في القضية .
حسين جواد:تفاصيل محاكمة القادة الرموز:ذهبت لمبنى القضاء العسكري مع خطيبتي لكن الجنود لم يدخلوها واجبروها على الوقوف تحت أشعة الشمس مع بنات بعض الرموز الآخرين.
حاولت مرات عديدة لإقناع الجنود بإدخالها لكنهم لم يقبلون ذلك وقلت لهم طيب دعوهم يجلسون في غرفة الانتظار لكنهم أيضا لم يقبلوا بالأمر
دخلت وكان التفتيش حازما جداحيث دخلت من تحت جهاز و خلعت حذائي وحزامي وساعتي وخاتمي ومحفظتي وحتى العلك الذي في فمي يجب ان اخرجه
بعد إكمال التسجيل يجب ان يتم تفتيشك وخلع كل شيء من جديد قبل دخولك قاعة المحكمة ويتم مرور جهاز تفتيش على كل جسدك
دخلت قاعة المحكمة الاستئنافية فعلى يميني يجلس بعض أهالي الرموز والمحامين وعلى يساري رجال ونساء أمن مخابرات بلباس مدنية
جلست مع الأهالي وهذا يزيدني عزة وفخرا،انتظردخول الرموز والقاضي المأمور المسيرلا المخير، فكم يحزنني عندما أراه لأنه يحكم بالظلم
دخل القاضي وقال بسم الله الرحمن الرحيم أدخلوا المتهمين، فادخلوا المعتقل علي الجزيري حقا دخل شامخا ورفع يده مسلماعلى القاضي ومبتسما
المعتقل علي الجزيري كان واقفا بكل اطمئنان عجبني كثيرا تصرفه حين دخل وخرج فحكم عليه القاضي بتأييد الحكم فتبسم علي الجزيري وقال شكرا
المعتقل علي الجزيري قال للقاضي شكرا بصوت خافت لا تكاد ان تسمعه لكن آلآذان الصاغية تسمعه ومشى هذا البطل بكل هدوء وسكينةوأخرجه الجندي
أدخل ثلاثة متهمون آخرون لا أعرف أسمائهم لكنهم كانوا ناقصين فسألهم القاضي اين الباقي فقالوا له الباقي في السجن
فقال تم رفض طلب الاستئناف شكلا وتم تأييد الحكم، كانت علامات التعذيب وسوء المعاملة واضحة عليهم كثيرا
طلب القاضي إدخال المتهمين في قضية التحالف من أجل الجمهورية المسمية (قلب نظام الحكم) فتم إدخالهم جميعا فدخلوا مبتسمين
دخلوا جميع الرموز وهم يضحكون ويرفعون يدهم للحضور السلام عليكم لكن آثار الإضراب عن الطعام كانت واضحة عليهم بالذات الأستاذ حسن مشيمع
فتلى القاضي أسماء المتهمين الرموز فيجيبون بنعم وهم يجيبون بنعم كانوا يبتسمون،قسما وجوههم كاللؤلؤة كانت بيضاء تنير أرجاء القاعة
فقال القاضي للمحامين قوموا قفوا فوقف المحامون فقال القاضي الآتي: تم رفض طلب الاستئناف وقانونا تم تأييد الأحكام الصادرة رفعت الجلسة
فسرعان ما رفع الرموز يدهم ملوحين لعلامة النصر للقاضي والحضور وهم مبتسمين وأول من رفع يده من الرموز كان الأستاذ عبدالهادي الخواجة
بعد رفع علامة النصرحاول الجنودإخراج الرموزبسرعه من القاعه فتم ذلك وكان والدي يصرعلى رفع يده وكان الجندي يأمره بإنزالها لكنه لم يفعل
والدي آخر شخص اخرجوه من القاعه وكان رافعا يده بعلامة النصر حتى إخراجه كان منظرا رائعا جدا ممزوجا بالحزن والعزة والشموخ والمجد
تم كل شيء بسرعة البرق ربما خلال دقيقتين، فكان الأهالي متلهثين لرؤية آبائهم فقال لنا الضابط توزعوا لكم زيارة بعد دقائق
فجلست مسرور وسعيد جدا اني سارى والدي بعد إضرابه عن الطعام فسرعان ما اتى الضابط ونادى الأهالي لا زيارة لديكم اليوم
فقال الضابط للأهالي إذا تريدون زيارة اكتبوا رسالة طلب زيارة فاستغرب الجميع في السابق لم تكن هذه الاجراءات مطلوبة؟!
فحزن الأهالي وقلت للضابط لماذا هذه التصرفات؟قال صدقني يا أخي اتى لنا اتصال من سلطة عليا برفض لقائكم لآبائكم المحكومين؛ اتصدقون ذلك؟
قلت له وكيف كل مرة تسمحون لنا برؤية أبي قال فعلا أنا أريد لكن كما أخبرتك آتى لنا اتصال من (فوق) على حد قوله برفض الزيارة أو اللقاء
قلت له هذه إهانة لنا وسلب لحقوقنا وحقوق المعتقل الأساسية وهي الحق في لقاء الأهل بعد طول فراق قال هدي الأوامر يا خوي!!!!
خرجنا من القضاء العسكري من دون لقاء ابينا وهناك توجس وخوف من الأهالي بأن الرموزقد يتعرضون للتضرب بعد علامةالنصروهم مضربين عن الطعام

رسالة من داخل السجن العسكري للرموز..28 سبتمبر 2011

يواصل المعتقلون بسجن "القرين" العسكري إضرابهم عن الطعام منذ يوم السبت احتجاجاً على اعتقال النساء وقد تم إخضاع الأستاذ عبدالوهاب حسين للفحص حيث كان يعاني من هبوط معدل السكر في الدم كما تم فحص الناشط الحقوقي عبدالهادي الخواجة الذي كان يعاني من هبوط في الضغط..
وقد أقام المعتقلون بسجن القرين العسكري مساء أمس مجلس فاتحة على روح الشيخ عيسى الجودر حيث تحدث الأستاذ إبراهيم شريف والدكتور عبدالجليل السنقيس عن شخصية الشيخ الجودر ونضالاته من أجل الإصلاح السياسي ونبذ الفرقة الطائفية وكان نموذجاً للتصميم والتواضع والتفاني من أجل حقوق مواطنيه.

شوهد المقال 3706 مرة

التعليقات (0 تعليقات سابقة):

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

رضوان بوجمعة ـ عبد المجيد تبون...موظف سياسي على باب القصر الرئاسي!

د.رضوان بوجمعة  الجزائر الجديدة 131سيحتفل عبد المجيد تبون بعيد ميلاده الـــ74 يوم 17 نوفمبر، وهو ما يصادف تاريخ الانطلاق الرسمي المفترض للحملة الانتخابية، فهل هي
image

عثمان لحياني ـ التاريخ يتحدث : تعاطي العقل العسكري

 عثمان لحياني  ثمة أطروحة تبريرية في تعاطي العقل العسكري راهنا مع الشأن العام وفرضه مسارا سياسيا محددا، ويعتبر أصحاب هذه الاطروحة (بحسن نية
image

نجيب بلحيمر ـ مرشح الفراغ

نجيب بلحيمر   عاشت الجزائر في ظل شغور فعلي لمنصب رئيس الجمهورية ست سنوات, وكانت هناك نية في تمديد فترة الفراغ لخمس سنوات أخرى.هذا هو الفراغ الذي
image

ناصر جابي ـ رئاسيات الجزائر: انتخابات ليست كالانتخابات

د.ناصر جابي  يشكِّل الشباب أغلبية الجزائريين ولم تعد الانتخابات الشكلية تستهويه مثل سكان المدن بالشمال حيث الكثافة
image

نسيم براهيمي ـ فيلم الجوكر .. من أين يأتي كل هذا العنف في العالم ؟

 نسيم براهيمي    من الصعب جدا أن تشاهد فيلم الجوكر متحررا من تفصيليين مهميين: حجم الإشادة التي رافقت عرضه وأداء هيث ليدجر لنفس الدور في
image

رضوان بوجمعة ـ علي بن فليس كرسي الرئاسة.. من الهوس إلى الوسوسة

 د.رضوان بوجمعة   الجزائر الجديدة 130  علي بن فليس في آخر خرجة إعلامية له يقول عن نفسه، إنه "معارض شرس منذ ماي 2003"، وهو تاريخ
image

يسين بوغازي ـ ذكرى الليل والنهار القيام النوفمبري

يسين بوغازي  يستحودني  قيامه  الذي  لا يفنى مثلما الأعياد   فيدور مع الليل والنهار ويأتي مع  كل عام  ، يستحودني  قيامه بطعم  الإحتفالية  وقد  أخدت
image

فوزي سعد الله ـ خمسة أبواب لثلاثة قرون: أبــوابٌ صنـعتْ التَّــاريـخ لمدينة الجزائر

فوزي سعد الله   "أَمِنْ صُولة الأعداء سُور الجزائر سرى فيكَ رعبٌ أمْ ركنْتَ إلى الأسْرِ" محمد ابن الشاهد. لايمكن لأي زائر لمدينة الجزائر
image

السعدي ناصر الدين ـ لنقل اننا وضعنا انتخابات 12/12 وراءنا وصارت كما السابقة بيضاء..ما العمل؟

السعدي ناصر الدين    سيلجأ النظام لتوظيف شخصية او شخصيات من تلك التي احترمها الحراك السلمي حتى الآن لأداء دور الكابح للارادة الشعبية كما فعل مع
image

عثمان لحياني ـ في شريط "لاحدث" وتكرار المكابرة

عثمان لحياني   عندما كان الراحل عبد الحميد مهري (والعقلاء حسين آيت أحمد وأحمد بن بلة رحمة الله عليهم وجاب الله وغيره) يطرح مقاربته الحوارية

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

4.00
Free counter and web stats