الرئيسية | الوطن العربي | صحافة البحرين : هي القاضي وهي السجّان وهي الجلاد في نفس الوقت

صحافة البحرين : هي القاضي وهي السجّان وهي الجلاد في نفس الوقت

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image
      ـ من يدفع بالأحداث إلى مزيد من التصعيد في البحرين الشقيق ؟ هل هو النظام  الذي يحول غباؤه دون اللجوء للحلول الجذرية للأزمة ، ويكتفي بتلك المهدئات والمسكنات التي ترهن مستقبل هذا البلد الصغير ؟ أم هي المعارضة التي أثبتت حتى الآن عدم انسجامها وعدم فعاليتها وعدم وضوح رؤيتها ، وضعف تصوراتها في بناء إستراتيجية شاملة تمكنها من التغيير ؟ أم أن الذي يدفع في حقيقة الأمر بالأحداث إلى التصعيد هم في الحقيقة أبواق النظام وعلى رأسهم جهاز الإعلام الذي لعب دورا أساسيا في تأجيج الأزمة عوض تهدئتها . خاصة وأن هذا الجهاز لم يكتف بخرق قانون الإعلام والضرب بأخلاقيات رسالته عرض الحائط فحسب ، إنما عمد أيضا إلى تنصيب نفسه كطرف في الصراع وربما الطرف الأول المعني بالصراع قبل الملك نفسه .

لنقرأ ما فيصل الشيخ اليوم في صحيفة الوطن البحرينية تحت عنوان : تقول الشعب يريد ؟! طيب .. تعرف المحرق .. تعرف الرفاع ؟!

وقبل أن نخوض في الموضوع أريد من أحدكم يخبرنا بإسم المدرسة التي ينتمي إليها هذا القلم ، هل أحد منكم قرأ يوما مثل هذه العناوين حتى في منتديات المراهقين التي يكون الهدف من إنشائها الترفيه والترويح وتفريغ المكبوتات الجنسية .

إن المعادل الجنسي لهذا العنوان يمكن أن يكون = تقولين أنه يحبك ؟! طيب .. تعرفين أنه متزوج .. تعرفين أن له أولاد ؟!

مثل هذه العناوين لا يمكنها أبدا أن تكون موجهة لجمهور المحترمين من القراء ، ولكنها يمكن أن تكون موجهة إلى فئة خاصة في مجموعة مغلقة يتقاسم أعضاؤها رغبة ما ، أما وأن تكون موجهة لعموم القراء فذلك ما ترفضه كل المدارس الصحفية التي لاتخبرنا أي واحدة منها عن جواز استعمال مثل هذا الأسلوب المائع في اختيار العناوين ، ومع ذلك دعونا نلج الموضوع لعلنا نجد فيه ما ينسينا هذه العثرة التي لا تغتفر .  

يقول الكاتب في الفقرة الأولى :    من منح نفسه صلاحية التحدث باسم ''الشعب''، وبات يصرخ في كل فضاء داخلي وخارجي، منذ فبراير الأسود حتى اليوم، بأن ''الشعب يريد..''، و''الشعب يقول..''، و''الشعب سنته وشيعته..''، يفترض به اليوم أن يثبت وباعتباره مناضلاً هصوراً، وناشطاً في مواجهة الدولة، غير آبه بها، ولا خائف منها ومن قانونها، عليه أن يثبت لنا اليوم بأنه بالفعل يتحدث باسم الشعب، وأن الشعب خوله القيام بذلك. كلنا نعرف حقيقة هؤلاء الزائفين، الذين يدعون حب البحرين، بينما حبهم الأول و''تقديسهم'' للخارج، لوليهم الفقيه، لدولتهم الافتراضية التي سخروا كأدوات من أجل تحقيقها .

لاحظوا تناقضات الكاتب القاتلة ، فهو يطلب من الذين منحوا أنفسهم صلاحيات التحدث باسم الشعب أن يثبتوا فعلا أنهم يتحدثون باسم الشعب ، وكأنه يريد أن يقول لنا أن هؤلاء لا يمثلون الشعب ، ولكنه لا يلبث أن يقول كلنا نعرف حقيقة هؤلاء الزائفين .ونحن من جانبنا نتساءل كيف منح هذا الكاتب لنفسه حق الحديث باسم الكل رغم أنه مفرد وليس حزبا سياسيا ولم يعقد تجمعا أو ينظم مظاهرة وهو لايحمل توقيعات مئات الآلاف من البحرينيين للحديث بأسمائهم كلهم .

يقول أيضا : إن كنت تجرؤ! اذهب لقادتنا أصحاب الصدر الرحب والذين مازالوا يمدون لك البساط علك تهتدي وتعود إلى رشدك.

وهنا نلاحظ كيف أن الصحفي لم يكتفي بتحليل الأحداث وشرحها وتعليلها ، إنما تحول أيضا إلى سلطة تنفيذية تطلب وتأمر ، إنه يطلب بالذهاب (لقادتنا) ونحن لانعلم نون الجماعة هذه على من تعود ، هل هي تعود على قادة الصحفيين الذين لانعلم محلهم من الإعراب ، أم قادة الشعب البحريني كله وجزء من هذا الشعب لايعترف بقيادتهم ويطالب برحيلهم أم قادة فئة معينة فقط وفي هذا شيئ من الطائفية التي لايمكن أن تكون جزء من الحل بل هي جزء من المشكل ن الأسوأ في هذه العبارة هم أصحاب الصدر الرحب الذين لاندري كيف عرف الكاتب رحابة صدورهم ، هل نام عليها فشعر بحنانها ونعومتها أم أنه يخيل له فقط ؟؟

المهم أن المقال كله يصب في هذا الإتجاه ، باسلوب سطحي وبذئ وفي المئات من الأخطاء والهنات اللغوية ، ولعل تتبع كل زلاته سيكلفنا الكثير والكثير من الصفحات ، ولكنني فقط أردت أن أشير إلى المأزق الذي وضع فيه الإعلام البحريني نفسه ، فقد أصبح ملكيا أكثر من الملك ، فهذا افعلام قد قال كلمته في المعتقلين وأكد أنهم متهمين وأنهم بإنتظار الشنق فقط ، بمعني أن القاضي لن يحتاج لمساءلة هؤلاء فقد يكتفي بقراءة أي مقال صحفي ليصدر حكما جاهزا في حق الرجال والحرائر .

أمر آخر ركز عليه الإعلام البحريني في إدانة المشاركين في الاحتجاجات وهو مكان الاحتجاج بحد ذاته ، حيث استهجن رجال الإعلام تحويل الأسواق او الطرقات أو الأماكن العمومية لمسرح للاحتجاجات ، وهذا يعني حسب منطق الإعلام البحريني أن افحتجاجات مكانها الثلث الخالي حيث لا بشر ولا شجر ولا حجر ، وهذا يتنافى تماما مع منطق الأشياء ، بدليل أن الإحتجاجات التي عرفتها بداية الشهر الفارط بريطانيا ، كانت أشهر الأماكن التجارية في العالم مسرحا لها ، ومع ذلك فإن الصحافة البريطانية لم تصدر إدانة بحق هؤلاء الذين كسروا وأحرقوا ونهبوا ، إنما القضاء هو الذي فعل ذلك ، وهذا هو الفرق بين مملكة دستورية محترمة تتجاوز فيها حدود الديمقراطية جميع الجمهورية ، ومملكة دكتاتورية مطلقة يصبح فيها مجرد التقاء بضعة أفراد جريمة ومجرد المطالبة بإسقوط النظام جناية تستوجب الشنق .

                                                         محمد

شوهد المقال 3421 مرة

التعليقات (0 تعليقات سابقة):

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

خديجة الجمعة ـ ذكرى

خديجة الجمعة    وتتشابك الخيوط معلنة عن بدء مذاقها الجميل.فهو يكون؟ مذاق المعمول من صنع يديها ياه ماأروعه من مذاق يحمل الذكريات العذبة. تصنعه لنا عمتي. يحمل
image

عاشور فني ـ التاريخ الثقافي المقلوب ..الجزائر رسمت ابجديتها تاماهق

د. عاشور فني  على حجر عمقه آلاف السنوات أحاول أن أتهجى حروف اسمها. وامام خيمة تضيئها أشعة الشمس الأولى بعد الليلة الأولى بصحراء تادرارت
image

نجيب بلحيمر ـ العلاج بالحرية

نجيب بلحيمر   الأفكار لا تجابه بالسجن، والذين تزدري أفكارهم، أو تحسبهم جهلة، هم في النهاية يعتنقون فكرة مهما كانت مشوشة أو مشوهة. نعيش في مجتمع مغلق، ويحكمنا
image

السعدي ناصر الدين ـ زروال

السعدي ناصر الدين في اليوم الثاني من زيارتي بجاية حيث اقضي كل عام جزء من عطلتي السنوية توجهت مع الاولاد الى تيشي وقضينا يوما رائعا..عدنا
image

عثمان لحياني ـ بكل وضوح : عند رأي خبيه عندك

 عثمان لحياني  "عندك رأي خبيه عندك ، لا تكتبه في الفايسبوك، لا تخرج هن ولي الامر"..لن تستطيع المؤسسة الرسمية أن تكون أوضح من هذا الوضوح
image

رشيد زياني شريف ـ حتى لا يختلط علينا الأمر ونخطئ المعركة

رشيد زياني شريف   ما تطرقت إليه في منشورات سابقة وجديدة بشأن اللغة العربية وما يدور حولها من حديث وحروب، واعتبرتها فخا ومصيدة، لا يعني
image

محمد هناد ـ من وحي الحراك !

 د. محمد هناد  اعتبرني أحد المعلقين وكأنني اقترفت إثما عظيما بمقارنتي الحراك بحرب التحرير. ولعله، مثل الكثيرين، مازال يعتبر هذه الحركة، الضاربة في عمق
image

زهور شنوف ـ #الجمعة66 لا تختبروا صبر "الصبارة" أكثر!

 زهور شنوف    يوم الجمعة 10 جانفي 2020 التقطت هذه الصورة.. كانت تمطر يومها.. تمطر بغزارة، وهذا الشاب يقف تحت شجرة في شارع الشهيدة حسيبة بن
image

عبد الجليل بن سليم ـ نشطاء الحراك تشوه إدراكي إنحياز تأكيدي.. باش نفيقو

عبد الجليل بن سليم  منذ بدأ حراك الشعب و كل ما كتبته أو على الاقل حاولت كتابته كان نقد للنظام و سياساته و منذ عوام
image

وليد عبد الحي ـ عرض كتاب:ابن رشد وبناء النهضة الفكرية العربية(7)

أ.د . وليد عبد الحي يقع متن الكتاب الصادر عام 2017 في 305 صفحات (منها 20 صفحة مقدمة ومدخل) وتم تقسيمه الى 3 ابواب و

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

5.00
Free counter and web stats