الرئيسية | الوطن العربي | أحمد حمادة ـ موسكو وسياسة الخداع والتضليل..

أحمد حمادة ـ موسكو وسياسة الخداع والتضليل..

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image
العقيد أحمد حمادة *
 
لقد اتسمت السياسة الروسية بعد إنهيار الإتحاد السوفييتي بنفس السياسة السابقة التي تدعم الأنظمة الشمولية، ورسخ هذه السياسة وصول بوتين الذي كان يشغل منصب رئيس جهاز المخابرات الروسي ومن ضمن هذه الأنظمة المدعومة نظام الأسد المجرم فبعد فشل الإيرانيين وميليشياتهم الطائفية من إنجازِ المهمة في قمعِ الشعب السوري المطالب بالحريةِ والكرامة تصدى الروسُ للمهمةِ في محاولة جديدة لتثبيتِ حكم الأسد والوصول إلى الأهدافِ الروسية القديمةِ المتجددةِ في الوصول إلى شواطئ المتوسط وبناء القواعد العسكرية واستجابَ بشارُ الكيماوي بسرعة لقاء الوقوف إلى جانبه ومنحَ الروسَ السيادة والشواطئ والثروات وما يشاؤون.
اصطدمت الرغبة الروسية بداية التدخل وخاصة في الغاب وريفي إدلب وحماة في نهاية عام 2015فهذه المنطقة أصبحت تشكل هاجساً ورعباً للروس رغم الكم الكبير من السلاح وتسخيرهم كل ما يملكون من قوة في سبيل تحقيق ذلك وفي وقت قصير فحساب الأرض اختلف على البيدر.
حاول الروس انتهاج سياسة المراوغة والخداع واتسمَ ذلك من خلال إبرام اتفاقياتٍ مشوهة لتحقيق أهدافهم بمسمى خفض التصعيد والالتفاف على جينيف وتخطي الإنتقال السياسي كمبدأ أول لتطبيق القرار 2254وسايرهم من سايرهم.
مع كل هذهِ الإتفاقيات تبقى عين روسيا على الحسم العسكري وإعادة سيطرةِ نظام الأسد على كلِ المناطق المحررةَ وإتهامِ الفصائل الثورية بالإرهاب أو سيطرة الجماعات الإرهابية عليها للتذرع بشن عمليات عسكرية جديدة لقهر الشعب السوري الثائر.
تذرعتْ موسكو مؤخرا بشنِ عملياتٍ عسكرية ضد قواعدها العسكرية وبوجود هيئة تحرير الشام ففتحت معركة ضد المدنيين والأسواق والمشافي مترافقاً مع هجوم على منطقة الغاب وجبل شحشبو بهدف السيطرة الميدانية على سهل الغاب وتلال الكبينة وجسر الشغور وشمالي حماة كهدف أول.
رفضتْ أنقرة العملية العسكرية ووجه وزير دفاعها اتهاماً لنظام الأسد والروس بأن ذلك سيغير خطوط اتفاق أستانا وكذلك الرئيس أردوغان تحدث في نفسِ السياق.
ولكن الصمود الغير متوقع من الروسِ والذي أبداهُ مقاتلو الثورة قلبَ تفكير موسكو بعد أن رأتْ الدبابات تحترق والقتلى بالمئات وبدأت تصريحات موسكو بين النارية والتصالحية وخاصة بعد نجاح فصائل الثورة من استيعابِ الهجوم وتوجيهم هجوم معاكس على عدةِ محاور استطاعوا خلالها السيطرةَ على مناطق هامة وقطعهم محور إمداد هام بينَ محردة والسقيلبيةَ بعد السيطرة على تل ملح الجبين الجلمة كفر هود.
فالروس يتحدثون مع تركيا سياسياً ويضغطون عسكرياً في محاولة لدفع تركيا لسحب نقاطها فقامت قوات النظام باستهدافِ نقطة شير مغار التركية عدة مرات ولن تخرج هذه عن الرغبة الروسية
وحدهم الثوار اليوم من يرسم معالم الطريق للثورة بعد أن وقف العالم متفرجاً على مأساة شعب تنفذ بحقهِ روسيا وحلفاؤها محرقةً حقيقية فالأمم المتحدة تكتفي بالتحذير والقلق على مصير السكان والبالغ عددهم أربعة ملايين ونصف هجر معظمهم مرات ومرات .
فهذا الشعب الذي قدمَ على مذبحِ الحرية الشهيد تلو الشهيد لن يتراجع حتى تحقيق أهدافه وها هو الساروت وأمثالهُ الكثر سيبقون على العهدِ حتى تحقيق الهدف .
 *محلل عسكري واسترتيجي
 
وكالة المصدر الأخبارية  

شوهد المقال 89 مرة

التعليقات (0 تعليقات سابقة):

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

وليد بوعديلة ـ أي هيئة لمتابعة المضامين القيمية للفضائيات الجزائرية؟؟

د.وليد بوعديلة  في ظل غياب سلطة السمعي البصري:أين هي معايير الدراما والإعلانات في القنوات الجزائرية؟ رغم كثرة المنتج الإعلامي وتنوعه بين الدراما والكوميديا والحصص إلى
image

نعمان عبد الغني ـ الرياضة و التنمية المستدامة

 نعمان عبد الغني  ظهر مصطلح "التنمية المستدامة" لأول مرة في منشور أصدره الاتحاد الدولي من أجل حماية البيئة سنة 1980، لكن تداوله على نطاق
image

شكري الهزَّيل ـ ماركة الخيانة العربية : المحميات الامريكية الى اين؟!

د.شكري الهزَّيل وجوهُهم كالحة وخالية من كل حياء ولا يخجلون لكونهم عملاء للغرب من جهة ويزعمون انهم ينتمون للعرب والعروبة وللهوية الحضارية العربية من جهة ثانية
image

وليد بوعديلة ـ الحراك الشعبي السلمي، بعد سجن حنون،هل تتساقط اوراق اليسار الجزائري؟؟

د.وليد بوعديلة لقد شهد التيار السياسي اليساري الجزائري في السنوات الأخيرة تحولات كثيرةأ كما أن احزابه الجزائرية قد هزتها الكثير من الممارسات
image

مقابلة وحوار مع الأديبة : إسراء عبوشي ـ حاورتها : صبا محمد أبو فرحة

حاورتها : صبا محمد أبو فرحة   خلال مقابلة صحفية :الكاتبة إسراء عبوشي : أستطيع أن أحول المنفى الى جنة بكتاب وورقة وقلم. أبدعت في الادب
image

يسين بوغازي ـ زبيدة عسول بين الظفر واللسان ؟!

  يسين بوغازي   لم تكتفي بما أعطاه الزمن الثمانيني لها ،ولا بما أعطاه التسعيني لها ، ولا بالزمن الذي جاء بعد
image

رضوان بوجمعة ـ جمعة الوحدة الوطنية ضد المغامرين من مستشاري الريع و العنصرية.

د.رضوان بوجمعة   عشت مسيرة اليوم في الجزائر العاصمة، و لم اعش في حياتي ما عشته من صور الاخوة و التضامن بين الجزائريين والجزائريات، من ساحة
image

فتيحة بوروينة ـالتلغيم الهوياتي ومشاكل القايد صالح !!

 فتيحة بوروينة  مقالي الممنوع من النشر غدا بيومية #الحياة .. الرقيب قرّر ذلك !! التلغيم الهوياتي ومشاكل #القايد!! الحوار الذي يدعو إليه مجددا
image

نوري دريس ـ الأيام الأخيرة لنظام الفساد

د.نوري دريس النظام قي مأزق، و الضغط يزداد عليه. اللغة العشوائية التي بات يخاطب بها الجزائريين، تعكس تخبطه وافتقاده لاية خطة لانقاذ نفسه و

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0
Free counter and web stats