الرئيسية | الوطن العربي | صحيفة نيويورك تايمز الأمريكية: البحرين تغلي تحت غطاء القمع

صحيفة نيويورك تايمز الأمريكية: البحرين تغلي تحت غطاء القمع

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image
بدأت المعركة مباشرةً بعد غروب الشمس. وفي الساعات الست التالية وفي هواء مثقل بالحراراة وبالغاز المسيل للدموع خاضت مجموعات من رجال الشرطة المرتدين للخوذات معركة مع أعداد كبيرة من الشبان المرتدين لأقنعة الوجه، بينما يجلس من مسافة ليست ببعيدة عن هذا زبائن في مقهى كوستا كوفي كما لو أنهم متفرجون على المشهد.
لم يربح أحد في الاشتباكات التي تنفجر تقريباً في كل ليلة في هذه الدولة الواقعة في الخليج الفارسي. بعد خمسة أشهر من بداية حملة القمع الشرسة ضد الانتفاضة الشعبية -والتي يبدو اكتساحها وكأنه قمع بطريقة الأبارتيد للأغلبية الدينية في البحرين- يخشى العديد بأن لا أحد بإمكانه أن يربح.
"كل هذا يجرحنا بعمق جداً" يقول عبدالنبي العكري، وهو ناشط توقفت سيارته عند إحدى نقاط التفتيش المكونة من حاويات القمامة والأخشاب والطوب والتي كوَّنها شبَّان أثناء أحد الاشتباكات في شهر أغسطس. "النسيج هنا لم يكن أبداً بتلك القوة، والآن أصبح هذا النسيج ممزقاً".
في الثورات التي عكَّرت الشرق الأوسط في هذا العام والتي أسقطت أو عرَّضت لخطر السقوط نصف درزينة من الزعماء؛ برزت البحرين وهي الجزيرة المعروفة بلآلئها وبنوكها بوصفها حجر الزاوية للثورة المضادة لوقف المطالبة بالديمقراطية. وبينما أثبت أن الاضطرابات في أماكن أخرى غير قابلة للتنبؤ -صعود الإسلاميين في مصر وتهديد الحرب الأهلية في سوريا واحتمال حدوث الفوضى في اليمن- تقترح البحرين نموذجاً بديلاً وهو انتفاضة فاشلة اكتوت بالقمع القاسي، والذي يمكن أن يثبت بأنه ليس أقل خطورة من بقية النماذج.
حملة القمع في البحرين جنت نصراً تكتيكياً ربما يكون سريع الزوال من خلال التعذيب والاعتقال والفصل من العمل بالإضافة إلى الأسلوب الواضح والموجود مسبقاً في التمييز المؤسسي ضد الأغلبية الشيعية المسلمة في الجزيرة. في أعقاب هذه الحملة تفجرت التوترات الطائفية وتعمَّقت المشكلات الاقتصادية، رغبة الولايات المتحدة في النظر للاتجاه الآخر جعلها تبدو بمظهر النفاق، والمجتمع الذي يفتخر بانفتاحه الثقافي تقوم مكوناته الآن بالتصادم مع بعضها على خلفية أكثر الدوافع بدائيةً. وبالأخذ بالأمرين التاليين سويةً؛ القمع والتحذيرات من التطرُّف قد يؤكدان قولاً مأثوراً نشأ في خلال الانتفاضات العربية: العنف يولد العنف.
ويقول علي سلمان الأمين العام للوفاق أبرز مجموعات المعارضة القانونية في البحرين: "الوضع شديد الخطورة، وأي شيء يمكن أن يشعله في أية لحظة .. إن لم نستطع أن ننجح في جلب الديمقراطية إلى هذا الوطن فإن بلادنا ستتوجه نحو العنف. هل سيحدث هذا في سنة أو سنتين؟ أنا لا أعرف، ولكن ذاك هو الواقع".
وعلى مدى عقود؛ جعل الانفتاح النسبي واللامساوة المترسخة من البحرين واحدة من أكثر البلدان العربية اضطراباً، حيث تطالب الأغلبية الشيعية في البلاد والتي تقدر نسبتها بـ 70% بالمزيد من الحقوق من العائلة الملكية السنية التي غزت جزيرة البحرين في القرن الثامن عشر. ولكن شهر فبراير كان فصلاً جديداً في هذا الكفاح، فعندما وصلت انعاكسات ما حدث في تونس ومصر إلى البحرين، وبعد حدوث اشتباكات دامية؛ استولى المحتجون على المعلم المعروف باسم ميدان اللؤلؤة حيث بقوا هناك لمدة أسابيع.
حصيلة القمع التي تلت هذا كانت مُرَّة. في البلاد التي يقطنها حوالي 525 ألف مواطن؛ تقول جماعات حقوق الإنسان بأن 34 شخص قد قتلوا وتعرَّض أكثر من 1400 شخص للاعتقال وطُرِدَ حوالي 3600 شخص من أعمالهم، كما مات أربعة أشخاص وهم قيد الاحتجاز إثر التعذيب التي وصفته منظمة هيومن رايتس ووتش بـ "الحملة المنهجية والشاملة لمعاقبة وإرعاب منتقدي الحكومة ولإنهاء كافة أشكال المعارضة".
ويروي بعض النشطاء قصص عن زملاء لهم أجبروا على أكل البراز في داخل السجن وعن إجبار بيروقراطيين شيعة من ذوي المكانة الرفيعة في المجتمع على الحبو في مكاتبهم مثل الأطفال الرضَّع. وتقول جماعات حقوق الإنسان أن 43 مسجد ومبنى ديني شيعي قد هُدِّم أو تضرَّر بواسطة الحكومة التي أكَّدت على أنها تواجه مؤامرة مستوحاة من إيران من غير أن تعرض أي دليل بأن طهران قد لعبت دوراً. الملك حمد بن عيسى آل خليفة المدعوم بواسطة التدخل العسكري السعودي قد أعلن في شهر مارس حالة الأحكام العرفية، ومع أنه أوقف العمل بالأحكام العرفية في الأول من شهر يونيو إلا أن أصداء القمع ما زالت تتردد في أنحاء الجزيرة.
ويقول مطر مطر البالغ من العمر 35 عاماً والذي اعتقل من قبل رجال يلبسون ملابساً مدنية في شهر مايو وسُجِنَ لمدة 3 أشهر "قالوا لي هناك طريقتان للتعامل معك: إما كإنسان أو كحيوان".
السيد مطر يقول بأن كونه نائب سابق وأب لإثنين لم يكن مهماً لتلك الدرجة، حيث تعرَّض للضرب في مرتين وقضى نصف وقته في الحبس الانفرادي في غرفة بلا نوافذ، وكان كثيراً ما يسمع صراخ السجناء الآخرين.
ضراوة حملة القمع قد خُفِّفَت منذ وقت القبض على مطر مطر وحتى إطلاق سراحه في السابع من شهر أغسطس، على الرغم من أن الحملة لا تزال واضحة. وعلى الرغم من وعود الحكومة بإرجاع الناس إلى أعمالهم إلا أن لا أحد قام بإرجاع محمد الحمد إلى وظيفته في بنك البحرين الإسلامي والتي شغلها لمدة أربع سنوات حتى تم طرده في الواحد والثلاثين من شهر مارس بسبب "السلوك السيء".
ويقول الحمد: "أي شيعي في البحرين يعرف أنه مستهدف". وفقط في الشهر الماضي تعرَّض 18 أستاذ من جامعة البحرين للطرد من أعمالهم وكلهم على نحو متوقع من الطائفة الشيعية. عبدالله الدرازي الأمين العام للجمعية البحرينية لحقوق الإنسان وأحد المفصولين الثمانية عشر قال: " المقصد وراء هذا هو إخافتنا وإفزاعنا وإرعابنا، ولكننا لا يمكن أن نخاف أكثر. الأمر هكذا .. كفاية ".
وحتى في خضم حملة القمع؛ يصر المسؤولون بأن البحرين تبقى بلاداً ديمقراطية تتمسك بـ "حكم القانون" على حد تعبير القاضي عبدالله البوعينين (لم يكن هناك جواب لرسائل البريد الإلكتروني المرسلة لمكتب المعلومات الحكومي ولا من شركة العلاقات العامة التي تعاقدت معها الحكومة). ولكن إحباط السيد الدرازي واضح في جميع أنحاء المملكة، إذ أصبح عم الملك البالغ من العمر 75 عاماً خليفة بن سلمان آل خليفة وهو أكثر الرموز الحكومية التي يكرهها الشيعة والذي شغل منصب رئيس الوزراء لأربعة عقود ليصبح أطول من شغل هذا المنصب في العالم، أصبح مركز محاولة لتطبيق ظاهرة عبادة الشخصية، حيث تزين صوره التقاطعات، وتصفه إحدى هذه الصور بـ "مجد الوطن".
ولا تزال نقاط التفتيش موجودةً حول ميدان اللؤلؤة الذي تم هدم تمثاله الرمزي.
ولكن الأخطر من ذلك هو تفاقم الكراهية الطائفية في البلاد التي لم تتوافق على الإطلاق مع حكايات غزو عائلة آل خليفة الذي حدث منذ زمنٍ بعيد. لا يدَّعي أحد بأن السنة والشيعة عاشوا في وئام منذ الأزل في البحرين؛ ولكن البلاد تقف حالياً بوصفها مثالاً فريداً للطريقة التي يمكن أن يتم التلاعب بواسطتها في العالم العربي بالفوارق العرقية والطائفية والتاريخية المحترمة، وفي أغلب الأحيان وبشكل يثير السخرية من أجل الحصول على السلطة.
البرامج التي بُثَّت على القناة التلفزيونية التي تمتلكها الدولة مثل "الراصد" و "كلمة أخيرة" هاجمت النشطاء واصفةً إياهم بالخونة، وشجَّعت المواطنين على الإبلاغ عن بعضهم البعض. المعارك الصاخبة حدث في مواقع وسائل الإعلام الاجتماعية مثل فيسبوك وتويتر، إذ وُزِّعت عبر البريد الإلكتروني قوائم مقطاعة تحث السنة على مقاطعة المحلات التجارية الشيعية (قال بعض السكان بأن مقهى كوستا يملكه شخص شيعي ومقهى ستاربوكس يملكه شخص سني).
وتقول منيرة فخرو وهي ناشطة سنية علمانية تبلغ من العمر 69 سنة: "الناس مشغولون في قتال بعضهم البعض وفي أن يصبحوا خائفين من بعضهم البعض وفي نسيان موضوع الإصلاح وفي ترك الحكومة والنظام يحصلان على كل شيء .. إنها لعبة قديمة ولكنها ما زالت تعمل".
وكما يتحمله الوضع الراهن -يعتقد البعض بأن الملك قد يقوم بإصلاحات في هذا الشهر بينما يبقى يشك البعض في ذلك-؛ تعمَّق غضب العديد من الشيعة إزاء السياسة الأمريكية. فعلى الرغم من تقدير البعض لانتقاد الرئيس أوباما للقمع في شهر مايو إلا أن العديد يأسفون على ما يرونه على أنه سياسة الكيل بمكيالين، حيث يشيرون إلى أنه خلافاً للمعاملة الأمريكية للوضعين في سوريا وليبيا، لم يقم أي مسؤول في إدارة أوباما بالدعوة لإنزال العقوبات على البحرين التي يقع فيها الأسطول البحري الأمريكي الخامس وهو أكبر القواعد الأمريكية البحرية في المنطقة.
نبيل رجب رئيس مركز البحرين لحقوق الإنسان يقول حول هذا: "الديمقراطية ليست فقط لتلك الدول التي تمتلك الولايات المتحدة مشاكل معها". البحرين لم تكن أبداً الاكتشاف النمطي في الخليج الفارسي حيث لا يصبح لناطحات السحاب معنى في الصحراء الشاسعة. ,بمعايير منطقة الخليج؛ جاء التعليم في وقت مبكر إلى البحرين وازدهر المجتمع المدني. ولكن منذ حملة القمع جنى الاقتصاد البحريني معدل نمو ضعيف تبلغ نسبته 1% في الربع الذي انتهى في شهر يونيو بعد الانكماش الذي حصل في الربع السابق. الاجتماعات الدولية قد ألغيت كما حدث لسباق فورمولا 1 في هذا العام، وهو الحدث الذي يفتخر به العديد من البحرينيين، كما أن بنك كريدي أجريكول الفرنسي سيقوم في هذا العام بنقل مقره الإقليمي من البحرين إلى دبي في الإمارات العربية المتحدة.
الاستعارة اللفظية التي غالباً ما تستخدم من قبل أولئك الذين يندبون انقسام المجتمع هي: النسيج الذي يتعرض للتمزيق أصبح بالياً ومهترئاً.
حسن البالغ من العمر 25 عاماً وهو أحد المحتجين، والذي كان قد اعتقل في شهر يونيو لمشاركته في إحدى التظاهرات -والذي تم إخفاء اسمه الأخير حفاظاً سلامته- قال: "أنت تعرف كيف هذا .. عندما تقوم بقطع الأمل لا تترك أي بديلٍ آخر".
"أرني وجهك الجميل"، عبارة اقتبسها حسن من أحد رجال الشرطة والذي قالها على سبيل إخباره قبل أن يقوم بلكمه في وجهه ثلاث مرات. يقول حسن بأن رجال شرطة آخرين اشتركوا في ضربه "كما لو أنهم يقومون بأكل كعكة". ويبقي حسن صورة لأحد أولئك الضباط في هاتفه المحمول كتذكير له.
ويقول حسن: " ليس هناك خيار آخر غير العنف، نحن لا نستطيع أن نتراجع".

http://feb14translator.blogspot.com/

شوهد المقال 2423 مرة

التعليقات (0 تعليقات سابقة):

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

حميد بوحبيب ـ المسار الانتخابي ...2 !

د.حميد بوحبيب  للمرة الثانية في تاريخ الدولة الوطنية الفتية، تلوح في الأفق بوادر توقيف المسار الانتخابي .في المرة الأولى، فعلها الجيش بمعية القوى التي تحالفت ضمن
image

رائد جبار كاظم ـ التظاهرات في العراق تعدد السيناريوهات وصراع الارادات

د. رائد جبار كاظم  واقع الحال أن ما يجري في العراق من تظاهرات وأحتجاجات شعبية منذ مطلع تشرين الأول 2019، وأستمرارها الى يومنا هذا
image

سعيد لوصيف ـ في مشروعية مطلب الثورة في تمدين الدولة ،،، هلاّ تحدّثنا بهدوء؟

د.سعيد لوصيف   يعتبر تناول موضوع الفصل بين السلطة العسكرية و السلطة المدنية، موضوعا يحوي على الكثير من الحساسيات لدى الكثير من النخب السياسية
image

رضوان بوجمعة ـ من المحاكم الخاصة إلى قضاة القوة العمومية!

 د. رضوان بوجمعة   الجزائر الجديدة 132  ستبني الجزائر الجديدة سلطة قضائية مستقلة عن باقي السلطات، عندما تنجح في بناء المؤسسات ودولة الحق والقانون من قبل مجتمع
image

عثمان لحياني ـ كتاب واحد ..قاموس الأزمة

 عثمان لحياني   تقرأ السلطة من كتاب واحد ربطت عقلها اليها، وأعقلت خيلها وخيالها الى قاموس التسعينات ، تغرف من ديباجته حرفا بحرف وتدبير بتدبير، ولم
image

يسين بوغازي ـ إستراتيجية الأقلية السياسية من لا يملك الى من لا يستطيع ؟

يسين بوغازي   إن أخوف ما تخافه الأقلية السياسية رئيسا مدنيا ، وإذا اقول رئيسا فالمعنى نهاية المناورات السياسية والإعلامية التي تبثها  الأقلية
image

يوسف بوشريم ـ من الإعتقالات والسجون السياسية إلى غلق صفحات الفايسبوك ..مؤشرات نظام يحتضر

 يوسف بوشريم   من الاعتقالات والسجون السياسية إلى الإعتقالات والسجون الفايسبوكية مؤشرات نظام يحتضر  بعد فشله الذريع في كل أشكال الثورات المضادة التي تهدف إلى إجهاض و إحتواء
image

رضوان بوجمعة ـ عبد المجيد تبون...موظف سياسي على باب القصر الرئاسي!

د.رضوان بوجمعة  الجزائر الجديدة 131سيحتفل عبد المجيد تبون بعيد ميلاده الـــ74 يوم 17 نوفمبر، وهو ما يصادف تاريخ الانطلاق الرسمي المفترض للحملة الانتخابية، فهل هي
image

عثمان لحياني ـ التاريخ يتحدث : تعاطي العقل العسكري

 عثمان لحياني  ثمة أطروحة تبريرية في تعاطي العقل العسكري راهنا مع الشأن العام وفرضه مسارا سياسيا محددا، ويعتبر أصحاب هذه الاطروحة (بحسن نية
image

نجيب بلحيمر ـ مرشح الفراغ

نجيب بلحيمر   عاشت الجزائر في ظل شغور فعلي لمنصب رئيس الجمهورية ست سنوات, وكانت هناك نية في تمديد فترة الفراغ لخمس سنوات أخرى.هذا هو الفراغ الذي

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

5.00
Free counter and web stats