الرئيسية | الوطن العربي | عباس السيد - عن حوار اليمنيين وحرب الخارج

عباس السيد - عن حوار اليمنيين وحرب الخارج

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image

عباس السيد *

بإعلان المؤتمر الشعبي وأنصار الله رفضهما لمواصلة الحوار في ظل استمرار العدوان والحصار المفروض على اليمن ، أقفل الستار عن مسرحية الحوار العبثية المملة التي استمر عرضها طوال أشهر . 

دخل المخرج المسرحي ، بان كي مون ، ومساعده ، ولد الشيخ ، في ورطة مهنية وأخلاقية ، إذ لا يمكن لهما الإستمرار في عرض المسرحية بعد انسحاب إنصار الله والمؤتمر من خشبة العرض .

حُشرت الأمم المتحدة في زاوية حرجة ، وباتت مصداقيتها على المحك . فإما أن تستعيد دورها كمنظمة أممية ، أو تستمر في أداء مهماتها المفضوحة كشركة متعددة الجنسيات لإنتاج وتنفيذ السيناريوهات التي تتلقاها من كواليس الاقوياء والأغنياء .

إذا كانت الأمم المتحدة جادة في حل المشكلة اليمنية ، فعليها أن تحرر نفسها أولا من سيطرة " التحالف " وهيمنة القوى الدولية والإقليمية نفسها التي استباحت دماء اليمنين ، وتعمل حثيثا للسيطرة على أرضهم ومقدراتهم . 

عليها أيضا أن تسمي الأشياء بأسمائها . فما يجري في اليمن منذ أكثر من عشرة أشهر ، ليس صراعا طائفيا أو مناطقيا، ولا نزاعا بين أطراف يمنية ـ كما يحلو لها ولمسؤوليها تسميته ـ . هذا توصيف وقح لحقيقة المشكلة وأطرافها .

فالنزاع المسلح بين الأطراف اليمنية ليس سوى حلقة من مؤامرات العدوان الخارجي ، وشظايا متطايرة من معاركه التي يخوضها ضد اليمنيين بطرق وأدوات مختلفة.

ما يجري في اليمن هو عدوان خارجي سافر تقوده السعودية وتشارك فيه دول إقليمية وأجنبية ومنظمات إرهابية عابرة للحدود ، في ظل حصار خانق وغير مسبوق في تاريخ الحروب بين الدول.

دور المنظمة الدولية لم يكن متقاعسا او متخاذلا فحسب ، بل وصل حد التواطؤ والمشاركة ، ولولاها ، لما تجرأ التحالف وضرب حولنا سياجا محكما ، تحول على إثره اليمن إلى سجن كبير مساحته نصف مليون كيلومتر مربع ، ليجد 25مليون يمني انفسهم محاصرين .. لا غذاء ، لا دواء ، لا وقود ، لا ماء ، لا كهرباء ،ولا.. ولا.. ولا ....

الأمم المتحدة ومجلس الأمن ، هم من منحوا " التحالف " الضوء الأخضر لإرتكاب كل تلك المجازر والجرائم . ، فالقرار 2216 ـ على سبيل المثال ـ أشبه ب" شيك على بياض " وخصوصا فيما يتعلق بمنح من أسماها القرار " الدول المجاورة " الحق في تفتيش ومراقبة كل المنافذ البحرية والبرية والجوية ـ
تحية لرئيس المؤتمر الشعبي ، الرئيس السابق على عبدالله صالح الذي أعلن بشجاعة عن رفض حزبه لإستمرار الحوار في ظل الحرب والحصار ، ومع من لا يمتلكون القرار . تحية لأنصار الله الذين أعلنوا نفس المؤقف أيضا . التحية للسيد عبدالملك الحوثي ، رمز الصمود والكرامة اليمنية .

لقد كانت مشاركة المؤتمر وأنصار الله في الحوارت العبثية طوال الأشهر الماضية - ومن حيث لا يدرون - بمثابة مشاركة غير مباشرة في شرعنة العدوان واستمراره ، بل وفي تبرأته من جرائمه أمام الرأي العام المحلي والخارجي ، وأمام التاريخ أيضا .

لا يحتاج التحالف الإقليمي والدولي ضد اليمن من هذه الحوارت سوى صورة تجمع من يصفهم زورا بأنهم " أطراف الأزمة " وهم كما ظهروا في الصور التي التقطت في كل الحوارات السابقة " يمنيون " .

هذه هي الرسالة التي يريد التحالف ـ بمعاونة الإمم المتحدة - أن يكرسها من خلال جولات الحوار المسرحي أمام الداخل والخارج وأمام التاريخ : " الحرب بين اليمنيين ، هم من يقتلون بعضهم ، ولا علاقة للسعودية والولايات المتحدة وبقية دول التحالف بما يجري. " .

يريدون أن يقولون أيضا: إنظروا ، هانحن نبذل جهودا متواصلة لجمعهم حول طاولة الحوار ، لكنهم للأسف يفشلون ولا يصلون إلى توافق فيما بينهم.. نحن مجرد وسطاء ، وحربنا تهدف لإرغامهم على السلام . " وهذه مغالطة وافتراء وجريمة " عنقودية " أكثر دموية وبشاعة من مفعول القذائف المحرمة التي يلقونها على اليمنيين .

على أنصار الله والمؤتمر عدم التراجع عن موقفهما الرافض للحوار العبثي .. التمسك بهذا الموقف يفضحهم ويحاصرهم أكثر مما يحاصروننا .

دعوهم يقتلوننا . لكن لا تساعدونهم في تسجيل جرائمهم ضد بعضنا أو ضد مجهول . لا تساعدونهم في غسل ايديهم من دمائنا. دعوا ملف القضية مفتوحا كجراحنا الغائرة التي لن تندمل .

دعوا الأيتام والأحفاد والأجيال يعرفون الحقيقة . دعوا ذوي الضحايا وأولياء الدم يعرفون قتلة آبائهم وأجدادهم ، فهم المعنيون وحدهم بالقصاص أو العفو .
* صحفي من اليمن 

شوهد المقال 1333 مرة

التعليقات (1 تعليقات سابقة):

ايها الكاتب في 04:41 14.01.2016
avatar
بوركت سيدي
فلا تخف فاليمنيون علمونا على مدى العصور انهم لايهزمون
ماحصل في اليمن العزيزي والشقيق علينا لاينسى وسيعرفه الاحفاد والاجيال القادمة كيف انهم وقفوا بعز وجلاء وكرامه .

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

وليد عبد الحي ـ العولمة بين الكورونا والواقع الدولي

 أ.د. وليد عبد الحي  يميل قدر غير يسير من الكتاب والباحثين الى الاعتقاد بأن الكورونا قصم ظهر العولمة، وان الانكفاء مرة أخرى نحو
image

عادل اورابح ـ السكتمبري يمكن أن يكون فرانكوفونيًا أيضًا ! حكيم لعلام نموذج

 عادل اورابح المنشور الذي كتبه حكيم لعلام(كاتب عمود في جريدة Le Soir d’Algerie) اليوم حول موقفه من سجن كريم طابو هو باختصار ذروة اللاشرف. أولاً: التضامن الإنتقائي
image

وليد عبد الحي ـ هوس التنبؤات بالكورونا

 أ.د. وليد عبد الحي  منذ الفترة القصيرة على بدء " حرب الكورنا" ، توالت الكتابة عن تنبؤات قديمة نبهت لهذا الفيروس، وبدأت الكتابات المتعجلة والمتبنية
image

حميد بوحبيب ـ الشعب الزوالي رآه تلف له الحساب ، وما جبر راس الخيط

 د. حميد بوحبيب  صح يبان مستهتر شوية بالوباء هذا ديال الكورونا، وفي الحق رآه خايف ...خايف ، رآه يحس باللي رآه يتيم...تخلات عليه آلهة السماء ...وآلهة
image

العربي فرحاتي ـ الشعب الجزائري ..يستحق التكريم لا القزول ..

 د. العربي فرحاتي  هذا الشعب الذي أعطى مثالا لشعوب العالم في التضحية من أجل الحرية ..هذا الشعب الذي أعطى أروع الأمثلة في الصبر على أخطاء أبنائه
image

عبد الجليل بن سليم ـ العلاج له علاقة مع ثقافة الشعوب

 د. عبد الجليل بن سليم  أعود إلى أهم كتاب كان لازم بل هو مفروض على الطلبة المختصين في الطب و الإحصاء البيولوجي و علم النفس
image

أحمد سعداوي ـ [سجن نيسان 2003] العراقي

 أحمد سعداوي  في الأشهر الأولى ما بعد الاحتلال وسقوط نظام صدام في نيسان 2003 كنت مثل غيري شاهداً على اختفاء الدولة، فلا شرطة ولا جيش
image

سعيد لوصيف ـ تسيير الآني مؤشر على الفشل المستدام..

د. سعيد لوصيف   من المخاطر المحدقة بدول الازمات المستدامة ( واقصد هنا الجزائر على وجه الخصوص ) في الاشهر المقبلة في التعامل مع الاشياء
image

مخلوف عامر ـ كورونا وتداعيات الصَّدْمة الحضارية

د. مخلوف عامر  منذ عصر النهضة أحسَّ الإنسان المسلم بهوْل الصَّدْمة الحضارية، لأنَّه، وهو يلتفت إلى كل مناحي الحياة ، إلى لباسه وأكْله وشربه
image

نجيب بلحيمر ـ لكريم السلامة قبل الحرية ... ماذا يراد بكريم طابو؟

نجيب بلحيمر  كريم طابو يجب أن يبقى في السجن.. هذا هو القرار ولا تهم كيفية إخراجه. قبل يومين من استنفاذه عقوبة ستة أشهر حبس التي قضت بها

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

1.00
Free counter and web stats