الرئيسية | الوطن العربي | ابراهيم الجبين ـ في إجلال الأيقونة.. وهجاء "النخبة"

ابراهيم الجبين ـ في إجلال الأيقونة.. وهجاء "النخبة"

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image

 


ابراهيم الجبين

 

كان لهذه الانتفاضة الشعبية السورية التي اندلعت شرارتها ربيع العام ،2011 أن تجعل من ذاتها في ممرات كثيرة، ظاهرة إنسانية عالمية جديرة بالدرس والبحث المعمق، ليس فقط في مراراتها وحسب، بل حتى في بهجاتها وسطوحها المضيئة. وهي إن لم تقدّم النموذج السياسي الأكثر نضجاً حتى اليوم، إلا أنها قدّمت الرد على أكثر الأسئلة الجارحة التي واجهها بها المراقبون، وفي أحيان كثيرة، أبناؤها ذاتهم الذين لم تتلعثم ألسنتهم وهم يصفونها زوراً وتعالياً بأنها "ثورة أرياف"، وهي في جوهرها "ثورة البحث عن التمدّن" بجدارة.

يوم واحد مضى على استشهاد حارس كرة القدم والمغني الشاب عبد الباسط الساروت على تخوم حماة. ابن مدينة حمص، الذي يلخّص مساره وتحولاته مسار وتحولات الانتفاضة ذاتها. والثورة التي حاول ويحاول الجهل والنفاق النخبوي كسرها ووصمها بما لا حصر ولا عد له من الاتهامات، فقط كي يعفي مروجو تلك الخرافات أنفسهم من العمل ومن تحمّل المسؤولية عما كان، وما ينبغي أن يكون وما سيكون.

لم يكن الساروت واحداً من أبطال المشهد الثقافي، ولا سجيناً سياسياً سابقاً ولا منفياً ولا حتى بطلاً من أبطال وسائل التواصل الاجتماعي التي استبدلت ساحات الشاشات بساحات العمل. كان واحداً من الشعب. بسيطاً كبساطته ومركباً كتركيبه وصافياً كصفائه. قدّم ذاته كما فعل شباب سوريون كثر غيره، بجنون وطيش في تلك المغامرة التي اختارها السوريون، وهم يعرفون حق المعرفة، أنها ستواجه بالنار والرصاص والمعتقلات والبراميل والكيماوي، ولكنهم واصلوها. يعلمون أنها لن تكون نزهة قصيرة، ولكنهم مضوا فيها، يعلمون أنها لن تكون برداً وسلاماً على الأبرياء منهم، ولكنهم قبلوا دفع الثمن. وكان الثمن مفتوحاً على ما لانهاية.

كذب المثقفون وإن صدقوا، ليست الثورة السورية ثورة فقيرة بالمعرفة، وليست ثورة جهلة وفلاحين ورعاع حفاة يطمعون بكنوز الأثرياء والوصول إلى السلطة، التي يعتقد هؤلاء أنها حكر عليهم. هي حركة تاريخ عنيفة تعكس شوق الملايين إلى الدرس الدمشقي الأبدي (درس التمدّن). وهو الدرس الذي لا يفهمه الساكنون خلف قشرة رخيصة، يحمون بها عريهم ونفاقهم وخواء نفوسهم.

وها هو الدرس يتكرّر، لكن ما يعوّل عليه ليس أولئك الذين سدوا كل منافذ التطور، بل أبناء الشعب وملايينه التي تناثرت في البقاع السورية وفي المنافي وبلاد اللجوء والمخيمات.

وفي الوقت الذي تستعير فيه الشعوب من تاريخها، لشحّ حاضرها، رموزاً وأساطير تحرّض الراهن على التغيير، قدّم السوريون رموزاً جديدة، حية تنبض، رآها الناس رأي العين، وشهدوا على مآلاتها.

لم يكن بين صفوف الثوار السوريين أندريه مالرو ولا إرنست هيمنغواي كما كان في الثورة الإسبانية التي عرفت 60 ألف متطوع من 50 دولة من أنحاء الأرض، ولكن كان فيها أكثر من لوركا وغويا. سوريون صميميون هنا أو هناك على جبهات مختلفة، آمنوا بها وبما ترنو إليه وأدركوا ما تحتاجه من جلد وصبر باهظي الثمن.

وإذ يرجم بعض السوريين، في هذه الأيام، أنفسهم في توهّم المراجعات ومحاسبة الذات، يطوون صفحاً في الوقت ذاته عن تحمّل مسؤولية الراهن والمستقبل، بالعجز عن تقديم تصوّر لسوريا الجديدة، دون أن يجلسوا على كرسي القاضي الذي جلَد ثوار سوريا أنفسهم واتهمهم بالتعصب والتشدّد والطائفية، ولم يرحمهم لحظة واحدة ولم يترك لهم شبراً مربعاً واحداً للحركة بحرية وسط فيضان الدم، الذي أغرقهم به بشار الأسد وداعميه. وفوق ذاك كله أغرقت الغالبية من المنظرين أولئك الثوار بنظريات عن الهزيمة والردة وانتصار المجرم، كي لا يبقوا لهم مجالاً حتى لأمل صغير أو لشعاع ضوء يلاحقونه.

غير أن عظة الساروت كانت ولم تزل هي التمسك بذلك الشعاع من الأمل، واليقين الراسخ بأن الانتفاضة حتماً ستؤدي إلى التغيير، وأنها وإن مرّت بالكثير من العثرات، إلا أنها واقفة. وأن سوريا لن تعود يوماً إلى ما كانت عليه قبل ذلك الربيع الذي تفجّرت ينابيعه وأزهاره قبل أعوام.

لا يزال الكثير ممن يعتقدون أنهم نخب الثورة السورية، يفهمون توهماً أن كارل ماركس كان يعني من عبارته الشهيرة "لن أدفع شيئاً من أجل الشعبية" أن الطبيعي هو أن تكون مترفّعاً متعالياً على الناس، على الشعب، كان ماركس يقصد أنك لست مضطراً للهاث بحثاً عن الشعبية. وأنها ستأتي حتماً، حين تتناغم روحك مع روح الشعب، وأفكارك مع ما يحتاجه أبناء الشعب.

من الشعر بدأت أيقونة الساروت، من الخيال، والأغنية، والهتاف الشعبي واللهجة الدارجة. وإلى السماء أوصل الساروت كلماته وأفكاره التي هي ابنة شرعية للطموح الشعبي، حتى أصبح العالم كله يعرف أن السوريين ليسوا مشروعاً إيديولوجياً يهدف للوصول إلى الحكم. هذا جوهر شخصية الشعب ومنبع قوة خطابه، وهو ما يفتقد إليه السياسيون الذين أشاعوا أن العمل السياسي يقتضي التخلي عن المبادئ في أول متطلباته، وأن أي تمسك بها، هو نوع من الجمود والعناد وقلة الخبرة.

الأمر ذاته فعله المفكرون الذين سرعان ما انقلبوا على الناس، وعادوا إلى المنطقة الآمنة التي ألفوها طويلاً، مفضلين التبرؤ مما يجري كي لا يحسب على تاريخهم الشخصي، مع أن الشجاعة التاريخية تقتضي أن تبقى متمسكاً بعمود سفينتك مهما تلاطمت من حولك الأمواج. ولكن الساروت أصر حتى آخر لحظة من عمره على تقديم تلك العظة، بالزجّ بنفسه مغنياً ومتظاهراً ومقاتلاً حتى الموت، في المعارك التي تحمي المناطق المحررة وتحمي من خلفها كيان الثورة، كي يُبقي الثقة قائمة، ويترك سراج الأمل متوهجاً. وكي يعطي لغيره ما ينقصه من عزيمة لمواصلة الانتفاضة بكل صورها.

من حي البياضة الحمصي وغبار الأرياف السورية المجيدة، عبر طيف الساروت، في طريقه إلى الحرية والتمدّن، حارساً ومغنياً وأيقونة شعبية ستبقى عصية على المحو والنسيان.

 

شوهد المقال 348 مرة

التعليقات (0 تعليقات سابقة):

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

نجيب بلحيمر ـ أصداء حوار في القصر.. شكرا سفيان جيلالي

نجيب بلحيمر   لم يكتف رئيس حزب جيل جديد سفيان جيلالي بالحديث عما قاله لعبد المجيد تبون في اللقاء الذي جمعهما بمقر الرئاسة أمس بل
image

مرتضى كزاز ـ الطائفة التي تقتل ابنائها

 مرتضى كزاز   عين الطائفة لا تبصر ٦٠٠ شهيداً من أبنائها قتلتهم بأظافرها وهي تهرش جلدها الفاسد؛ لكنها تبصر بوضوح جثة السفّاح الذي شهد عليه بني
image

نوري دريس ـ مأزق الشعبوية ...عبان رمضان ..عبد الحميد بن باديس

د. نوري دريس  بالنسبة للبعض, الإساءة الى عبان رمضان تحديدا هي أقرب الطرق للتقرب الى من يتوهمون أنهم اعداء عبان داخل السلطة. او
image

حارث حسن ـ صراع مَنطِقَين في العراق

د.حارث حسن  الحركة الاحتجاجية التي انطلقت في اوكتوبر/تشرين هي أكبر تحدي واجههته الشيعية السياسية في العراق، لأنها ليست مجرد تعبير عن انقسام سياسي داخل
image

جباب محمد نورالدين ـ لا زال النظام يتصرف بأريحية، هذا إن لم يكن يبتسم سخرية

د.جباب محمد نور الدين تابعت درجة السخط العالية، من الموالاة تحديدا، الذين اعتقدوا أن النظام خذلهم واختار خصوم توجهاتهم الفكرية و الأيديولوجية ، وكل يوم
image

سعيد لوصيف ـ Avis d'appel d'offres لترميم تصدعات اجهزة النظام ...

 د. سعيد لوصيف    بعيدا عن مسألة اضفاء شرعية مزيفة لرءيس معين، او القول بالواقعية في التعامل مع السلطة، فإن استقبال السيد تبون للسادة بن بيتور،
image

حكيمة صبايحي ـ السؤال الشريف : لماذا بسطاء الناس أكثر رجولة وشرفا من النخب أغلبها؟

د. حكيمة صبايحي   سؤال جارح: لماذا عامة الناس أكثر شجاعة من حملة الشهادات العليا والإطارات السامية في مفاصل الدولة؟ (حسنتُ ألفاظ السؤال، والسؤال
image

محمد محمد علي جنيدي ـ التطرف وقانون نيوتن

محمد محمد علي جنيدي - مصر   يعد التعصب للرأي هو البلدوزر الذي يقوض بناء أي أمة مهما كانت صلابتها أو تقدمها فهو الدوامة التي تجتذب المتشدد
image

شكري الهزَّيل ـ الحال الفلسطيني ليس على ما يرام...عصابة رام الله تغتال القضية الفلسطينية وطنيا وتاريخيا!!

د.شكري الهزَّيل  يدرك كل من يملك ذرة عقل وادراك سياسي وتحليلي ان القضية الفلسطينية تمُر منذ عقدين من الزمن في احلك ايامها وازماتها لابل
image

نسيمة الهادي اللجمي ـ أدلب " ادلب الجريحة أَوْجَعْتِ مني القريحة "

نسيمة الهادي اللجمي           ادلب والقلوب تتعب العمر يشحب والفرحة تغرب والشر في الأركان يضرب الظالم يصخب ظلمه لا يتعب آثِمٌ يُذنب هذا ما

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0
Free counter and web stats