الرئيسية | الوطن العربي | أحمد سعداوي ـ انتفاضة تشرين العراقية

أحمد سعداوي ـ انتفاضة تشرين العراقية

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image

 

أحمد سعداوي 
 
 
 
قد لا يبدو من الواقعي القول أن انتفاضة تشرين انطلقت منذ البداية بوعيٍ حاضر للاعتراض على النفوذ الإيراني، أو أن الكثير من الشباب الثائر خرج ضد إيران تحديداً، وانما لمواجهة جملة من المشكلات الحيويّة التي تمسّ حياته اليومية، وغضباً من النظام السياسي ومنظومة السلطة التي انتجت هذه المشكلات.
لكن سرعان ما أدرك الجميع بأن الفساد المنتج للمشكلات العميقة في الواقع العراقي مرتبط بشكل نظام الحكم الذي ساهمت إيران بشكل فاعل، مع أميركا، في تشكيله وإدراته، خصوصاً مع حكومة عبد المهدي، التي بدت وكأنها خاضعة للنفوذ الايراني بشكل كبير.
وعلى الأرض تجسّد هذا النفوذ، وتعاظم منذ خمس سنوات على شكل سيطرة من الداخل على مفاصل أساسية في الاقتصاد العراقي، وارتهنت السيادة الاقتصادية والأمنية والاستخبارية بيد رجالات مرتبطين بشكل مباشر مع إيران، بالتوازي مع قوّة مسلحة تمثلها فصائل عسكرية موالية لإيران ولها أذرع قوية داخل المؤسسات الامنية العراقية بمختلف مستوياتها.
لهذا حين يأتي الكلام من الحكومة عن اتهام طرف ثالث بمجازر انتفاضة تشرين فإن هذا ضحك على الذقون، فلا يحتاج القناص والقاتل الخفي أن يكون طرفاً ثالثاً وهو عملياً يمسك بمفاصل مهمة من المؤسسة العسكرية والأمنية والاستخبارية العراقية.
عملياً وفي وصف الحال العراقي ما قبل انتفاضة تشرين المباركة فإن استخدام مفردة "نفوذ" لا يبدو دقيقا في توصيف الدور الايراني في العراق. نعم، يمكن الحديث بثقة عن نفوذ تركي، سعودي، اماراتي، كويتي، أردني، صيني إلخ. لكن إيران صارت تمسك بالدولة العراقية من الداخل وتوجّه مساراتها، والشيء المؤسف أن هذا جرى من 2011 الى اليوم تحت عينيّ أميركا ومراقبتها، وعلى الأغلب رضاها.
.
لقد تخلصت حكومة أوباما، وعلى لسان أوباما نفسه من "زبالة بوش" وخرجت من العراق في 2011 وسلّمته الى شبه ديكتاتور شيعي، منتشي بصولة فرسانه على المليشيات الشيعية، مع دائرة مستشارين سيئين، وداخل محيط عربي يريد تصدير الربيع العربي "السني" الى العراق، لانتزاع اقليم سنّي على الأقل.
لقد تركت أميركا العراق الى الفوضى، هذه الفوضى التي انتجت داعش فيما بعد. ولا أستطيع تبرئة أميركا من دورها السلبي في هذه النتيجة الكارثية التي وصلنا إليها.
حتى حين عادت لاحقاً من أجل المساهمة في محاربة داعش، وتوفير الغطاء الجوي الحاسم للانتصار على داعش، لم تكن عودة من أجل العراق، وإنما لموضوع أوسع من العراق إسمه داعش، يحتل ثلثي مساحة بلدين، وينتقل مثل السرطان في بلدان أخرى في الشرق الاوسط وينفذ عمليات في فرنسا وغيرها.
لقد تركت أميركا العراق بيد إيران، وقد تشاغبها وتزعجها أحياناً في العراق، ولكن ليس من أجل العراق، وانما لتحريك بيدق على رقعة شطرنج كبيرة بينها وإيران على مساحة الشرق الاوسط وتعقيدات الملف النووي وغير ذلك.
.
اتصال هاتفي واحد من بومبيو وزير الخارجية الاميركي لعبد المهدي أجبره على فتح الانترنت [على الرغم من بقاء مواقع التواصل تحت طائلة الحجب ولا تفتح إلا ببرامج البروكسي] وأجبره على اطلاق سراح عدد من الناشطين. أميركا مؤثرة جداً، وهي تمسك عملياً بسماء العراق، وقادرة على انزال عقوبات دولية ضد العراق، لكنها ربما ترضى بتفاوض جديد من إيران "على رقعة الشطرنج ذاتها"، تكسب من خلالها شيئاً في الملف النووي مقابل ترك اليد الايرانية حرّة في العراق، أو غير ذلك.
بالمحصلة إن بوصلة العراق يمكن أن تلتقي جزئياً مع إيران أو أميركا أو أي دولة أخرى في العالم، ولكنها لا يمكن أن تتطابق مع أي منهم أبداً.
الخلاص من السيطرة الايرانية ضرورة اقتصادية وأمنية وسيادية للعراق، قبل أن تكون مجرد شعارات، أو شتائم يبتهج لها الطائفيون والبعثيون، أو الكارهون لإيران لأنها إيران فحسب.
تصحيح العلاقة مع إيران واعادتها الى مستوى العلاقات الثنائية الغنية التي تحترم سيادة البلدين هو أمر حيوي بالنسبة للعراق، بالبناء على الكم الكبير من المشتركات بين البلدين، وهو أمر ينطبق على كل البلدان المجاورة للعراق، وكذلك بقية دول العالم.
وهذه مهمّة يقوم بها العراقيون بالدرجة الأساس، وإن صدّقوا أن الاميركان أو غيرهم سيقومون بها نيابةُ عنهم فهم واهمون.

 

شوهد المقال 481 مرة

التعليقات (0 تعليقات سابقة):

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

خديجة الجمعة ـ معصمي

خديجة الجمعة  آه يامعصمي ،كم قلت لك :توقف ؟!ولم تتوقف لماذا؟حيرت فؤادي هل شكواي لك كثرت؟،أم المشاعر هي التي سرقتني لأكتب لك رسائل كثيرة؟. لماذا لاترد؟؟
image

العربي فرحاتي ـ عالم ما بعد كورونا ..هو للكراهية أيضا !!!

د. العربي فرحاتي  "اذا كانت الحرب تولد في عقول الناس.. فإن السلم هو الآخر يولد في عقول الناس ". مقولة تنسب ل "فرويد" تؤكد
image

نجيب بلحيمر ـ فكوا قيد الجزائر ..رحيل السيدة فاطمة كريم زوجة المجاهد عمارة العسكري المدعو بوڨلاز

نجيب بلحيمر  رحلت السيدة فاطمة كريم زوجة المجاهد عمارة العسكري المدعو بوڨلاز، عقيد جيش التحرير الوطني، وعضو المجلس الوطني للثورة وأحد مؤسسي القاعدة الشرقية،
image

نوري دريس ـ الشعب تصرف وفق تصريحات الحكومة الجزائرية التي صدقت كذبتها

 د. نوري دريس    طوال الاربعة اشهر الماضية, صدقت الحكومة كذبتها بتراجع عدد الاصابات كدليل علي نجاح الاجراءات التي اتخذتها..., وصدق الشعب ارقام الحكومة المتأتية
image

الدكتور فارس شرف الدين شكري يوجه رسالة الشكر للأحرار والنطق بالحكم بتاريخ 12|07|2020 بسكرة

 د. فارس شكري  شكرا لكل الطيبين..شكرا لكل الأحرار..شكرا لكلّ الأموات في قبورهم، الذين ذهبوا ضحية الإهمال..شكرا للشرطي الطيب الذي كان يشتري لي السجائر وفطور
image

عبد الجليل بن سليم ـ أخبار سيئة... لكن لازم تعرفوها ، الوضع أخطر مما تتصورن

د. عبد الجليل بن سليم ـ السويد يوم 30 أفريل 2020 نشرت على صفحتي نص إسمه : إلتهاب.......اكتئاب..........موجة ثانية و شرحت فيه بعض الاشياء المهم
image

عثمان لحياني ـ الجزائر... الوجه الآخر لـ"الجماجم"

عثمان لحياني  دولةٌ مثل فرنسا لا تعطي بالمجان، ولم تكن لتفعل ذلك، لولا الكثير من الحسابات السياسية، واستعادة الجزائر لجماجم الشهداء والمقاومين بعد 170
image

اضربوا يعرف مضربو .. والي سطيف وعقلية الإسطبل

 د. جباب محمد نور الدين    ربي يجيب الخير هذا النظام : عارضناه، لم يتغير، نظمنا المسيرات لم يتغير، وقعنا العرائض لم يتغير،سبيناه بكل الألفاظ الغليظة حتى الخادشة
image

عبد الخالق كيطان ـ هاشم الهاشمي ...ماذا فعلت لكي تشرب كأس دمك على عتبة دارك

عبد الخالق كيطان            لنكفر بالعراق الآن ذلك انه لم يعد أبانا الذي نبكي تحت عباءته السميكة ..بل المرأة السمينة التي يتبختر الأنذال بعد اغتصابها .لنكفر بالعراق ذلك أنه
image

عوابد سارة ـ جزائري...

 عوابد سارة هي رقعةٌ محدودة تتخللها كيانات ضخمة من جبال وتضاريس بكل شكل من الأشكال...آلاف الحبيبات الذهبية المتناثرة على أراضي واسعة تأوي الجميع دون مقابل...كريات بلورية

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0
Free counter and web stats