الرئيسية | الوطن العربي | أحمد سعداوي ـ تأملات في الذكرى 16 للاجتياح الاميركي للعراق

أحمد سعداوي ـ تأملات في الذكرى 16 للاجتياح الاميركي للعراق

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image


أحمد سعداوي 


1) إن كان صدّام عميلاً لأميركا، بهذا المعنى الصارخ والمباشر، أو رجلاً وطنياً [بما تعنيه الوطنية بشكلها السطحي العام من عدم خضوع رأس السلطة لإملاءات جهة خارجية] فإنه مما لا شكّ فيه كان في علاقة "تخادم" مع أميركا، منذ توليه السلطة في 1979 وحتى غزوه الكويت في 1990. وبدل أن يبني شرعيته داخلياً، فإنه اعتمد على أهميته أقليمياً ودولياً، وأن هذه الأهمية ستحميه وتحمي كرسي السلطة الذي يجلس عليه.
.
2) كان على صدام ومستشاريه أن يفهموا أن خريطة العالم مقبلة على تغيير جوهري بعد انهيار جدار برلين في 9-11- 1989 وأن توازنات الحرب الباردة ستنتهي، هذه التوازنات التي أبقت نظامه [الذي سحق اليسار الشيوعي] وقبلت بظهور نظام أصولي في إيران بديلاً عن الشاه حليف أميركا [لانه نظام سحق اليسار الشيوعي أيضاً بعد أن تراخى الشاه في اتمام هذه المهمّةـ ولنتذكر لحظة مصدّق اليسارية]، وانتجت الحرب الجهادية في افغانستان [لسحق اليسار والشيوعية هناك].
لقد دخلنا العقد الأخير من الألفية الثانية والعالم الاسلامي والعربي بلا يسار يُخشى منه على المصالح الاميركية، بعد أن صار مستنقعاً للأصوليات الدينية من كل شكلٍ ولون.
لا يعني هذا طبعاً أن اليسار ملائكة، وإنما كيف أن المصالح الدولية والصراعات بين القوى العظمى قد حدّدت مصائرنا في هذه المنطقة من العالم، وما زالت تحدّد للأسف.
.
3)لا شكّ أن غالبية من العراقيين تعاملوا مع إسقاط نظام صدام على أنه تحرير لهم من نير الاستبداد، وأيضاً نهاية لعزلة العراق الدولية والأمل بعودة الحياة الى طبيعتها ما قبل عام 1990. إلا أن الوصف القانوني للحدث حدّده قرار مجلس الأمن 1483، الذي اعتمد في 22 مايو 2003 ووصف وجود الاميركان والبريطانيين والقوى المتحالفة معها بأنها قوّة احتلال.
ولكن أميركا أخلّت بالتزاماتها الدولية كقوة احتلال حين انسحبت من العراق وتركته يواجه مشاكل أمنية متفاقمة لم تستطع الطبقة السياسية المهلهلة من التعامل معها، انتهت باحتلال داعش لثلث البلاد.
.
4) مشكلتنا مع إميركا بأنها تذهب باتجاه مصالحها دائماً، وهي غاطسة في عنفوان أنها أقوى دولة في العالم، وتنظر الى الآخرين من هذا المنظور، لذا يمكن أن تغيّر حلفاءها في أية لحظة، ويمكن أن تبيع هذا البلد أو ذاك الزعيم السياسي، حسب تحريك قطع الشطرنج مع القوى العظمى الأخرى في العالم، مثل روسيا والصين. لذلك فإن الاتكاء التام على أميركا لا يمثل حلاً، لقد اتكأ صدام عليها قبل ذلك، والكثير من قادة المعسكر "الراسمالي" في دول الجنوب، أو دول العالم الثالث، خلال الحرب الباردة.
كما إن العداء لاميركا والعمل ضد مصالحها لا يمثّل حلاً، بل بوّابة لمشاكل وكوارث. الحل يكمن في النقطة التالية.
.
5) مشكلتنا مع صدام ومع الطبقة السياسية العراقية الحالية.. أنهم لا يريدون بناء قاعدة شرعية داخلية. لقد آمن صدّام أن الجموع المليونية الهاتفة بإسمه تمنحه شرعية فعلية، كما أن أصوات صناديق الاقتراع ترسّخ عند ساسة ما بعد صدام هذا الوهم أيضاً حتى لو كانت أصوات 20 % من الناخبين. وليس بإن هذا النظام وهذه الدولة تخدم المواطن فعلاً. ليس بسياسة الابتزاز كزيادة المرتبات وتوزيع قطع أراضٍ وما الى ذلك، وانما ببناء دولة محترمة، يأتي احترامها من إحترام الانسان نفسه، أياً كانت خلفيته وتوجّهه وانتماؤه.
إن وضع المصلحة العراقية أمام العين، باعتبارها مجموع مصالح الأفراد، لا مصالح تجريدية خطابية ايديولوجية، هو ما يعزز شرعية النظام السياسي، وهو ما ينظم علاقة هذا البلد المنهك المتعب الجريح مع العالم وقواه العظمى وغير العظمى، وهو ما يجعل هذا النظام صعب الإزاحة، إن قرّرت مخططات رقعة شطرنج الصراعات الدولية أن تزيحه مثلاً.
.
#أحمد_سعداوي
اللوحة/ من رسومي 2000

شوهد المقال 720 مرة

التعليقات (0 تعليقات سابقة):

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

عبد الرحمن صالح ـ عزيزي المواطن(ة): اعرف حقوقك عند الاعتقال من طرف الشرطة الجزائرية أو المخابرات

عزيزي المواطن(ة):اعرف حقوقكإن ممارسة التظاهر والتجمع و التعبير عن الرأي حق دستوري مكفول ، وتضمنه المواثيق الدولية و التشريع المحلياذا تم توقيفك بمناسبة ممارسة هذه
image

حكيمة صبايحي ـ الشعب ليس حزبا سياسيا، وهو أكبر من كل الأحزاب السياسية

حكيمة صبايحي  لهذا يحتاجه الجميع، فهو وحده مصدر كل شرعية، والذين يرددون: "إذا بقي الشعب بلا مشروع محدد ستبقى المسيرات بلا معنى" أعتقد أنهم يخلطون بين
image

خديجة الجمعة ـ اللامنتمي

خديجة الجمعة  اللا منتمي : هو الذي يبحر في سماء غير السماء المعهودة. وينطق بما في حياته للبعيد . وخيالاته تنطق بما في جوفه.اللا منتمي لاتوقفه
image

عثمان لحياني ـ عامان من الحراك الجزائري: منجزات ملموسة ومطالب مركزية تنتظر التحقيق

عثمان لحياني  يصعب جرد حساب الحراك الشعبي الجزائري في غضون عامين من الانتفاضة السلمية. فمنذ تظاهراته الأولى في 22 فبراير/شباط 2019، أعلن الحراك عن
image

ناصر جابي ـ الحراك الجزائري في سنته الثانية… ماذا حقق وما ينتظره من تحديات؟

د . ناصر جابي  ليس هناك اتفاق ولو جزئي بين الجزائريين، حول حصيلة للحراك الشعبي الذي انطلق في 22 فبراير 2019 وهو يدخل سنته
image

نصر الدين قاسم ـ وتسقط الأراجيف ويعلو صوت السلمية

نصرالدين قاسم  أثبتت السلمية مرة أخرى أنها سيدة قرارها، قررت تعليق المسيرات الاحتجاجية لا خوفا من السلطة ولا ارتداعا من سطوتها وبطشها إنما صونا لصحة الجزائريين
image

نجيب بلحيمر ـ السلمية.. ثابت وطني ومفتاح المستقبل

نجيب بلحيمر السلمية حية.. هذا ما أخبرنا به هذا الاثنين التاريخي الذي خرج فيه الجزائريون عبر مختلف أنحاء الوطن ليقولوا بصوت واحد انهم مصممون على إنقاذ
image

محمد هناد ـ التعديل الوزاري والجزائر تدي الإستقلال

د. محمد هناد   الشكل الذي أتى به «التعديل» الوزاري الأخير لم يكن منتظرا ؟ لاسيما بعد تلك النبرة الساخرة التي سبق لرئيس الدولة عبد المجيد تبون
image

جمال الدين طالب ـ 22 فيفري 2019 ـ2021 : لا لغة أخرى تقول

جمال الدين طالب             لا لغة أخرى تقولولا كلماتلا خطب أحّرى ولا شعارات***لا لغة أخرى تقوللا معاني أدرى ولا استعارات *** أغاني الثورةحراك الشعبصخب المجازات***"نظام" الفوضىهذيان الجرابيع
image

رضوان بوجمعة ـ الأسئلة المغيبة لدى الأجهزة الحزبية والإعلامية و"النخب الجامعية"!

د. رضوان بوجمعة  الجزائر الجديدة 194 عامان كاملان مرا اليوم على انطلاق الثورة السلمية، عاد الشعب إلى الشوارع، اليوم الاثنين، يوم يشبه أول "جمعة" من الحراك،

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0
Free counter and web stats