الرئيسية | الوطن العربي | ميثم العيبي ـ قفازات الكاظمي "البيضاء"

ميثم العيبي ـ قفازات الكاظمي "البيضاء"

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image
د. ميثم العيبي 
 
اول ما يمكن مناقشته في ورقة الاصلاح بعد قراءة سريعة لها، هو لماذا "الورقة البيضاء"؟وعند الرجوع للمصادر نجد ان هذا المصطلح يشير الى "تقرير او دليل موجز عن قضية معقدة، ومساعدة القاريء في حل مشكلة او اتخاذ قرار". وتعد ورقة تشرشل البيضاء اول ورقة حكومية تشاركية من اجل اتخاذ القرار، وخلق وعي بالسياسة العامة.
ولعل هذه اول نقطة تحسب للورقة، اذ انها أُطلِقت لتثير المزيد من النقاش حولها، ويبدو ان هذه غاية مقصودة، اذ جاء في نهاية ديباجتها انه سيتم اطلاق خطة تنفيذية تفصيلية والاخذ بملاحظات مجلس النواب والوزراء، اضافة لتقديم تفاصيل تشريعية مطلوب تعديلها لتنفيذ الورقة.
انها بيضاء لكن غايتها تحريك الراكد ليصبح لونه "خابط"
...
لكن واضح ان الورقة فيها ما يكفي من التفاصيل بحيث يمكن القول انها طموحة جدا خصوصا اذا ما لاحظنا عمرها الممتد لسنوات يفوق العمر المفترض لحكومة الكاظمي، القصير والمحدد بوظائف واشتراطات بعينها، من اهمها اجراء الانتخابات وعدم الخوض فيها، والتي يبدو انها محددات يطمح لتخطيها، ما يمنحنا استنتاج اولي ان هناك تأسيس لحكومة طويلة تريد ان تستمر.
هل هناك بوادر لتكرار عبارة (جئنا لنبقى)! او (همه يگدرون ياخذوها حتى ننطيها)!؟
بعض المؤشرات الاقتصادية والسياسية تشير الى ان حكومة الكاظمي لا تلعب، وان هناك تحركات مشتركة بينها وبين اميركا والاكراد: تضييق الخناق على محور ايران والحشد، العقوبات الاميركية على ١٦ مصرف ايراني، ميل واضح للحكومة تجاه الاكراد من خلال اتفاق سنجار وتحييد الحشد الذي رافقه تصريح باحتمالية توجيه ضربات نوعية لقادته، تصريحات زيباري حول "تنظيف" الحشد والسكوت الحكومي، غموض نتائج زيارة محافظ البنك المركزي الايراني للعراق وعدم تمخضها عن اي الية جديدة تقلل من خناق العقوبات الاقتصادية التي يبدو انها اخذت تأتي أوكلها...
قفازات "بيضاء" تخفي خلفها اياد ملطخة
...
مشكلة الاجور والرواتب، صحيح انها مشكلة مستعصية، تمت وراثتها من الحكومات السابقة وخلقت معها اعباء عالية على الموازنة لا يمكن لاي حكومة تحملها واخذت من جرف الموازنات الاستثمارية بشكل لا يمكن معه بعدها بذل اي محاولات لترميم هذا الوضع، لكن معالجتها في ظل هذه الظروف السيئة والموازنة الخاوية سيكون عن طريق خاطيء تماما وهو استقطاع نسب من هذه الرواتب، وهو اجراء غير سليم يمكن ان يطيح بهذه الحكومة، ينقلب معه جيش من الموظفين التابعين لاحزاب وتيارات ستحاول ان تستثمر هذه الظروف لضرب حكومة الكاظمي، التي خنقتها في زاوية سياسية وامنية ضيقة، ولن تدخر جهدا في تأليب الرأي العام ضدها.
...
(البيضاء) تغطي مساحة واسعة من المواضيع التي لم تستطع حكومات متعاقبة انجاز جزء يسير من اهدافها، بسبب تغاضيها عن ثلاث قضايا حاسمة ساهم نظام المحاصصة نفسه فيها وهي: ١-الفساد المالي ؛٢- عدم وجود ارادة محلية واقليمية ؛٣- عدم وضع كفاءات لتنفيذها.
وعلى الرغم من ان الذي جاء فيها ليس بالجديد واغلبه قيل، سواء في خطط التنمية واستراتيجيات الوزارات او في توصيات المنظمات الدولية، لكن اتساعها وشمولها لاغلب القضايا كالحوكمة واصلاح الادارة المالية، وتقليل الاحادية، ومشكلات تمويل الشركات الذاتية، والاستحقاقات التقاعدية، وتهالك البنى التحتية، وعدم توفير الخدمات الاساسية، ومراجعة العقود الحكومية، وظروف الجائحة الاستثنائية، والمظاهرات التشرينية... كل ذلك يضع هذه الورقة الطموحة موضع شك من صعوبة التنفيذ والتطبيق.
السؤال هو هل كان هذا التغاضي عن الاشارة الى الفساد والارادة وسوء الادارة مقصودا؟
ربما تكون الاجابة بالايجاب، ستكون ورقة انقلاب ابيض في العلن واحمر في السر، فالرجل وريث لعبة اعلام ومخابرات، وكلاهما له وسائله وادواته غير المعلنة.

شوهد المقال 431 مرة

التعليقات (0 تعليقات سابقة):

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

حارث حسن ـ أفكار عن الازمة التي اثارتها الرسوم الفرنسية

د. حارث حسن ليس جديداً القول ان تعامل البعض في فرنسا واوربا مع "أزمة الإسلام" المفترضة يتسم بالتبسيط، وان الطلب من "المسلمين" ان يتصرفوا كالمسيحيين واليهود
image

العربي فرحاتي ـ نتخابات " الريح والهواء" / الغباء ..في مواجهة الذكاء والدهاء

د. العربي فرحاتي  بعد تجاهل السلطة الفعلية لمرض الرئيس وتأكد تعذر حضوره الاستفتاء.. وبعد تكاثر الموت بالكوفيد..ومع ذلك مضت في تنفيذ اجراءات كرنفال الاستفتاء دون اعتبار
image

محمد هناد ـ أهو استفتاء أم استهتار ؟

د. محمد هناد  غدا، الفاتح من نوفمبر، سيجري الاستفتاء على مشروع الدستور الجديد. ربط الاستفتاء بهذه الذكرى يوحي بما فعله الفيس في انتخابات ديسمبر 1991 حين
image

رياض حاوي ـ لماذا أشجع مارين لوبان كي تصبح رئيسة فرنسا

د. رياض حاوي  انا من انصار المقاربة البنابوية أن الاستعمار هو نتيجة القابلية للاستعمار، وأن الحضور القوي للارادة الفرنسية في الساحة الجزائرية هو بسبب وجود بقايا
image

جباب محمد نور الدين ـ اللقاء مع ماكرون يتلخص في جملة واحدة : أعبد إله الإسلام كما تشاء ولا مكانة لشريعة الإسلام

د. جباب محمد نور الدين  يبدو أن جيشا كاملا من المتخصصين والخبراء كانوا وراء تحضير لقاء مكارون مع قناة الجزيرة ولا استبعد أن
image

عبد الجليل بن سليم ـ شعب عاطفي شعب عنيف شعب سخون ماذا نحن بالضبط ؟!!

د.عبد الجليل بن سليم  دائما عندما التقي بشخص غير جزائري و يكون من المشرق، عندما نقولو بلي أنا جزائر يقول أهل الجزائر دمهم حامي، شعب سريع
image

وليد عبد الحي ـ اليمين الأوروبي والعنف

أ.د.وليد عبد الحي ساهمت مجموعة من العوامل في تصاعد واضح لقوى اليمين ( ذات النزعات القومية) في الجسد السياسي الاوروبي (وايضا الامريكي)، وتتمثل محفزات
image

نوري دريس ـ الحل السحري للسلطة في الجزائر

د. نوري دريس   الأمر الذي يزعج السلطة منذ بداية الحراك, هو رفض الجزائريين للانخراط في احزاب قائمة او تأسيس احزاب جديدة تمثل وتتحدث باسم الجزائريين
image

عثمان لحياني ـ صدفة المفارقة بين أكبر مسجد في افريقيا ورئيس يعالج خارج الجزائر

عثمان لحياني  الصدفة التي تجمع في يوم واحد ، بين افتتاح جامع الجزائر الأعظم للصلاة ، وهو منجز لاشك قيم في عنوانه وعمرانه. وبين نقل الرئيس
image

رشيد زياني شريف ـ عندما لا تعني أكثر من نعم

د. رشيد زياني شريف  السياسة ليست علوم دقيقة ولا تنجيم ولا ...نوايا فحسب، بل قراءة متأنية بناء على تجارب متراكمة ونظرة اسشرافية، من اجل تحقيق الهدف

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0
Free counter and web stats