الرئيسية | الوطن العربي | مصر : سيناء ـ وماذا بعد؟؟

مصر : سيناء ـ وماذا بعد؟؟

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image



مقتل اكثر من 9 جنود مصريين على الحدود مع اسرائيل ، اشتعل غضب الشعب مظاهرات عارمة بطول البلاد تهاجم الصهاينة الى جانب التشديد على دعم القوات المسلحة والمجلس العسكري واشتعلت الخطب على المنابر واخري بالمقاهي والجميع اصبح لسان حاله فلنذهب لسيناء ولنقتل الصهاينة بل ونصل لتل ابيب!!
اسرائيل رفضت الاعتذار رسميا عن فعلتها وابتعد المشير عن الصورة تماما هو ومجلسه واصبح مجلس الكارتون الوزاري بقيادة بابا شرف فى حيص بيص ماذا يفعل فى هذه الكارثة واخرج بيانه الهزيل واصبحت المشكلة فى سحب السفير المصري ام لا حتى جاء القرار القوي ليعبر عن الحاكم الفعلي لمصر وليس وزراء الدمي ليعلن عن سحب السفير اخيرا واتت التوجيهات الامريكية التى تناهض هذا القرار الذى من شأنه اشعال المنطقة وانشغال اسرائيل عن حربها القادمة مع حزب الله بعد سقوط سفاح سوريا ولأغلاق الباب تماما امام ايران فى المنطقة والتى تهدد الان وقد استشعرت بالخطر بأن سقوط دمشق هو بداية زعزعة استقرار البحرين والكويت الى جانب انشغالها بالحملة التى تسعي لتأديب غزة بعد فشل اسرائيل فى فض المصالحة بين حركتي فتح وحماس والاحداث بسيناء هي من حجمت من رعونتها التى كانت تنتوي تكرارها مرة اخري لتعيد للذاكرة عملية "الرصاص المصبوب"، وايضا لقطع الطريق امام عباس المصمم على الذهاب لأمم المتحدة من اجل الاعتراف بماتبقي من فلسطين كدولة
على الجانب الاخر القذافى اصبح قاب قوسين من الذهاب لمزبلة التاريخ فطرابلس الثوار والناتو على ابوابها وسيف الاسلام سقط فى ايديهم اى ليس من مصلحة اسرائيل ولا امريكا ولا قطر حدوث اى مشكلة الان فى هذا التوقيت يعرقل مساعيهم فى المنطقة ولتنفيذ مخططاتهم ، وبالمناسبة للتذكير ليس الا فقد اتت الموافقة على الاعتراف بالمجلس الانتقالي الليبي بعد الموافقة الامريكية والذى يعكس مدي التعاون بين المجلس والولايات المتحدة وان الجانبيين على وفاق تام فى الرؤية والفكر
هذا كان وصفا للمشهد العام المحيط بمصر فحديث الساعة الان سيناء ولنسترجع ما حدث قبلها بقليل فقد اعلن المجلس العسكري عن وثيقة المبادئ الدستورية والتي استعد لها الاخوان والتيار الاسلامي الداعيين بأسلمه الدولة للدخول فى صراع مع المجلس ذاته الا ان احداث سيناء قد احتلت المشهد العام بمصر ووجهة نظري للاحداث:
جبهة سيناء ستهدأ بعد قليل ومن المحتمل ان يزداد اعداد القوات المصرية بسيناء والذى سيحسب كمكسب انجزه المجلس العسكري الى جانب بعض تصريحات اسرائيلية تريح الشارع المصري الى جانب البدء فى الدعوات الداعية لأعمار سيناء واقامة مجتمعات جديدة فيها هذا بالنسبة لسيناء
اما على مستوي الشارع السياسي يستعد الجميع للانتخابات القادمة فالتحالفات مشتعلة ومحاولات كسب رجل الشارع لا تهدأ فلقد انتهج الحزب الليبرالي اسلوب التيار الديني فى كسبه لرجل الشارع فتاره عن طريق المساجد وتارة عن طريق المجمعات الاستهلاكية المدعومة فقد اصبح الحديث عن التوعية السياسية عبر الندوات والاجتماعات وورش العمل غير فعالة فهى ادوات اصبحت لا تغني ولا تثمن من جوع فالكلمة الان للخطاب الديني والمال خاصة وان الانتخابات تسير وفقا للاليات القديمة فلا نتعجب من وجود مجلس شعب مشابه لمجلس 2005 وان حدث به بعض التغييرات الا ان المعادلات السياسة تسير على نفس النهج فرجال الحزب الوطني ومن يدعمهم من رجال امن الدولة الى جانب البلطجية يستعدون للدخول مرة اخري فى اللعبة السياسية ومعهم احزاب جديدة نشأت بعد الثورة الى جانب الاسلاميين ومنهم من لم يمارس سياسة من قبل ومنهم من تمرس فى اللعبة السياسة كالاخوان
فأن المشكلة الكبيرة المتمثلة فى الوثيقة الدستورية التى اصدرها المجلس سوف تكون العقبة المؤقتة لحدوث هذا السناريو فوفقا لرؤية المجلس العسكري وحساباته فقط سوف يكون اما الصدام مع الاخوان والتيار الاسلامي من خلفه واما ان يكسبهم فى صفه خاصة وان المواد من الممكن ان تعدل او تغيير او ينقص منها او تلغي اصلا فهي من وجهة نظري كارت اصفر للاخوان والتيار الاسلامي كي يعرفوا من هو الحاكم الفعلي للعبه السياسية بمصر وان جواز مرور اى فصيل يجب ان يمر بمباركة العسكر هذا واما الاحكام العرفية والاقصاء والبدائل متاحه امامه فلننظر للمحاكمات العسكرية للنشطاء كيف هي ضد الثورة نفسها لانها تحاكم من صنعها الا اننا لم نسمع ايا من التيار الديني او الاخوان منددا بها ومارسها العسكر دون ان يلق بالا للتيارات الاخري فانه لا يقدم على خطوة الا بمعرفة مسبقة برد الفعل فسياسة التحالفات اصبحت هي السمة الاساسية فى مصر حتى مع المجلس ذاته فاليوم قد يغضب الاخوان من الوثيقة وغدا يوافق عليها ومن ثم يمرر المجلس رؤيته للمجلس المنتظر ومن ثم الدستور القادم وصولا للرئيس الموافق عليه والمرحب به من العسكر والاخوان من بعدهم ، فالتيارات الليبرالية بمصر كانت ان كان هذا الوصف الامثل لها ام لا بأحزابها تأثيرها حتى الان لا يقارن بتأثير التيار الديني وخاصة الاخوان لا اقول ان العسكر والاخوان هم من يتحكم فى الحياة السياسة ولكن فقط استعرض الحياة السياسية بمصر وما بها من سلبيات او ايجابيات ، فالتيارات الليبرالية او العلمانية لم تأخذ فرصتها بعد كي تؤثر فى الحياة السياسية فهي تبشر بأفكار جديدة على شعب منذ العام 1952 لم يعرف حياة سياسية فاعلة فقط بعض الممارسات التى لا تحتسب وفقط تمارس من اجل اثبات وجود صوت فعلي - خارجيا - لرجل الشارع فى الحياة السياسية بمصر فلا انتخابات فعليه ولا ديموقراطية ولم يكن فى مقدوره ممارسته فالحكم العسكري كان طاغى على الحياة السياسة بمصر وكان يفرض وجهة نظره على المجتمع حتى توجهات الدولة فى كافة المجالات كان من غير المسموح لغير العسكريين او من يتبعهم ان يناقش مثل هذه المواضيع فهي حكرا عليهم فقط ، واري ان الحل الامثل للتيارات الليبرالية او اليسارية بمصر ان تتجه صوب المصنع فالعامل تأثيره قوي جدا حين يشارك فى الحراك السياسي فعلي هذه التيارات ان تتعامل مع العامل ومشكلاته كقضية امن قومي لها حتى تستطيع ان تكسب ارضية جيدة على الساحة السياسية فالعدد الكبير للعمال والفلاحين يمثل كيان كبير من الممكن ان يغيير من الواقع الكثير فهم كتله ان اجتمعت يحسب لها الف حساب وتستطيع ان تفعل الكثير وان تحد من تأثير التيارات الدينية ونفوذ العسكر فى الحياة السياسة فأنشاء النقابات المستقلة للعمال والفلاحيين هى الفرصة المثلي للتدريب على الديموقراطية خاصة وان كان هناك كوادر فاعلة تستطيع ان تعبر عن مصالح العمال او الفلاحيين وايضا هى التى سوف تحارب بقايا النظام السابق داخل النقابات وهى التي تستطيع ان تأمين الثورة فهي النواة الحقيقية لها فبدون هؤلاء لن تكون هناك ديموقراطية او تغيير فعلي، فتوجه رؤساء الاحزاب الجديدة التى تريد ان تكون مؤثرة وان تساهم فى وجود ديموقراطية حقيقية دون مؤثرات خطابية او مادية للعمال والفلاحين هى الفرصة الوحيدة كي تطبقها وهى ايضا حائط الصد امام النظام السابق الجاثم حتى الان فى مصر فلا المؤسسات تطهرت من الفساد ولا آثار النظام ذاته اختفت فرجاله مازالوا فى مناصبهم فقد كرس النظام على مدي عقود لنشر الفساد كصفة اساسية فى من ينصبه ، فمرورا برؤساء التحرير وعمداء الجامعات لرجال الدين للنقابات لا يتم اخيار احدا دون موافقة الجهات الامنية والتى هي بالطبع هى النموذج والمعيار لمن يستحق المنصب وفقا لوجهة نظر الدولة نفسها والتى تختار رجالها كي يعبروا عن النظام ذاته فالفساد اصبح ممنهج والخطاب الديني اصبح يسبح بحمد الحاكم والتعليم ينظر للجهل وينشره كي لا يعرف الشعب النور ويطالب بحقه فخلق قطيعا يوجهه كيفما يشاء الا من رحم ربي واكرمه كي يثور ويخلق ثورة على هذا النظام الفاسد المستبد فى الختام السيناريوهات كثيرة جدا فى هذه الفترة والمطلوب من الجميع كما يقول الدين وكما يقول المنطق ايضا هو إعمال العقل فلكل فعل او حدث غرض او رغبه معينه تفيد شخص وتضر اخر ، من الهام ان نعرف ماذا نريد وكيف نفعله لا ان نجييش بخطبة او ببيان ونعود لمجتمع القطيع مرة اخري وكما قال الله تعالي فى الآيه الكريمة :
"يا أيها الذين أمنوا إن جاءكم فاسق بنبأ فتبينوا ان تصيبوا شخصا بجهالة فتصبحوا على ما فعلتم نادمين" صدق الله العظيم
فالغاية الان هى الاستفادة من الاوضاع الحالية فهي المدرب الحقيقي والاستاذ الفعلي للشعب كي يعرف كيف يعبر عن نفسه وآماله فى وطنا افضل فالجميع متساو ويعزف معزوفة فى حب الوطن دون حكم مستبد فاشي يقهره ويعود به لعصور الظلام مرة اخري

محمد الخولى
مدون عربي

شوهد المقال 1937 مرة

التعليقات (0 تعليقات سابقة):

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

اطلقوا سراح معتقلات مستغانم ـ بلجيلالي حسنية ، بن عومر فاطمة ، حنان بشكات

عين الوطن 1.بلجيلالي حسنية: متزوجة و أم لأطفال،أحدهم يحضر لشهادة البكالوريا من هذه السنة،تنحدر من أسرة مناضلة معتقلة مع أخيها،مناضلة شرسة لم تتخلف عن
image

شكري الهزَّيل ـ اشكالية الفلسطيني و"الفلسطرائيلي" !!

د.شكري الهزَّيل كثيرة هي المطبات الوطنية التي وقع او تعثر بها المسار التاريخي الفلسطيني منذ اغتصاب فلسطين واحتلالها عام 1948 وحتى يومنا هذا والحديث يدور
image

وجيدة حافي ـ ما محل الثقافة من الإعراب

وجيدة حافي  دائما ما نكتب في السياسة والإقتصاد، ونهتم بالواقع المُعاش للمُواطن العربي وننسى مجالا مُهما وقارا في بُلداننا، لأنه الوسيلة التي تُبين مدى وعينا وفهمنا
image

بشير البسكري ـ ذكريات مع حراك 22 فيفري

بشير البسكري  لا يزال ذلك اليوم عالقا في الذاكرة. أستذكره بكل تفاصيله كأنه حدث بالأمس، و أنا اليوم أعيش أثره النفسي و الفكري بكل فخر ..
image

علاء الأديب ـ الدمى لاتحب بالمجان

علاء الأديب رفض والده أن يشتري له الدمية التي أحب لكنه أصر عليها.. عندما سمعها تقول أحبك أحبك أعجبه ذلك الصوت المنساب من شفتيها كاللحن
image

فضيلة معيرش ـ سليمان جوادي شاعر تنحني له هامات الإبداع

فضيلة معيرش وجدت في قصائده فيضا من بهاء الحرف ، وزادا معتبرا يبهج ذائقتي الباحثة عن الجمال والاختلاف . شعره يدور في فلك التميز ويرسم مداره
image

محمد محمد علي جنيدي ـ يا أيُّها المُحْتَلُ

محمد محمد علي جنيدي        يا أيُّها المُحْتَلُ أرْحَلْ عن بِلادِي فأنَا سَئِمْتُ العَيْشَ مَكْتُوفَ الأَيَادِي لا يَحْمِلَنَّ الزَّهْرَ سَفَّاحٌ يُعَادِي أنت العَدُوُّ فَوَارِ وَجْهَكَ
image

ناصر جابي ـ مستقبل الجزائر في الحراك والمشروع المغاربي

د. ناصر جابي  نعم مستقبل الجزائر يتوقف على هذين المشروعين الكبيرين، القبول بمطالب هذه الثورة السلمية، التي سميناها تواضعا حراكا، لإعادة ترتيب الأوراق الداخلية،
image

جباب محمد نورالدين ـ هكذا خاطبتنا فرنسا عبر قناتها M6

د.جباب محمد نورالدين لم يشد انتباه فرنسا، ملايين النساء الجزائريات المتعلمات الحاملات للشهادات الجامعية العليا المكافحات في التعليم في الصحة في الإدارة في
image

وليد عبد الحي ـ السيناريو السعودي المحتمل: نظرة تمهيدية

أ.د.وليد عبد الحي يغلب على الدراسات المستقبلية في تنبؤاتها الخاصة بالظواهر الاجتماعية والسياسية تحديد المستقبل من خلال ثلاثة سيناريوهات هي: بقاء الوضع الراهن أو التغير النسبي

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

5.00
Free counter and web stats