الرئيسية | الوطن العربي | نبيل نايلي ـ أين فلسطين في كل هذه البيانات السمجة؟؟؟!!

نبيل نايلي ـ أين فلسطين في كل هذه البيانات السمجة؟؟؟!!

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image

 

 
د.نبيل نايلي
 
"إنّ إسرائيل ترفض بشدّةٍ القرار الذي اتخُذّ بأغلبية أوتوماتيكيّة معادية لإسرائيل، وهذا يؤكّد أنّه لا جديد تحت الشمس: نتائج القرار معروفة سلفًا! إنّ المجلس الذي يُطلق على نفسه مجلس حقوق الإنسان بالأمم المتحدة أكّد مرّة أخرى أنّه هيئة منافقة ومُعادية وهدفه المسّ بإسرائيل ودعم الإرهاب." رئيس وزراء الكيان، بنيامين نتنياهو.

 

 

كما هو منتظر ومتوقّع، ردّ الوزير الأول للكيان، بنيامين نتنياهو، بعنجهية وصلف ووقاحة على قرار مجلس حقوق الإنسان بالأمم المتحدة، الذي أوصى في جلسته الخاصة فقط بـ"فتح تحقيق دوليّ مستقلّ ضدّ الانتهاكات الإسرائيليّة في قطاع غزة" "وارسال فريق دولي متخصص في جرائم الحرب"! التي اقترفت منذ انطلاق مسيرات العودة الكبرى في 30 مارس الماضي، والتي استشهد خلالها وحتى الآن 110 فلسطينيي وأصيب نحو 12 ألف آخرين.
لجنة تحقيق رسميّ، للنظر في انتهاكات الكيان المتعددة ضد فلسطينيي قطاع غزة، كانت قد نادت بها كلّ من إسبانيا وبلجيكا، ورفضته طبعا أستراليا والولايات المُتحدّة الأمريكيّة و"امتنعت عن التصويت على مشروع القرار دول أخرى، من بينها بريطانيا، وألمانيا، وسلوفاكيا وكرواتيا. لجنة قالت عنها المحامية الفلسطينية سهير أسعد -في تفاؤل وغبطة- "إنّ هذا القرار من مجلس حقوق الإنسان هو خطوة هامة لكشف ما حصل منذ انطلاق مسيرات العودة الكبرى، وخطوة مهمة على طريق تحقيق العدالة للضحايا ولمحاسبة مرتكبي هذه الجرائم."
نتنياهو -كما عهدناه- هاجم القرار، بل ذهب حدّ كتابة التعليق التالي على صفحته الرسمية على فيسبوك: "إن مجلس حقوق الإنسان منافق ومنحاز ويهدف فقط للمساس بإسرائيل، وتقديم الغطاء للإرهاب! إن إسرائيل ترفض بشدة القرار الصادر عن أغلبية معادية لإسرائيل، والذي ستكون نتائجه معروفة مسبقا"! 
كما عاد إلى لازمته الممجوجة عن "مواصلة إسرائيل ستواصل الدفاع عن مواطنيها وجنودها مثلما تدافع عن حقها في الدفاع عن نفسها!" ضد من؟ مجرّد متظاهرين نُكّل بهم وأعدموا ميدانيا وبسياسة ممنهجة وأوامر واضحة من قبل قيادة جيش "الأخلاقي جدا"، وضد أشخاص ذنبهم الوحيد هو المشاركة في مظاهرات سلمية وعزّل طبعا إلاّ من كرامتهم ورغبتهم في العودة إلى أراضيهم التي انتزعت منهم بالقهر والقوة والبطش.
ممثلة الكيان في مجلس حقوق الإنسان التابع، راز شيختر، هي الأخرى، هاجمت القرار مدّعية أنّ "النقاش في المجلس هو أسوأ صورة عن حالة الهوس المعادية لإسرائيل، وأن أهل غزة ليسوا أعداءنا، وأن القول بأن إسرائيل انفصلت عن غزة من طرف واحد، وأنّ غزة محتلّة هي خرافة!"
كما أصدرت الخارجية الإسرائيلية بيانا جاء فيه إنها "ترفض قرار مجلس حقوق الإنسان، الذي أثبت مجدّدا أنّه مكوّن من أغلبية معادية لإسرائيل يقودها النفاق والسخافة!"
أما وزير تعليم الكيان، نفتالي بينيت، فقد أعرب على حسابه على تويتر قائلا "إنّ مجلس حقوق الإنسان أصبح مجلسا لتشجيع الإرهاب الإسلامي، وهو مجلس العالم فيه مقلوب!"
وزيرة عدل الكيان، أييلت شاكيد،لم تشذّ عن الجوقة معلنة :"إن مجلس حقوق الإنسان ليس له صلة بحقوق الإنسان، وهو مجلس منافق يشجّع الإرهاب، ويدعم الإسلام المتطرّف، ولا يتحرّك بناء على انتهاكات حقوق الإنسان!"
كيف لا نسمع مثل هذه المواقف وآخر "قمة إستثنائية" لمنظمة التعاون الإسلامي لم يتمخّض عنها بخلاف "التنديد" و"بيان الشجب" إياه مجرّد دعوة "لاتخاذ إجراءات اقتصادية وسياسية ضد الدول التي ستنقل سفاراتها إلى القدس، ولإرسال قوات خاصة لحماية سكان غزة"؟
أ بمثل هكذا بيانات يرتدع نتنياهو وإدارته؟ أ ما كان بالإمكان توفير مصاريف الوفود وإعطائها للإخوة الفلسطينيين بدل صم آذاننا ببنود لن تفعّل؟ من يراجع بيانكم الأول والأخير حول فلسطين لا يتوقف عند تكراركم المقيت فحسب وإنما حجم نفاقكم الذي بلغ منتهاه! أ لا تخجلون من دماء الضحايا والمصابين؟
"قمة عاجلة" وأخرى "إستثنائية" ثم بينات باهتة رفعا للعتب...كنتم صمتم أفضل! فلسطين والفلسطينيون –التي تاجرتم وتتاجرون بها وتصفون اليوم آخر ملفاتها- منكم ومن قممكم براء! 

 

شوهد المقال 686 مرة

التعليقات (0 تعليقات سابقة):

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

العربي فرحاتي ـ قناة المغاربية وحرب النظام الجزائري عليها ... صوت الحرية سينتصر

 د. العربي فرحاتي   طرب الملوثون بالديكتاتورية من الباديسيين والنوفمبريين والذباب الأكاديمي لحجب قناة المغاربية (قناة الشعب) على نايل سات..واعتبروه حدث جلل وانتصار لهم
image

سالم الأصيل ـ راهْنامَج أمجد المحسن

سالم الأصيل هَلْ يحتاج الدليل الى دليل؟ ظني أنّ في التدليل على من كان دليله شِعره تضليل، وتمجيد من كان مجده شعره
image

عثمان لحياني ـ المشكلة في الصندوق أم في الديمقراطية

عثمان لحياني  مشكلة الجزائريين مع النظام لم تكن مرتبطة بالانتخابات فحسب، والا لكانوا انتخبوا في أابريل أو يوليو، لأن تركيز السلطة واصرارها على الانتخابات
image

نجيب بلحيمر ـ عدوى الإنكار تنتقل إلى "المعارضة"

نجيب بلحيمر   بعد جمعة حاشدة، وأحد تاريخي، وثلاثاء أعادت مظاهرات الطلاب إلى أعلى مستويات المشاركة، جاء خطاب رئيس الأركان ثابتا على الخيارات القديمة؛ الانتخابات
image

نوري دريس ـ الحريات الدينية و صناعة الطوائف في سياق تاريخي....

د. نوري دريس   مثلما اقف ضد السلفية و الاحمدية و الشيعية و كل المذاهب الوافدة، انا ايضا ضد صناعة طوائف دينية جديدة  ، ما نعيشه منذ سنوات
image

حميد بوحبيب ـ الشرذمة ترفض رهن البلد :

د. حميد بوحبيب  القفزة النوعية التي حدثت في الحراك الشعبي جديرة بالتأمل :كانت الجماهير من قبل تطالب بحقها في السكن بكل صيغه ، وتغلق الطرقات
image

رضوان بوجمعة ـ إلى أين تتجه الجزائر؟ التوافقات الممكنة لتغيير النظام وإنقاذ الدولة

د. رضوان بوجمعة  هل تتجه الجزائر نحو الوصول الى توافقات سياسية من أجل بناء الدولة وانقاذها؟ أم تسير بمنطق ستينيات القرن الماضي، أي بالإقصاء والعنف
image

مروان لوناس ـ الحراك الجزائري ليس غوغائيا أو شعبويا

 مروان لوناس    البعض لم يبتلع أن يخرج الحراك في جمعته 34 صارخا ورافضا ومنددا بقانون المحروقات..فبدأ التشنيع والهمز واللمز في حق الحراك باسم الشعبوية
image

خالد لنوار ـ الحراك وقانون المحروقات الجزائري الجديد

خالد لنوار   بصفتي إطار في سوناطراك وعامل في مجال العقود والشؤون القانونية "Direction juridique et Contrats - Division Association "،مداخلتي ستكون فيما يخص قوانين المحروقات السابقة

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0
Free counter and web stats