الرئيسية | الوطن العربي | وجيدة حافي ـ بئس الخُطوة تلك يا إمارات

وجيدة حافي ـ بئس الخُطوة تلك يا إمارات

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image
وجيدة حافي 

ما العجيب في خُطوة الإمارات ؟ بالعكس موقفها وقرارها كان مُنتظرا منذ زمن طويل، فكل الظُروف تهيأت وأصبحت جاهزة للجهر بالسر وإعلانه رسميا أمام المُؤيدين والرافضين،" فخليفة بن زايد آل نُهيان" ليس مُنفذ أوامر وتابع ليقبل بهذا العار فهو كذلك له حسابات وأجندات في المنطقة وفي العالم كله، فدولة كالإمارات بوزن إقليمي ليس كبير وذات هشاشة ديموغرافية ، وتحت رحمة التحدي الإيراني لا يُمكنها أن تتدخل في قرارات ومُستقبل بعض الدُول فقط لأنها تملك المال وتستطيع شراء الذمم، فهي تفعل هذا وبكل ثقة لأنها تتعامل بمبدأ واحدة بواحدة، يعني الآخر يدعمها ماليا وعسكريا ، وهي كذلك ستُسانده في إنتخاباته القادمة وأقصد" دونالد ترامب" ونتنياهو، فمهم جدا فوز اليمين على اليسار لها لتضمن الهدوء والإستقرار والسيطرة على العالم العربي، والمُحافظة على مواقعها الجديدة التي خسرتها بعد دُخول تركيا على الخط وإتفاقها مع ليبيا ، ونفس الشيء في اليمن أين وُجودها بدأ يضمحل ويتلاشى، وبدأت فعليا تفقد السيطرة على هذا البلد وثرواته، وبُعبع إيران الذي يُلاحقها ويُهدد أمنها وأمن الخليج كُله، لذا فكل شيء واضح وُضوح الشمس ولا داعي للكذب على الشُعوب وتبرير الغلط بكذبة فندها نتنياهو وعلى الملأ لما صرح أن التطبيع لا علاقة له بالسلام والضم الإسرائيلي المُؤجل فقط، فالإمارات بهكذا خُطوة دخلت في مُغامرة سياسية مُمكن جدا أن تُؤثر عليها وعلى جيرانها بإعتبارها جُزء من الخليج العربي، فهذا التوقيع هو بداية لعسكرة الخليج وإنقسامه أكثر، ستكون بوابة الصراع الإسرائيلي الإيراني الذي يرفض وُجود بني صهيون على العالم كله فما بالك بالخليج القريب منه، فهي وصفت التدخل بالأحمق والخُطوة الغير مدروسة على المنطقة والعالم كله، وإعتبرته فُرصة لتقوية روح المُقاومة في المنطقة، فماذا نقول أمام هذا الخزي والعار العربي الذي تكاثر وإزداد في السنوات الأخيرة، فالمفروض أننا تعلمنا الدرس من التطبيعات السابقة، وفهمنا أن العدو لا يهمه سوى مصلحته وتأجيج نار الخلاف بيننا كدُول عربية، تطبيعات بدأت سنة 1948 حين وضعت دولة الإحتلال أولى أقدامها على أرض فلسطين، 1978 وإتفاقية "كامب ديفيد" التي وقعها أنور السادات ورئيس الوزراء الإسرائيلي "مناحيم بيغين" ثُم جاءت إتفاقية أُوسلو نسبة إلى أُوسلو النرويجية أين تمت المُحادثات السرية التي تمت سنة 1991 وأفرز هذا الإتفاق فيما عُرف بمُوتمر مدريد، أما الإتفاقية التي تم توقيعها في 13 سبتمبر 1993 أول إتفاقية رسمية بين إسرائيل ومُنظمة التحرير الفلسطينية، تطبيعات صحيح لم تكن تحمل الطابع التجاري والإقتصادي، بل مصلحة الشعب الفلسطيني وفلسطين التي كانت قبل كل شيئ، إلا أنها في نظري تبقى نوع من الضغط علينا كعرب وك فلسطين التي آن الآوان أن تتحد داخليا ويضع قادتها اليد في اليد ليُحرروا بلدهم، لأن التطبيع لن يتوقف في الإمارات وسيمتد إلى دُول أُخرى شئنا أم أبينا، فالبحرين والسُودان وعمان في الطريق وأُخرى تدرس إمكانية تغيير سياستها وإستراتيجيتها السياسية والإقتصادية، فمبروك سلفا نفط الخليج لإسرائيل التي تستورده من مناطق بعيدة تُكلفها الكثير، مع عدم أمان خُطوط التوصيل، مبروك عليها سوق الخليج المُستهلكة أكثر منها مُنتجة، وترليون مبروك تسعير الخلاف بين الإخوة الخليجين الذين إنقسموا بين رافض وقابل للفكرة، كل حسب علاقاته ومصالحه، وكان الله في عون كل من اليمن والسودان، ليبيا وكل دولة وصلت لها يدي الإمارات سواء بطريقة مُباشرة أو غير مُباشرة، لأنها بعد الآن ستكون ميراث يتقاسمه الإماراتيون مع الإسرائليين، فالتطبيع لا يعني فقط علاقات وإستثمارات فهو أكبر من هذا، هو نوع من الحماية تُوفرها القوى العُظمى للضعيفة مُقابل بعض التنازلات ، ولأن إيران هي كبش الفداء الذي قدمته الإمارات وتريده إسرائيل، فهي الآن ستكون في مُواجهة مُباشرة مع إسرائيل عدوها اللذوذ الذي يمقتها ويفعل المُستحيل لكسرها وعدم تقديم المُساعدة للمُقاومة في غزة وسوريا ولبنان، وفي نفس الوقت ستزيد من يقظتها الأمنية وخاصة على الحُدود ومع جاليتها المُتواجدة في الإمارات بكثرة، فالمُوساد الإسرائيلي سيُكثف من جوسسته ومُخابراته أكثر من الأول. 
فنحن لما تحدثنا عن الخيانة العربية في مقال سابق مُعنون ب "إذا مات العرب تموت الخيانة" لم نقصد كسب التأييد ولا لأننا نجهل برجال ومواقف العرب الأشاوس في الأزمنة الماضية، نحن تكلمنا عن خيانة حُكام هذا الزمان وكيف أنهم وافقوا على بيع عرضهم وشعبهم ببخس ثمين، وما الإمارات وغيرها من الدُول إلا دليل على عجزنا في حل قضايانا دون تدخل الآخر ومُساعدته، فالتطبيع خيانة وعار وجب القضاء عليهما بإجتثات وقلع كل من يتسبب فيهما، ففي رأي فقد آن الآوان لإعادة التفكير في كل المُبادرات والتطبيعات السابقة وحتى اللاحقة، وعدم التهاون مع أحد حتى لا يشم رائحة الضعف والإنكسار، فكل الاتفاقيات السابقة كانت مُجرد مضيعة للوقت لنا وفُرصة لهم لإستعادة الأنفاس والتفكير بشيء جديد، فبئس الخُطوة التي قُمت بها يا إمارات ولعن الله التطبيع والمُطبعين والسلام عليكم. 


شوهد المقال 344 مرة

التعليقات (0 تعليقات سابقة):

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

مريم الشكيلية ـ على مائدة الكلمات

مريم الشكيلية ـ سلطنة عماندعاني ذات فصل لوجبه عشاء على أظرفة شتاء...قال لي :جميل لون الوشاح الذي يطوق عنقك..قلت :يا سيدي أنا أنثى ترتدي الفصول
image

سعيد لوصيف ـ الطفو (émergence) و ديناميكية الحراك : الشغل لمليح يطول..

د. سعيد لوصيف  من عوامل نجاح الحراك، أن لا تنحصر وظيفته فقط في مواجهة نظام توليتاري مهيمن، صادر جميع حقوق المجتمع منذ عشريات، وإنما من وظيفته
image

عثمان لحياني ـ الحراك... والغنيمة

عثمان لحياني  من يعتقد أن الحراك غنيمة فهو واهم ، وواهم من يعتبر أنه يمكن أن يقضي به مصلحة، ومن يظن أنه يمكن أن يقضي من
image

عبد الباقي صلاي ـ العلاقات الإنسانية التي أصبحت في الصفر !

عبد الباقي صلاي من السهل بناء العلاقات الإنسانية،لكن من الصعب بمكان الحفاظ عليها كما هو متعارف عليه في كل أصقاع الدنيا،والأصعب من كل هذا
image

يزيد أڨدال ـ لماذا تتعثر الشركات الناشئة Startups في الجزائر ؟

يزيد أڨدال هذا السؤال هو ما يدور في بال الكثيرين من المهتمين بهذا المجال في الجزائر، وخصوصا ممن يملك أفكارنا يريد تجسيدها بإطلاق مشروعه الخاص، ولكن
image

حكيمة صبايحي ـ الحياء لحاء الحب الوطني الذي لا ينقطع مدده

حكيمة صبايحي  يحتاج الإنسان إلى حافز نفسي لإنجاز أي شيء وكل شيء بقدر ما يمكنه من الإتقان، وحتى عندما يتعب، يتابع العمل والاجتهاد، وحتى عندما تخدعه
image

نصرالدين قاسم ـ "الجمعة 106" خارقة .. فارقة

نصرالدين قاسم قطعت الجمعة السادسة بعد المئة قول كل خطيب، لتؤكد أن الحقيقة كل الحقيقة ولا شيء غير الحقيقة في الشارع في الهتافات والشعارات التي هدرت
image

رضوان بوجمعة ـ الأمة الحية تأبى البقاء رهينة للمنظومة الميتة

د. رضوان بوجمعة  الجزائر الجديدة 195 بعد عام كامل من تعليق الجزائريين والجزائريات للمسيرات بسبب وباء كورونا، عادت الميادين على المستوى الوطني اليوم الجمعة، في أول
image

نجيب بلحيمر ـ عودة السلمية.. الكابوس وطوق النجاة

نجيب بلحيمر "رانا ولينا وباصيتو بينا".. الرسالة واضحة، السلمية عادت وقشة "الاحتفال" التي كانت السلطة وزبائنها يتمسكون بها لعلها تنقذهم من الغرق بطوفان الشارع جرفتها اليوم
image

بوداود عمير ـ واقع الفنان الجزائري المؤلم " الفنان الكبير أحمد قادري " قريقش فنيا "

بوداود عمير  مؤسف ومؤلم جدا واقع الفنان الجزائري، لا وضعية مادية واجتماعية مريحة ولا عروض فنية تحقق بعضا من حضوره الفني. ذلك ما استخلصته وأنا أنهي

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0
Free counter and web stats