الرئيسية | الوطن العربي | أحمد حمادة ـ المنطقة الآمنة المقترحة شمال شرق سورية..

أحمد حمادة ـ المنطقة الآمنة المقترحة شمال شرق سورية..

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image

العقيد أحمد حمادة *

 

منذ عام 2014 أرادت تركيا إنشاء منطقة آمنة على حدودها الجنوبية على غرارمنطقة شمال العراق التي أقامت فيها الولايات المتحدة والتحالف الدولي منطقة آمنة.

 

فجاء التوافق الأمريكي التركي بعد وصول العلاقات بين البلدين إلى درجة الاستعصاء والتهديد الأمريكي بحرب اقتصادية ضد تركيا . 
يهدف هذا التوافق الجديد لإبعاد المخاطرالأمنية عن حدود تركيا الجنوبية وتبديد مخاوف تركيا وهو تأمين حدودها وإبعاد التنظيمات التي تعتبرهم أنقرة تنظيمات إرهابية، وكانت تركيا قد أبعدت عن حدودها التنظيمات الإرهابية في السنوات الماضية كـ"داعش" و"البي كي كي" بعمليات عسكرية كدرع الفرات وغصن الزيتون التي تمت بمشاركة مع الجيش الحر ضد تنظيم "داعش" ومن ثم قوات سوريا الديمقراطية(قسد) .

 

ولكن المماطلة الأمريكية في تطبيق خارطة الطريق الخاصة في منبج والحشود التركية على حدودها الجنوبية وفي محيط منبج لشن عملية عسكرية تهدف لطرد الجماعات الراديكالية الكردية، ومن ثم القرار الأمريكي المفاجئ سلبياً لقوات سوريا الديمقراطية دفع الأخيرة مرة أخرى للبحث عن حلفاء جدد في دمشق وموسكو وبدأت بعض الأصوات في الإدارة الأمريكية تطالب بحماية حلفائهم في المنطقة الذين يقاتلون تنظيم "داعش" فجاءت تهديدات أمريكية إقتصادية فقط لتعلن التخلي الأمريكي عن الدفاع عن "قسد" عسكريا وليذهب مشروعهم الإنفصالي أدراج الرياح، وتثبت بأن "نظام الأسد" غير مؤهل لتأمين هذه المناطق ولكن التوافق الأمريكي التركي الجديد مؤخرا بعد الإتصال الهاتفي بين الرئيسين والذي جعل الخلافات جزءا من الماضي حول شرق الفرات والتي وصلت إلى درجة الإستعصاء والتهديدات المتبادلة ليأتي هذا التوافق لإنشاء منطقة آمنة على طول الحدود التركية تديرها أنقرة بعد أن وصلت الأمور حدا لايطاق في شرق الفرات وإدلب وإنحسار منطقة سيطرة الثوار، فالمقترح القديم الجديد جاء لتأمين حلفاء واشنطن الأتراك لحماية حدودهم ولإبعاد التنظيمات الراديكالية الإنفصالية عن حدودها ولتأمين هذه الميليشيات التي تعتبرهم واشنطن حلفاء موثوقين قاتلوا تنظيم "داعش" من خطر حرب وشيكة تستعد لها تركيا والجيش الوطني فهذه المنطقة جغرافيا تمتد من ضفة الفرات الشرقية وحتى مثلث الحدود التركية العراقية السورية بطول 500 كم وعمق يصل إلى 32 كم لتشمل المراكز الرئيسية لقسد كالقامشلي ورأس العين وتل أبيض والدرباسية وعين العرب والمالكية فهل ستنفذ واشنطن هذا التوافق في حين لم تنفذ خارطة الطريق حول منبج وتقع في هذه المنطقة مراكز للنظام في القامشلي، فالمنطقة الآمنة المقترحة ستشكل مساحة واسعة تصل مع منطقة درع الفرات وغصن الزيتون بحدود 20 ألف كيلو متر مربع ويمكنها أن تؤمن للسورين إن تم تأمينها أمنيا وتأهليها إقتصاديا بارقة أمل ولو ضئيلة لإعادة الحياة إلى جزء من الجغرافيا السورية التي أراد لها الإنفصاليون غيرماتشتهيه رغبات السوريين المتمثلة بوحدة أرضهم وشعبهم .

 

 

ولكن المعارضين لهذا الإتفاق فالروس الذين يريدون تسليم المناطق التي تنسحب منها أمريكا للنظام قد لاتمانع إذا تم إشراكها في الأمر وقوات سوريا الديمقراطية ونظام الأسد التي تعتبر دخول الأتراك إلى هذه المنطقة إحتلالا وإعتداءً على السيادة الوطنية متناسين بأن عشر جيوش تحتل سوريا اليوم .
فزيارة الرئيس أردوغان إلى موسكو المرتقبة ستكون جوابا للحلول التي يصعب التنبؤ بها .

 

*محلل استراتيجي وعسكري

شوهد المقال 834 مرة

التعليقات (0 تعليقات سابقة):

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

العربي فرحاتي ـ قناة المغاربية وحرب النظام الجزائري عليها ... صوت الحرية سينتصر

 د. العربي فرحاتي   طرب الملوثون بالديكتاتورية من الباديسيين والنوفمبريين والذباب الأكاديمي لحجب قناة المغاربية (قناة الشعب) على نايل سات..واعتبروه حدث جلل وانتصار لهم
image

سالم الأصيل ـ راهْنامَج أمجد المحسن

سالم الأصيل هَلْ يحتاج الدليل الى دليل؟ ظني أنّ في التدليل على من كان دليله شِعره تضليل، وتمجيد من كان مجده شعره
image

عثمان لحياني ـ المشكلة في الصندوق أم في الديمقراطية

عثمان لحياني  مشكلة الجزائريين مع النظام لم تكن مرتبطة بالانتخابات فحسب، والا لكانوا انتخبوا في أابريل أو يوليو، لأن تركيز السلطة واصرارها على الانتخابات
image

نجيب بلحيمر ـ عدوى الإنكار تنتقل إلى "المعارضة"

نجيب بلحيمر   بعد جمعة حاشدة، وأحد تاريخي، وثلاثاء أعادت مظاهرات الطلاب إلى أعلى مستويات المشاركة، جاء خطاب رئيس الأركان ثابتا على الخيارات القديمة؛ الانتخابات
image

نوري دريس ـ الحريات الدينية و صناعة الطوائف في سياق تاريخي....

د. نوري دريس   مثلما اقف ضد السلفية و الاحمدية و الشيعية و كل المذاهب الوافدة، انا ايضا ضد صناعة طوائف دينية جديدة  ، ما نعيشه منذ سنوات
image

حميد بوحبيب ـ الشرذمة ترفض رهن البلد :

د. حميد بوحبيب  القفزة النوعية التي حدثت في الحراك الشعبي جديرة بالتأمل :كانت الجماهير من قبل تطالب بحقها في السكن بكل صيغه ، وتغلق الطرقات
image

رضوان بوجمعة ـ إلى أين تتجه الجزائر؟ التوافقات الممكنة لتغيير النظام وإنقاذ الدولة

د. رضوان بوجمعة  هل تتجه الجزائر نحو الوصول الى توافقات سياسية من أجل بناء الدولة وانقاذها؟ أم تسير بمنطق ستينيات القرن الماضي، أي بالإقصاء والعنف
image

مروان لوناس ـ الحراك الجزائري ليس غوغائيا أو شعبويا

 مروان لوناس    البعض لم يبتلع أن يخرج الحراك في جمعته 34 صارخا ورافضا ومنددا بقانون المحروقات..فبدأ التشنيع والهمز واللمز في حق الحراك باسم الشعبوية
image

خالد لنوار ـ الحراك وقانون المحروقات الجزائري الجديد

خالد لنوار   بصفتي إطار في سوناطراك وعامل في مجال العقود والشؤون القانونية "Direction juridique et Contrats - Division Association "،مداخلتي ستكون فيما يخص قوانين المحروقات السابقة

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0
Free counter and web stats