الرئيسية | الوطن العربي | عثمان لحياني ـ نخبة التطبيع

عثمان لحياني ـ نخبة التطبيع

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image

 

عثمان لحياني 
 
المرارة أن يحصل تطور مخيب في المربع الجزائري ازاء الموقف من مسألة التطبيع والقضية الفلسطينية ، ثمة بروز لنخب (ان جاز وصفها بذلك) مهزوزة فكريا ومشوشة سياسيا ومرتبكة في مسارها ومواقفها المتقلبة حتى في قضايا الداخل ، تبرر التطبيع وتعتبر انه يتعين على الجزائر ان تنخرط في نفس السياق الذي ذهبت اليه دول وكيانات أخرى بالضرورة .

 

 

يتأسس موقف هذه النخب على ندبة ايديولوجية ومادية ، تعتقد أن قطر أو الامارات أو اي دولة أخري يمكن أن تكون محددا للموقف الجزائري ،أو أن تنسحب خيارتها علي الخيارات الجزائرية، والحقيقة أن المواقف الجزائري من الحق الفلسطيني خاص و مصمم خالص وفقا للقيم التحررية للثورة الجزائرية التي سبقت وجود هذه الدول الآنفة في الجغرافيا ، وهو نابع ،بغض النظر عن البعد العربي الاسلامي، من تجربة معاناة جزائرية من احتلال استيطاني تغتصب الارض والانسان وتجرف التاريخ عن مجراه الحقيقي.

 

لا تستطيع الجزائر الزاخر تاريخها التحرري والمزدحم بالقيم الثورية المنتصرة لحقوق الشعوب المضطهدة مهما كان لونها وجنسها ودينها ، أن تكون قطيعا لدول لا تاريخ ولا ماضي لها ، ولم تكتب في دفاتر المغالية على أرض والحرية سطرا واحدا في دفتر الانسانية ، ثم أن الأبراج الزجاجية الموضوعة على الرمل لا تغير من حقائق الحاضر ولن تستطيع ، لان التاريخ يعود مجددا الى سياقه ولو بعد حين .

تعتقد هذه النخب المعطوبة في استقراء التقاطعات الاستراتيجية لخلل معرفي ، وتغريها لعبة مخالفة السياق الجمعي ومغرمة بصناعة الاختلاف للاختلاف ، أن التطبيع عبارة عن وادي يفيض بالمكاسب والمصالح وسبيل للتطور ، ولذلك يتعين على الجزائر أن تسارع الى الطابور وان تركب القطار المؤدي الى مقر الموساد(الجهاز يتكفل رسميا بملف التطبيع) ، هذا تفكير ساذج لا يستند الى اى من الحقائق الاقتصادية والسياسية ، لم تكسب دولة واحدة من التطبيع الا الخيبة.

تضع هذه النخب نفسها في سياقات مفضوحة ومتناقضة ، وقيد هزيمة أخلاقاوية ، عندما تمجد استعادة الجزائر لجماجم المقاومين المدافعين عن الأرض والانسان ، ثم تسارع للدعوة الى التطبيع مع كيان مازال يغتصب الأرض والانسان والمقدسات، التطبيع هو حوار بين السيف والرقبة قال غسان كنفاني ، ورحم الله مانديلا الذي لا يزايد عليه أحد حين قال"حريتنا ناقصة من دون حرية الفلسطينيين".

 

شوهد المقال 571 مرة

التعليقات (0 تعليقات سابقة):

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

مريم الشكيلية ـ على مائدة الكلمات

مريم الشكيلية ـ سلطنة عماندعاني ذات فصل لوجبه عشاء على أظرفة شتاء...قال لي :جميل لون الوشاح الذي يطوق عنقك..قلت :يا سيدي أنا أنثى ترتدي الفصول
image

سعيد لوصيف ـ الطفو (émergence) و ديناميكية الحراك : الشغل لمليح يطول..

د. سعيد لوصيف  من عوامل نجاح الحراك، أن لا تنحصر وظيفته فقط في مواجهة نظام توليتاري مهيمن، صادر جميع حقوق المجتمع منذ عشريات، وإنما من وظيفته
image

عثمان لحياني ـ الحراك... والغنيمة

عثمان لحياني  من يعتقد أن الحراك غنيمة فهو واهم ، وواهم من يعتبر أنه يمكن أن يقضي به مصلحة، ومن يظن أنه يمكن أن يقضي من
image

عبد الباقي صلاي ـ العلاقات الإنسانية التي أصبحت في الصفر !

عبد الباقي صلاي من السهل بناء العلاقات الإنسانية،لكن من الصعب بمكان الحفاظ عليها كما هو متعارف عليه في كل أصقاع الدنيا،والأصعب من كل هذا
image

يزيد أڨدال ـ لماذا تتعثر الشركات الناشئة Startups في الجزائر ؟

يزيد أڨدال هذا السؤال هو ما يدور في بال الكثيرين من المهتمين بهذا المجال في الجزائر، وخصوصا ممن يملك أفكارنا يريد تجسيدها بإطلاق مشروعه الخاص، ولكن
image

حكيمة صبايحي ـ الحياء لحاء الحب الوطني الذي لا ينقطع مدده

حكيمة صبايحي  يحتاج الإنسان إلى حافز نفسي لإنجاز أي شيء وكل شيء بقدر ما يمكنه من الإتقان، وحتى عندما يتعب، يتابع العمل والاجتهاد، وحتى عندما تخدعه
image

نصرالدين قاسم ـ "الجمعة 106" خارقة .. فارقة

نصرالدين قاسم قطعت الجمعة السادسة بعد المئة قول كل خطيب، لتؤكد أن الحقيقة كل الحقيقة ولا شيء غير الحقيقة في الشارع في الهتافات والشعارات التي هدرت
image

رضوان بوجمعة ـ الأمة الحية تأبى البقاء رهينة للمنظومة الميتة

د. رضوان بوجمعة  الجزائر الجديدة 195 بعد عام كامل من تعليق الجزائريين والجزائريات للمسيرات بسبب وباء كورونا، عادت الميادين على المستوى الوطني اليوم الجمعة، في أول
image

نجيب بلحيمر ـ عودة السلمية.. الكابوس وطوق النجاة

نجيب بلحيمر "رانا ولينا وباصيتو بينا".. الرسالة واضحة، السلمية عادت وقشة "الاحتفال" التي كانت السلطة وزبائنها يتمسكون بها لعلها تنقذهم من الغرق بطوفان الشارع جرفتها اليوم
image

بوداود عمير ـ واقع الفنان الجزائري المؤلم " الفنان الكبير أحمد قادري " قريقش فنيا "

بوداود عمير  مؤسف ومؤلم جدا واقع الفنان الجزائري، لا وضعية مادية واجتماعية مريحة ولا عروض فنية تحقق بعضا من حضوره الفني. ذلك ما استخلصته وأنا أنهي

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0
Free counter and web stats