الرئيسية | الوطن العربي | أحمد سعداوي ـ الحريّة في حدودها القصوى

أحمد سعداوي ـ الحريّة في حدودها القصوى

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image
أحمد سعداوي 
 

كتبت في أكثر من مناسبة أن تجربة الحرية في حدودها القصوى بالنسبة لي تلك التي عايشتها في الأيام الاولى بعد سقوط نظام صدّام حسين. كان الجميع وكأنه يكتشف الكلام من جديد. الصحف التي كانت توزّع، حتى لو كانت هزيلة الطباعة والمحتوى، تقرأ من الغلاف الى الغلاف، نقضي ساعات الكهرباء المحدودة في متابعة قنوات التلفزيون، تلك التي تلتقط بالايريل العادي، قبل دخول أطباق الستلايت. أدمنا الانصات لبث الإذاعات على الراديو. وما هو أهم كنا نجرّب الكلام بملء الفم، ولم نكن نخاف من شيء.
لاحقاً تراجعت حدود هذه الحريّة، ثم صارت محصورة ما بين هلالين، الأول يمثله "الصكّاك"، والثاني "المفخّخة".
الأول شذّب وخفّف وقلّص من حرية الكلام، والثاني جعل التجوال داخل المدينة مروراً بين حقل ألغام.
ثم سرعان ما تكيّف الناس مع الحدود الجديدة للحريّة، وصاروا يتعاملون معها كأمرٍ واقع، بل ويتماهى البعض مع صاحب السلاح الكاتم أو صاحب المفخخّة، فقط حتى يشعر بالحريّة.!

عادت الحدود لتتّسع قليلاً ما بين 2008 حتى 2011 ثم ظلت تتراجع تدريجياً حتى الأول من تشرين الأول 2019.

لقد تخلّصنا من المفخّخة ولكن كاتم الصكّاك صار أكثر شراسة، وما حصل في انتفاضة تشرين الشبابية أن عنف الصكاك والقناص تمت مواجهته بحس عدمي لشجاعة مفرطة من قبل الشباب المنتفض، لم تعد تخاف الموت. وما بين توازن القوّتين على الأرض، صار الناس يشعرون بالحرية من جديد.
فلننتبه لهذه الفكرة: الناس من غير المنتفضين والثوار والمحتجين، والذين ربما لم يشاركوا بأي شيء يدعم الانتفاضة، لكنهم تحسّسوا نتائجها سريعاً، فصاروا يشتمون ويتحدّثون بحرية.
لقد رأيت صاحب فرن الصمون عند الشارع العام قرب منزلي، والحلاق، وسائق التكسي، وغيرهم الكثير، من أناس بدوا لي لسنوات مجرد ديكور عام صامت. لكنهم اليوم بألسنة صريحة، يتحدثون ويكشفون عن قناعاتهم وتصوارتهم، وصرت وكأني أكتشفهم لأول مرّة. والسبب أن روح الخلاص من الصكاك قد شملتهم رغم أنهم غير مساهمين بالتضحية الفعلية من أجل هذا الخلاص.
وهذه قيمة هذه "الثورة" وتأثيرها، بأنها فعل بالنيابة عن المجتمع من أجل المجتمع ككل.

اليوم يتراجع الصكاك الى الخلف أمام تقدم المنتفضين، ويخلي مساحات أكثر من الفضاء الاجتماعي كي يمتلئ بالروح الثورية الشبابية الساعية للحرية.
وحتى يتشجع المجتمع أكثر ويكشف عن تنوعه وعن طاقاته علينا أن نجذّر الحرية، بأن تتحوّل الى تشريعات وقوانين، وخطوات فعلية لتغيير مسار السلطة في العراق، وأن تختفي هراوة الصكاك من فوق رؤوس الناس والى الأبد.

شوهد المقال 68 مرة

التعليقات (0 تعليقات سابقة):

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

العياشي عنصر ـ الدور الحاسم للنخب

د. العياشي عنصر  بمناسبة الوضع الذي وصلت اليه البلاد بعد ثورة سلمية دامت عشرة اشهر كاملة ، اود هنا التذكير بأهمية ودور النخب في
image

المرصد الأورمتوسطي لحقوق الإنسان : الانتخابات ليست عملية صورية ولا ينبغي للسلطات الحاكمة فرض إرادتها على الجزائريين

جنيف- قال المرصد الأورومتوسطي لحقوق الإنسان إنّ إجراء الانتخابات الرئاسية الجزائرية في أجواء غير توافقية، وإعلان نتائجها اليوم، لن يرسّخ العملية الديمقراطية، وسيفضي إلى مزيد من
image

نجيب بلحيمر ـ وكأن شيئا لم يكن

نجيب بلحيمر   خرج الجزائريون إلى الشارع في الجمعة الثالثة والأربعين من ثورتهم السلمية أكثر تصميما على تعرية نظام الفساد والاستبداد الذي يريد أن
image

حارث حسن ـ الجدل حول الإنتخابات والنظام الإنتخابي العراقي

د. حارث حسن لنحاول الآن التركيز ونترك صراع السرديات لأصحابه... فيما يخص الجدل حول الانتخابات والنظام الانتخابي، من المهم توضيح أمرين:  الأول، يفترض بالنظام الانتخابي
image

العربي فرحاتي ـ الأداء السيء ..والتبرير ب "الحمد لله"

 د. العربي فرحاتي  لا نوفمبريون ولا باديسيون ولا حتى عروبيون ولاهم دعاة السلاطين ولا وهم من وعاظهم ..كما كنا نعتقدهم ونسميهم...هم شلة من الجبناء وضعفاء النفس
image

أحمد سعداوي ـ الدولة المستقيلة أمام العقل الميليشياوي

 أحمد سعداوي  على المتظاهرين والمدنيين بشكل عام التعاون مع الأجهزة الأمنية لالقاء القبض على الجناة، لا أن يتحول المتظاهرون الى جهاز أمني، نطالبه بتسليم
image

سعيد لوصيف ـ ارحلوا واتركوا الزهور تتفتح...

د. سعيد لوصيف   قد يبدو للملاحظ أنّ التزام شباب لم يتجاوزوا في اغلبهم سن الثلاثين و وضعيتهم بأنّهم ترباو و ربّاتهم الميزيرية ،
image

حكيمة صبايحي ـ في الجزائر النظام يريد اسقاط الشعب

 د. حكيمة صبايحي    لعلكم سمعتم بشعوب كثيرة تقول: الشعب يريد إسقاط النظام، في مصر في سوريا في تونس وفي بلدان أخرى كثيرة، بالنسبة إلينا في
image

حدد دريس ـ إنتخابات 12/12 و ما بعدها..

حدد دريس   إنتخابات 12/12 و ما سبقها من مقدمات و تمهيدات .. في رأيي الخاص - و بالوجوه التي أفرزتها - هي إعادة
image

حمزة حداد ـ دزاير ستنتصر

 حمزة حداد   عندما توفي ثلاث أشخاص في غيلزان بوادي رهيو تسبب ذلك في اندلاع اشتباكات ليلية عنيفة بين الشرطة وسكان المنطقة حينها

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0
Free counter and web stats