الرئيسية | الوطن العربي | حارث حسن ـ زيارة البابا وفكرة الأمة العراقية

حارث حسن ـ زيارة البابا وفكرة الأمة العراقية

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image
د . حارث حسن 
 
 
قرأت اليوم الكثير من الاراء العراقية حول زيارة بابا الفاتيكان الى العراق، تنوعت بين المحتفل والمرحب والمتشكك والرافض، لكن كنت مهتماً ان افهم بشكل خاص الصنفين الاخيرين، المتشكك والرافض، ووجدت ان بعض الأصوات الممثلة لهما تركز على المغزى الثقافي للزيارة، وتتراوح بين من يراها تطفلا مدفوعا بدوافع دينية غير بريئة، وبين من يصل الى حد اعتبارها غطاءا للتطبيع مع إسرائيل!
من الطبيعي ان منزلة بابا الفاتيكان وسلطته المعنوية والدينية تقود الى التركيز على الجوانب الثقافية والهوياتية ونوع السردية التي تتأطر بها زيارته. وبالتالي، فلابد ان تصبح موضع صراع حول رمزيتها. لكن آراء الموقف المتشكك او المعارض تعكس مباشرة او ضمناً ذلك الميل الايديولوجي لالحاق فكرة “العراق” بهويات وصراعات واستقطابات تُمنح “جوهرانية” واولوية على هذه الفكرة، وهذا هو المأزق الايديولوجي-الثقافي الذي دخله العراق منذ صعود عصر الايديولوجيات فيه. فطالما انكرت تلك الايديولوجيات امكانية انتاج سردية عراقية-وطنية لأنها ستنتقص من السردية التي يعتنقها هذا التيار الايديولوجي او ذاك، فان كانت قومية (فالعراق فكرة قطرية)، وان كانت دينية (فصناعة سردية عراقية يعني احياء الماضي قبل الاسلامي)، او يسارية-نضالية (ففكرة العراق تصبح تزكية لمنتج استعماري ومشروع محافظ). الخ…
وما قد يكون مهماً هنا هو النظر في طبيعة السرديات المطروحة والمتنافسة اليوم حول الهوية في العراق، ويمكن اختصارها الى اربعة سرديات رئيسية: عراق المكونات (لا هوية له بمعزل عن اجزائه)، العراق الاسلامي (لاهوية له قبل دخول الاسلام)، العراق الشيعي (تحويل الهوية المذهبية الى هوية سياسية تدعي احقيتها بتمثيل "الأغلبية")، وعراق مكتف بذاته (فكرة الامة العراقية). ارى ان الفكرة الأخيرة هي الاقرب الى التماثل مع طبيعة الزيارة ، من حيث انها تحقق هدفين ينصبان بهذا الاتجاه، الاول تأكيد المساهمة التاريخية لأرض الرافدين في نشوء الديانات الابراهيمية، والثاني الاقرار بتنوع التعبيرات الابراهيمية وامكانية تعايشها عبر لقاء الضيف بالسيد السيستاني والمرجعيات المسيحية في العراق، والانتقال بين الجنوب وبغداد ونينوى وكردستان.
يحاول بعض الشباب اليوم احياء فكرة “الامة العراقية”، ليس كسردية اقصائية بل كمحاولة لترميم هوية تشظت بفعل التفتيت الرمزي والعنيف الذي انتجه صعود الايديولوجيات القومية والدينية والاثنية، الفرعية او العابرة للحدود. وعلى هذا المستوى، قد تلتقي زيارة بابا الفاتيكان مع مشروعهم، خصوصاً ان نجحوا بتأكيد ان “العراقوية” ليست هوية ضد الدين، بل مستوعبة له ولتعبيراته المختلفة.
لنتذكر هنا، ان السرديات والهويات ليست حقائق تاريخية، هي قراءات ذاتية للماضي، يتداخل فيها التاريخي بالميثولوجي، الواقعي بالرمزي، و بوسعها ان تتحول الى قوى تفتيت او توحيد، صراع او تعاضد، اعتماداً على اي عناصر في تلك الهويات يتم تأكيدها او ابرازها او حتى "اختراعها" ( لهوبزباوم اطروحة مفيدة هنا عن اختراع التراث). محاولة اعادة اختراع فكرة العراق باستيعاب تجارب الماضي القريب وبجعلها فكرة مستوعبة لا اقصائية، مواطناتية لا اثنية، هي مشروع طموح، لكنه مازال في طور تشكيل سرديته الثقافية، ولم يتبلور بعد كمشروع سياسي، فضلا عن ان يكون قوة سياسية فاعلة. هو في بداية الطريق، لكن لايمكن التقليل من ممكناته المستقبلية، ليس فقط بفعل تضاده مع السرديات الأخرى التي اخذت هيمنتها الثقافية تتراجع، بل وأيضا من حيث تجانسه مع حاجة "شبابية" لاكتشاف الذات الجمعية بطريقة مختلفة، وتوفر أدوات معرفية ومعلوماتية ما كانت متوفرة في الماضي بما اضعف من السلطة المعرفية التي اسهمت بانتاج السرديات السابقة.

شوهد المقال 103 مرة

التعليقات (0 تعليقات سابقة):

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

جلال خَشِّيبْ ـ "النهاية الجديدة للتاريخ" بَرَاغ خانا

إعداد وترجمة: جلال خَشِّيبْ، باحث مشارك أول بمركز دراسات الإسلام والشؤون العالمية (CIGA) مجلّة المصلحة القومية، 06 مارس 2021، الولايات المتحدّةالكلمات المفتاحيّة: الجيوبولتيك، العلوم السياسية، نهاية
image

حكيمة صبايحي ـ جلالة "الهايشر"

حكيمة صبايحي  من أطلق لفظة "الهايشر" على الشعب الجزائري؟ ماذا تعني لفظة "الهايشر"؟ طبعا لا يمكن أن تعني إلا لفظة سوقية تحط من شأن الشعب الجزائري،
image

جمال الدين طالب ـ لماذا يزعجهم "التاجديتيون"؟ بعض الأفكار لمحاولة الفهم ...

بقلم: حسني قيطونيترجمة: جمال الدين طالب تحليل ممتاز للباحث والمخرج الأستاذ حسني قيطوني نشره اليوم على صفحته على فيسبوك ولم أستطع الانتظار لترجمته بسرعة للعربية ومستقبلا
image

Kitouni Hosni ـ Pourquoi les Tadjadit dérangent ?

Kitouni HosniQuelques idées pour tenter de comprendre...Le cas Mohamed Tadjadit a provoqué une controverse au sein du Hirak et bien au-delà. Pour la première
image

نصرالدين قاسم ـ الجمعة 112 الحراك راسخ في السلمية ولكل حدث حديث..

نصرالدين قاسممثل أحرار السلمية في توادهم وتعاضدهم وتضامنهم كمثل الجسد الواحد إذا اشتكى منه عضو تداعى له سائر الجسد بالسهر والحمى.. في الجمعة الثانية عشرة
image

حماد صبح ـ قراءة في كتاب " السهم المرتد " رفيف دروكر

 حماد صبح يتناول هذا الكتاب أحداث الانتفاضة الفلسطينية الثانية التي انفجرت في 28 سبتمبر 2000 احتجاجا على زيارة شارون إلى المسجد الأقصى ، وتعبيرا عن غضب
image

"أُريد ابنا واثقا في نفسه" أول إصدار للكاتبة " مريم عبد الحميد شريبط" عن دار قيرطا للنشر والتوزيع.

الوطن الثقافي ـ ح . و  يصدر عن دار قيرطا للنشروالتوزيع بقسنطينة أول مُؤلف للكاتبة والأُستاذة "مريم عبد الحميد شريبط"، بعُنوان " أُريد ابنا واثقا
image

يسين بوغازي ـ الفٌلول ضد شباب الرئيس ؟!

  يسين بوغازي   رٌفع لثامٌ  زمن تشريعي جزائري ، رفع بمقاسات  جزائر  جديدة  فبدا  غريبا عجيبا يحتاج قراءة وتأمل ؟! 
image

سعيد لوصيف ـ في مسألة الوحدة والمجتمع المفتوح

د. سعيد لوصيف   في مسألة الوحدة والمجتمع المفتوح : أو كيف ينبغي أن يتجه التفكير في مأسسة الصراعية في ديناميكية التحول.. شرعنة معيار عام يحتكم إليه
image

رشيد زياني شريف ـ ماكينة الإعلام، مخلب العصابة

د. رشيد زياني شريف  مرة أخرة، ومن جديد، تتوّحد كافة وسائل الإعلام، المكتوبة منها والمرئية، المعربة والمفرنسة، "العلمانيةّ و"الإسلامية"، الحداثية والمحافظة، في الدفاع كلها عن الجلاد

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0
Free counter and web stats