الرئيسية | الوطن العربي | أحمد سعداوي ـ ثورة تشرين العراقية وتجالها من الحكومة العراقية

أحمد سعداوي ـ ثورة تشرين العراقية وتجالها من الحكومة العراقية

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image

 

أحمد سعداوي 
 
 
الحكومة السابقة، وحكومة المليشيات الموازية والمستظلّة بظلها، كانت تعتقد أن حركة تشرين الاحتجاجية [الثورة، الانتفاضة، إلخ] هي مجرد ظاهرة اعلامية، تخلّقت ونمت وطغت على مواقع التواصل الاجتماعي.
ولذلك قامت بعدة اجراءات من وحي هذه الفكرة الخاطئة:
1 ـ قطع النت بشكل تام خلال الأيام الاولى لانتفاضة الشباب. ثم اضعاف النت لاحقاً، والقطع المتذبذب وحجب مواقع التواصل.. إلخ.
2 ـ بما أن الثورة ظاهرة اعلامية حسب زعمها، فأي مدوّن، صحفي، كاتب، فنان، إلخ.. يحصل على 1000 لايك على منشوره المعارض للحكومة واجراءاتها، فيعتبر مخرّب وعدو، ويعتبر من "صانعي" الحدث، لذلك اسكاته بطريقة أو بأخرى هو اسكات للحدث نفسه.
3 ـ ضخ مستخدمين كثر وحسابات وهمية عديدة على مواقع التواصل الاجتماعي لأغراق "صوت الثورة"، ومزاحمتها، واشغال المستخدمين الآخرين [من الناس المتفرجين ومن مؤيدي الثورة وغيرهم] بمواضيع جانبية واختلاق اشاعات وما الى ذلك. 
هذه الأهمية المبالغ فيها لساحة العالم الافتراضي، تتجاهل أنه يبقى في جزء منه مرآةً تعكس مجريات الساحة الفعلية على الأرض، وقد تضخّم الساحة الافتراضية بعض الابعاد، ولكنها من المستحيل أن تخلق بنفسها شيئاً من العدم ويستمر هذا الشيء ويدوم إن لم يكن له جذور في الواقع الفعلي.
هذا الفخ وقعت فيه، على ما يبدو، حكومة الكاظمي أيضاً، ولكن من زاوية معكوسة، ففضلاً عن كونها لم تفعل شيئاً لفرز نفسها عن حكومة الظل أو الحكومة المليشياوية الموازية، بل وأرتكبت أخطاءً كاشفة عن ارتهانها لحكومة الظل وعدم قدرتها على مواجهتها. فإنها قرّرت احتواء انتفاضة تشرين، لا أن تعمل على الاستجابة لمطالبها المشروعة.
 
وكيف يكون الاحتواء؟
 
بالاستناد الى التصور الواهم والفكرة الخاطئة ذاتها: أن الثورة لم تكن سوى ظاهرة اعلامية. وباستقطاب المشاهير المؤيدين لتشرين من أصحاب اللايكات الألفية، سيخنق الظاهرة الاعلامية في مهدها، فتموت في الواقع الفعلي!
جوهر تشرين كما أرى، وكما كتبت سابقاً في أكثر من مناسبة، ليس الصدى الاعلامي، على أهميته الفائقة، وانما:
1) ذلك الشاب الذي قد لا يملك حساباً فعّالاً على السوشيل ميديا، الذي يريد أن يمارس حقّه بالاحتجاج حسب الدستور، من دون أن تتلّقفه رصاصات السلطة ودخانياتها وقناصها، وكواتم مليشيات القتلة التي تنتظر عودته الى البيت.
2) ذلك الشاب الذي قد لا يفهم تعقيدات المشهد الاقتصادي، ولكنه يتوقّع من حكومته أن تجهد نفسها لتوفير فرصة عمل [ليس التعيين في دوائر الحكومة تحديداً]، وقد شاهدنا كيف يتقاتل الشباب من أصحاب الشهادات العليا على العمل كبائعين في مول أو محل لبيع الهواتف النقّالة.
3) ذلك الشاب الذي يتوقّع أن تحدثه حكومته بلغة يفهمها، لا أن تلوك كلام الحكومات السابقة، والذي صار باهتاً وغير مفهوم من شدّة ابتذاله وتكراره.
والذي يمنع ابتذال الكلام هو أن تنفذ الحكومة تماماً ما تقوله، أو.. لا تقول ما لا تستطيع تنفيذه.
4) ذلك الشاب الذي ينتظر من حكومته أن لا تستخف به ولا تستقل شأنه، فهو مستعد لبذل روحه ودمه في سبيل كرامته، وهو ليس جباناً ولا تافهاً كي يخضع لجبروت السلطة.
هؤلاء هم جوهر تشرين، وهم الأولى بأن تحاورهم الحكومة وأن تعقد صفقة معهم، لا حكومة المليشيات الموازية، ولا أصحاب اللايكات الالفية ممن يقدمون أنفسهم ممثلين عن تشرين أو "قادة" خفيين لها، أو صوتاً معبراً عنها.
إنهم صدى وليس صوتاً، والحراك الاحتجاجي هناك تحت الشمس، على أرض الواقع الملتهب بكل أزماته، وليس في مواقع التواصل الاجتماعي.

 

شوهد المقال 290 مرة

التعليقات (0 تعليقات سابقة):

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

عثمان لحياني ـ سندي الأول ..الجيش

عثمان لحياني  في مجمل الحوار تغيب الرؤية ولا يحضر المشروع ، تَحضر النوايا ولاشك لكنها لا تقدم ولا تؤخر في حاضر الأزمة، مخرجات الحوار موجودة في
image

العربي فرحاتي ـ هذا اقذر نفاق سياسي..رأيته

د. العربي فرحاتي  الحراك الشعبي - كما عايشت فعالياته وفهمته في كليته - مسار واضح لم يتغير منذ بدأ..مسار حدد في شعاراته المركزية الوطنية التي باتت
image

رضوان بوجمعة ـ نحو انتخابات عدد مترشحيها أكبر من عدد الناخبين!؟

د.رضوان بوجمعة  الجزائر الجديدة 196خرجة مقيم المرادية، أمس، وبعيدا عن مناقشة شكلها ومضمونها، أهم رسالة سياسية فيها للجمهور، كانت القول إن الانتخابات التشريعية ستتم بعد 3
image

الحرية للناشط السلمي محاد قاسمي Free Mohad

الحرية وكل التضامن مع الناشط السلمي المدافع عن خيرات الجزائر محاد قاسمي الذي يرفض اليوم طلب الإفراج المؤقت عنه في ادرار وتلفق له تهم خطيرة
image

وليد عبد الحي ـ مشروع سمو الأمير حسن للشرق الاوسط

أ.د .وليد عبد الحي نشرت صحيفة يديعوت أحرنوت مع نهايات شهر شباط/ فبراير الماضي نص رسالة او مقال منسوب لسمو الامير الحسن حول رؤيته لمشكلات
image

عبد الجليل بن سليم ـ الحراك بين.le peuple و l'individu

د . عبد الجليل بن سليم  قبل ما نبدا. مستحيل تفهم السياسة و الانسان ما قراش التاريخ، شخصيا من أهم الفترات اللي أفادتني ياسر في فهم
image

بوداود عمير ـ الاشعاعات النووية من الصحراء الجزائرية لجبال فرنسا

بوداود عمير   تظهر الصورة منظرا من السلسة الجبلية "جورا" الفرنسية على الحدود السويسرية، وهي منطقة معروفة بكثافة ثلوجها وسُمكها، وقد تحوّلت من اللون الأبيض إلى اللون
image

نصر الدين قاسم ـ عور التحليل وبؤس التدليل

نصرالدين قاسم أعاب بعض الإخوة بعض الشعارات التي رفعها بعض المحتجين، وهتفت بها حناجر بعض الغاضبين في مسيرات الجمعة السادسة بعد المائة، ووجدوا فيها صهوة للتحامل
image

نجيب بلحيمر ـ مجازفة التأويل " شعارات الحراك الجزائري "

نجيب بلحيمر  الاستغراق في التحليل قد يحجب عنا التفاصيل البسيطة التي نراها على الأرض، والاجتهاد في البحث عن قراءات تؤكد ما نفكر فيه يؤدي في بعض
image

رشيد زياني شريف ـ اسئلة للقانوني رضا دغبار حول الحراك الجزائري

د. رشيد زياني شريف  لا نخوّن أحد، لكن، لن تكمموا أفواهنا، نحن أحرار ولا نساوم فيما نعتقده حقاأوجه جملة من الأسئلة إلى السيد رضا دغبار، هي

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0
Free counter and web stats