الرئيسية | الوطن العربي | أحمد حمادة ـ المنطقة الآمنة المقترحة شمال شرق سورية..

أحمد حمادة ـ المنطقة الآمنة المقترحة شمال شرق سورية..

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image

العقيد أحمد حمادة *

 

منذ عام 2014 أرادت تركيا إنشاء منطقة آمنة على حدودها الجنوبية على غرارمنطقة شمال العراق التي أقامت فيها الولايات المتحدة والتحالف الدولي منطقة آمنة.

 

فجاء التوافق الأمريكي التركي بعد وصول العلاقات بين البلدين إلى درجة الاستعصاء والتهديد الأمريكي بحرب اقتصادية ضد تركيا . 
يهدف هذا التوافق الجديد لإبعاد المخاطرالأمنية عن حدود تركيا الجنوبية وتبديد مخاوف تركيا وهو تأمين حدودها وإبعاد التنظيمات التي تعتبرهم أنقرة تنظيمات إرهابية، وكانت تركيا قد أبعدت عن حدودها التنظيمات الإرهابية في السنوات الماضية كـ"داعش" و"البي كي كي" بعمليات عسكرية كدرع الفرات وغصن الزيتون التي تمت بمشاركة مع الجيش الحر ضد تنظيم "داعش" ومن ثم قوات سوريا الديمقراطية(قسد) .

 

ولكن المماطلة الأمريكية في تطبيق خارطة الطريق الخاصة في منبج والحشود التركية على حدودها الجنوبية وفي محيط منبج لشن عملية عسكرية تهدف لطرد الجماعات الراديكالية الكردية، ومن ثم القرار الأمريكي المفاجئ سلبياً لقوات سوريا الديمقراطية دفع الأخيرة مرة أخرى للبحث عن حلفاء جدد في دمشق وموسكو وبدأت بعض الأصوات في الإدارة الأمريكية تطالب بحماية حلفائهم في المنطقة الذين يقاتلون تنظيم "داعش" فجاءت تهديدات أمريكية إقتصادية فقط لتعلن التخلي الأمريكي عن الدفاع عن "قسد" عسكريا وليذهب مشروعهم الإنفصالي أدراج الرياح، وتثبت بأن "نظام الأسد" غير مؤهل لتأمين هذه المناطق ولكن التوافق الأمريكي التركي الجديد مؤخرا بعد الإتصال الهاتفي بين الرئيسين والذي جعل الخلافات جزءا من الماضي حول شرق الفرات والتي وصلت إلى درجة الإستعصاء والتهديدات المتبادلة ليأتي هذا التوافق لإنشاء منطقة آمنة على طول الحدود التركية تديرها أنقرة بعد أن وصلت الأمور حدا لايطاق في شرق الفرات وإدلب وإنحسار منطقة سيطرة الثوار، فالمقترح القديم الجديد جاء لتأمين حلفاء واشنطن الأتراك لحماية حدودهم ولإبعاد التنظيمات الراديكالية الإنفصالية عن حدودها ولتأمين هذه الميليشيات التي تعتبرهم واشنطن حلفاء موثوقين قاتلوا تنظيم "داعش" من خطر حرب وشيكة تستعد لها تركيا والجيش الوطني فهذه المنطقة جغرافيا تمتد من ضفة الفرات الشرقية وحتى مثلث الحدود التركية العراقية السورية بطول 500 كم وعمق يصل إلى 32 كم لتشمل المراكز الرئيسية لقسد كالقامشلي ورأس العين وتل أبيض والدرباسية وعين العرب والمالكية فهل ستنفذ واشنطن هذا التوافق في حين لم تنفذ خارطة الطريق حول منبج وتقع في هذه المنطقة مراكز للنظام في القامشلي، فالمنطقة الآمنة المقترحة ستشكل مساحة واسعة تصل مع منطقة درع الفرات وغصن الزيتون بحدود 20 ألف كيلو متر مربع ويمكنها أن تؤمن للسورين إن تم تأمينها أمنيا وتأهليها إقتصاديا بارقة أمل ولو ضئيلة لإعادة الحياة إلى جزء من الجغرافيا السورية التي أراد لها الإنفصاليون غيرماتشتهيه رغبات السوريين المتمثلة بوحدة أرضهم وشعبهم .

 

 

ولكن المعارضين لهذا الإتفاق فالروس الذين يريدون تسليم المناطق التي تنسحب منها أمريكا للنظام قد لاتمانع إذا تم إشراكها في الأمر وقوات سوريا الديمقراطية ونظام الأسد التي تعتبر دخول الأتراك إلى هذه المنطقة إحتلالا وإعتداءً على السيادة الوطنية متناسين بأن عشر جيوش تحتل سوريا اليوم .
فزيارة الرئيس أردوغان إلى موسكو المرتقبة ستكون جوابا للحلول التي يصعب التنبؤ بها .

 

*محلل استراتيجي وعسكري

شوهد المقال 1161 مرة

التعليقات (0 تعليقات سابقة):

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

رضوان بوجمعة ـ الاتصال في قصر المرادية.. من اللقاءات الدورية إلى الحوارات الفرنسية

د. رضوان بوجمعة  الجزائر الجديدة 182   الحوار الذي أجراه المسؤول الأول عن قصر المرادية مع قناة فرانس 24 الفرنسية عشية الاحتفال بالذكرى 58 لعيد الاستقلال،
image

اعتقال الدكتور فارس شرف الدين شكري في بسكرة الجزائر بسبب محاولته اعطاء حلول لانقاذ مدينته من جائحة كورونا

عين الوطن  الدكتور #فارس_شرف_الدين_شكري تم اعتقاله امس بسبب منشوراته على الفايسبوك حول كورونا وتفشيها، في #الجزائر لا تتحدث لا تناقش لا تهمس ببنت شفة ،
image

نجيب بلحيمر ـ الحوار الخطيئة في التوقيت الخطأ

نجيب بلحيمر  إلى من توجه عبد المجيد تبون بحديثه في فرانس 24؟ السؤال تفرضه المناسبة. من الناحية الرمزية يعتبر ما أقدم عليه تبون أمرا غير مسبوق في
image

رشيد زياني شريف ـ حراك الشعب وحراك القصر

د. رشيد زياني شريف  لا شك لاحظتم شراسة الهجوم على الحراك في الآونة الأخيرة، وخاصة أثناء "الهدنة الصحية" ولم يفتكم تعدد التهم وتنوعها، من كل
image

العربي فرحاتي ـ حراك الجالية الجزائرية ..رسالة للعالم

 د.العربي فرحاتي  بشعارات الوحدة ونبذ التفرقة بين العرب الأمازيغ وبين أحرار الداخل والخارج ..وبالاناشيد الوطنية وزغاريد الحراير.. وفي مناخ أخوي نضالي..انتفضت الجالية الجزائرية في
image

خديجة الجمعة ـ الفارس الملثم

خديجة الجمعة    وفي ليلة ظلماء أسهبت بنظري للسماء محلقة بفكري . علني أجد شيئا ما بداخلي. وإذ بي أراه حقيقة لاخيال وتلعثمت حينها . وفركت عيني
image

عادل السرحان ـ شهداء الجزائر يعودون

عادل السرحان                   أهلاً بمَنْ فدّى الجزائربالدمِإذ عاد مزهواً بأجمل مقدمِأرواحهم قد حلّقت فوق  العُلاورفاتهم مسك يضوع بمعصمِ مُذْ في فرنسا والجماجم عندهاشطر الجزائر تستديرُ لتُحرمِسبعون عاماً بعد
image

علاء الأديبالنصر للذباب والبعوض... من قصص الحرب

علاء الأديب المكان موضع تحت الأرض بثلاثة أمتار مغطى بالصفيح وكومة من التراب في إحدى جبهات القتال والساعة تقترب من الثامنة مساء.ودرجة الحرارة اكثر من 54.درجة
image

محمد محمد علي جنيدي ـ على حرفي

محمد محمد علي جنيدي                    على حَرْفٍ من الفُصْحَىأُهَادِي الحَيْرَى والجَرْحَىيُسَامِرُ ودُّكُم قلبيولا يَغْفُو إذا أَضْحَىعلى حَرْفٍ بإفْصَاحِونُورٍ مِلءَ مِصْباحيتُسَافرُ دَمْعَتي دَوْمالِبُلْدانٍ وأرْوَاحِأيَا حَرْفِي بلا مَأْوَىتَسِيحُ وأَحْمِلُ
image

نجيب بن خيرة ـ من بعيد .... جماجم.... وجماجم

د. نجيب بن خيرة   رجوع رفات الشهداء إلى أرض الوطن ليس مَزيةً من فرنسا ( البغي ) تتفضل به علينا ... إنه حق شعب في

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0
Free counter and web stats