الرئيسية | الوطن العربي | مصطفى الغماري ـ مذاهب الحنبلية الجديدة : المدخلية

مصطفى الغماري ـ مذاهب الحنبلية الجديدة : المدخلية

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image

د.مصطفى الغماري

 

 

هؤلاء لا يمثلون الاسلام وهم حسبوا انفسهم فى أهل السنة و الجماعة بغض النظر عن الظروف التى نشأ فيها هذا المصطلح وما الاهداف التى كان اصحابه يتحرونها لاخراج هذا من السنة و ادخال ذاك اما هذه السلفية التي تذكرها فهي لا تعبر عن حقيقة السلف و لا تعنيه حين تذكر فالسلف فترة من الزمان لها فضل السبق و ليس لها حق الامتياز فقد اختلفت الظروف الزمانية و المكانية وتطورت مناهج العلوم و استجدت مناهج بحيث لو حضر احد اذكياء السلف ملتقى علميا متخصصا لكان مقصرا من حيث الادراك و من انكر هذا كان يعيش فى غير عصره الا جسما متحركا أسيرابقيود الماضي و ما كل ماض بذي ايماض !!
فما ذكرته من الفرق السبعين او ما دونها أو ما فوقها لا تعبر عن الاسلام باصالة مذاهبه الكبرى فقها الحنفية و الشافعية و هما المذهبان اللذان يمثلانة سبعين فى المئة من مذاهب السنة ثم المالكية.
وما ذكرته ان هو الا تشظيات المذهب الحنبلي منذ عهد ابن حنبل و ما افتعلوه من فتنة خلق القرءان و كان لهم فى كل فترة هيجان !!
على ان كثيرا من الخلفاء كانوا يكبحون جماحهم هذه الحنبلية المؤسسة اما الحنبلية المتأخرة بما يمثله ابن تيمية من سلطان على نفوس اتباعه حتى الان و كذلك تلميذاه ابن القيم و الذهبي مؤرخ الحنابلة اما الحنبلية الحديثة ( الوهابية )فهي أخطر تشظ للحنبلية الأم لانها حملت السيف النجدي السعودي الذي ما سل الا ليكون فى ظهر العثمانيين غدرا أو فى صدرهم مواجهة و ان ءاخر مواجهة خسيسة كانت فى مقتل الخاشقجي فى استانبول و كان الهدف الايقاع بالحكومة التركية ذات الاتجاه الاخواني و لم يكن الاتراك غافلين عن هذا المكر البدوي فانقلب السحر على الساحر على ان بين الحنبلية الوهابية و العثمانية الحنفية دما و ثأرا منذ أن شنق امامهم المزور ابن سعود الاول فى الساحة الكبرى من عاصمة الاسلام الأولى ءانذاك و لم يكن الحكم عليه صوريا كما يجيده الاسلام الوهابي النجدي بل لقد حكم عليه قضاة المذاهب الثلاثة على الحرابة و قطع السبيل و استعراض الحجيج و استباحة أعراضهم و ضرب
ابشارهم حتى انه قتل فى غزوة. !! ألفي حاج لا ذنب لهم الا انهم لم يبايعوه على الضلال السلفي ان عموم المسلمين  غير ملزمين بضلالات مذهب صنعه الغرب لقضاء مئاربه الدنيا  ، على ان المذهب الحنبلي من اضعف المذاهب حجة فقها و عقيدة و اتجاها روحيا لولا مباركة اليهود و الانجيلية الصهيونية له و لولا استغلال أموال الحج و النفط للترويج له بشراء ذوي النفوس المنحطة من عبدة الريال و الدولار  .

 

شوهد المقال 119 مرة

التعليقات (0 تعليقات سابقة):

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

رضوان بوجمعة ـ جمعة الوحدة الوطنية ضد المغامرين من مستشاري الريع و العنصرية.

د.رضوان بوجمعة   عشت مسيرة اليوم في الجزائر العاصمة، و لم اعش في حياتي ما عشته من صور الاخوة و التضامن بين الجزائريين والجزائريات، من ساحة
image

فتيحة بوروينة ـالتلغيم الهوياتي ومشاكل القايد صالح !!

 فتيحة بوروينة  مقالي الممنوع من النشر غدا بيومية #الحياة .. الرقيب قرّر ذلك !! التلغيم الهوياتي ومشاكل #القايد!! الحوار الذي يدعو إليه مجددا
image

نوري دريس ـ الأيام الأخيرة لنظام الفساد

د.نوري دريس النظام قي مأزق، و الضغط يزداد عليه. اللغة العشوائية التي بات يخاطب بها الجزائريين، تعكس تخبطه وافتقاده لاية خطة لانقاذ نفسه و
image

سعيد لوصيف ـ الموقف : أقولها و امشي...

د.سعيد لوصيف   سأحاول في هدوء فكري وسياسي – ولو إنني منزعج كثيرا وغاضب أشد الغضب – على تصريح قائد الأركان اليوم والذي يقول
image

عثمان لحياني ـ في المنع والرايات

 عثمان لحياني  تصريح قائد الجيش بشأن منع الرايات غير مناسب زمانا من حيث أن العقل الجمعي يوجه في الوقت الحالي كل المجهود بحثا عن حل
image

لعربي فرحاتي ـ الحراك ..وفزاعة الرايات ..

د.لعربي فرحاتي  مشروع الحراك الشعبي السلمي هو مشروع للحرية والديمقراطية والتنوع وإثراء الهوية الوطنية ..وما رفع فيه من شعارات ترجم إلى حد بعيد هذا
image

فضيل بوماله ـ إنا لله و إنا إليه راجعون وفاة د. محمد مرسي جريمة سياسية وأخلاقية

  فضيل بوماله  منذ شهور طويلة وعائلة الرئيس المصري الراحل د.محمد مرسي تشتكي من وضعه العام بالسجن عامة ومن حالته الصحية المتردية خاصة. ومذ سجن ظلما
image

وليد عبد الحي ـ بموته أطالوا عمره

 أ.د. وليد عبد الحي  أيا كانت الرواية الأصدق لوفاة الرئيس المصري محمد مرسي ماديا عام 2019 ، فإن وفاته المعنوية عام 2013
image

نجيب بلحيمر ـ هل من قارئ لكتاب الثورة ؟

نجيب بلحيمر   بسرعة تبخر الأثر السياسي المرجو من الإسراف في حبس كبار المسؤولين وجاء الرد حاسما عبر مظاهرات الجمعة السابعة عشرة من الثورة السلمية
image

فيصل بوسايدة ـ أي سيناريو يخبئه لنا الجيش الجزائري ؟

 د.فيصل بوسايدة    من الواضح جدا أن الحراك أو الشعب لا يدري تماما الخطوات التي يمكن أن يتخذها الجيش/المنجل، كما أنه لا يدرك الهدف من كل

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0
Free counter and web stats