الرئيسية | الوطن العربي | عثمان لحياني ـ السيسي ..أستاذ رفع المعنويات

عثمان لحياني ـ السيسي ..أستاذ رفع المعنويات

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image
عثمان لحياني
 
يقدم السيسي درسا بليغا في"رفع المعنويات"، لأن هذا هو الوصف الذي يمكن يصدق على كلمته الحربية بشأن ليبيا ، بحيث لا يجد السيسي بدا لرفع المعنويات المصرية المنحطة بسبب الاختناق الاقتصادي والمعيشي للداخل المصري والشعور بالاهانة من التحدي الاثيوبي غير استدعاء الانفة العسكرية ، وبالتالي تصدير المشكلات الداخلية والهروب من كل الاستحقاقات المعيشية للمصريين ، وتوفير مبرر جديد للمزيد من الضبط والاكراهات الأمنية والاجتماعية على المصريين وزيادة موازنات الجيش.
على المستوى العسكري ، حديث السيسي عن خط سرت الجفرة كخط أحمر يشبه حديث الجزائر عن طرابلس كخط أحمر منذ 2019، عمليا تبعد سرت تبعد عن الحدود المصرية حوالي 1200 كيلو متر ، ما يعني ان التوغل بقوات برية الى هذا العمق غير ممكن حتى مع توفير تغطية جوية ، دون مقاومة ودون اعتبار ما اذا كانت كل القبائل الليبية على الساحل موافقة على ذلك ، خاصة اذا أخذنا بعين الاعتبار الصعوبات الكبيرة التي واجهها الجيش المصري وكلفته في مواجهة مجموعات عقدية في سيناء . 
على المستوى السياسي، لا يعني خطاب السيسي تخبط "ودكة ثور" لمبادرته للحل التي اعلن عنها قبل اسبوع فحسب ، بكل وضوح هو اعلان انتهاء رهانه وحلفائه على حفتر وما يعرف بالجيش الليبي وتوجه نحو القبائل، وتجاوزه للجسم السياسي القائم في الشرق وحكومة عبد الله الثني ، بحيث يصبح التخاطب السياسي المصري متوجها الى شرعية المجلس الأعلى للقبائل ،لكون مجلس النواب لايمكن له الانعقاد غير مكتمل النصاب ولايمكن له أن يصدر أي فتوى لصالح السيسي.
من خلال ربط هذا المعطى، بآخر تصريحات مساعد وزير الخارجية الاماراتي أنور قرقاش التي اتهم فيها حفتر بالتصرف منفردا وارتكاب اخطاء (تخلي عنه)، يفهم بوضوح من هو الطرف المشغل والمحرك للموقف المصري .
يسير السيسي عكس تطورات الأحداث ، عندما تتجه المساعي للحل السياسي يرفع ورقة حرب الانقاذ، ويمكن اعتبار أن الجزائر معنية بخطاب الحرب الذي توجه به السيسي للأطراف الاقليمية بشأن ليبيا (بغض النظر عن مدى جديته) ، ويفهم على أنه رد عسكري على عرض سياسي قدمه الرئيس تبون الأسبوع الماضي للتنسيق مع مصر وتونس لصياغة مبادرة مشتركة لحل سياسي في ليبيا ،وهو ليس رفض فقط، لكنه تجاهل غير لبق .
بفهم المعطى المصري والحسابات التركية ، وتداخل المواقف بين ايطاليا وفرنسا، يسمح بقراءة اوضح للحالة الليبية التي لم تقترب بعد من نقطة الحل.

شوهد المقال 563 مرة

التعليقات (0 تعليقات سابقة):

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

عفاف الصادق ترشة ـ منصات التواصل الإجتماعي مكان للصراعات الثقافية الإفتراضية

عفاف الصادق ترشة   مع بروز ما سمي بمنصات التواصل الاجتماعي إكتسح مفهوم الثورة السلوكية لرواده والذي عكس الغطاء الخارجي لثقافة ومجموعة التوجهات الفردية المنحازة بواقع الثقافة
image

وليد عبد الحي ـ المقاومة الفلسطينية والجهة الخامسة خلال السنوات الاربع القادمة

أ.د.وليد عبد الحي تتعامل الدراسات المستقبلية مع متغير تسميه المتغير " قليل الاحتمال عظيم التأثير"(Low Probability-High Impact ) ،أي المتغير الذي يكون احتمال حدوثه محدودا لكن
image

حكيمة صبايحي ـ انتظرتها نصف قرن، وسأنتظرها ما تبقى لي من عمر: ثورة الشرف

حكيمة صبايحي  اندلعت وطنيا، ثورة الشرف السلمية الجزائرية الراهنة يوم الجمعة 22 فيفري 2019، وتلتها مسيرات الجامعة منذ الثلاثاء 26 فيفري 2019 ـ على الأقل بالنسبة
image

جلال خَشِّيبْ ـ الجزائر، نظام التفاهة.. ورَجلَ فُكاهةٍ أيضا..

جلال خَشِّيبْفي الملخّص الأخير الذّي نشرته هنا لمقال والتر راسل ميد، هناك نقطة مثيرة حقّا للقلق والخوف في آن، خاصّةً إذا ما تتبّعناها في واقع
image

جباب محمد نورالدين ـ أمريكا : قوس قزح لم يكتمل بعد، وسوف يطول الزمن

د. جباب محمد نور الدين  وأنا أشاهد الجيش الأمريكي وهو مدجج بالأسلحة و بآلياته ،يحمي في الكونغرس رمز الديمقراطية في أمريكا ، تذكرت الحكيم الراحل عبد
image

عثمان لحياني ـ دروس من التجربة التونسية

عثمان لحياني  انقضي عقد من عمر الثورة في تونس ، عشر سنوات كان فيها الانتقال الديمقراطي صعبا ، ومخاض الديمقراطية أصعب بكثير مما كان يتصوره التونسيون
image

سعيد لوصيف ـ حتى لا تسقط فكرة الثورة والحراك ويتم تناسيها بالتقادم والتيه في الفراغ..

د. سعيد لوصيف مرة أخرى وبعد سنة من منشور مشابه أعيد التأكيد بداية بأنني لست من أولئك الذين يهوون اعطاء دروس مجانية للاخرين ، او من
image

فتيحة بوروينة ـ لروحها الطاهرة .. بمناسبة السنة الفلاحية الجديدة فَطّة.. الأمازيغية الحرّة!

فتيحة بوروينة  ظلت أمي رحمها الله، وهي ابنة حي "سارفانتيس" بالعاصمة الجزائر، قبل ثمانين سنة خلت، تتحدث الأمازيغية دون علاقة انتماء مباشرة بهذه اللغة، أي
image

عاشور فني ـ هل اصبح الجزائريون يخافون من تاريخهم الثقافي؟

د. عاشور فني  حضرت منذ سنوات الاحتفال باعتماد موسيقى أهليل ضمن التراث الإنساني اللامادي من طرف اليونيسكو. جرى الاحتفال في الفضاء الخارجي لقصر
image

المكتبة التاريخية الجزائرية تدعم بكتاب " فقهاء المغرب الأوسط " للدكتور عبد القادر بوعقادة

الوطن الثقافي   الكتاب الثالث  عن دار الخلدونية " فقهاء المغرب الأوسط " للدكتور عبد القادر بوعقادة : تطرق فيه إلى ذكر فقهاء الجزائر في العصر

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0
Free counter and web stats