الرئيسية | الوطن العربي | مخلوف عامر ـ تاريخ آل سعود وناصر السعيد المخْتطَف 1

مخلوف عامر ـ تاريخ آل سعود وناصر السعيد المخْتطَف 1

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image

 

د.مخلوف عامر 
 
 
ليس غريباً أنْ يُخْتطف (جمال خاشقجي)كما حصل لكثيرين غيرِه، فالنظام الذي اختطف المقدَّسات وعاث باسمها في الأرض فساداً، لا يتردَّد في اختطاف البشر.

 

 

أذكر أنه منذ سنين مضت، وقبل أن تتوفَّر لديْنا وسائل التواصل الحالية، أقدم الكاتب الصحفي"احميدة عياشي" على نشر مقتطفات من هذا الكتاب في جريدة وطنية، لكن سرعان ما أوقف النشر. ففهِمْتُ- يومئذ- أن النظام الوهابي في الزمن الرديء، قد تخطى حدود جزيرته، ليُمْلي على وطن الشهداء شريعته فيحلِّل ويُحرِّم، يحكم بما يجوز نشره وما لا يجوز نشره.
يُعد "ناصر السعيد" مؤلف الكتاب، أول مُعارض للنظام السعودي. ولد سنة 1923، وعمل في شركة (أرامكو) لاستخراج النفط وتكريره. فكان يرى الاستغلال الفاحش للعمال وتحمَّس للدفاع عن حقوقهم بجرأة نادرة. تعرض للسجن وفُرضت عليه الإقامة الجبرية وهُدِّد بالإعدام فهاجر إلى مصر ثم إلى اليمن وأنشأ تنظيم(اتحاد شعب الجزيرة العربية). 
يوم زار الملك (سعود) مدينة(حائل) واجهَه )ناصر السعيد) بخطابي ناري في ديسمبر1953 بدأه هكذا: ((باسم الله وباسم الحق، باسم العمال المعذبين، باسم الفلاحين الذين أصبحوا فريسة للمرابين، باسم البدو المشرَّدين، باسم الشعب العظيم الذي حُرم من نور العلم طويلا يا طويل العمر! هل تجشَّمتم مصاعب الطرقات الوعرة، بقصد الدعاية لنفسك أم بقصد الترفيه ؟! إذ ليس في مئات المدن والقرى والصحاري التي مررتم بها إلا الفقراء الذين رأيتهم يمدون أيديهم، ضارعين من الفقر والمرض والجهل اللعين)).
في هذا الكتاب يتحدَّث عن الحروب التي خاضها الوهابيون السعوديون والمجازر التي ارتكبوها في حق شعب شبه الجزيرة، ويفصِّل الكلام عن الحِيَل والمؤامرات التي كانوا يحيكونها مع الانجليز والصهاينة ليستتبَّ لهم الأمر. وهو يشكِّك في شجرة النسب التي يدَّعون فيها أنهم من سلالة النبي (محمد) ويرى أنهم إنما يعودون في أصولهم إلى قبيلة بني القَيْنُقاع اليهودية. ويردِّد هذه الفكرة على طول الكتاب بوصفها حجة دامغة. 
وأعتقد أنه- حتى في حالة افتراضنا صحة هذا الرأي- يبدو أن المؤلف قد استند إليه مستغلاًّ ما ورثه الناس من أحكام مسبقة عن اليهود، وعلى وجْه التعميم، علماً بأنه هو نفسه يستشهد برأي(ماركس) في اليهودية، ويؤيِّده(2). 
لكن اللافت في الكتاب أنه يورد معلومات مفيدة عمَّا لقيه آل سعود من مقاومة فلم يستطيعوا أن يخضعوا القبائل العربية إلا بعد مدَّة من الزمن تحالفوا فيها مع رموز الاستعمار وارتكبوا مجازر كثيرة. ولعل تحالفاتهم السياسية هي التي جعلتهم ينظرون إلى اليهود والمسيحيين بعين اللين ، بينما كانوا أشد قسوة على مخالفيهم من العرب المسلمين، يقول "لويس دو كورانسي" في هذا السياق:((ومن الغريب أن يكون الوهابيون أكثر تساهلاً مع اليهود والمسيحيين، ويبدو أنهم لا يضايقونهم إذا وقعوا تحت حكمهم، ولا يحاولون ضمَّهم إلى دينهم. وإن كان إجراء طقوس هذه الديانات في العلَن محظوراً عندهم، فإن المسيحيين واليهود لا يُمنعون من الصلاة في منازلهم. والضريبة الوحيدة التي يخضعون لها تستوفى بمعدل خمسة قروش عن الشخص الواحد. لذلك فهم أوْفر حظاً في حكم الوهابيين ممَّا هم عليه في حكم العثمانيين.))(3)
ويضيف بعد هذا، أنه بالرغم من أن الوهابيين حفظوا لليهود والمسيحيين الأمن لأشخاصهم وأموالهم، إلا أنهم في الوقت نفسه كانوا ينظرون إليهم وكأنهم عبيد عليهم أنْ يترجَّلوا أمام الوهابيين وألَّا يكلموهم إلا في المسائل الضرورية وأن يخاطبوهم بصوت منخفض، كما هو سلوك العبد أمام سيده.
وفي كل الأحوال كان الوهابيون يعاملون اليهود والمسيحيين بما يميِّزهم عن العرب المسلمين. إذ العرب المسلمون بالنسبة إليهم قد أخذوا بقشور الدين وصاروا وثنيين بتقديسهم ما لا يُقدَّس، ولأنهم بدْوٌ أجلاف يجب التعامل معهم بقساوة شديدة ليرتدعوا. 
 
إن هذه الكراهية تجاه مواطني الجزيرة العربية كانت من الأسباب التي جعلت المتمرِّدين يُروِّجون ليهودية لـ(آل سعود)، وتسابقوا في نظم الشعر في هذا الغرض ومن ذلك ما قاله(حمدان الشويعر) الشاعر الشعبي الذي اغتالوه :
امحمد عبد الوهاب ومحمد السعودية
هم طيزيْن في سروال ذيَّاك ايشرَّع لذيَّا
تشاركوا باسم الدين واثنينهم حرامية
أما محمد بن سعود من أصول يهودية
أبوه أصله مُرْدَخاي راعي الملة العبرية(4) 
ويروي المؤلِّف أنهم لما استولوا على مكة والمدينة عمدوا إلى هدْم كثير من الآثار المقدَّسة، بدعوى أن الناس صاروا يتَّخذونها آلهة من دون الله، ومنها:
1. هَدْم البيت الذي ولد فيه النبي وبيت السيدة خديجة وبيت أبي بكر وبيت حمزة بن عبد المطلب وبيت الأرقم الذي كان أول بيت احتضن الدعوة الإسلامية.
2. هَدْم قبور الشهداء الواقعة في أعلى مكة وفي بدْر.
3. هَدْم البيت الذي ولد فيه علي بن أبي طالب والحسن والحسين.
4. ((دمَّر آل سعود بقيع الغردق في المدينة المنورة حيث يرقد المهاجرون والأنصار من صحابة محمد وبعثروا رفاتهم..))(5)
 
والحقيقة أن هذا الاتجاه في الهدْم والتدمير ثابت في سائر المراجع التي تتعرض لتاريخ الوهابيين، فهم كان يقومون بهذه الممارسات بدعوى أنْ لا أحد ينبغي أن يُقدَّس أو يُعْبد من دون الله. ولكن واقع الحال أن رفضهم هذا الذي يعدُّونه وسائط وثنية غايته في نهاية المطاف، أن يبقوا هم الواسطة الوحيدة الصالحة بين العبد وخالقه. إنه دور السلطة الدينية حين تفرض تأويلها الأوْحد فيما يشبه دور الكنيسة المسيحية في العصور الوسطى.
لقد قاموا -بالإضافة إلى ذلك- بحرق مكتبات ثمينة كانت بمكة والمدينة. يقول:((وفيها وثائق خُطَّت قبل الثورة المحمدية بمئات السنين وفيها ما يعطي فكرة ممتازة عن تلك الحضارات العربية القديمة...وفي هذه المكتبة وغيرها من مكتبات المدينة بعض المخطوطات المحمدية التي كتبت بخط النبي محمد في أيام كفاحه السري، وهناك ما هو بخط علي بن أبي طالب وأبي بكر وعمر وخالد بن الوليد وطارق بن زياد وعدد من الصحابة))(6). 
وفي تلك المخطوطات اتهام (عثمان بن عفان) بأنه تعمَّد حذف آيات من القرآن وهي:
(( تلك الآيات التي تقطع في إعطاء الفقراء حقوقهم ودعوتهم للقتال من أجلها، وكذلك مساواة النساء بالرجال ومساواة الناس أجمعين ودعوة المغلوبين على أمرهم لأخذ حقوقهم بقوة القتال، وأن من تمتَّع بحقوق الناس فهو باغ، وأن الناس شركاء في الخير والشر، والسراء والضراء ، وأن ملكية الأشياء والأرض مشاعة وأن الملوك بغاة.... ))(7)
يتجاوز هذا الجزء ألف صفحة، وهو ويحتوي على مجموعة من الصور لشخصيات من آل سعود والانجليز واليهود الذين كان لهم دورٌ في تاريخ المنطقة. وهناك صورٌ أخرى لا ندري كيف تسرَّبت، لأنها تمثِّل مشاهد لبعض رموز السلطة الحاكمة وهم متورِّطون في حالات من الدعارة والفسق( السكر بصحبة الإناث والمخنثين..) 
لا يخضع الكتاب لمنهجية محددة، إنما هو مجموعة مقالات، كان (ناصر السعيد) يكتبها وفق ظروف النضال الذي استمر يخوضه ضد الأسرة الحاكمة إلى أنْ تـمَّ اختطافه من لبنان عام1979 وغُيِّب إلى الأبد.

1) السعيد، ناصر، تاريخ آل سعود، منشورات اتحاد شعب الجزيرة العربية، الجزء الأول.
2) تاريخ آل سعود،ص:786 2
3) دو كورانسي ،: لويس ،الوهابيون: تاريخ ما أهمله التاريخ ، ترجمة مجموعة من الباحثين رياض الريس للكتب والنشر، تموز-يوليو 2003، ص:66.
4) تاريخ آل سعود،ص:26
5) تاريخ آل سعود،ص:176 5)
6) تاريخ آل سعود،ص:180 6 
7) ، تاريخ آل سعود،ص:151

 

شوهد المقال 2003 مرة

التعليقات (0 تعليقات سابقة):

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

حوار مع عزالدين عناية : القدرات العربية في علم الأديان ضحلة ـ حاورته باسمة حامد

  حاورته باسمة حامد  في كتابك "العقل الإسلامي: عوائق التحرر وتحديات الانبعاث" نبّهت إلى ضرورة فهم عميق للدين في المجتمعات العربية التي يتصارع
image

رائد جبار كاظم ـ الإيمان العجائزي والتدين الجنائزي

  د. رائد جبار كاظم  لا أعرف ما هي القيمة المعرفية والروحية والفكرية والدينية الايجابية التي تحققها مقولة ( اللهم ايمان كإيمان العجائز)،
image

محمد محمد علي جنيدي ـ روحُ والدي

محمد محمد علي جنيدي – مصر         يا حناناً غاب عن قلبي طويلا يا غراماً عاش في الوجدانِ جيلا لم تزل نوراً لروحي لم تزل قلباً
image

محمد محمد علي جنيدي ـ لا أنساكا

محمد محمد علي جنيدي - مصر           قُلْ لِـي شَيْئـاً غَيْـرَ هَوَاكَـا فَــأنَــا أبَــــداً لا أنْـسَـاكَــا تِلْـكَ عُيُـونُ الْبَـدْرِ بِعَيْنِـي أحْسَبُهَـا مِـنْ نُـورِ بَهَـاكَـا ثُــــمَّ إذا تَــدْنُــو
image

عادل السرحان ـ حين يحلّقُ قلبي بعيدا

عادل السرحان               في هذه الساعة قلبي يحلق بعيدا بين السماء والأرض ومعزوفة الحزن تتعالىتُحيطُ به عيونٌ وآذانٌ أغار  منهاورداء الوحدةيخلع كل شيءويرتديني كل ماحولي مثل قطعة ثلجٍحتى أطرافي وحيدا  أتململُوتعصف بي الريحمثل
image

مادونا عسكر ـ استبطان الذّات الرّائية في قصيدة "الدّاخل أرحب" للشّاعر يوسف الهمامي

  مادونا عسكرـ لبنان  - النّصّ: الدّاخل أرحـب سقطتُّ في السّماء كنت أعرجُ في أرض بلا
image

إيناس ثابت ـ روافدُ القلب

    إيناس ثابت - اليمن              وشاحُ حريرٍ غَزَلَتْه "پينولوب" من وحيِ حكايتك بفيضٍ من
image

محمد مصطفى حابس ـ المرحوم عبد الغاني بلهادي: نعم الرجال الذين يهبون عند الفزع و يفسحون الطريق لغيرهم عند الطمع.

محمد مصطفى حابس إنَّ مرحلة الشَّباب هي الفترة الذَّهبيَّة من عمر الإنسان، وهي الَّتي ترسم ملامح مستقبل المرء وتحدِّده، لذلك حرص الإسلام كلَّ الحرص على التربية
image

خالد صبر سالم ـ ـغنيّةُ الألـَق

  خالد صبر سالم                                          النهرُ يفيضُ وجوهَ حَبيباتٍ تـَتـَألقُ   في خاطرة القنديلِ   
image

علي المرهج ـ المحبةُ سلطة

  د. علي المرهج إذا فهمنا السلطة على أنها فن إدارة العلاقة مع مُقربين، أو مع الأسرة، أو الجماعة، بل وحتى المؤسسة،

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0
Free counter and web stats