الرئيسية | الوطن العربي | شبح الطائفيّة البغيض

شبح الطائفيّة البغيض

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image


مَنْ أنتِ .. ؟!
تَحْتارُ أفكاري !
و تَتَكسّرُ أقْلامي ..
فـ أجابَ عَقْلي ، و لَهَفَ قَلْبي !

هِيَ البَحْرينُ يا حَيْرَتي ، هِيَ تُرابٌ يحْويني مُذْ صِغَري .. هِيَ طفولَتي و صِبايَ و شيْخوخَتي ، هِيَ مَنْ يَأويني في حَياتي وَ مماتي .. هي لَهْفَة عاشِقٍ و دارَ المُسْتَغيثْ ، هِيَ عروسُ أزفّها بكلّ فخْرٍ لقبِ الخليجْ .. فَتَرقُصُ على قيْثارة الخليجِ ممْلكَتي .. و تَظَلّ أنْفاسي تلحّن مقطوعَتي ، و يَعْلو غِنائي .. تُشاركُني فيهِ طيورُ الحُب و تُصفّق لي أغْصان الشّجر ، أما اللّيل فيمِدّ إليّ ضوءَ القَمَر ؛ لِيَهْديني ألوانًا سحْريّة تُزيّنُ جُذوعَ النّخيل حينَما تتَباهى بعزّها لِأعالي الأفُق .. !
- لا أقْوى على وَصْفُكِ يا عَروس ، فطَبيعَتُكِ خَلابَة و جَمالُكِ باهِر –
دُرّةٌ مِنْ بينِ آلافِ الدّرر أنتِ ، حلّتُكِ البَيْضاء و تاجُكِ المُرصّع بالياقوتِ الأحْمَر هُوَ شِعارُكِ – شِعارُ الفَخْرِ و الكَرَمِ و الإباءِ - ، تتناثَرُ حبّات الرّمال قُرْبَ الشّاطِئ عِنْدَما داعَبَتْ الأمْواج ترابكِ المُعَطّر برائِحَة الياسَمين و النّرجِس !
مَنْظَرُ القَمَرُ و هُوَ ساطِعٌ على آفاقِ الواحَةِ .. يَنْظُر جَمالَه وسَط تلكَ العُيون ، لا أعْرِفُ بماذا أصِفُكِ !
فيَكْفيني أنْ أتَباهى بأنّكِ أمّ الخَليج ، أمٌّ لِستّة أبناءٍ يُحيطُكِ الأمان و الوِقار ، و أنتِ فَوْقَ عرشِ الكِبْرياء ، تحميكِ و تَحْمي عَرشُكِ آلاف العُيونْ و القُلوبْ العاشِقَة ، ينْتابُني الحَياءُ حينَما أناديكِ بكلّ السّمُوّة ذاتِها !
أنتِ أمًّا ..
نَعَمْ أُمًّا ، ربّيتِني بيْن ربوعكِ و أغْرَقْتِني مِنْ فيض خيْراتُكِ ، و ضمّيتِني بيْنَ ربوعُ أحْضانُكِ .. و كَسيْتِني من حَنانُكِ و روَيْتِني مِنْ فَيْض عيونكِ ، أنتِ تُراثي و تُراثُ أجيالي .. أنْتِ الكَرَمُ و العَطاءْ !
أفْديكِ بِدَمي و نَفْسي ، و أصِدّ عَنْكِ بِجَسَدي رِصاصَة كُلّ غَدّارٍ و طامِعْ ، و أسْهَر لأجْلُكِ .. و أكونُ عَبْدًا لأرضُكِ ، و أُدْميني قُربانًا مِنْ أجْلُكِ بكُلّ ما أمْلكُ مِنْ تَضْحِيَة !
" حتّى آخر أنْفاسي " ..
أهْتِفُ لكِ " يا بَحْرين الحُب " .. يا صاحِبَة العَطاء في بَرّكِ و بَحْركِ ، و في تُرابُكِ !
لَقَد خانَتْني الأقْلام ، فأضْلُعي تَكْتُبُ ولائي ، و إنْ تبدّلت الأوْراق فَجَسَدي رهينٌ لكلّ الكَلمات ، هَذا قَسَمي و هذا عَهْدي ، و لكِ مِنّي أغْلى التّحياتْ يا بَحْرين الأمْسِ و اليَوْمِ و الغَدِ و المُسْتَقبَل ، حُبّي مَدى الدّهْر نامٍ حتى أحْتَضِنُ بترابُكِ بينَ ربوعِ جَدثي !

السّلامُ عليْكُم و رَحمَةُ الله و بَركاتُهْ ..

هَكَذا كُنا نتَغنّى بحُبّ البَحْرين إلى أنْ بَرزَتْ الطائفيّة !
الطّائفيّة .. داءٌ اجْتِماعي يَنْهَشْ بجَسَد الدّوَل فيُصيبُ سائِر الجَسَد بحُمّى تسْري بدَهاليزِه لتعطّل ما تبقّى من صحّةِ أجْهِزَة ، حتّى أضْحَى الجَسَد وَهِن سائِمٌ مِنْ شَررِها ، و باتَتْ تُشكّل أساسَ العَديد مِن الانْتِهاكاتْ و المَذابِحْ .. و حُروب الإبادَة الجَماعيّة ، !
الصّراعُ الطائفيّ ليْسَ بآفَةٍ جديدَة و إنّما اسْتَوطَنَتْ الواقِع مُذْ نَشَأتْ الأدْيانْ السّماويّة بعَصْر النّبي ( ص ) حتّى نَشَأتْ المُجْتَمعاتْ الدّينية المُخْتَلِفَة و تَمرّدَت بالتغَلْغُل في الأوْساطْ الشّعْبيّة و الدّولية ، و تَماهى أيْضًا إلى المَساسْ بالتّمييزْ العُنْصُري .. بلْ تُدْرَجْ الطائفيّة بمُعْجَم التّمييزْ ككُل !
ففي مَمْلَكة البَحْرينْ تُحلّق الطائفيّة بأجْنحَتِها و تمسّ جَميع المَجالاتْ ، فَمِنْ حيْث المجالْ التّعليمي نَجِدُ بأنّ أكْثريّة المُتفوّقينْ المُتمّزين في دراسَتهم مِنْ الطائفَة الشيعيّة إلا أنّ أكْثرية الفُرص تُهبى إلى الطائِفة السّنية دون جُهْد / سعْي حتّى أنّ الأبْواب مفْتوحَة لهُم في اتّخاذ أيّ مجال يريدونَه على الرّغم من تدنّي معدّلاتهم .. و هَذا لا يزيدُهم إلا فشَلاً و تقبيحًا لأنْفُسهم !
و بالمَجال المِهَني تَقْتَصِر مِهَن الدّفاع عنْ أمْن الدّولة على الطائفَة السّنية ، و لا يجوز للطائِفَة الشّيعية الاندْراج للعَمَل في مجال أمَنْ المَمْلكة حتّى باتَ السّؤال عَنْ الطائفة المُنتَمى إليْها سؤال ثابِت يحدّد مصيرْ المُقدّم للوَظيفَة ، العَدْل في شتاتْ .. أ مَنْ ينْتَمي للطائفَة السّنية حقّ الدّفاع عَنْ وطَنه و و مَنْ ينتَمي للطائِفَة الشّيعية لمْ يدَوّن لَهُ الحقّ بذلك ، ألا ينتَمون إلى نَفْس الوَطَن ! ألا يجْمَعُهم دستورْ واحِدْ ! أ لَهُم نَفس الحُقوق و عليهِم نفْس الواجِبات .. ؟!
حَتّى ثارَ الشّعْب يريدُ العَدْل و يُطالِبْ بِه .. أصْبَحَ شَهيدُهُم شهيدُ الواجِب و مَنْ ضحّى بدَمِه يُريدُ الحريّة و يسْعى إليْها لا يسْتحقّ لقَبَ شهيدْ !
في حينْ الطّائفية اشْتَعَلتْ بين الشّعْب ، فأصْبَحَ السّني يكْرَه الشيعي .. و يرى فيهِ شخْصيّة نتِنَة لأنّه طالَب بحقّه في العَيْش ! لأنّه لا يرْضى للذّل ! لأنّه لا يرضَخ لحُكم الجَورْ ! لأنّه يريدُ أنْ يعيش بما سعى مِنْ مجْهود ! لأنّه حرّ في نَفْسِه ! فأنا شخصيًّا على الرّغم مِنْ أنّني أعيشُ في مَنْطِقَة تخْلو مِنْ الطائفيّة إلا أنّ كانَ لي أصْدقاء مِنْ الطاّئفَة السّنية ، و لكنّني كنتُ أتَجنّب فتْح مواضيع تمسّ طائفتَهم ؛ لأنّني أؤمِنُ جيّدًا بأنّ لكلّ منّا طائفتُه و متمسّكٌ بِها .. و لكِن ما إنْ ضجّت ثورة الشّعب و قامَ الجَيْش بقمْع أرواحٌ بريئَة و جُرمِها بأنّها تطالبْ بالعيْش حتّى حدّثتني شخْصيّة في يومِ الفَجْر الدّامي قائلَة باسْتهزاء : " مساكيييين أهْل الدّوار ، وييييو " ، ترفّعتُ عَنْ الرّد لأنّني لا أخاطٍبُ شخصيّة مريضَة نفسٍ و عَقْل ، فبأيّ الأبْجَديّات أخاطِبها .. ؟!
حتّى حاوَلتْ اللعِب بأوتارِ أعصابي ، أخَذَتْ تقْطَع ترانيمَ الصّمت بالمساس بطائفَتي ، و بما أنّني أنتَمي إلى الطائفة الشيعيّة .. أخَذَتْ تَقول بأنّنا لا نُوحّد الله و نجْعَل لهُ شريك في مُلكه كأنْ نتقرّب إليه مِنْ خلالْ الضّرائح التي نزورُها ، و أخَذَت تسْألُني أسئلة استفزازيّة إلا أنّني ترفّعتُ عن الرّد لسذاجَتِها ، حتّى أنّها أرْسَلتْ إليّ فيدْيو لسماحة الشّيخ المَدْرسي يقولْ فيه : بأنّ أمّهاتُنا حينَ تتعسّر عليهم ولادَتُنا يصْرخونْ يا علي ، و حينَ نولَد نلقّن الألسُن يا علي .. و حين نَقَعْ نقول يا علي ، و حين المصائب يا علي ! فأخذت تخاطِبُني قائلة : " أنتُم كُفار ، فنار جهنّم تحرقَكم و ما شابَه .. " ، حتّى أتى وَقتُ الصّلاة فاستأذَنتُها بالخُروج .. فتفوّهت قائِلة : " آقول ، لا تنسين التّربة عاد ! " ، فأجَبْتُها بأنّ السّجود على هذه التّربَة شرفٌ إليّ ، فأخَذت تسْتخِفّ لكلامي و تسْتهزأ !
فَهَل الاخْتلاف في تأدية بعْض الفرائض تسبّب كلّ هذا الحِقْد / الكراهيّة / البَغْضاء .. ؟!
لا يَقْتَصِر الصّراع الطائفي على بلْدَة صغيرة كالبَحريْن ، فهِيَ ففي كلّ بقْعَة مِنْ بِقاع العالَم .. فقَد نشأ صِراع بيْنَ اليَهود و المَسيحيّين مِنْ عَهْد ما بَعْد المسيح و ها هُوَ مسْتمرّ إلى يومِنا هَذا ، كما التّمييز العُنْصري في جنوب أفريقيا !
اسْتَوْقَفَتْني صَرْخَة جَبْرانيّة في كتابْ الأرْواح المُتَمرّدَة : ( لِحُفظ عُرشِهم و طمأنينَة قُلوبِهِم .. سَلَحوا الدّرزي لمُقاتلة الغَربي و حَمَسوا الشّيعي لمُصارَعة السّني و نَشَطوا الكَرْدي لذَبْح البَدَوي و شجّعوا الأحْمَدي لمُنازعَة المَسيحي إلى أنْ يتوعّد الجار جاره و إلى متى يتباعَد الصّليب عنْ الهلال في عين الله ) ..
و خِتامًا ، اللهم امنَحْنا نِعْمَة الحَقّ لِنصون اخوانُنا سُنّة و شيعَة و الوَطَنُ أكمَل .

ف.م

شوهد المقال 2173 مرة

التعليقات (0 تعليقات سابقة):

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

علي سيف الرعيني ـ الجابري الشاعر اليمني شاعرالارض والانسان

علي سيف الرعيني   الشاعرالجابري هوالأكثرتميزا شنف اذاننا بقصائده بمختلف اللهجات اليمنية نحن نتكلم عن الانسان المغرم بحب الارض والانسان ، لديه كتاب في علم العروض طريقة
image

ناصر جابي ـ هل صحيح أن الجزائر مقبلة على دخول اجتماعي وسياسي مضطرب؟

د. ناصر جابي  هذا ما توقعته مؤسسات دولية مختصة في دراسة الأزمات (كريزيس قروب) crisis group- ووكالة بلمبيرغ التي عادت للاهتمام بالوضع في الجزائر
image

نجيب بلحيمر ـ حديث المؤامرة

نجيب بلحيمر   في الصفحة الرسمية لرئاسة الجمهورية على فيسبوك نقرأ بيانا جاء فيه: "أمر اليوم رئيس الجمهورية السيد عبد المجيد تبون، الوزير الأول بفتح تحقيق
image

طارق السكري ـ اليمن خارج التعاطف

  طارق السكري  " نحن في نظر الدولة : خارجون على القانون . محل ريبة وعرضة للملاحقة أو النفي أو السبي . أو قبيلة من
image

خديجة الجمعة ـ عالم آخر

خديجة الجمعة   أنا وحدي عالم آخر لاأعرف نفسي، أينما ذهبت. فقد أكون موسيقى تعزف على وتر؛مرهفة الحس. وقد أكون في لحظة ما  تلك الصلبة التي لاتهزها
image

عادل السرحان ـ ماذا أُهديكِ يا بيروت

عادل السرحان                ماذا أهديكِ يابيروت سوى الكلمات ماذا أهديك وقد شُرِعَتْأبواب  الوطنِ  للسراق وللراياتهم ذبحوا كل الثورات هم كسروا كل الناياتْواغتالوا ألقَ الماضي وزهوَ  الحاضرِ والآتْماذا أهديكِ سوى الدمعاتفالدمعُ  كثير في وطني والجُرحُ
image

حميد بوحبيب ـ سيد الحماقات

د. حميد بوحبيب         للطبيعة حماقاتها... غديرٌ يتهادى رقراقا بين السهول ثم يغورُ فجأة في رحم الأرض ولا يعود إلى الظهور !
image

عثمان لحياني ـ موت السياسة في الجزائر

عثمان لحياني  مستوى السلطة السياسية كان أرقى بكثير في العقود السابقة، على الأقل كانت تعتمد نظرية المؤامرة عندما يتعلق باحداث أكثر جسامة ،كانتفاضة كأكتوبر
image

عبد الجليل بن سليم ـ فيروس COVID 19 علاقته مع الأصحاء، قلق الخوف

 د. عبد الجليل بن سليم  الان الكل و دون اسثناء يعرف مادا يفعل الفيروس بالذي أصابه لكن ماذا يفعل الفيروس بابالاضافة إلى العزلة و الحجر
image

مروان الوناس ـ الإشهار وسيلة ابتزاز النظام للصحافة الجزائرية

 مروان الوناس  منذ ربع قرن على الأقل كل المشتغلين في حقل الصحافة والاعلام يعرفون أن الاعلانات الحكومية التي توزعها شركة النشر والاشهار

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

4.33
Free counter and web stats