الرئيسية | الوطن العربي | ستار سامي بغدادي ـ ايران مستمرة في اذية العراق

ستار سامي بغدادي ـ ايران مستمرة في اذية العراق

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image

ستار سامي بغدادي

 

 

 ليس في ثقافتي شيءّ من الكراهية صديقتي ، لم تُعلمني إياها أمي ، ولم يكن أبي يسمح بذكرها فنسيتها تماماً ..الحب وحده لبلد تكابدت عليه سكاكين الغدر والخيانة من كل صوب ، هذا فقط ما يحرك كل مشاعري صدقيني ..

 

تتهمني صديقة بكره ايران والكتابة عنها دون حيادية وتجرد وتقول انني لم اكتب ضد غيرها من الدول التي قد اشتركت بأذيتنا ، ولان رأيها يهمني أردت الإجابة هنا على غير عادتي في تعميم الخاص عسى ان ( ابعد الكلمات عن كل ما يسيئ الى دوافعها الموضوعية)..
نــعــم ، لو نتفق على ان هناك فرقا بين الكراهية واللاحب فانني لا أحب ايران لكن فقط قدر استمرارها في أذيتنا ، وهذا لا يعني اطلاقاً حبي للسعودية وأخواتها قدر ما فعله استشهاديوهم ومفخخاتهم بنا ..

 

 

الأمور عندي على (قدر فهمي للأشياء) تتركز في نقطتين صديقتي : 
١)- لإيماني الكبير بقانون الطبيعة (الفعل وردة الفعل) وحتى في حياتي الشخصية او لاعتقادي من تتابع الأحداث بعد عام “الفيل” 2003 ان الضغوطات الايرانية في رسم خارطة العملية السياسية العراقية خلقت تالياً ردة فعل السعودية واخواتها ولان الاناء ينضح بما فيه ترجمت الأخيرة ردة الفعل هذه حسب عقول ساستها بانتحاريين ومفخخات مرة او بإرسال ثامر السبهان سفيرا لها في بغداد ليكون بشخصيته المخابراتية منافساً لقاسم سليماني مثلاً مرةً اخرى ..

 

 

٢)- ما بين ايران وكل الحكومات العراقية التي تعاقبت على الحكم في الستة عشر عاماً الاخيرة كما بين الام وطفلها في فترة الرضاعة لا من مصلحتها فطمهم ولا هم يستغنون عن حليب ضرعها ، دفء حضن "الام" الذي لو كبر دونه الطفل لتيتّم ، ولو كانت هذه الرعاية لمصلحة وطنية صادقة لكانت بكل تاكيد موضع ترحيب وتقدير ، لكن واحد من "أطيب ثمارها" ما شاهدتِهِ يوم امس من مجزرة في السنك والخلاني ..
في المقابل بين كل هذه الحكومات من جهه والسعودية واخواتها من جهة اخرى كسر عظم غير مبرر في السياسة التي تعلب فيها لغة المصالح على العواطف فحتى عندما قدمت السعودية المدينة الرياضية كهدية للبدء بصفحة علاقات جديدة استلمت أبواق ايران في العراق نوتات أصواتها منها ..

 

ختاماً لم أُخلق لإكره صديقتي ، وحتى عندما لا احب - لا اعرف ان لا احب دون اسباب ..!!

شوهد المقال 309 مرة

التعليقات (0 تعليقات سابقة):

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

فيصل الأحمر ـ الحراك و"المابعدية" (أو حديقة الحيوانات الأيديولوجية )

 د. فيصل الأحمر    فجأة ظهرت فصائل كثيرة ناتجة عن الحراك المبارك في الجزائر وكلها تتبنى السابقة المغرية "ما بعد":*مابعد الثوري: وهو مثقف كهل ركب الحراك ثائرا
image

نوري دريس ـ حينما ترى أعين حشماوي أيدي المخابرات الخفية, وتعمى عن رؤية ألاف الشباب في الشوارع

د. نوري دريس  في حوار مع مجلة la Croix, يدافع عالم السياسة الجزائري محمد حشماوي عن اطروحة مفادها ان الاجهزة الامنية( المخابرات) هي
image

وليد عبد الحي ـ العالم الى اين؟ الحاجة للدراسات المستقبلية

 أ.د. وليد عبد الحي  لأن المستقبل يأتي قبل اوانه بفعل تسارع ايقاع التغير ، فان رصد وقياس حركة ومكونات الظواهر وبمنهجية كلانية(Holistic) اضحى احد مسلمات
image

السعدي ناصر الدين ـ الأربعة الذين تحكموا في مصير الجزائر قبل 1988

السعدي ناصر الدين    هــؤلاء الاربعــة كانــوا يتحكمــون في مصيــر الجزائــر قبــل احــداث اكتــوبر 1988.. الشاذلــي بن جديــد قــائد مسيــرة ضيــاع انهــاها بالسقــوط والبكــاء على
image

عبد الجليل بن سليم ـ النظام ..الخوف المرضي .. Macbeth و Shakespeare

د. عبد الجليل بن سليم  بالنبسة ليا مسرحية Macbeth ليست العمل المدهش لشكسبير لكن هي مسرحية على حسب فهمي من الاعمال العظيمة التي
image

مرزاق سعيدي ـ عاشق الأرض.. والنرجس

 مرزاق سعيدي    عاشق الأرض.. والنرجس*!أشعُر بالخوف على الطبيعة كُلّما صادفت في قلب العاصمة الجزائر أشخاصا يبيعون النرجس البري بأثمان ملتهبة، وخوفي لا علاقة له بالسعر
image

رضوان بوجمعة ـ القضاء المعطل.. الشعب المناضل والعدل المؤجل!

 د. رضوان بوجمعة   الجزائر الجديدة 162  هذه هي الثلاثية التي تصل إليها وأنت تحاول تلخيص أكثر من 15ساعة من جلسة محاكمة فضيل بومالة، أمس، بقاعة الجلسات
image

يوسف بوشريم ـ فضيل بومالة ضحية الأمية الإلكترونية

 يوسف بوشريم  من خلال وقائع محاكمة المفكر والمثقف الحر فضيل بومالة والتهم الموجهة إليه و(مصدر الأدلة) الموجودة في الملف أكتشفت أن المتهم الحقيقي من
image

العربي فرحاتي ـ الحراك..وانبعاث الاستئصال إلى الواجهة ...

 د. العربي فرحاتي  لم أقتنع لحظة واحدة ما روجه ويروجه ورثة الكاشير من النوفمبريين الباديسيين من أن الفكر الاستئصالي الدياراسي يكون قد فارق السلطة الحاكمة
image

نجيب بلحيمر ـ أنا فضيل بومالة .. باسم الحرية أحاكمكم

نجيب بلحيمر   ساعة علقت على حائط قاعة الجلسات الثانية بمحكمة الدار البيضاء كانت تشير إلى الساعة 12 و 17 دقيقة.. التوقيت الصحيح كان التاسعة إلا

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0
Free counter and web stats