الرئيسية | الوطن العربي | عماد البليك ـ فصول من كتاب جديد: الفكر المطارد في السودان عبر القرون 3

عماد البليك ـ فصول من كتاب جديد: الفكر المطارد في السودان عبر القرون 3

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image

عماد البليك

البدايات.. ثورة أركاماني:

 

بالعودة إلى جذور التاريخ السوداني وإلى أول الممالك القديمة في السودان الشمالي، قبل الميلاد، سوف نجد أن الكهنة في العهد المروي مارسوا نوعاً من التدليس بإخفاء الحقائق عن عامة الناس، وبغض النظر عن الطريقة التي قام بها هذا الأمر، إلا أن التفسير الواضح لها هو أن السلطة الدينية أو الفكرية السائدة في المجتمع كانت ترغب دائما في إخفاء الحقائق وبالتالي قيام نوع من التعمية التي تفرض من خلالها شكلاً معيناً للوجود الإنساني يساعدها بدرجة معينة في توطيد نفوذها لأطول مدى زمني ممكن.
وقد كان الملك في العصر المروي يعين بناء على توصية الإله التي يتحكم فيها هؤلاء الكهنة، وهم أنفسهم الذين يقومون بعملية نزع الإله بل إنهاء حياته عبر ما يعرف بالقتل الطقوسي للملوك الذي يظل ظاهرة غريبة وتتطلب الدراسة في إطارها التاريخي، لكنها تكشف أن الطبقة المتنورة – شكلياً – الكهنة هم صناع الفكر وهم الذين يقررون حتى بشأن الملك، إلى أن قام الملك النوبي أسبلتا وأيضا أركاماني "أرقمانيس" – بشكل أوضح – (حكم 270 - 260 ق.م)، بالثورة على هذا الفعل الدنيوي، ليتم تحرير السلطة من الغيب والارتباط بالتعيين الإلهي، وحيث زعم كل منهما أن الإله لم يقضّ بقتله بل فسّر ذلك بناء على تآمر الكهنة ورجالات المعبد الذين كانت كلمتهم مسموعة في المجتمع المروي القديم .

 

 

ويمكن الإشارة هنا إلى الملك أركاماني بوصفه أول من حرر السلطة من هذا التلاصق بين الغيبي والموضوعي والواقعي، وسوف نلاحظ هنا أن التحرير أو الفكر الجديد جاء من السلطة نفسها ولم يأت من الطبقة التحتية في المجتمع، وربما أن طبيعة المجتمع نفسه في تلك الممالك القديمة قبل الميلاد، تفرض ذلك، حيث لم يكن ثمة طبقة وسطى كما في المجتمعات الحديثة تتحرك من خلالها أبنية إنتاج أنظمة الفكر الجديد.
وإذا ما تعاملنا مع المنظور الفكري للأمر فسوف ندرك أن أركاماني استطاع أن يستفيد من الاحتكاك بالثقافات الأخرى كاليونانية وغيرها في سبيل أن يشكل رؤية متجردة ومنفصلة عن واقع متوارث في المملكة، بحيث غيّر حتى الإله المعبود عند الناس، ونقلهم لعبادة جديدة غير آمون الذي كان سائداً وهو إله وافد في الأساس من مصر، رغم أن بعض القراءات تقرأ تاريخ المنطقة بوصفه منظومة واحدة، لكن رغم ذلك ثمة فروقات واضحة وجلية تميز التاريخ النوبي والمروي في السودان والتاريخ المصري الفرعوني القديم.
الخلاصة في أن الفكر الجديد الذي جاء به أركاماني ثورة؛ سواء على الاستلاب الخارجي المصري، في العبادة، أو الاستلاب الداخلي في كهنوت الكهنة الذي يمكن أن يؤدي بحياته هو نفسه كملك، كل ذلك كان نوعاً من المقاومة العارفة التي أتت أكلها، وأن فكره حتى لو أنه حورب وطورد في البداية من قبل الكهنة إلا أنه انتصر في نهاية المطاف لحيثيات تاريخية عديدة تتطلب البحث، نأخذ منها بحقيقة أن السلطة لها دور في تأكيد الفكر وبسطة بدرجة أقوى من المجتمع والأفراد الذين تضعف لديهم آلة السيطرة والقوة. وأنه في لحظة ما يمكن للسلطة بالقوة أن تتحرر حتى من هيمنة العقل العقائدي أو الأفكار السائدة في الذهن الجمعي التي يعمل على نسجيها رجالات الدين أو العقائديون أو أصحاب الفكر المهيمن في الدولة.
هذه المقاربات التاريخية قد لا تكون ذات صلة مباشرة بما يجري اليوم في الراهن التاريخي المعاصر، لكنها تفيد في سبيل فهم أنساق الذات عبر تبلورها العميق، كيف لثورة ملكية ذات يوم استطاعت أن تغير في الحياة الاجتماعية بل تنعكس بأثر إيجابي واضح من حيث بناء الخصوصية الذاتية، حيث معروف أن عهد أركاماني رغم قصره شهد تحولات عميقة وإصلاحات في الدولة في البنى الاقتصادية والسياسية بل العقيدة وهي أوضح مثال على تغير الفكر، بل أن هذا العهد شهد بداية ظهور كتابة محلية عرفت بالكتابة المروية منفصلة عن الهيروغليفية المصرية.
من هنا يتضح أثر الأفكار في التغيير، خاصة إذا ما جاءت مصادمة وقوية وثائرة على الإرث التاريخي ولكن ببعد يمكن أن يتم تقبله اجتماعياً، أي أنها ذات سياق عقلاني وليست أفكاراً يوتوبية، وإن كانت الأخيرة يمكن أن تسود بحكم السيف وسطوة الصولجان وبطشه. لكن الوعي المنطقي للتاريخي يتطلب أن نفهم أن ما قام به أركاماني هو تتويج لحقبة من الكفاح الفكري أو الفكر المطارد الذي تتوج عنده، فليس من المنطقي أن تأتي الأفكار منبتة دون رفض مسبق تم على فترات متفاوتة إلى أن تم التحضير لثورة كبيرة على الكهنة والإرث الاستلابي في الفكر داخل المملكة المروية، بحيث كان عصر أركاماني هو بداية لنهضة جديدة عند المرويين بما في ذلك عبادة الإله الجديد الأسد أبادماك الذي أصبح رمزاً للأصالة السودانية، ورفض الرجعية والماضي، لدى المثقفين في العصر الحديث وحاول البعض إحياءه في جماعات ثقافية أو فكرية .

 

 

شوهد المقال 311 مرة

التعليقات (0 تعليقات سابقة):

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

عاشور فني ـ التاريخ الثقافي المقلوب ..الجزائر رسمت ابجديتها تاماهق

د. عاشور فني  على حجر عمقه آلاف السنوات أحاول أن أتهجى حروف اسمها. وامام خيمة تضيئها أشعة الشمس الأولى بعد الليلة الأولى بصحراء تادرارت
image

نجيب بلحيمر ـ العلاج بالحرية

نجيب بلحيمر   الأفكار لا تجابه بالسجن، والذين تزدري أفكارهم، أو تحسبهم جهلة، هم في النهاية يعتنقون فكرة مهما كانت مشوشة أو مشوهة. نعيش في مجتمع مغلق، ويحكمنا
image

السعدي ناصر الدين ـ زروال

السعدي ناصر الدين في اليوم الثاني من زيارتي بجاية حيث اقضي كل عام جزء من عطلتي السنوية توجهت مع الاولاد الى تيشي وقضينا يوما رائعا..عدنا
image

عثمان لحياني ـ بكل وضوح : عند رأي خبيه عندك

 عثمان لحياني  "عندك رأي خبيه عندك ، لا تكتبه في الفايسبوك، لا تخرج هن ولي الامر"..لن تستطيع المؤسسة الرسمية أن تكون أوضح من هذا الوضوح
image

رشيد زياني شريف ـ حتى لا يختلط علينا الأمر ونخطئ المعركة

رشيد زياني شريف   ما تطرقت إليه في منشورات سابقة وجديدة بشأن اللغة العربية وما يدور حولها من حديث وحروب، واعتبرتها فخا ومصيدة، لا يعني
image

محمد هناد ـ من وحي الحراك !

 د. محمد هناد  اعتبرني أحد المعلقين وكأنني اقترفت إثما عظيما بمقارنتي الحراك بحرب التحرير. ولعله، مثل الكثيرين، مازال يعتبر هذه الحركة، الضاربة في عمق
image

زهور شنوف ـ #الجمعة66 لا تختبروا صبر "الصبارة" أكثر!

 زهور شنوف    يوم الجمعة 10 جانفي 2020 التقطت هذه الصورة.. كانت تمطر يومها.. تمطر بغزارة، وهذا الشاب يقف تحت شجرة في شارع الشهيدة حسيبة بن
image

عبد الجليل بن سليم ـ نشطاء الحراك تشوه إدراكي إنحياز تأكيدي.. باش نفيقو

عبد الجليل بن سليم  منذ بدأ حراك الشعب و كل ما كتبته أو على الاقل حاولت كتابته كان نقد للنظام و سياساته و منذ عوام
image

وليد عبد الحي ـ عرض كتاب:ابن رشد وبناء النهضة الفكرية العربية(7)

أ.د . وليد عبد الحي يقع متن الكتاب الصادر عام 2017 في 305 صفحات (منها 20 صفحة مقدمة ومدخل) وتم تقسيمه الى 3 ابواب و
image

العياشي عنصر ـ الجيش؛ الجيل، التعليم والسياسة

 د. العياشي عنصر  عندما يطرح موضوع الجيش في الجزائر خلال المناقشات ، ويقع التطرق الى مكانته ودوره في الحياة السياسية عامة، وموقفه من الحراك الشعبي

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0
Free counter and web stats