الرئيسية | الوطن العربي | مرتضى كزاز ـ المقتدائيون بالتبني أخطر على العراق من المقتدائيين

مرتضى كزاز ـ المقتدائيون بالتبني أخطر على العراق من المقتدائيين

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image
مرتضى كزاز 
 
تلك الفئة التي بكت لفراق مليشيات مقتدى وانتحبتْ وناشدت ثم تصنعت المفاجأة!، وضعتْ يدها على فمها وهمستْ بغنج ودلال: «أوه إنهم يحملون العصي ويمنعون التصوير!، أوه إنهم يضربوننا!». 
الاحترام لا يجتمع مع الخوف، هذه حقيقة سايكلوجية، لا يمكنك أن تحترم المخيف وأنت ترتجف منه، الرعب والمحبة ضرتان، والأسهل للنفس البشرية المنافقة هي أن تحوّل الخوف إلى احترام، تدخله في معصرة الكرامة والرجولة فيخرج على إنه نوع من التوازن والاعتدال والمهنيّة الصحافية!، فترى المقتدائي بالتبني لا يكفُّ عن صياغة مفردات متوازنة وايجابية بحق «راعي الثورة» ويلتمس له العذر، وهذه خصلة قديمة، نحب الطاغي لأنه مرهوب الجناب وليس لأننا نحبه فعلاً.
سألوا زرياب المغني ذات مرّة لماذا تغني للسلطان، فتعذّر أنه مجبر ، فقالوا له : أجبروك على الغناء فهل أجبروك على تجويده؟. 
لكنه مغنٍ مبدع، والابداع قد لا يؤمن بالانصاف ونبل الأخلاق. 
لا نكتفي بمديح المصلح المقدس وتوليف النظريات والأفكار الجاهزة له، بل؛ ولأننا ضعفاء لا نقوى على نقده، نستبسل ونتشجع لنقد صاحبنا الضعيف، غير المسلَّح، الأعزل، الذي يقف وحده ضد أمريكا وإيران ومقتدى، وكم لذيذ إن نحك خصية الحقارة في رؤوسنا، ونمارس متعة تقريع المسالم، كم يشعرنا ذلك بالراحة حينما نعنّف الضعيف ونبطش به ونتغاضى عن المسلّح المليشياوي لأننا نحترمه، «نحترمه» يعني نخاف منه، نحترمه تلفظ هكذا في لغة الابناء بالتبني، وتعني نخاف منه . 
المقتدائي بالتبني ذاتٌ إشكالية، يكره نفسه ولا يراها ولا يقرأ تاريخ شعبه وأمته ولايعرف حجم مقتدى الحقيقي في الشارع والصندوق، ولا يريد أن يتصور بأن مقتدى أقلية متوحشة، تغلبُ لأنها «ما عدها جبيل» ولا تحكمها القواعد «العقلية السماويّة!» مثلما تحكمها غرائز الأنانية والعنصرية والسلوك الإجرامي المتأصل والسلاح والمال الطائل . 
المقتدائي بالتبني، يرى أن هذه الجموع الحاشدة التي تهتف ضد والده بالتبني لها عداوات شخصية، وهذا صحيح لا شك ولا شُبهة فيه، لأن الوطن مسألة شخصية حميمة، جرب أن تلفظ اسم وطنك وتردده للحظة وراقب خفقان قلبك و حرارة جلدك.
المقتدائي بالتبني، يكره خلّانه حملة الكُتب ويحتقرهم ويحسدهم، لأنه يعيشُ في مناخ شعبوي متعود على النيل من المتعلمين والتنكيل بهم، يعيش في دربونة مقتدائية تُدين بالمقتدائية، والمقتدائية حركة دينية متطرفة غير معنيّة كثيراً بالعبادات والمسائل الروحية قدر عنايتها بالتجمهر والسيطرة الثقافية، جماعة أس الانتماء فيها هو عقدة الذنب. 
تنجح التيارات المذهبية التي تقلل من شروط الانتماء إليها وتصبح مثل بنك إئتمان لا يشترط أن تودع فيه رصيداً كبيراً، فترحب بالخاطئين والسوقة والمجرمين الذين تنبذهم المؤسسة الدينية الرسمية وتمنحهم كوبون الانتماء السريع، فيستعيد التائب العاصي كرامته أمام المؤمن الدارس«التعبان على نفسه»، ويحرق المقتدائي المراحل ويصبح وعنق المسدس يتدلى من خاصرته من أهل الشأن ويرمم كبرياءه المهشّم أمام المؤمن والطالب وأصحاب المهن النظيفة، هكذا جمع مقتدى زبانيته.
وهكذا جمع ابناءه بالتبني، مع إضافات قليلة تتعلق بتشوهاتهم النفسية واندحار كرامتهم وفقر حالهم. 
ثم يقول لك وبالطريقة نفسها:«أوه لكن هذا تخوين!». 
يقول لك وقد دهن نفسه بزبد السيد وداف نفسه في نهش منتقديه، يقول لك بعد أن ألقى نفسه «مكتوفاً في البحر» ويطلب منك إن لا تسميه «مبتلّاً» غريقاً!.
 

شوهد المقال 540 مرة

التعليقات (0 تعليقات سابقة):

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

وليد عبد الحي ـ مشروع سمو الأمير حسن للشرق الاوسط

أ.د .وليد عبد الحي نشرت صحيفة يديعوت أحرنوت مع نهايات شهر شباط/ فبراير الماضي نص رسالة او مقال منسوب لسمو الامير الحسن حول رؤيته لمشكلات
image

عبد الجليل بن سليم ـ الحراك بين.le peuple و l'individu

د . عبد الجليل بن سليم  قبل ما نبدا. مستحيل تفهم السياسة و الانسان ما قراش التاريخ، شخصيا من أهم الفترات اللي أفادتني ياسر في فهم
image

بوداود عمير ـ الاشعاعات النووية من الصحراء الجزائرية لجبال فرنسا

بوداود عمير   تظهر الصورة منظرا من السلسة الجبلية "جورا" الفرنسية على الحدود السويسرية، وهي منطقة معروفة بكثافة ثلوجها وسُمكها، وقد تحوّلت من اللون الأبيض إلى اللون
image

نصر الدين قاسم ـ عور التحليل وبؤس التدليل

نصرالدين قاسم أعاب بعض الإخوة بعض الشعارات التي رفعها بعض المحتجين، وهتفت بها حناجر بعض الغاضبين في مسيرات الجمعة السادسة بعد المائة، ووجدوا فيها صهوة للتحامل
image

نجيب بلحيمر ـ مجازفة التأويل " شعارات الحراك الجزائري "

نجيب بلحيمر  الاستغراق في التحليل قد يحجب عنا التفاصيل البسيطة التي نراها على الأرض، والاجتهاد في البحث عن قراءات تؤكد ما نفكر فيه يؤدي في بعض
image

رشيد زياني شريف ـ اسئلة للقانوني رضا دغبار حول الحراك الجزائري

د. رشيد زياني شريف  لا نخوّن أحد، لكن، لن تكمموا أفواهنا، نحن أحرار ولا نساوم فيما نعتقده حقاأوجه جملة من الأسئلة إلى السيد رضا دغبار، هي
image

أبوطالب شيبوب ـ كلمتين بالدارجة الجزائرية لمن يحاول التحريض على الحراك الجزائري

أبوطالب شيبوب  كلمتين بالدارجة راهم في خاطري وبغيت نقولهم قبل ما نرقد.. بالاك غدوة نموت ومازالوا حاصلين ليا في الڨرجومة: راه كاين واحد الفرق ااواضح -
image

العربي فرحاتي ـ نقد النقد ضروري..أيضا ..المتنمرون على الحراك الجزائري

د. العربي فرحاتي  كنا ننتظر من نخبنا الحراكية بعد هذه الهبة الاستئنافية للحراك أن تقرأ المشهد الاستئنافي بروية وبصيرة وتوجه انتقاداتها إلى السلطة .وتحثها على
image

خديجة الجمعة ـ امرأة ثلاثينية

خديجة الجمعة وقفت امرأة ثلاثينية، تخاطب نفسها!! اهو الزمان قدعصف بي أم أنا عصفت بهذا الزمان؟! وهل هم الأصدقاء مابرحوا ينتظرون الزهور التي أعددتها لهم؟ أم
image

مريم الشكيلية ـ على مائدة الكلمات

مريم الشكيلية ـ سلطنة عماندعاني ذات فصل لوجبه عشاء على أظرفة شتاء...قال لي :جميل لون الوشاح الذي يطوق عنقك..قلت :يا سيدي أنا أنثى ترتدي الفصول

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0
Free counter and web stats