الرئيسية | الوطن العربي | آية الله قاسم: المشاركة في انتاج مجلس نيابي يكرس الأزمة ويعطل حلها لا تعد رشدا ولا موقفا وطنيا مشرفا

آية الله قاسم: المشاركة في انتاج مجلس نيابي يكرس الأزمة ويعطل حلها لا تعد رشدا ولا موقفا وطنيا مشرفا

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image
السلمية التي كانت خياركم بالأمس، هي خياركم اليوم وغدا، وهي وسيلة نصر لا هزيمة، ودليل انضباط لا انهيار، وشدة وعي لا سذاجة

19/08/2011
سماحة آية الله الشيخ عيسى أحمد قاسم
خطبة الجمعة (465) 18 شهر رمضان 1432هـ 19أغسطس 2011م ـ جامع الإمام الصادق (ع) بالدراز.
الخطبة الثانية:ـ
حي الله وعيكم:
أيها المؤمنون يا أبناء الشعب، حي الله وعيكم وصبركم وصمودكم وتضحياتكم على طريق المطالبة بحقوقكم العادلة التي لابد منها ولا غنى عنها، ولا يمكن التنكر لها واهمالها.
وحي الله مطالبتكم الحقة الصادقة بإطلاق سراح الأخوة والأخوات والأبناء الأعزاء من السجناء المظلومين، وعودة المفصولين من المحاربين في اللقمة الشريفة إلى أعمالهم، والطلاب المحرومين ظلماً من دراستهم، والتوقف عن الإستمرار في آثم الفصل الإضراري للمدرسين والمدرسات والمربين والمربيات والأساتذة، وإنهاء كل الإنتهاكات للحرمات والحقوق.
وحي الله مطالبتكم بالإعتراف بكل ما لهذا الشعب الكريم ـ لكل فئاته وطوائفه ـ من حقوق ثابتة كسائر الشعوب المحترمة عند نفسها وحكوماتها.
وحي الله سلميتكم التي أثبتت مصداقيتها طوال هذه المحنة، رغم كل التحديات والتعديات والإنتهاكات التي واجهتموها، ورغم سيل الدماء والضحايا من الشهداء، وكل العذاب وكل السجون.
والسلمية التي كانت خياركم بالأمس، هي خياركم اليوم وغدا، وهي وسيلة نصر لا هزيمة، ودليل انضباط لا انهيار، وشدة وعي لا سذاجة.
ولابد مع سلمية الأسلوب من نزاهة الكلمة، ومع انضباطه انضباطها.
تدرس الكلمة التي لا مؤاخذة اخلاقية عليها، وتدرس قيمتها، لتقصى كل كلمة تضر ولا تنفع أو يكون ضررها أكبر من نفعها.
أخذ هذا على نفسي ما استطعت، وأقوله لكل الأعزاء ناصحاً، وعلينا أن نكون مثالاً صادقاً في أدبنا ـ فيما نقول، فيما نفعل ـ للإسلام، وأن نكون زيناً للإسلام لا شيناً عليه.
والكلمة السوء تُسقط،، والكلمة الضارة لا تنفع عند الله سبحانه وتعالى، وأي ضرر تجلبه كلمة غير منضبطة انضباطاً اسلامياً وخارجاً عن الحكمة لا يعذر الإنسان فيها، هذا الضرر لا يسجل له وإنما قد يصيبه من غير ثواب، قد يعاقب الطرف الآخر ولكني لا استحق الثواب لشيء أجره على نفسي من غير جدوى ومن غير فائدة.
أما الكلمة النابية، فلا ورود لها أساساً في قاموسكم[1]، ولا مكان لها على ألسنتكم، وتنصب الشعارات في آدب جم على المطالب والقضايا والحقوق والأهداف دون الذوات والأشخاص.
لا تسبوا لأن الأخر يسب، ولا تهبط الكلمة على ألسنتكم لأن الكلمة قد هبطت على لسان الآخر، ولا تدنوا من كلمة الفحش لأن الآخر يقترفها، ولا يحملنكم سوء الآخر على السوء، ولا ظلمه على الظلم، ولا سفهه على السفه. وعلينا بمراقبة الله عز وجل في كل ما نفعل ونقول، ولا يعدل بنا عن حكم الشريعة وآدبها وخلق الإسلام ما نواجه به من باطل، ونحن قد ووجهنا ولا زلنا نواجه بباطل كبير وكثير.
نحن أمام وضعية سياسية مرضية منحرفة مؤلمة، وهدفنا العلاج لا الإستفزاز، فلا مكان لأي شعار استفزازي، ولا لشعارات الموت والتسقيط فيما آرى.
الإنتخابات التكميلية:
اعلنت الجمعيات السياسية المعارضة مقاطعتها للإنتخابات التكميلية للمجلس النيابي، ذلك أن المشاركة في انتاج مجلس نيابي يكرس الأزمة ويعمقها ويعطل حلها لا تعد رشدا، ولا موقفاً وطنياً مشرفا، بل هي مشاركة في المزيد من التأزيم للوضع المتأزم، وتعقيد فوق التعقيد، وتطويل لعمر الأزمة الذي طال، ولازال يراد له ان يطول بمجلس نيابي لا تسود فيه إلا كلمة الحكومة، ولا حضور فيه لرآي الشعب وإرادته.
وحماس الشارع المعارض أشد من حماس الجمعيات السياسية التي اعلنت معارضتها، فماذا سيعني هذا المجلس بعد ذلك؟! وكيف ستقابل الدعوة للإنتخاب المتعلق به؟!
تحذر بعض التصريحات الرسمية من أن يثبط أحد الشارع عن الإنتخاب، ولهم ذلك، ولكن أسأل: وهل الشارع المعارض الرافض بقوة لأي مجلس نيابي من هذا الوزن، مستعد لأن يسمع من أحد تشجيعاً، أو محتاج إلى أن يسمع من أحد تثبيطا؟
الكل يعرف، أن الشارع المعارض على سعته وكثافته، هو المتحمس الأول لموقف المقاطعة، ولم يكن ينتظر في الكثير منه مقاطعة الجمعيات ليقاطع، ولا حاجة لمن يريد مقاطعة الشارع أن يشجعه على ذلك، فقرار الشارع المعارض قد إتخذه ولم ينتظر به تشجيعاً أو تثبيطا.
ذاك هو الإنتخاب، أما الترشح في هذه الإنتخابات فيرجع إلى تقدير الشخص الراغب في ذلك، ولا يُظن في الشارع أبداً أن يواجه أحداً بالقوة لو اختار الترشح والمشاركة، ولا ينصحه أحد بذلك، بل نصيحتي شخصياً ـ أنا ـ على خلافه.
ولكن التمثيل الذي سيكون لأي مرشح عن الشارع المقاطع، إنما هو تمثيل شخصي لنفسه إلم يكن تمثيلاً عن الحكومة، وكيف يمثل مرشح الرآي العام الذي يتقدم مرشحا باسمه، وقد ضرب بوجهة نظر هذا الشارع عرض الحائط منذ البداية، في تجاوز واضح له، ومضادة صارخة لتوجهه؟! هذا مرشح لا صلة له بهذا الشارع ولا صلة للشارع به.
وإن ناتج انتخابات في ظل المقاطعة الواسعة المتوقعة إنما هو مجلس نيابي من لون واحد، مجلس موالاة خالص لا مكان فيه فيه للمعارضة، ومؤسسة حكومية لا صوت للشعب فيها على الحقيقة، وهذا ما خططت له الحكومة بكل مقدمات هذا الإنتخاب.
أيدت دول الخليج بعض الثورات العربية، وتحمست لها، وذهبت مع تغيير النظام السياسي الذي ذهب إليه ذلك البعض من الثورات، واعترفت لوجه وآخر من الوجوه بنتائج من نتائج بعض آخر من الثورات التغييرية في الساحة العربية نفسها كما في مصر وتونس، وقد اقترحت على علي صالح التنحي، هذا كله حاصل ولا نقاش لنا فيه، ولكن لماذا البحرين الخليجية لا يكون فيها اصلاح سياسي؟ ولماذا يقابل التحرك السياسي الإصلاحي فيها بالإعلام المضاد وحشد الجيوش؟ لماذا لا اصلاح على المستوى السياسي في البحرين، ألأن الإصلاح السياسي فيها قد وصل القمة ولا يقبل المزيد؟ أم لأن الشعب من الدونية والحقارة بحيث لا يستحق أن يلب له مطلب الإصلاح؟ أم لأن هذا الشعب همج رعاع لا يعرف شيءً من سياسة، وليس بمستوى أن يشارك في حكم، وأن يقول كلمة في مصيره، ويرى رآياً في أمر نفسه؟ أم أن الحكومة هنا إلاهٌ لا يسأله الناس وهم يُسألون؟ أم أنها حكومة لا تحب الإصلاح ولا تهتدي إليه؟ هل نمثل نحن حالة استثناء من كل الأمة ومن كل العالم بحيث للجميع أن يتحرك للأمام، وعلى الجميع أن يتقدم، أما نحن فليس لنا إلا المراوحة في المكان، والرضا بالموقع الدون واخس المواقع؟ ماذا تختار الحكومة وأنصار الحكومة من تعليل، وهل يملك واحد من هذه التعليلات وأمثالها شيء من عدالة، شيء من مقبولية عقلية أو دينية أو واقعية، شيء من وجاهة؟ لا شيء من ذلك على الإطلاق.

شوهد المقال 2460 مرة

التعليقات (0 تعليقات سابقة):

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

علي سيف الرعيني ـ الجابري الشاعر اليمني شاعرالارض والانسان

علي سيف الرعيني   الشاعرالجابري هوالأكثرتميزا شنف اذاننا بقصائده بمختلف اللهجات اليمنية نحن نتكلم عن الانسان المغرم بحب الارض والانسان ، لديه كتاب في علم العروض طريقة
image

ناصر جابي ـ هل صحيح أن الجزائر مقبلة على دخول اجتماعي وسياسي مضطرب؟

د. ناصر جابي  هذا ما توقعته مؤسسات دولية مختصة في دراسة الأزمات (كريزيس قروب) crisis group- ووكالة بلمبيرغ التي عادت للاهتمام بالوضع في الجزائر
image

نجيب بلحيمر ـ حديث المؤامرة

نجيب بلحيمر   في الصفحة الرسمية لرئاسة الجمهورية على فيسبوك نقرأ بيانا جاء فيه: "أمر اليوم رئيس الجمهورية السيد عبد المجيد تبون، الوزير الأول بفتح تحقيق
image

طارق السكري ـ اليمن خارج التعاطف

  طارق السكري  " نحن في نظر الدولة : خارجون على القانون . محل ريبة وعرضة للملاحقة أو النفي أو السبي . أو قبيلة من
image

خديجة الجمعة ـ عالم آخر

خديجة الجمعة   أنا وحدي عالم آخر لاأعرف نفسي، أينما ذهبت. فقد أكون موسيقى تعزف على وتر؛مرهفة الحس. وقد أكون في لحظة ما  تلك الصلبة التي لاتهزها
image

عادل السرحان ـ ماذا أُهديكِ يا بيروت

عادل السرحان                ماذا أهديكِ يابيروت سوى الكلمات ماذا أهديك وقد شُرِعَتْأبواب  الوطنِ  للسراق وللراياتهم ذبحوا كل الثورات هم كسروا كل الناياتْواغتالوا ألقَ الماضي وزهوَ  الحاضرِ والآتْماذا أهديكِ سوى الدمعاتفالدمعُ  كثير في وطني والجُرحُ
image

حميد بوحبيب ـ سيد الحماقات

د. حميد بوحبيب         للطبيعة حماقاتها... غديرٌ يتهادى رقراقا بين السهول ثم يغورُ فجأة في رحم الأرض ولا يعود إلى الظهور !
image

عثمان لحياني ـ موت السياسة في الجزائر

عثمان لحياني  مستوى السلطة السياسية كان أرقى بكثير في العقود السابقة، على الأقل كانت تعتمد نظرية المؤامرة عندما يتعلق باحداث أكثر جسامة ،كانتفاضة كأكتوبر
image

عبد الجليل بن سليم ـ فيروس COVID 19 علاقته مع الأصحاء، قلق الخوف

 د. عبد الجليل بن سليم  الان الكل و دون اسثناء يعرف مادا يفعل الفيروس بالذي أصابه لكن ماذا يفعل الفيروس بابالاضافة إلى العزلة و الحجر
image

مروان الوناس ـ الإشهار وسيلة ابتزاز النظام للصحافة الجزائرية

 مروان الوناس  منذ ربع قرن على الأقل كل المشتغلين في حقل الصحافة والاعلام يعرفون أن الاعلانات الحكومية التي توزعها شركة النشر والاشهار

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

4.50
Free counter and web stats