الرئيسية | الوطن العربي | أحمد الخالدي - خَلْفَ كلِّ علةٍ سببا و إيران سبب خراب العراق

أحمد الخالدي - خَلْفَ كلِّ علةٍ سببا و إيران سبب خراب العراق

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image
 أحمد الخالدي
 
 
إنَّ ما يشهده العراق اليوم من وضع لا يسرُّ العدو قبل الصديق لما وصل إليه من مأساة و دمار منذ غزو الاحتلال للأراضي العراقية في عام 2003 وما خلفه من دمار و هلاك جراء السياسات الانتهازية التي جاء بها المحتل و عمل بشكل كبير في تجذيرها في المجتمع العراقي لكي يضمن بقائه لأمد بعيد من خلال أدوات تعمل لصالحه و تكون عينه التي تسهر على حماية مصالحه الفئوية الضيقة فلعل أشرس احتلال تعرض له العراق هو الغزو الأمريكي و الإيراني اللذان جعل من العراق ساحة لتصفية الحسابات بينهما لكن مع مرور الأيام نجد أن الدور الأمريكي قد انحسر و بشكل تدريجي انتهى بخروجه عسكرياً من العراق عام 2012 تاركاً العراق خلفه محملاً بتبعاته الوخيمة وما رافقه من اتساع للنفوذ الفارسي في العراق و الذي ازدادت أطماعه في خيرات و مقدرات البلاد حتى بات العراق يشكل المورد المالي الأساس و سلته الغذائية الأساسية أيضا و هذا ما تجلى في زيادات الصادرات الإيرانية للعراق بحجم لم يشهد له مثيل من قبل مما أدى بالوضع الاقتصادي العراقي إلى التدهور و الانهيار بسبب غلبة تلك الصادرات على الصناعة المحلية العراقية التي غاصت الأسواق العراقية بمختلف صناعاتها هذا من جهة ومن جهة أخرى فإن إيران تعرضت إلى حزمة قرارات أممية جعلتها تعيش العزلة الدولية و لسنوات طوال مما تسبب في فرض قيود الحصار عليها براً و بحراً و جواً فهنا تكمن مصيبة الشعب العراقي فقد تجاوزت إيران كل الأعراف الشرعية و القوانين الدولية و احتلت العراق مالياً من خلال سرقة خزينة الدولة و المال العام بواسطة أدواتها السياسية الفاسدة التي تعمل لصالحها و بذلك فَقَدَ العراق المليارات من وارداته المالية بسبب السرقات الإيرانية لماله العام و بذلك استطاعت إيران الارتقاء بعجلة تقدمها و ازدهارها إلى الأمام و بشكل كبير على حساب الوضع العراقي المأساوي المتدهور طبقاً للقول المأثور ( مصائب قوم عند قوم فوائد ) فكانت حكومة الملالي الأعجمية الانتهازية هي سبب ما يأنُّ منه العراق اليوم من ويلات و مآسي في كافة مفاصل الحياة و لذلك نجد أن المرجعية العراقية المتمثلة بالمرجع الصرخي الحسني قد دعت و طالبت الأُمم المتحدة و المجتمع الدولي بضرورة خروج المحتل الفارسي فوراً من العراق و ترك أبنائه ليقرروا مصيرهم بأيديهم و ليس بأيدي حكومة الملالي الفاسدة جاء ذلك في اللقاء الصحفي الذي أجرته بوابة العاصمة مع المرجع الصرخي بتاريخ 18/7/2015 و تحت عنوان (حل أزمة العراق يبدأ بإخراج إيران من اللعبة ) بقوله : ((فكل مشروع وكل معركة ستكون خاسرة ما دامت إيران في اللعبة وهي اللاعب الأكبر والأشرس فلا تبقى أي مصداقية لأن الناس جربت غدر إيران ومليشياتها فكيف تثق الناس المجردة التي لا حول لها ولا قوة كيف تثق بوعود حكومية أو أميركية وإيران موجودة )) و قد أكد الصرخي الحسني على ضرورة خروج إيران من العراق لأنه لا حل لمعضلة ما يعيشه العراقيون اليوم إلا بخروج إيران و مليشياتها الإجرامية و إلا فلا حل لكل مشاكل العراق و المنطقة برمتها و الحال سيؤول من سيء إلى أسوء قائلاً : ((إيران منذ عشرات السنين تماطل وتستخف وتضحك على المجتمع الدولي، مؤكدا أن أميركا والمجتمع الدولي في تقلبات مستمرة حتى أنهم صاروا مستعدين أو متفقين على أن يعيدوا لإيران دور الشرطي في المنطقة فإذا لم تخرج إيران من اللعبة فلا حل لمعضلة العراق والأمور ستسير من سيء إلى أسوأ .)) .
http://www.al3asma.com/news.php?action=view&id=35488 

شوهد المقال 1653 مرة

التعليقات (12 تعليقات سابقة):

صادق في 06:57 20.09.2015
avatar
ايران سعت وكان هدفها الاساسي تدمير العراق والى الاسف العراق دمرت بامر العمائم النجسة
وحيد العريشي في 07:00 20.09.2015
avatar
صدقت يا استاذ أحمد الخالدي خَلْفَ كلِّ علةٍ سببا و إيران سبب خراب العراق
اللهم عليك بايران ومن يواليها
محبوب من ايطاليا في 07:05 20.09.2015
avatar
ايران تلعب بالنار وان شاء الله ربك كريم مثل ما لعبت بالنار النار راح تحرقها و اول ما راح تحرق الملالي الفاسدة وحفظ الله العراق من الفرس
طاهر رشوان في 07:16 20.09.2015
avatar
تحية احترام وتقدير الى قلمك الحر وشخصك المحترم الاستاذ أحمد الخالدي
ايها الكاتب في 05:38 21.09.2015
avatar
لا اعلم من اين تستمدون المعلومات اللتي تتفوهون بها
35 عاما من الحكم البعثي الصدامي للعراق اهلك الحرث والنسل الى ان شنق المقبور عليه لعائن الله ولم يتكلم احد ولم يكتب شيئ عما فعله .
تقول 2003 هل اعطي العراق الوقت للقيام بعد الانسحاب الامريكي منه ؟
منذ خروج الامريكان من العراق وتكالبت الاعداء عليها من قاعدة وحالش او داعش عليهم لعائن الله وهم صنيعة الامريكان والدول المحيطة بالعراق وانت تعرفهم جيدا من خلال فتاويهم او مدهم بالسلاح والعتاد والافراد اللذين يسقطون يوميا على يد الجيش العراقي البطل والحشد الشعبي .
ايران ايران ايران وايران - ليس بكم الا نواحكم على الايام الغابرة ايام اللعين صدام وازلامة وبعثه وحقدكم على اتباع اهل البيت عليهم السلام .

كيف تريدون من العراق القيام وفيه من امثالكم اللذي باع قلمة للذي يدفع اكثر
على الاقل احترم القلم اللذي تكتب به فهو لايريد منك التطبيل .
واحلم
محمد المرشدي في 11:02 21.09.2015
avatar
لقد انكشف الوجه الحقيقي لإيران من خلال رعايتها لرجل الفساد الذي تراجع العراق بسببه والذي باع العراق والعراقيين وجعلهم لقمة سائغة لدول شرقية وغربية من اجل ولاية ثالثة فهل ادرك لعراقيين مدى خبث ايران وانها جاءت للعراق من اجل ايقاع العراق في حروب تدافع بها عن مصلحتها القومية
محمد العراقي في 12:45 22.09.2015
avatar
قبل الاحتلال الامريكي الايراني للعراق وايران لها اليد الطولى في العراق من خلال المؤسسة الدينية القذرة العميلة وبعد الاحتلال للوحشان الكاسران امريكا وايران انكشفت وجوه القبح والضلالة من رجال دين اعاجم وقوميات مختلفة للعب على ورقة الطائفية واصبحت الزاد والمؤونة لقتل العراقيين ونهب خيراتنا واتضحت اللعبة اكثر من خروج الامريكان ولو نسبيا وبزوغ الوحش الايراني وحيتانه للقتل والنهب وسرقت اموالنا كل هذا بدافع افراغ العراق وانهائه اقتصاديا والسيطرة عليه ولكن نبقى بعون الله تعالى نقف بوجه الفساد الايراني
مياسم العراقي في 07:20 22.09.2015
avatar
لقد تجاوزت إيران كل الأعراف الشرعية و القوانين الدولية و احتلت العراق مالياً من خلال سرقة خزينة الدولة و المال العام بواسطة أدواتها السياسية الفاسدة التي تعمل لصالحها و بذلك فَقَدَ العراق المليارات من وارداته المالية بسبب السرقات الإيرانية لماله العام و بذلك استطاعت إيران الارتقاء بعجلة تقدمها و ازدهارها إلى الأمام و بشكل كبير على حساب الوضع العراقي المأساوي المتدهور طبقاً للقول المأثور ( مصائب قوم عند قوم فوائد )
مياسم العراقي في 07:20 22.09.2015
avatar
لقد تجاوزت إيران كل الأعراف الشرعية و القوانين الدولية و احتلت العراق مالياً من خلال سرقة خزينة الدولة و المال العام بواسطة أدواتها السياسية الفاسدة التي تعمل لصالحها و بذلك فَقَدَ العراق المليارات من وارداته المالية بسبب السرقات الإيرانية لماله العام و بذلك استطاعت إيران الارتقاء بعجلة تقدمها و ازدهارها إلى الأمام و بشكل كبير على حساب الوضع العراقي المأساوي المتدهور طبقاً للقول المأثور ( مصائب قوم عند قوم فوائد )
في 05:29 22.09.2015
avatar
كلما اقتربنا من عصر الظهور تظهر اشياء تعرقل
ادركنا يا اوباما الظاهر ولا راح يطلع من السرداب
استاذ مهند في 09:29 22.09.2015
avatar
ان حقيقة الجدية التى امتاز بها سماحة السيد الحسني (دام ظلة) قد افاقت وتعدت لتزهو عن حقيقة بل عن حقائق اغاضت الاعداء لانه احساس نبع عن ادراكة واقعية المؤامرة المشؤومة بين المحتلين الامريكي والايراني لتجعل من العراق ساحة للحسابات وتصفية الخلافات ليطمح كل واحد منهما لتحقيق رغباته مما ولد هذه النزاع سيل من الدماء على ارض العراق وهذه هى العلة التى هدت مضاجعهم ليعلنوا العداء المشؤوم على سماحة السيد الحسني (دام ظلة
عارف في 09:40 22.09.2015
avatar
حكومة الملالي الأعجمية الانتهازية انتهزت الفوضى في العراق ولعبت لعبتها الخبيثة وخدمها في ذلك الملالى مستغلين العراقين البسطاء وهذا يثبت ما في قلوبهم من حقد على اهل السنة والعرب

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

ناصر جابي ـ هل تتجه الجزائر نحو أسوأ السيناريوهات؟

د. ناصر جابي  تعيش الجزائر هذه الأيام حالة استقطاب سياسي حاد، يمكن أن يؤدي إلى ما يحمد عقباه في الآجال القريبة، إذا استمرت الاتجاهات
image

محمد هناد ـ لا لانتخابات رئاسية مفروضة !

د. محمد هناد  أيها السادة أعضاء القيادة العليا للجيش الوطني الشعبي :  القرار الذي اتخذتموه بصورة متسرعة وانفرادية بشأن إجراء انتخابات رئاسية قبل
image

خيط الدم للشاعر الإيراني علي موسوي كرمارودي ..ترجمة الشاعر العراقي محمد الأمين الكرخي

ترجمة : محمد الأمين الكرخي         لابد من أن نراك متجليا في الحقيقة وفي العشب الذي ينمو وفي الماء الذي يروي وفي الحجر الذي للصمود يرمز وفي
image

علاء الأديب يصدر ديوانه الثامن عشر { المرأة الحلم } في بغداد

المرأة الحلم ..قريبا في بغدادديوان جديد للشاعر العراقي المغترب علاء الأديبفي موعد قريب ومن بغداد سيصدر الشاعر العراقي علاء الأديب المقيم في تونس ديوانه الثامن
image

وليد بوعديلة ـ ذاكرة "قالمة " وهويتها في رواية سنوات المحبة للأزهر عطية

د.وليد بوعديلة  رواية " سنوات المحبة" للكاتب الجزائري الأزهر عطية:تحولات وطن،وهج فني وهوية مدينة بعد أن أبدع الكثير من النصوص التي عانقت التاريخ الجزائري، يختار الكاتب
image

محمد محمد علي جنيدي ـ هاجروني وعلى الجرحِ مشيتُ

 محمد محمد علي جنيدي- مصر           هاجروني وعلى الجرحِ مشيتُ يا فؤادي لا تسلْ كيف ارتضيتُ هذه الدنيا قلاعٌ من عذابٍ وسيولٌ من دموعي فاكتفيتُ كانت الأيامُ
image

معتقلي الرأي في الحراك الشعبي الجزائري

ابراهيم دواجي  اخوتي: محمد دعدي، توفيق حلاتي، محمد سمالح، نبيل بوالقمح، رضا عمرود، رابح بلكور، الشيخ ڨاريدي، رشيد، رضا بوعريسة، بوعلام الغاز، الصادق، بشير،
image

زوايمية العربي ـ محمد شرفي وتاريخه الأسود ضد الجزائريين

 زوايمية العربي  محمد شرفي الاسم الذي لم انساه منذ 33 سنة . افلاني ريعي من ولاية قالمة كان صديق
image

البروفيسور الجزائري عبد العزيز برغــوث يحرز على جائزة التميز الدولية لهذا العام "جائزة جواهر العالم الإسلامي" بمساهماته في وضع خطة ماليزيا للتنيمة 2050 منذ سنوات

محمد مصطفى حابس : جنيف /  سويسرا The JEWELS OF MUSLIM WORLDLes joyaux du prix du monde musulman هجرة العقول أو الكفاءات ظاهرة تاريخيّة لم ترتبط بمكان
image

حمزة حداد ـ المختفون قسرا في الجزائر حراك مستمر

حمزة حداد  منذ أسبوع تدخل الأستاذ مصطفى بوشاشي بمقر حزب الافافاس، حول قضية المساجين السياسيين والمفقودين بدزاير في فترة التسعينات، وتحدث عن حجم المعاناة

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0
Free counter and web stats