الرئيسية | الوطن العربي | سفيان بنحسن ـ ما زاد بنو زايد في فلسطين خردلة، ولا بنو صهيون لهم شغل ببني زايد

سفيان بنحسن ـ ما زاد بنو زايد في فلسطين خردلة، ولا بنو صهيون لهم شغل ببني زايد

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image
سفيان بنحسن ـ تونس 
 
 

حكام الإمارات لم يكونوا يوما في صف الأمة حتى يحيدوا عنه
يروى أن رجلا إسمه "حنون" قد شهد الدعوة النبوية الشريفة فلبّاها ولم يكن دافعه الإيمان بما جاءت به من مكارم الأخلاق، وإنما البحث عن وسيلة تمكنه من الإرتقاء في السلّم الإجتماعي إلى صفوف السادة من قومه ولم يكن ذا حسب رفيع يؤهله في المجتمع الجاهلي إلى ذلك، آمن حنون أن الدين الجديد يساوي بين البشر وأنه وَسادة القوم سيصبحون في المرتبة الإجتماعية ذاتها فإعتنق الإسلام وفي قرارة نفسه أنه قد بات سيدا من أسياد القوم وأنه قد وجد طريقه نحو الشهرة والثراء. لم يدم الهدوء النفسي لحنون طويلا، إذ أدرك بإنخراطه في المجتمع الإسلامي الحديث أن عبيد الأمس أيضا باتت لهم ما له من مكانة وأن الرسول قد يؤاخي بينه وبين أحدهم، فإرتد عن الإسلام وعاد إلى المسيحية. وفي ذلك قالت العرب "ما زاد حنون في الإسلام خردلة، ولا النصارى لهم شغل بحنون"، لم يكن حنون عنصرا مهما في المجتمع الإسلامي ولا ينتظر منه النصارى دورا رائدا وقد عرفوا طباعه وغايته. إن لكل عصر حنون وحنون عصرنا ينحدر يقينا من صلب زايد.
لعل من نافلة القول أن إتقاقية الخيانة الممضاة بين أبناء زايد وبين العدو الصهيوني ليست سوى تتويج لعلاقات سرية جمعت الطرفين لسنوات طويلة، الثالث عشر من آب أوغسطس 2020 هو تاريخ رفع الستار عن سنوات من التخابر والعمل السري وليست إعلان بداية لهذه العلاقة، وإختيار التوقيت جاء كحبل إنقاذ لترامب عله يمكنه من تسجيل نقاط على خصمه جو بايدن في الإنتخابات المرتقبة وكطقوس فروض ولاء وطاعة يتقدم بها محمد بن زايد الوريث غير الشرعي لرئيس الدولة المغيب إلى ساكن البيت الأبيض. محمد بن زايد الباحث عن وسيلة تمكنه من الإنقلاب على شقيقه خليفة ونائبه محمد بن راشد بمباركة أمريكية يؤمن أن التطبيع هو ما سيعبد له الطريق نحو القصر الرئاسي، ولعل إعتماد بن زايد على طوني بلير مجرم الحرب كمستشار سياسي وعلى دحلان رجل التنسيق الأمني هو ما ساهم في غرس هذه القناعة في ذهنه,
التاريخ الحديث لدولة الإمارات المقتطعة من خليج عمان لا يسجل لها دورا فاعلا في الحرب العربية الصهيونية فلم تكن الدولة قائمة سنة 67 أيام حرب النكسة، كما كانت حديثة العهد بالإستقلال والنشأة سنة 73 عاجزة عن الإسناد بالرجال أو العتاد وإن كان يُحسب لها إنخراطها في حظر بيع النفط إبان حرب العبور تماهيا مع موقف ملك السعودية فيصل، وحين إشتد عودها إنخرطت كشقيقاتها من أكشاك الخليج في العدوان الثلاثيني على العراق العظيم وقام الجنرال نورمان شوارزكوف، قائد القوات الأمريكية وقوات التحالف، في أبريل عام 1991 بمنح محمد بن زايد وسام الإستحقاق تقديرًا لدوره في العدوان. كما ساندت الإمارات حلف الناتو في حربه على الجماهيرية الليبية سنة 2011 بالطائرات وإنخرطت بقوة في العدوان على اليمن فإحتلت جزيرة ميون بهدف السيطرة على الملاحة في باب المندب كما ساهمت أيضا بنشر الفرقة بين الأشقاء في الصومال بإمضائها إتفاقيات مع الإقليم الإنفصالي "صوماليلاند" دون التنسيق مع السلطة المركزية في مقديشو.
لا نكاد نجد نقطة مضيئة في التاريخ القصير لساحل عمان المسمى "الإمارات العربية"، هي دولة لا يكاد يذكر إسمها إلا في معرض الحديث عن الدسائس والمؤامرات أو عن تبييض الأموال، وفي مجتمع يجيد اللغة الأردية والهندية أكثر مما يجيد العربية بسبب كثرة العمالة الوافدة من جنوب آسيا فيه لا يمكن توقع حراك شعبي يصحح المسار السياسي للبلاد، فلا يتجاوز عدد السكان الإماراتيين خمس مجموع القاطنين لتكون الدولة بذلك عربية الإسم والأرض هندية العرق صهيونية الهوى أقرب إلى الشركة منها إلى الدولة، وتطبيعها اليوم مجرد حسابات ربح وخسارة أوصى بها طوني بلير ليتمكن محمد بن زايد من دعم ترامب ويقدم أوراق إعتماده كدمية جديدة تحكم البلاد بالنيابة، أما الكيان الصهيوني فأكثر إدراكا ووعيا من بني زايد بأن هذا الإعلان لن يساهم في إختراق الرفض العربي الشعبي للكيان، ولعل إتفاقية وادي عربة مع الأردن خير دليل على أن تطبيع الحكام لا يقود بالضرورة إلى التطبيع مع الشارع العربي فقد بقيت النصوص الخاصة بالتطبيع في الإتفاقية خارج التطبيق رغم مرور أكثر من عقدين ونصف على إمضائها، وفي هذا السياق فإن أعداد من يُقبلون على برامج التطبيع في الأردن تبقى محصورة جداً، وكلمة "مطبع" ما تزال ترتبط بالعار والخيانة في أذهان السواد الأعظم من الأردنيين ويدلل المؤمنون بفكرة فشل التطبيع على أرقام التبادل التجاري المنخفضة جدا بين المملكة العربية وبين الكيان ولم تكن إتفاقية السادات أكثر فاعلية في كسر الرفض الشعبي للعصابة الصهيونية. الصهاينة أكثر إدراكا من عيال زايد بأن هذا التطبيع يكاد يساوي في قيمته النفسية على الشارع العربي صفرا على الشمال فلا الحكومات تمثل الشعوب ولا الشارع الإماراتي عربي.
الإتفاقية اليوم باتت واقعا ملموسا وما نأمل حدوثه ردا على هذه الخيانات المتكررة من أبناء زايد يمكن تلخيصه في النقاط التالية:
قيام السلطة الفلسطينية بجناحيها بإعادة فتح ملف المبحوح المقاوم الفلسطيني الذي إغتاله الموساد في دبي سنة 2010، فبعد ثبوت تواطؤ حكام الإمارات مع العدو لم يعد بالإمكان إستبعاد فرضية التنسيق بين الطرفين وعلى لفلسطينيين إعادة التحقيق وكشف الوقائع للعلن.
تبرؤ حكام إمارة الشارقة وغيرها من قرار التطبيع وإعلانهم فك الإرتباط بأبناء زايد، وهذا الحراك إن حدث فيقينا سينطلق من الشارقة التي سعى زعيمها في سبعينات القرن الماضي صقر بن سلطان القاسمي إلى فك الإرتباط مع بقية الإمارات وقد أدت محاولته إلى مقتل إبن عمه خالد بن محمد القاسمي
تحرك الشارع العربي للتنديد بموجات التطبيع التي غزت الخليج العربي من مسقط إلى الدوحة مرورا ب"أبو ظبي" وقريبا المنامة والرياض.
مطالبة سلطنة عمان بإستعادة إقليمها المغتصب وضبط السلوك المنحرف لحكامه الجدد.

الخيانة المتجددة لحكام الإمارات لا نظنها تمثل فارقا كبيرا لدى المقاومة الفلسطينية وأنصارها فلم تكن أرض ساحل عمان يوما نقطة تدريب أو لجوء لقادة الجهاد، أبو ظبي ليست دمشق ولا بيروت ولا عمّان ولا بغداد ولا القاهرة ولا طرابلس ولا الجزائر وتونس والرباط والخرطوم، أبو ظبي مدينة على هامش المواجهة وعلى هامش التاريخ الذي لن يذكرها إلا في باب الخيانة، ونعتقد أن إرتدادات هذه الخطوة الجبانة ستكون أولا في القصر الرئاسي في الإمارات وثانيا في الرياض التي يدرس فيها محمد بن زايد القيام بخطوة مماثلة تبيض صفحته مع الأمريكان علهم يقبلون به ملكا لبلاد الحرمين، ويبدو أن العام الحالي 2020 لن ينجلي إلا بتنحي سلمان عن الحكم لصالح نجله أو برحيله عن الدنيا ورحيل خليفة بن زايد وخليفته وتنصيب محمد رئيسا متوجا على البلد.

Benhassen.sofiene@yahoo.fr

شوهد المقال 316 مرة

التعليقات (1 تعليقات سابقة):

سلطان في 01:55 04.10.2020
avatar
انت تهذي
كلامك عن حدوث شرخ أو فوضى بالإمارات مجرد سراب"
يتمناه اتباع جماعة الإخوان المفسدين الخوارج

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

عبد الرحمن صالح ـ عزيزي المواطن(ة): اعرف حقوقك عند الاعتقال من طرف الشرطة الجزائرية أو المخابرات

عزيزي المواطن(ة):اعرف حقوقكإن ممارسة التظاهر والتجمع و التعبير عن الرأي حق دستوري مكفول ، وتضمنه المواثيق الدولية و التشريع المحلياذا تم توقيفك بمناسبة ممارسة هذه
image

حكيمة صبايحي ـ الشعب ليس حزبا سياسيا، وهو أكبر من كل الأحزاب السياسية

حكيمة صبايحي  لهذا يحتاجه الجميع، فهو وحده مصدر كل شرعية، والذين يرددون: "إذا بقي الشعب بلا مشروع محدد ستبقى المسيرات بلا معنى" أعتقد أنهم يخلطون بين
image

خديجة الجمعة ـ اللامنتمي

خديجة الجمعة  اللا منتمي : هو الذي يبحر في سماء غير السماء المعهودة. وينطق بما في حياته للبعيد . وخيالاته تنطق بما في جوفه.اللا منتمي لاتوقفه
image

عثمان لحياني ـ عامان من الحراك الجزائري: منجزات ملموسة ومطالب مركزية تنتظر التحقيق

عثمان لحياني  يصعب جرد حساب الحراك الشعبي الجزائري في غضون عامين من الانتفاضة السلمية. فمنذ تظاهراته الأولى في 22 فبراير/شباط 2019، أعلن الحراك عن
image

ناصر جابي ـ الحراك الجزائري في سنته الثانية… ماذا حقق وما ينتظره من تحديات؟

د . ناصر جابي  ليس هناك اتفاق ولو جزئي بين الجزائريين، حول حصيلة للحراك الشعبي الذي انطلق في 22 فبراير 2019 وهو يدخل سنته
image

نصر الدين قاسم ـ وتسقط الأراجيف ويعلو صوت السلمية

نصرالدين قاسم  أثبتت السلمية مرة أخرى أنها سيدة قرارها، قررت تعليق المسيرات الاحتجاجية لا خوفا من السلطة ولا ارتداعا من سطوتها وبطشها إنما صونا لصحة الجزائريين
image

نجيب بلحيمر ـ السلمية.. ثابت وطني ومفتاح المستقبل

نجيب بلحيمر السلمية حية.. هذا ما أخبرنا به هذا الاثنين التاريخي الذي خرج فيه الجزائريون عبر مختلف أنحاء الوطن ليقولوا بصوت واحد انهم مصممون على إنقاذ
image

محمد هناد ـ التعديل الوزاري والجزائر تدي الإستقلال

د. محمد هناد   الشكل الذي أتى به «التعديل» الوزاري الأخير لم يكن منتظرا ؟ لاسيما بعد تلك النبرة الساخرة التي سبق لرئيس الدولة عبد المجيد تبون
image

جمال الدين طالب ـ 22 فيفري 2019 ـ2021 : لا لغة أخرى تقول

جمال الدين طالب             لا لغة أخرى تقولولا كلماتلا خطب أحّرى ولا شعارات***لا لغة أخرى تقوللا معاني أدرى ولا استعارات *** أغاني الثورةحراك الشعبصخب المجازات***"نظام" الفوضىهذيان الجرابيع
image

رضوان بوجمعة ـ الأسئلة المغيبة لدى الأجهزة الحزبية والإعلامية و"النخب الجامعية"!

د. رضوان بوجمعة  الجزائر الجديدة 194 عامان كاملان مرا اليوم على انطلاق الثورة السلمية، عاد الشعب إلى الشوارع، اليوم الاثنين، يوم يشبه أول "جمعة" من الحراك،

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

5.00
Free counter and web stats