الرئيسية | الوطن العربي | أحمد الملا - مستقبل العراق بين الانهيار أو التغيير الجذري

أحمد الملا - مستقبل العراق بين الانهيار أو التغيير الجذري

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image
  أحمد الملا
 
 
 
 
وصل المشهد السياسي في العراق إلى مرحلة الذروة والى خط النهاية, خصوصاً بعد ازدياد وتيرة التظاهرات الشعبية وارتفاع سقف المطالب التي تلاحق رموز الفساد من قادة ورؤساء أحزاب وكتل سياسية مشتركة في العملية السياسية, وهذا جعل المشهد السياسي يصبح أكثر تعقيداً, فأما القبول بمطالب المتظاهرين وتنفيذها, وهذا ما لا يقبل به الشركاء السياسيين, وأما تسويف تلك المطالب وهذا ما لا يقبل به الشعب المنتفض ضد الفساد ورموزه.
فالمطلع على الحراك السياسي الآن في العراق يجد إن الخلافات السياسية تعصف في أقوى مكون سياسي في البرلمان وهو التحالف الوطني الشيعي, الذي انقسم لمحورين, محور يتكون من أحزاب تريد الوصاية الإيرانية وتعارض ما اسماه رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي بالحزمة الإصلاحية، كونها أضرت بمصالح إيران وأطاحت بمناصب بعض القيادات والرموز في التحالف الوطني الشيعي.
أما المحور الأخر هو مجموعة من الكتل والأحزاب التي ركبت موجة التظاهرات وساندت إصلاحات العبادي وأيدتها من أجل مصالح ومنافع فئوية ضيقة تجعل منهم يبرزون كقيادات جديدة تبرز إلى الساحة عوضاً عن القيادات السابقة, وكذلك جاء تأييدها للإصلاحات هو من اجل التشفي والانتقام من الأحزاب الحاكمة في الحكومة السابقة.
وهذه الخلافات والتضاد في داخل التحالف الحاكم في العراق سيجعل من عملية الإصلاحات بوابة لأزمات سياسية مستقبلية قد تؤدي بالعراق إلى أزمة أمنية تعصف في محافظات الوسط والجنوب العراقي نتيجة لصراع " شيعي – شيعي " بسبب تلك الحزم الإصلاحية التي أطاحت وستطيح بأحزاب وترفع من شأن أحزاب أخرى, وبالتالي ستكون نتيجة العملية الإصلاحية أكثر ضرراً بالعراق وشعبه, وتكون هي عبارة عن مقدمة لخراب وانهيار الوضع في العراق, والذهاب به إلى نقطة اللاعودة.
لذلك فالحل الأمثل والأسلم الذي يجب أن يطبق في العراق هو تغيير العملية السياسية, وذلك من خلال التغيير الجذري للحكومة والبرلمان وتشكيل حكومة إنقاذ وطني مخلصة عاملة وتحت إشراف منظمة الأمم المتحدة والجامعة العربية, وإلا فإن المطالبة بعملية الإصلاح لا يقدم شيء فيجب أن تكون مطالب المتظاهرين العراقيين هي المطالبة بالتغيير الجذري وإلا فإن الوضع سيؤول إلى ما هو أسوأ, وكما يقول المرجع العراقي الصرخي في بيان " الكهرباء ... أو ... الأطفال والنساء والدماء ؟؟!! " الذي أكد فيه على ضرورة التغيير الجذري وليس الحلول الجزئية والترقيعية.. حيث قال ...
{{...8ـ أنا معكم معكم معكم في الخروج بتظاهرات من أجل التغيير الحقيقي الجذري وليس من أجل التغرير والإبقاء على الفساد والفاسدين ، وإلّا فالقعود والسكوت أوْلى وأرجَح ...}}.
فالعراق الآن أصبح في مفترق طرق, أما طريق الإصلاحات الشكلية التي ستؤدي إلى خلق أزمات سياسية وأمنية تعصف به وبشعبه, أو اختيار الطريق الأخر وهو تغيير الحكومة والبرلمان وإلغاء الدستور وهو الأمر الذي فيه ضمان لطرد كل المفسدين وعدم السماح لهم بالتحكم والتلاعب بمصير وخيرات وثروات ومقدرات العراقيين.


شوهد المقال 2743 مرة

التعليقات (41 تعليقات سابقة):

عزام في 04:19 23.09.2015
avatar
رموز الفساد سوف يطالهم القانون العراقي وسوف تحاسب كل عمامة تحركت بامر من ايران
في 05:09 23.09.2015
avatar
على الشعب العراقي ان ينتفض ضد العمائم الى تاخذ الفتاوي من ايران وضد عمائم الدمار والتى تدار من ايران
احمد جاسم حميد في 10:35 23.09.2015
avatar
الواجب الشرعي والاخلاقي يحتم على كل عراقي غيور ان يقف وقفتكم ضد كل من استبداد وقتل الشعب وابناءه فهل نسي العراقيين سبايكر والسجر والصقلاويه وجريمة كربلاء والله ليندى لها جبين الاحرار فالواجب يحتم علينا الانتصار للمظلوم والوقوف معه ضد كل ظالم ومستبد والعمل الجاد في سبيل التغيير الحقيقي الجذري لجميع الفاسدين ولا لا خلاص
سلام في 10:46 23.09.2015
avatar
سيتحقق التغيير باذن الله
العراقي العربي في 10:47 23.09.2015
avatar
السيد الصرخي0000أنا معكم معكم معكم في الخروج بتظاهرات من أجل التغيير الحقيقي الجذري وليس من أجل التغرير والإبقاء على الفساد والفاسدين ، وإلّا فالقعود والسكوت أوْلى وأرجَح ..
حميد محمد في 10:47 23.09.2015
avatar
لا حل ولا خلاص الا بالرجوع الى المرجع العراقي العربي السيد الصرخي الحسني
الاستاذ حيدر البغدادي في 10:51 23.09.2015
avatar
علينا ان لانقبل الا بالتغير الجذري ومهما كلف الامر حتى نكس جميع المفسدين....
محمد المرشدي في 10:52 23.09.2015
avatar
على الحكومة ان تستجيب الى مطالب المتظاهرين وذلك باجراء الاصلاحات الحقيقية وانا اعتقد ان لا اصلاح مع حكومة تحتاج الى اصلاح جذري وذلك باخراج جميع الساسيين من السلطة واجراء انتخابات جديدة تدار من قبل الامم المتحدة والجامعة العربية حتى تكون هذه الانتخابات نزيهة
سرى الانباري في 11:04 23.09.2015
avatar
لاخلاص ولاجدوى من اي مقترحات الا اللجوء للفكر النيرالوضاء لسماحة المرجع الصرخي فهو يعد الحل الامثل لحل جميع مشاكل المنطقة وليس العراق فحسب
ريان العبدلي في 11:18 23.09.2015
avatar
ان مشروع خلاص الذي طرحه المرجع الصرخي الحسني يعتبر خارطة سياسية جديدة من شانه ان تعيد العراق الى مكانته السبابقة في قيادة الدول العربية والمنطقة الاقليمية بحد ذاتها, وهو يمثل ثورة فكرية سياسية في رسم مستقبل العراق الجديد بعيدا عن الطائفية والتحزبات والتقسيم ودعاته وطلب معونة الدول العربية في تحقيق وانجاح هذا المشروع تعتبر خطوة بناءة في اعادة اللحمة العربية التي مزقها اعداء العروبة ... فلنقف جميعا مع هذا المشروع الوطني الخالص ... فالف تحية للمرجع الصرخي الحسني على هذا المشروع الذي عجز الجميع عن الاتيان بمثله كخطوة لخلاص العراق وشعبه من الوضع الراهن المأساوي....
الاعلامي حسين الخالدي في 01:41 24.09.2015
avatar
نعم يجب الخروج من أجل التغير الجذري ما دام الرأس الكبير مفسد ماذا تريد بالأغنام ان تفعل هل تريدها ان تكون مصلحة لا بكل تأكيد هي فاسدة نعم يجب علينا أن نخرج بتظاهرات من أجل أزاحة كل من له أرتباط بدول خارجية كل عميل كل مفسد كما يقول المرجع العراقي السيد الصرخي
حميد وائل الموسوي في 11:08 24.09.2015
avatar
قول الحق ونصرة المظلوم ومحاربة والفساد هوالنهج الذي خطه المرجع الصرخي الحسني منذ تصديه للمرجعية ولحد الان ، وهذا ما نجده دائما" في بياناته وفتاويه ومحاضراته
احمد البديري في 11:19 24.09.2015
avatar
يعرف الصرخي ان نقطة ضعف الأمة الاسلامة هي الطائفية منها ينفذ الشيطان فلابد من علاج وحيث ان العلاج يكمن في ان نرتقي بالمسلمين الى مستوى من الوعي ليعرفوا حقيقة التاريخ حقيقة الطائفية حقيقة ما يحرم ويحل من التعاطي مع امور المسلمين. داعش اذ يتغلل من خلال صدع او شروخ الطائفية فلابد من رأب الصدع ولابد من قطع جذور الفتنة . مهمة اقل ما يقال عنها انها عسيرة . لكن لان في الامة احرارا لان في الامة شرفاء يبقى الامل فيهم. ان علاج هذا الواقع الذي فرض علينا انما يكمن في ان نفرض على أنفسنا واقعا آخر ننجزه بذاتنا امة تقود نفسها ويأتمر بأمرها سياسيوها, تفرض قيودها ولا يفرض عليها, مؤسساتها ومنظماتها مستقلة همها اقامة العدالة الاجتماعية وتنمية المواهب وتقوية الاواصر هذا هو المشروع الذي تخشاه امريكا وايران ومن لف لفها ولهذا سفكت دماء اصحاب المرجع الصرخي
منير العراقي في 11:29 24.09.2015
avatar
سماحة السيد الصرخي مرجع عراقي وطني عنده الكثير من المواقف الوطنية المشرفة
منير العراقي في 11:41 24.09.2015
avatar
سبب دمار العرق هو السستاني
علي الغالي في 05:19 24.09.2015
avatar
بسم الله الرحمن الرحيم
لاحل الا بالتغيير الشامل والجذري للعملية السياسية وحل البرلمان وايجاد دولة مدنية عادلة تحفظ حقوق المواطن العراقي وتصون كرامته.
ابو كرار في 07:43 24.09.2015
avatar
بماذا سيواجه الساسه الانجاس وعلماء السوء سؤال رب العباد عن الرعية وعن حقوقهم
العسكري في 10:18 24.09.2015
avatar
العراق لاشك نحو الانهيار مدام المراجع العجم يتدخلون بالوضع السياسي
المحامي مصعب التميمي في 10:20 24.09.2015
avatar
العراق الآن يمر بأصعب الأزمات ومن المحتمل أن ينهار تماما فيما لو لم تعصف رياح التغيير ويكتب كل شيء من جديد ، فالصراعات الطائفية والنطاحات والتجاذبات السياسية جعلت من العراقيين أهدافا يتم تصفيتها وسفك دمائها لتحقيق مكاسب واغراض سياسية معينة ، فعلى الشعب العراقي الان ان يعي ذلك وان يطالب بالتغيير الجذري الحقيقي لكل الموجودين في العملية السياسية منذ عام 2003 ولحد الان ، فهم المسؤولون عن ضياع هذا البلد وهدر امواله وخيراته وسفك دماء ابنائه وكذلك على الشعب ان يضع حدا لتدخلات المرجعيات الدينية الاعجمية - غير العراقية - لان تدخلات تلك المرجعيات في الشؤون العراقية يعتبر خرقا لمبدأ سيادة الدولة .
علي السماوي في 10:48 24.09.2015
avatar
لا خلاص ولا خلاص ولا خلاص للعراق والعراقيين إلا بالتغيير الجذري الحقيقي لكل الموجودين في العملية السياسية منذ الإحتلال ولحد الآن ، ينبغي أن يتغير كل شيء ليخرج الجميع كل الوجوه السابقة التي تصارعت على الغنيمة لا نريدهم ليخرج الجميع ألا يوجد في العراق من فيه الخير والصلاح لهذه الأمة ليخرجوا هذه الوجوه التي حكمت طيلة هذه الفترة انتهى كل شيء انتهت اللعبة يكفي مصالح يكفي منافع يكفي سفك للدماء يكفي سرقات وفساد إلا يوجد فيكم حليم ألا يوجد فيكم من يتعظ اخرجوا لا نريدكم !!!!
اريج حسن في 10:51 24.09.2015
avatar
الى متى هذا الظلم والاستبداد بحريات ابناء العراق الجريح ؟؟..الى متى هذا الاستخفاف بعقول العراقيين ؟؟؟...الى متى يبقى العراقيون في غفلتهم قلة تتظاهر والسواد الاعظم يتفرج
راجح السماوي في 10:57 24.09.2015
avatar
نأسف على بلدنا الحبيب وهو يسير نحو المجهول بين حكومة مليشيات ايران وسراق المال العام من السياسين المنتفعين الذين سيطرو على مقدرات البلاد واملنا بالتغيير حيث الانتفاضة الشعبية ضد المفسدين حمى الله بلدنا العزيز من مليشيات القتل والسلب.
محمد العراقي في 11:14 24.09.2015
avatar
نعم القادم أسوأ وأسوأ فالحذر الحذر الحذر ولا ننسى ابدا هتافات أفواه وضمير وقلوب الجماهير المظلومة المسحوقة {{ باسم الدين.. باگونة الحرامية
احمد ماجد في 11:43 24.09.2015
avatar
التظاهرات وما وصل اليه الحال بفعل الاحداث ينذر بأن القادم اسوء
حسن عدنان في 12:02 25.09.2015
avatar
الحل الوحيد والمنقذ هو بما طرحه المرجع السيد الصرخي دام ظله وهو التغيير الجذري للحكومة والبرلمان والدستور
mohammed في 05:31 25.09.2015
avatar
مشروع المرجع الصرخي هو الحل الامثل للعراق ولا حل غيره ولذلك فهم يحاربون المرجع الصرخي لانه عراقي عربي يحب وطنه وابناء شعبه فلا يريدون ان يعرف العراقيون مرجعهم الحقيقي ومن يريد لهم الخلاص والحياة الكريمة
عمار البابلي في 07:03 25.09.2015
avatar
لقد قال السيد الصرخي :أنا معكم معكم معكم في الخروج بتظاهرات من أجل التغيير الحقيقي الجذري
وليس من أجل التغرير والإبقاء على الفساد والفاسدين ، وإلّا فالقعود والسكوت أوْلى وأرجَح
يوسف في 12:44 25.09.2015
avatar
لا حل للعراق الا بمشروع الخلاص الذي تبناه السيد الصرخي الحسني هو الحل الامثل
علي الغالي في 02:40 25.09.2015
avatar
بسم الله الرحمن الرحيم
حل البرلمان والحكومة الحالية هو الحل لطرد واستبدال الفاسدين السارقين وايجاد دولة مدنية عادلة تضمن حقوق الفرد العراقي وتصون كرامته.
محمد النعيمي في 06:38 25.09.2015
avatar
لا حل الا بالتغيير الجذري الحقيقي لكل رموز الفساد والطائفية عملاء ايران
احمد العراقي في 07:49 25.09.2015
avatar
السيد الصرخي اعطى الحلول الناجعه واذا لم تتطبق هذه الحلول سوف يكون مستقبل العراق من سوء الى اسوء
محمد النجفي في 08:12 25.09.2015
avatar
الحل الامثل هو اخراج كل السياسين من الحكم وادخالهم السجن ثم محاكمتهم امام العالم
احمد في 10:51 25.09.2015
avatar
طالما حاول ونصح وارشد سماحة السيد الصرخي الحسني دام ظله الشعب العراقي وطلب التغيير الجذري لكل مايجري من قبح وفساد على المستويين الديني والسياسي واراد ان يكون العراقي متبوعا قائدا وليس تابعا يستغله الانتهازيون المنتفعون ولكن لم يجد الاستجابة الا ماندر حتى اصبح كل ماحذر منه هو مايجري اليوم من ظلم وسرقات واقتتال وطائفية واستأكال
في 01:12 26.09.2015
avatar
باسم الدين.. باگونة الحرامية
عمر في 09:19 26.09.2015
avatar
لاخلاص ولانجاة للعراق وشعب العراق الا بالانصياع والانقياد لحلول السيد الصرخي الحسني ومشروعه مشروع الخلاص من كل مامر ويمر به العراق من ازمات ومحن وويلات وابتلاءات ومصائب ومؤامرات لذلك ندعوا جميع المثقفين والاصلاء والشرفاء والكفاءات الانضمام لهذا المشروع لاجل خلاص العراق
عمر في 09:25 26.09.2015
avatar
لحل الأمثل والأسلم الذي يجب أن يطبق في العراق هو تغيير العملية السياسية, وذلك من خلال التغيير الجذري للحكومة والبرلمان وتشكيل حكومة إنقاذ وطني مخلصة عاملة وتحت إشراف منظمة الأمم المتحدة والجامعة العربية, وإلا فإن المطالبة بعملية الإصلاح لا يقدم شيء فيجب أن تكون مطالب المتظاهرين العراقيين هي المطالبة بالتغيير الجذري وإلا فإن الوضع سيؤول إلى ما هو أسوأ,
ايها الكاتب في 05:55 28.09.2015
avatar
يقول المثل :
سير يالعراق سير ودع الطبالة والكتاب والمعلقون تنعق على اطلال البعث
هيهات هيهات يعود البعث الصدامي
علي هاني في 08:33 29.09.2015
avatar
لاخلاص ولانجاة للعراق وشعب العراق الا بالانصياع والانقياد لحلول السيد الصرخي الحسني ومشروعه مشروع الخلاص من كل مامر ويمر به العراق من ازمات ومحن وويلات وابتلاءات ومصائب ومؤامرات لذلك ندعوا جميع المثقفين والاصلاء والشرفاء والكفاءات الانضمام لهذا المشروع لاجل خلاص العراق
image
امجد العربي في 08:55 29.09.2015
avatar
احسنت ايها الاستاذ الكريم احمد الملا سلمت اناملك
في 09:03 29.09.2015
avatar
باسم الدين.. باگونة الحرامية
هذي نتيجة فتوى العمائم النجسة
ام علي في 05:26 04.10.2015
avatar
اتوقع ان عمر السيد الصرخي الحسني ليس طويل وخصوصا ان فضح المراجع العراقية وخصوصا المرجع السيستاني العصابة الايرانية راح تدبر لمقتله وراح تسمعون ذلك عن قريب

تحيات اختكم ام علي المحرقية البحرينية

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

علاء الأديب يصدر ديوانه الثامن عشر { المرأة الحلم } في بغداد

المرأة الحلم ..قريبا في بغدادديوان جديد للشاعر العراقي المغترب علاء الأديبفي موعد قريب ومن بغداد سيصدر الشاعر العراقي علاء الأديب المقيم في تونس ديوانه الثامن
image

وليد بوعديلة ـ ذاكرة "قالمة " وهويتها في رواية سنوات المحبة للأزهر عطية

د.وليد بوعديلة  رواية " سنوات المحبة" للكاتب الجزائري الأزهر عطية:تحولات وطن،وهج فني وهوية مدينة بعد أن أبدع الكثير من النصوص التي عانقت التاريخ الجزائري، يختار الكاتب
image

محمد محمد علي جنيدي ـ هاجروني وعلى الجرحِ مشيتُ

 محمد محمد علي جنيدي- مصر           هاجروني وعلى الجرحِ مشيتُ يا فؤادي لا تسلْ كيف ارتضيتُ هذه الدنيا قلاعٌ من عذابٍ وسيولٌ من دموعي فاكتفيتُ كانت الأيامُ
image

معتقلي الرأي في الحراك الشعبي الجزائري

ابراهيم دواجي  اخوتي: محمد دعدي، توفيق حلاتي، محمد سمالح، نبيل بوالقمح، رضا عمرود، رابح بلكور، الشيخ ڨاريدي، رشيد، رضا بوعريسة، بوعلام الغاز، الصادق، بشير،
image

زوايمية العربي ـ محمد شرفي وتاريخه الأسود ضد الجزائريين

 زوايمية العربي  محمد شرفي الاسم الذي لم انساه منذ 33 سنة . افلاني ريعي من ولاية قالمة كان صديق
image

البروفيسور الجزائري عبد العزيز برغــوث يحرز على جائزة التميز الدولية لهذا العام "جائزة جواهر العالم الإسلامي" بمساهماته في وضع خطة ماليزيا للتنيمة 2050 منذ سنوات

محمد مصطفى حابس : جنيف /  سويسرا The JEWELS OF MUSLIM WORLDLes joyaux du prix du monde musulman هجرة العقول أو الكفاءات ظاهرة تاريخيّة لم ترتبط بمكان
image

حمزة حداد ـ المختفون قسرا في الجزائر حراك مستمر

حمزة حداد  منذ أسبوع تدخل الأستاذ مصطفى بوشاشي بمقر حزب الافافاس، حول قضية المساجين السياسيين والمفقودين بدزاير في فترة التسعينات، وتحدث عن حجم المعاناة
image

نوري دريس ـ فرصة تاريخية للجزائر يجب أن لا تضيع...

د.نوري دريس   منذ بداية الحراك، وكلما دخلت في نقاش مع الناس العاديين، إلا و قالوا لي: سوف تقوم السلطة باعتقال طابو( بسبب غباء السلطة
image

جباب محمد نورالدين ـ شاهد على إعدام سيد قطب : من عمق القرية في الأوراس الجزائرية

د. جباب محمد نورالدين    كان ذلك في الستينيات و في العطلة الصيفية التي أقضيها في القرية مثل معظم الجزائريين في تلك الفترة كانت والدتي أطال
image

عماد البليك ـ فصول من كتاب جديد: الفكر المطارد في السودان عبر القرون 3

عماد البليك البدايات.. ثورة أركاماني:  بالعودة إلى جذور التاريخ السوداني وإلى أول الممالك القديمة في السودان الشمالي، قبل الميلاد، سوف نجد أن الكهنة

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0
Free counter and web stats