الرئيسية | الوطن العربي | أحمد حمادة ـ المنطقة الآمنة المقترحة شمال شرق سورية..

أحمد حمادة ـ المنطقة الآمنة المقترحة شمال شرق سورية..

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image

العقيد أحمد حمادة *

 

منذ عام 2014 أرادت تركيا إنشاء منطقة آمنة على حدودها الجنوبية على غرارمنطقة شمال العراق التي أقامت فيها الولايات المتحدة والتحالف الدولي منطقة آمنة.

 

فجاء التوافق الأمريكي التركي بعد وصول العلاقات بين البلدين إلى درجة الاستعصاء والتهديد الأمريكي بحرب اقتصادية ضد تركيا . 
يهدف هذا التوافق الجديد لإبعاد المخاطرالأمنية عن حدود تركيا الجنوبية وتبديد مخاوف تركيا وهو تأمين حدودها وإبعاد التنظيمات التي تعتبرهم أنقرة تنظيمات إرهابية، وكانت تركيا قد أبعدت عن حدودها التنظيمات الإرهابية في السنوات الماضية كـ"داعش" و"البي كي كي" بعمليات عسكرية كدرع الفرات وغصن الزيتون التي تمت بمشاركة مع الجيش الحر ضد تنظيم "داعش" ومن ثم قوات سوريا الديمقراطية(قسد) .

 

ولكن المماطلة الأمريكية في تطبيق خارطة الطريق الخاصة في منبج والحشود التركية على حدودها الجنوبية وفي محيط منبج لشن عملية عسكرية تهدف لطرد الجماعات الراديكالية الكردية، ومن ثم القرار الأمريكي المفاجئ سلبياً لقوات سوريا الديمقراطية دفع الأخيرة مرة أخرى للبحث عن حلفاء جدد في دمشق وموسكو وبدأت بعض الأصوات في الإدارة الأمريكية تطالب بحماية حلفائهم في المنطقة الذين يقاتلون تنظيم "داعش" فجاءت تهديدات أمريكية إقتصادية فقط لتعلن التخلي الأمريكي عن الدفاع عن "قسد" عسكريا وليذهب مشروعهم الإنفصالي أدراج الرياح، وتثبت بأن "نظام الأسد" غير مؤهل لتأمين هذه المناطق ولكن التوافق الأمريكي التركي الجديد مؤخرا بعد الإتصال الهاتفي بين الرئيسين والذي جعل الخلافات جزءا من الماضي حول شرق الفرات والتي وصلت إلى درجة الإستعصاء والتهديدات المتبادلة ليأتي هذا التوافق لإنشاء منطقة آمنة على طول الحدود التركية تديرها أنقرة بعد أن وصلت الأمور حدا لايطاق في شرق الفرات وإدلب وإنحسار منطقة سيطرة الثوار، فالمقترح القديم الجديد جاء لتأمين حلفاء واشنطن الأتراك لحماية حدودهم ولإبعاد التنظيمات الراديكالية الإنفصالية عن حدودها ولتأمين هذه الميليشيات التي تعتبرهم واشنطن حلفاء موثوقين قاتلوا تنظيم "داعش" من خطر حرب وشيكة تستعد لها تركيا والجيش الوطني فهذه المنطقة جغرافيا تمتد من ضفة الفرات الشرقية وحتى مثلث الحدود التركية العراقية السورية بطول 500 كم وعمق يصل إلى 32 كم لتشمل المراكز الرئيسية لقسد كالقامشلي ورأس العين وتل أبيض والدرباسية وعين العرب والمالكية فهل ستنفذ واشنطن هذا التوافق في حين لم تنفذ خارطة الطريق حول منبج وتقع في هذه المنطقة مراكز للنظام في القامشلي، فالمنطقة الآمنة المقترحة ستشكل مساحة واسعة تصل مع منطقة درع الفرات وغصن الزيتون بحدود 20 ألف كيلو متر مربع ويمكنها أن تؤمن للسورين إن تم تأمينها أمنيا وتأهليها إقتصاديا بارقة أمل ولو ضئيلة لإعادة الحياة إلى جزء من الجغرافيا السورية التي أراد لها الإنفصاليون غيرماتشتهيه رغبات السوريين المتمثلة بوحدة أرضهم وشعبهم .

 

 

ولكن المعارضين لهذا الإتفاق فالروس الذين يريدون تسليم المناطق التي تنسحب منها أمريكا للنظام قد لاتمانع إذا تم إشراكها في الأمر وقوات سوريا الديمقراطية ونظام الأسد التي تعتبر دخول الأتراك إلى هذه المنطقة إحتلالا وإعتداءً على السيادة الوطنية متناسين بأن عشر جيوش تحتل سوريا اليوم .
فزيارة الرئيس أردوغان إلى موسكو المرتقبة ستكون جوابا للحلول التي يصعب التنبؤ بها .

 

*محلل استراتيجي وعسكري

شوهد المقال 674 مرة

التعليقات (0 تعليقات سابقة):

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

اليزيد قنيفي ـ ماقلّ ودل...!

اليزيد قنيفي           (1) ليس بالخبز وحده يحيا الإنسان بل بالكرامة .. ينتفض الانسان ويثور عندما يحس بالغبن والاضطهاد والظلم ..الشعوب تصبر وتصابر وتكابد
image

خليفة عبد القادر ـ الدراسة هي حراك، والإضراب تغييب

 أ.د خليفة عبد القادر* في صالح طلبتنا الاعزاء وفي صالح مستقبلهم ومستقبل وطنهم وجامعتهم ، أقترح أن يحددوا يوما واحدا للمساهمة في حراكهم وباقي الأسبوع
image

وليد عبد الحي ـ الرؤية الاسرائيلية للأزمة الجزائرية المعاصرة

 أ.د وليد عبد الحي   يمثل (INSS) او معهد دراسات الامن القومي الاسرائيلي احد ابرز المؤسسات البحثية المؤثرة في اسرائيل، وهو مركز تابع لجامعة تل أبيب،
image

عاطف الدرابسة ـ القرابين

د.عاطف الدرابسة       قلتُ لي : لا أحبُّ أن أراكَ عارياً سأشتري لكَ ثوباً جديداً ونشربُ معاً نخبَ المعاركِ الخالدةِ والنصرِ المجيد
image

ايسر الصندوق ـ ادب الرحلات .. الرحلة والكتابة

ايسر الصندوق ضمن نشاطات رابطة بغداد / العراق الثقافية نظمت الرابطة محاضرة بعنوان " ادب الرحلات .. الرحلة والكتابة " للكاتب الروائي حسن البحار
image

العياشي عنصر ـ وهم التغيير من الداخل!!

د.العياشي عنصر  الأمل المعلق على المؤسسة العسكرية عامة، وعلى قيادة الأركان خاصة وبالذات على رئيس الأركان القايد صالح لقيادة التغيير في النظام من الداخل
image

وليد عبد الحي ـ التراجع الامريكي من منظور العلماء الامريكيين

 أ.د.وليد عبد الحي  يدل ارشيف الوثائق في الكونجرس الامريكي ان الولايات المتحدة تدخلت عسكريا في اراضي الدول الاخرى 133 مرة خلال الفترة من 1890 الى
image

نوري دريس ـ رئاسيات تلوح بكل المخاطر

د.نوري دريس كل ما أخشاه هو أن النظام لن يتراجع عن العرض الذي قدمه حاليا، و يذهب في سبيل اجراء انتخابات رئاسية وفقا
image

حميد بوحبيب ـ الربيع الشعبي الجزائري :

د.حميد بوحبيب  قاطرة الحراك تصل إلى محطة تاريخية رمزية هي محطة العشرين أفريل، التي شكلت في المخيال الوطني قطيعة حادة مع التصور المونوليثي للهوية
image

نصر الدين قاسم ـ من داخل الجزائر: إصرار الحراك ..تلاعب

نصرالدين قاسم  يواصل قائد الأركان، سياسة التناقض وازدواجية الخطاب، يمني الحراك بوعود الاستجابة لمطالبهم التي يصفها بالمشروعة، ومن جهة أخرى يصر على فرض رجال

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0
Free counter and web stats