الرئيسية | الوطن العربي | أحمد سعداوي ـ التهمة " الزندقة " مصطلح الأنظمة العربية

أحمد سعداوي ـ التهمة " الزندقة " مصطلح الأنظمة العربية

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image
أحمد سعداوي 
 
اخترعت السلطة مصطلح "الزندقة" في فترة ما من الخلافة العبّاسية، وكان الأصل في المفردة اشتقاق معرّب من اسم كتاب الزرادشتية "الزندافستا".
التهمة بالزندقة التي كانت توجب القتل في عرف السلطة آنذاك ظلّت تتوسّع بالدلالة لتشمل أصنافاً عديدة من "معارضي" النظام الحاكم، فهي تبتدئ من المعارضين السياسين ولا تنتهي عند الشعراء الماجنين، حتى ما عاد للمفردة معنى محدّد، أو ربما يمكن تحديد معناها: بأن الزنديق هو كلّ شخص لا يرضى على النظام السياسي القائم. وبهذا لن يكون نافعاً أن تتساءل ما إذا كنت زنديقاً حقّاً أم لا، لأن المفردة بلا معنى، مخترعة من السلطة ومعبّاة بمعنى هي تريده فحسب.
.
شيء مشابه مارسته سلطة البعث القومجية الشوفينية تجاه الشيوعيين فوصفتهم بـ"الشعوبيين" وشمل الوصف لاحقاً عبد الكريم قاسم، ومصطلح "الشعوبي" بمعناه السلبي مستل من التراث السياسي الأموي والعباسي، ولكن جرى إحياؤه عند الحركات القومية العربية، وبالذات عند البعث لمواجهة خصومهم، الذين ابتدأوا بالشيوعيين ولم ينتهوا عند مواجهة الشيعة كمكون اجتماعي ومذهبي، واستخدمه صدام بكثافة في خطابه الاعلامي الدعائي العنصري خلال الحرب العراقية الايرانية ضد الخميني والنظام الايراني بشكل عام.
المصطلح إنتهى الى أن يكون بلا معنى مثل مصطلح الزندقة والزنادقة، لأن معناه الوحيد في عقل السلطة فحسب:
(إن الشعوبي كل واحد يعارضنا أو لا يشبهنا!.)
.
شيء مشابه كذلك حصل مع تهمة "حزب الدعوة" في الثمانينيات، حتى غدا كل شابٍ يصلّي أو لديه لحية خفيفة معرّضاً للاعتقال بتهمة حزب الدعوة، وتحوّل هذا الحزب المعارض الذي كان يندثر في المجتمع الى كيان هائل غير حقيقي طبعاً إلا في خطاب السلطة ورؤيتها.
كانت السلطة تستعمل اسم هذا الحزب بحرية كبيرة لتشمل تحته كل "الشيعة" الذين يعارضونها أو تشكّ في ولائهم.
.
حملت لنا أزمان ما بعد 2003 القبيحة والكريهة قائمة بتهم عديدة تصنعها السلطة تجاه معارضيها، تبرز لفترة ثم تتراجع من التداول العام، ولعل من آخرها تهمة "الجوكري". وهي ابتداع واختراع صرف قامت به السلطة لتعني وتقصد شيئاً لا وجود له على الأرض.
في البداية روّجت الماكنة "الولائية" الاعلامية والدعائية لهذا المصطلح ضد المتظاهرين، ولكن سرعان ما تلقّفه السيد الصدر ليقوم باستعماله هو الآخر. في البداية كنت متفاجئاً أن يستعير الصدر مصطلحاً من غرماء وخصوم ومنافسين له لطالمها اتهمهم بأنهم "وقحين" ودخل في صراع دامٍ معهم في أكثر من مواجهة، لعل من أواخرها ما حصل في مرحلة العد والفرز وحرق صناديق اقتراع الرصافة بعد انتخابات 2018.
لكن الاستغراب زال فيما بعد، حين انتبهت أنهما كلاهما، الصدر وما نتصور أنهم خصومه من الولائيين، كلاهما في مركب واحد؛ مركب السلطة. وهي هنا سلطة استبدادية كما سلطة بني العبّاس والأمويين وسلطة البعث، لا تعترف بمن يخالفها في الرأي، ولا تتقبل وجود المعارضين.
هي سلطة تستثمر القوة والنفوذ لاختراع مفردات وتهم والترويج لها. وتسعى لتحويلها الى أمر واقع. وهذه سنّة تاريخية واضحة على ما يبدو.
.
لن يضير العراقيين الوطنيين الشرفاء أن يقال عنهم جوكرية أو زنادقة أو أي شيء آخر. إنها مفردات جوفاء خالية من المعنى، ولا مكان لها في التداول العام خارج خطاب السلطة، وما أن تتغيّر هذه السلطة [فالتغيّر سنّة تاريخية أيضاً] حتى يندثر معها كلامها وهذرها الخالي من المعنى.

شوهد المقال 186 مرة

التعليقات (0 تعليقات سابقة):

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

فضيلة معيرش ـ لا تبكي معي

فضيلة معيرش ـ المسيلة احتضنت مريم وجهها الطفولي الدقيق الملامح المشرئب بالحمرة بكفيها ، ناولتها الخالة نسمة منديلا ورقيا معطرا بالدهشة والحيرة ، وقد تناثرت حبات
image

محمد هناد ـ د̲ع̲ن̲ا̲ ن̲ت̲د̲بّ̲̲ر̲ ا̲ل̲أ̲م̲ر̲ !̲ لسنا بحاحة إلى اعتراف الدولة الفرنسية

د. محمد هناد  هل نحن في حاجة فعلا إلى اعتراف الدولة الفرنسية، رسميا، بالجرائم المرتكبة أثناء فترة الاحتلال لبلادنا كما لو كانت هذه الجرائم غير كافية
image

العربي فرحاتي ـ يا دكاترة الجزائر ..انزلوا إلى الحراك لتتعلموا من الشباب ..

د. العربي فرحاتي  سمعت أحد الأساتذة منذ يومين متخصص في علم التاريخ ..ستعرفون اسمه..يقول أن الانتخابات "دوز دوز " شرعية.. وأن "تبون الرئيس" أتى عبر الحراك
image

معتقل الرأي وليد كشيدة .. الميمز ليست جريمة

 #معتقل_الرأي_وليد_كشيدةالمقال بمساعدة صديقيه نوفل و أسامة.وليد كشيدة الإبن الوحيد لأبويه شاب في 26 سنة من عمره ولد في 14 ماي 1995 بمدينة خراطة ببجاية أين
image

كريمة ابراهيم ـ احسان الجيزاني يهدي الميدالية الذهبية العالمية الى شهداء ضحايا الارهاب الذي ضرب ساحة الطيران بالعراق

كريمة ابراهيم ـ البحرين الجيزاني يهدي الميدالية الذهبية العالمية الى شهداء ضحايا الارهاب الذي ضرب ساحة الطيران بالعراقحصل الفنان العراقي احسان الجيزاني على الميدالية الذهبي العالمية
image

رضوان بوجمعة ـ في ذكرى وفاته الثالثة ... زهير إحدادن زهد في المكاسب و كظم غيض المتاعب!!

د. رضوان بوجمعة  لم أصادف طول حياتي الجامعية _ودون أية مبالغة_ أستاذا اجتمعت فيه الصفات التي اجتمعت في الأستاذ الراحل زهير إحدادن، فهو المؤرخ ومن صناع
image

حمزة حداد ـ اليسار الأمريكي يقود معركة التوغل داخل السلطة الأمريكية من بوابة الحزب الديمقراطي

حمزة حداد لفتت قفازات السيناتور الديمقراطي بيرني ساندرز، الأنظار خلال حفل تنصيب الرئيس الأميركي جو بايدن، وتساءل رواد مواقع التواصل الاجتماعي عن سرّ هذه القفازات الكبيرة.هذه
image

بوداود عمير ـ ملحمة راهبة في الصحراء ، عين الصفراء

بوداود عمر  من أوجه الخلل في الساحة الثقافية أن بعض الأعمال الصادرة عندنا، رغم قيمتها الأدبية وأهميتها التاريخية، لا تحقق الحدّ الأدنى من الاهتمام، وسرعان ما
image

جباب محمد نور الدين ـ اليهودي بنيامين ستورا :يسعى لإغلاق القوس في زمن لم تعد فيه أقواس

د.جباب محمد نور الدين  لما صدر كتابه حول مصالي الحاج انتظرت الرد من أهل الاختصاص، ولما شاهدتهم "ضربو النح " خشية الإملاق والحرمان من عطايا
image

سعيد لوصيف ـ الأصل في المؤسسات تحييد غريزة الموت وبعث غريزة الحياة..

د. سعيد لوصيف  يعتبر التخويف و ممارساته النقيض المنطقي للاتجاه العقلاني في ممارسات الحكم، بل يمكن اعتباره من الناحية التحليلية سلوكا ساداويا، يعتقد اصحابه أن "العقل"

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0
Free counter and web stats