الرئيسية | الوطن العربي | أحمد سعداوي ـ هل ينتهي الحضور الإيراني في العراق ؟

أحمد سعداوي ـ هل ينتهي الحضور الإيراني في العراق ؟

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image
أحمد سعداوي 
 
 
لو اختفت المليشيات والجماعات المسلّحة الموالية لإيران هكذا بضربة عصا سحرية، هل ينتهي الحضور الايراني في العراق؟
وهل مشكلة العراق الفعلية هي ب"الحضور والتأثير الايراني" فيه؟
برأيي الشخصي أن تعليق كل الفشل العراقي على شمّاعة إيران فيه تدليس وخداع، كما أن "اجتثاث إيران" من العراق لن يجعله بلداً متقدماً خالياً من المشاكل، فضلاً عن خطأ فكرة الاجتثاث ولا واقعيتها.
مشكلة العراق هي الجماعات المسلّحة إن كانت موالية لإيران أو موالية لأصحابها، وفكرة أن النفوذ المسلّح هو الطريقة المناسبة لإيران لحفظ مصالحها في العراق، وأيضاً فكرة أن السلاح، بشكل عام وليس بما يتعلّق بإيران فحسب، ضروري للحضور في الساحة السياسية، وضروري لحماية المصالح أو إدارتها.
برأيي أنه من المستحيل وضع جدار عازل بين العراق وإيران، أولاً لأنه من النادر أن نجد دولا مستقرة لديها قطيعة كاملة مع جيرانها. وثانياً لأنه من النادر أن نجد دولة في العالم ليس لديها تداخل ثقافي واجتماعي ولغوي وديني مع جيرانها.
التشابه الطائفي بين شيعة ايران والعراق ليس لعنة، وإنما هو وضع بشري طبيعي تعيشه بلدان أخرى. الذي يجعلنا نختلف عن الآخرين هو طريقة "إدارة" هذه المعطيات، وليس لأن المعطيات نفسها لعنة أو مشكلة.
سيبقى هناك تأثير مهم وقوي لإيران في العراق حتى مع دولة قوية محمية بسلطة القانون، متقدمة وحداثية محكومة برؤية وطنية في التنمية.
الدولة الوطنية القوية والمتقدمة ليست في طريق مضاد لأي علاقة إيجابية بين العراق وايران.
في ظل نظام ديمقراطي فعّال، يحمي حق الناخب من التزوير، ويحمي الحريات المدنية وحقّ التعبير والتعبّد، ستبقى هناك فئة من العراقيين الشيعة يتبعون ولاية الفقيه بنسختها الإيرانية، ولا يكون ذلك خيانة وطنية، وانما مجرد خيارات تعبّد واعتقاد داخل الدائرة الشيعية.
اليوم إذا سافر أحدنا الى دولة ما مرتين أو ثلاثة قد يرتبط بها عاطفياً، فما بالنا بفئة من العراقيين اضطرتهم الظروف الى عيش عقود وسنوات في إيران؟ هل يكون حبّهم لإيران جريمة؟
ماذا نفعل مع الكرد الفيليين مثلاً، وأولئك الذين ولدوا في إيران وتعلمّوا في مدارسها، قبل أن يسقط نظام البعث في العراق ويعودوا مع أهلهم الى بلدهم؟
القضية شائكة.. وما أريده من هذا المنشور هو محاولة التأشير على المشكلة الفعلية لا مشكلات ترضي الغدّة العنصرية، أو تتوهّهم أن زوال فئة من البشر أو الأيديولوجيا التي يتبعونها هو الحلّ.
الحل هو إخراج السلاح من ملعب السياسة، أيا كان هذا السلاح أو من يحمله، ايراني الهوى أو وطنياً أو مجرد مافيا وعصابة تستثمر في جو الفوضى. وتدعيم سلطة القانون، وغربلة مؤسسات حفظ النظام من الفساد، وبناء دولة المواطن، وأن لا تنحاز الدولة الى اعتقادات أو قناعات فئة من المواطنين ضد فئات أخرى.
وإن كان لإيران أو أي دولة أخرى تأثيراً سلبياً في العراق فسيجبرها العراقيون وعملهم الدؤوب في بناء الدولة، على أن تراجع سلوكها وتحسّنه، حماية للحدّ الأدنى من مصالحها في العراق.

شوهد المقال 313 مرة

التعليقات (0 تعليقات سابقة):

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

اسلام طبوش ـ الحراك الجزائري من التعتيم الإعلامي إلى الاستهداف ... صمود الحراك يغضب فرنسا و اولادها

اسلام طبوش    قام الحراك الشعبي علي ما عقده بيان ثورة أول نوفمبر 1954 وفق المبادئ الاسلامية عقدته أيضاً ثورة 22 فيفري السلمية...
image

عبد الباقي صلاي ـ ماذا عن رجالات الدولة الأَكْفَاء الذين ظلمتهم العصابة؟!

عبد الباقي صلاي  حملةُ الأيادي النظيفة التي قادها  "أحمد أويحيى"  عندما تَسنّم القرار الأول في الحكومة الجزائرية أواسط التسعينيات من القرن الماضي،والتي على إثرها
image

نجيب بلحيمر ـ سحابة صيف راعدة

نجيب بلحيمر   كما كان متوقعا اكتفت الخارجية الفرنسية بالتذكير بحرية الصحافة للرد على قرار الجزائر استدعاء سفيرها لدى باريس احتجاجا على بث وثائقيين سهرة
image

نجيب بلحيمر ـ النقاش الحرام

نجيب بلحيمر   هل نقد بعض القرارات في ميدان السياسة الخارجية للجزائر والاختلاف حولها يمثل جريمة ؟ في الجزائر يجيب كثير من الناس بنعم، وقد
image

عثمان لحياني ـ فلتان وتلف

 عثمان لحياني  مثلما كانت هناك عملية مأسسة وتبني لخطاب الكراهية المبني على تمزيق الجغرافيا ووضع الحجر في الشقوق ، مثلما يبدو واضحا أنه تم
image

العربي فرحاتي ـ إذا عرف ..من رخص ؟ ..بطل العجب !

د. العربي فرحاتي  لشعورهم بالنقص في شرعية من انتخبوهم..الباديسيون الجدد يكملون ما نقص من شرعية السلطة التي انتخبوها من هجومات الاعلام الفرنسي لسلطتهم ..حيث
image

وليد عبد الحي ـ قرارات ترامب بين النرجسية والمؤسسية

 أ.د.وليد عبد الحي  أزعم ان عملية صنع القرار السياسي في الولايات المتحدة لم تشهد في تاريخها تنازعا حادا بين " شخصية الرئيس" من
image

العياشي عنصر ـ خبايا "تحقيق فرانس5"

 د. العياشي عنصر  بعد مرور لحظات الصدمة والغصب لابد من التفكير بتأني وبمنهجية حول هذا التحقيق وتحليله وتفكيكه ثم إعادة بنائه حتى يتسنى لنا فهم
image

محمود بلحيمر ـ لولا الحراك لواصل الكثير من الناس التبوّل في سراويلهم كلّما سمعوا اسم السعيد

محمود بلحيمر   بالنسبة لي لا مقال يُنشر في "الواشنطن تايمز" ولا وثائقي يُبث في قناة فرنسية ولا أي عمل إعلامي أو دعائي يُغير من موقفي
image

زهور شنوف ـ معڤال وبوحميدي.. عار "قُبلة الشيخوخة" في الشارع! #الجمعة_67 #الحرية_للمعتقلين

زهور شنوف   في الاسبوع نفسه رأينا اهتماما غريبا بالحراك، على مستويات مختلفة، والحقيقة ان الاهتمام بالحراك لا يغيب ابدا لدى من ينام الجمر في بطونهم،

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0
Free counter and web stats