الرئيسية | الوطن العربي | ميزان الأدوار يعيدنا للدوار

ميزان الأدوار يعيدنا للدوار

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image
  من الأخطاء الجسيمة التي ارتكبناها نحن شباب الثورة البحرينية أبان اعتصامنا في الدوار كان الشعور إلى درجة اليقين بالانتصار حيث تعاملنا على واقع أن الشعب انتصر على دكتاتورية السلطة وصار هو المتحكم في مفاصل اللعبة وأن السلطة حرقت كل أوراقها ولم يعد لديها من القوة أو الأوراق ما يمكن استخدامه خاصةً بعد استخدام الجيش في يوم الخميس الدامي واستخدام البلطجية واستخدام الموالين في تجمع الفاتح وما نتج عن فشل هذه الأوراق , نعم كان الشعور بالنصر عبر الشعور بالحرية رائعاً بقدر ما هو مؤلماً ذاك الشعور بالانكسار الناتج عن هزيمة الجولة.
# هواة يخوضون لعبة محترفين
 كنا كهاوٍ حاول الصعود لقمة الجبل دون أن يُقيم حساباً للمسافة أو لعوامل الطقس في العليا ولم يأخذ  بعين الاعتبار لما يحتاج من عوامل الوصول و السلامة , فما كان له إلا أن يسقط من منتصف الطريق ليحصد النتائج  الوخيمة , حيث ما أن عدنا للدوار بعد الخميس الدامي إلا وبدءنا التصعيد تلو التصعيد دون حسابات أو حتى إستراتيجية , فكانت المسيرات المتعددة في اليوم الواحد , الاعتصام في المرفاء المالي ثم تركه ثم الاعتصام مرة أخرى , غلق بعض الطرق , الاعتصام في مستشفى السلمانية , انقسام التيارات السياسية في الأهداف , وغيرها من الأخطاء .فتح الباب أمام أعذار واهية روجت لها السلطة واستخدمتها سبب في قمع المعتصمين العزل في ميدان الشهداء , رغم يقيني إن السلطة لم تكن في حاجة لعذر وكانت ستقدم على ما تريد بوجود عذر من  عدمه , غير إن تصعيدنا المتسرع غير المدروس بعث برسائل مربكة للخارج وبالأخص الجوار ( مستثنيا السعودية التي تتطابق بل تتفوق على السلطة البحرينية في رغبتها الملحة  لقمع العزل ).
# صبي في موقع المسئولية
هذه الأخطاء قابلتها السلطة بحماقة الصبية , فإذا ما كنا نحن هواة فأن القائمين على شئون البلد ليسُ سوى صبية بكل ما تحمله كلمة صبي من حماقة وغباء بل جهل , فتعاملت مع الشعب بعد (تدمير الدوار) على مقولة (إذا طاح الجمل كثرة سجاجينه) آخذة في عين الاعتبار غاية الانتقام لا إعادة الأمن , متناسية إننا بشر له حقوق لا نعاج لن يسأل احد إذا ما قتل في يوم عيد أو يوم مأتم , كما أنها أي السلطة  سعت سعينا في الجري إلى القمة ضاربة بعوامل النجاح والسلامة للوصول , فلم تتوان عن انتهاك كل القوانين والأعراف الدولية ولم تكتفي بالقتل والقمع والتنكيل بالعزل والسجن والتعذيب حتى الموت والتعدي على الأعراض والفصل من الأعمال والجامعات وترهيب الآمنين بل تمادت  إلى التعدي على الله عز وجل عبر هدم المساجد والحسينيات وحرق كتابه الكريم , كل هذا قامت به علناً وتفاخرت به عبر إعلامها وأقامت عبر مواليها الاحتفالات لهذا النصر المؤزر , مما بعث برسائل للعالم اجمع مفادها اليقين بأن القائمين على شئون البحرين مجرد صبية ذو عقلية ( ردة الفعل المستهترة  لا التخطيط المتزن ).
نعم هذا السقوط للأحرار ووصول السلطة السريع للقمة لم يكن نتيجة إستراتيجية واضحة تأخذ بعين الاعتبار احتياجات الوصول والاستقرار في القمة , من هنا ندرك تماماً من يمكن أن تفضي له النتيجة النهائية للصراع القائم بين الشعب والسلطة , وما تغير وتيرة الحراك من كِلا الطرفين إلا مؤشرات واضحة , حيث تراجع القبضة الأمنية واليأس من نتائجها وتقديم تنازلات من قبل السلطة , وتغير الخطاب الطائفي والتخويني للموالاة ليصبح اقل حده , والتغير التدريجي الملحوظ في مواقف و أراء  بعض الدول والمنظمات ,  يقابلها ارتفاع وتيرة الحراك الشعبي والتصعيد المُمنهج والمدروس , وعدم القبول بالحلول الترقيعية بل التمسك أكثر فأكثر بالمطالب والحقوق من قبل المعارضة  .  
 هذا التغير التدريجي الهادئ في ميزان القوى يلهمنا اليقين إلى أن الحل الأمني قد ليلقي حذفه وهو في الطريق لقراءة الفاتحة عليه , ذالك ما سينتج عنه عودتنا الحتمية إلى دوار اللؤلؤة  والبدء من نقطة الصفر في البحث عن حلول حقيقية للازمة السياسية البحرينية تفضي إلى استرجاع كل الحقوق المسلوبة لتصبح البحرين دولة المؤسسات والقانون التي يحكمها الشعب لا مزرعة القبيلة والمتنفذين التي يملكها الدكتاتور.
كلنا أمل في الاستفادة القصوى من التجربة وتحاشي الأخطاء السابقة وإدراك أن العودة إلى الدوار ليست سوى مرحلة لا انتصار , وخير من عبر عنه أمين عام جمعية الوفاق البحرينية الشيخ علي سلمان عندما قال ( الرجوع إلى الدوار ليس انتصار ) , علما إننا نمتلك الزمن بأكمله مما يحدو بنا التحرك بهدوء وروية , وإذا ما أردنا الاستفادة أكثر فعلينا النظر والتمعن في الحراك الشعبي الممنهج للإخوة اليمنيين وكيفية التعامل مع تعنت أزلام علي عبد الله صالح بتمهل ورويه وصبر, رغم ما يملكون من سلاح وقوة .
هذا والله ولي التوفيق
فؤاد سلمان
Fouadsalman1@hotmail.com
البحرين المحتلة     

شوهد المقال 2659 مرة

التعليقات (0 تعليقات سابقة):

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

نجيب بلحيمر ـ الانتخابات المستحيلة وإعادة اختراع "الشعب"

نجيب بلحيمر   ثلاثة أيام من الحملة الانتخابية كانت شاقة وطويلة على المرشحين الخمسة. كل المؤشرات تقول بأن المخاطرة لم تحسب جيدا من طرف السلطة الفعلية،
image

العربي فرحاتي ـ حتى يخرس الخراصون ..انعدام معايير الإنتخاب في الجزائر

د. العربي فرحاتي  ما أجملها من قيمة إنسانية حين نجعل "من الحبة قبة " في مثل حدث المرأة التي إعتدي عليها بالملاسنة..ما أجمل أن
image

محمد هناد ـ أصل الداء ..قيادة العسكر باسم الشعب

د. محمد هناد  إصرار القيادة العليا للقوات المسلحة على المضي، بسرعة، بالانتخابات رغم المعارضة الشعبية الواسعة لها لأسباب لا تحتاج إلى توضيح، يدل على أن
image

نوري دريس ـ برنامج مرشحو هواة التعيين

د.نوري دريس   حتى بوتفليقة في حملته الانتخابية الاولى , كان يقول انه سيحارب الفساد و يسترد الأموال المنهوبة...و حصيلة رئاسته باتت معروفة, و اللخزي الذي لحقه
image

فارس كمال نظمي ـ الثورة ... بين النقصان والاكتمال..!

 د.فارس كمال نظمي  يقول فكتور هوجو: ((الثورة فيضُ غيظ الحقيقة))، لكن الحقيقة لا تتحول إلى ملموس واقعي متحقق على الأرض دون إطار سياسي ذي حدٍ
image

مصطفى قطبي ـ تصعيد الاقتحامات والانتهاكات للحرم القدسي... هل هو تحضير لمخطط تهويد الأقصى وإعادة بناء الهيكل المزعوم...

مصطفى قطبي* ما يجري من عدوان يومي ممنهج بحق المسجد الأقصى من قبل شرطة الاحتلال ومستوطنيه تخطى كل عدوان سابق وكل ما يمكن تخيله منذ
image

نجيب بلحيمر ـ تبون.. الإثارة ومخرج النجاة

نجيب بلحيمر   هل للجيش مرشح في انتخابات 12 ديسمبر؟ رئيس الأركان أجاب قبل طرح السؤال بأن الجيش لن يكون له مرشح، وبالأمس فقط قال
image

أحمد سعداوي ـ انتفاضة تشرين العراقية

 أحمد سعداوي    قد لا يبدو من الواقعي القول أن انتفاضة تشرين انطلقت منذ البداية بوعيٍ حاضر للاعتراض على النفوذ الإيراني، أو أن الكثير من
image

رضوان بوجمعة ـ انتخابات في الجزائر تحت ضغط الاعتقالات والمظاهرات (1)

د. رضوان بوجمعة  تبدأ اليوم الحملة الانتخابية للرئاسة الجزائرية التي عُيّن لها موعد 12 كانون الأول/ ديسمبر. فمن يكون هؤلاء الخمسة الذين أعلنوا ترشحهم وما

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

3.80
Free counter and web stats