الرئيسية | الوطن العربي | سيندي ابو طايع ـ ولأنّ الرّجال تُعرف من أَسمائِها

سيندي ابو طايع ـ ولأنّ الرّجال تُعرف من أَسمائِها

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image


سيندي ابو طايع

أرسل إليّ صديقٌ شخصيّ "بوست فيسبوكي" ب "الواتس آب" هو الآتي:  "هالنادي العريق بدو رئيس فخري يكون أقوى و"أكرم" من هيك.. يعني رئيس قبضاي نفسو كبيرة وما في شي بهالدني "بعينو" ". وأرفق البوست بالتعليق الآتي: فاقد الشيء لا يُعطيه؛ وأغبى النّاس.. من استغبى النّاس. بداية لم أشأ الرد على "البوست" اقتناعًا منّي بأنّ العهر لا يستحق الضجيج. لكن وبعد قراءتي للكثير من التعليقات وجدتُ أنّه من الضروري كتابة هذه السطور لصفع الوقاحة التي وإن شبعت فلا تشبع! لا سيّما وأنّ هناك حقيقة واحدة لم يعد يُخطئها من يُتابع عن كثب أخبار كرة السلّة اللبنانيّة وبخاصة أخبار نادي التضامن الزوق. فلقد بات الجميع يُدرك أنّ ذكر اسم أكرم حلبي هو السبيل الوحيد لدى البعض لإخفاء فشله واثبات وجوده.
فليعلم كاتب هذا "البوست" وناشره ما يأتي:
شخصيًّا، لا تربطني بأكرم حلبي أي علاقة، سوى أنه مُدافع شرس عن شرف كرة السلة اللبنانيّة، وأنه رئيس فخريّ لنادي التضامن الزوق الذي لطالما كنتُ من أبرز المشجّعين له.
هذا من جهته، أما من جهتي، فيربطني به أنّي أقف الى جانب من أعاد الحلم الى نادي التضامن الزوق يوم كان " أهل البيت" يساهمون في زيادة الديون العالقة ويتفرّجون على الحظر المفروض على النادي. أقول، يربطني به أنّي أقف الى جانب من ظلّ وفيًّا لاسمه ووعوده ومبادئه، في وقت غَرقت فيه وعود "أهل البيت" في بحر الكذب والمطامع الشخصيّۃ والمصالح الانتخابيّة. فيا ليت البعض يُدرك أن الرّجال تُعرف من اسمائِها لا من خلال مناصبها. ويا ليت البعض الآخر يوقف العمل بمنطق الغرائز والسموم  ويكتفي بالمحاسبة الشخصيّة باعتبارها برهان الشرف الوحيد.
أخيرًا، فليعلم الجميع أن اسم أكرم حلبي هو اسمي أنا، مثلما هو اسم كل مشجّع وفيّ لنادي التضامن الزوق. فلا يحق لأحد -كائنًا من كان- أن يجعل مِن مَن لا يَخشى السير بالوجهة المخالفة لسير الريح والمصالح عنوانًا لتبرئۃ نفاقه.
تحيّة شكرٍ علنيّة صادقة صريحة وقويّة لأكرم حلبي. وهنيئاً للجنة المنشآت الرياضيّة في التيار الوطني الحرّ برئيسها!


شوهد المقال 406 مرة

التعليقات (0 تعليقات سابقة):

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

الخطاط العراقي علي البغدادي وبرنامج الخط الجديد سومر ..... ترقبوه

 علي البغدادي   رداً على جشع بعض الشركات التي تستخدم الفن الاسلامي الاصيل (واقصد هنا الخط )وبعد تطاول شركة winsoft المتأثرة اشد التأثير بالعقلية الفرنسية المتحجرة على
image

عادل السرحان ـ على ضفة النهر

 عادل السرحان             على ضفة النهر جلس القروي يراقب صورته في الماء المخضر واشعة الشمس الربيعية تعوم في الموجات الهادئة ملامحه تتحول
image

وهيب نديم وهبة ـ لَا الْبَحْرُ سَجَّادَةٌ وَلَا عَيْنَاكِ يَمَامَةٌ

 وهيب نديم وهبة   لَا الْبَحْرُ سَجَّادَةٌوَلَا عَيْنَاكِ يَمَامَةٌوهيب نديم وهبةلَا الْبَحْرُ سَجَّادَةٌوَلَا عَيْنَاكِ يَمَامَةٌوَيعودُ  لِي كَمَا كَانَ.لَا الْبَحْر سَجَّادَةْ..وَلَا عَيْنَاكِ يَمَامَةْ..هِي الْأرْضُ، وَخَفَقَهُ قلْب،وَجناحُ طَائِرٍ، وَسَمَاء
image

مسک سعید ـ دراسة إجتماعیة في قصیدة «حتی أنتَ...» لـــشاعر صادق حسن

   الدکتورة مسک سعید/ الأهواز  نص القصیدة: «بعیداً من جسدکِ...ألهثُ خلفَ تلکَ النخلة .... لأضیعَ مرّةً أُخری ینحرني جسدکِ ویحرقني خلفَ مِرآة
image

مسک سعید الموسوی ـ عندَ الألم

  مسک سعید الموسوی            أخشی أن أکونَ تلک الأنوثة التي أحرقت جسدها عند الفِراغ  وغرابٌ یحملُ صخرةً لِیُدفنَ عَورَتي أو یطمِسُها ...
image

محمد مصطفى حابس ـ التعليم قضية مجتمع ومستقبل أمة كلمة في وداع "ملكة الرياضيات"

 محمد مصطفى حابس: جنيف / سويسرا  كتبت الاسبوع الماضي كلمة بعنوان، "التعليم، مسيرة مشوار استثماري واعد في البشر وللبشر" ، مذيلا إياها بحوار مقتضب بمناسبة الذكرى
image

الحكومة المغربية تتهرب من رسالة مجلس حقوق الإنسان بجنيف حول قضية شقيق البلال ـ مصير المختفي البلال مصطفى لايزال مجهولا ـ

من اخوكم محمد البلال اخو المختفي  عضو المكتب التنفيدي للمركز الصحراوي لحفط الداكرة الجماعية وعضو بالشبكة الاعلامية الصحراوية ميزيرات  بالعيون  الصحراء  الهاتف 212674662046+مصير المختفي  البلال مصطفى  لايزال مجهولا وعائلته تدعوكم
image

سيندي ابو طايع ـ ولأنّ الرّجال تُعرف من أَسمائِها

سيندي ابو طايعأرسل إليّ صديقٌ شخصيّ "بوست فيسبوكي" ب "الواتس آب" هو الآتي:  "هالنادي العريق بدو رئيس فخري يكون أقوى و"أكرم" من هيك.. يعني رئيس
image

اليزيد ڨنيفي ـ ماتت الأم وجنينها ..أين الضمائر.. أين القلوب الحية ..‼

 اليزيد ڨنيفي  في الجلفة نزفت الأم الحامل من الدم داخل السيارة وغابت عن الحياة ومات وليدها.. يا للألم والغبن والحسرة والأسف ..طُردت من مستشفى الجمهورية الجزائرية
image

محمد مصطفى حابس ـ قراءة عابرة في أفكار واعدة .. آفاق في الوعي السنني ـ سلسلة نفيسة لبناء ثقافة النهضة الحضارية

     محمد مصطفى حابس: جنيف / سويسرا    أثريت المكتبة العربية هذه الأيام بإصدارات جديدة نفيسة

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0
Free counter and web stats