الرئيسية | الوطن العربي | عادل السرحان - تظاهرات أصلاح أم عودة الى الذات

عادل السرحان - تظاهرات أصلاح أم عودة الى الذات

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image
 
 عادل السرحان 
 
صورة ما تتشكل الان في الشارع العراقي هي الاقرب الى ملامح المواطن العراقي رغم محاولات التشويش والفذلكة السياسية الفارغة  التي يحاول من خلالها المتشبثين بالسلطة واصحاب المشروع الطائفي والذين داروا بنا حيث تدور مصالح دول الجوار ومن ثم مصالحهم الشخصية لركوب موجة المطالبة بالاصلاح وكأنهم خارج دائرة الفساد وان تواضعوا اعترفوا ببعض الفساد في احزابهم ومؤسساتهم وبضرورة الاصلاح ونقد الذات .

ان اخطر مايواجه تطلعات الشعب العراقي في هذه المرحلة هو محاولة تجميل هذا النظام وليس الاصلاح الشامل واستيعاب غضب الشارع العراقي الذي ظن من لايعرف شخصية الفرد العراقي المتمردة على المأ لوف في لحظة ما غير متوقعة ان هذا الشعب قد لبس نظارة سوداء ولم يعد يرى الا ماتوحي به الشياطين.

ان لعبة الطائفية والاثنية بدأت تتصدع بقوة شعارات التظاهرات وسيجد صانعوها أنفسهم خارج مسار الأحداث ولابد للمتظاهرين من وعي كبير وهم قد أبدوا شيئا من ذلك في الايام السابقة يجعلهم يدركون خطورة مايقومون به وذلك لايتحقق الا بوجود قيادات مؤمنة بضرورة الاصلاح والدولة المدنية الجامعة لكل ابناء العراق واذ ذاك لن تنجح محاولات الالتفاف على جهودهم الرائعة.

ان أخطر مايواجه الاصلاح في اللحظة الراهنة هو الدور الايراني عبر أذرعه الدبلوماسية والعسكرية ولا أذهب بعيدا اذا قلت ان قمع التظاهرات بالقوة ملمح خطير من ملامح المشورة الايرانية اضافة الى التمسك بالفاسدين وتحصينهم ضد المحاكمات وعدم اقصائهم من المشهد السياسي المتعفن بالتبعية .

ان قناعة المرجعية الدينية بضرورة الاصلاح عامل مهم في تحفيز ارادة العراقيين لتحقبق طموحاتهم في بلد حر جامع لكل أطيافه وهي ضرورة أدركتها المرجعية ذاتها قبل أن تكون في معزل هي الأخرى على الاقل نفسيا عن حقيقة مايراه ويعانيه المواطن العراقي ومن المهم ادراك هذه الأمر واستثمار دعم المرجعية لتحقيق هدف الاصلاح .

ولاشك ان الأيام القادمة ستسفر عن الكثير من الوجوه الكالحة المخادعة والمواقف المتباينة لأن عامل الوقت وزخم التظاهرات يدنياننا يوم بعد يوم من الحقيقة التي تم اخفاؤها عن العراقيين طيلة السنين التي شكلت مشهد مابعد عام 2003 . 





شوهد المقال 1174 مرة

التعليقات (0 تعليقات سابقة):

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

نجيب بلحيمر ـ إهانة مظاهر "الدولة" أهم من ترسيم تسعيني

نجيب بلحيمر  أهم من ترسيم تسعيني رئيسا لمجلس الأمة، بعد نحو سنتين من توليه هذه المسؤولية بالنيابة، طريقة إخراج هذه العملية.ما حدث اليوم يؤكد أن هذا
image

عبد الجليل بن سليم ـ النظام السلطوي تعامله معنا .. تعاملنا معه

د. عبد الجليل بن سليم  عندما يتم إلقاء القبض على أي شخص قام بحقه في الكلام و التعبير عن سخطه ، فان ردة فعلنا لمادا النظام
image

عبد الرحمن صالح ـ عزيزي المواطن(ة): اعرف حقوقك عند الاعتقال من طرف الشرطة الجزائرية أو المخابرات

عزيزي المواطن(ة):اعرف حقوقكإن ممارسة التظاهر والتجمع و التعبير عن الرأي حق دستوري مكفول ، وتضمنه المواثيق الدولية و التشريع المحلياذا تم توقيفك بمناسبة ممارسة هذه
image

حكيمة صبايحي ـ الشعب ليس حزبا سياسيا، وهو أكبر من كل الأحزاب السياسية

حكيمة صبايحي  لهذا يحتاجه الجميع، فهو وحده مصدر كل شرعية، والذين يرددون: "إذا بقي الشعب بلا مشروع محدد ستبقى المسيرات بلا معنى" أعتقد أنهم يخلطون بين
image

خديجة الجمعة ـ اللامنتمي

خديجة الجمعة  اللا منتمي : هو الذي يبحر في سماء غير السماء المعهودة. وينطق بما في حياته للبعيد . وخيالاته تنطق بما في جوفه.اللا منتمي لاتوقفه
image

عثمان لحياني ـ عامان من الحراك الجزائري: منجزات ملموسة ومطالب مركزية تنتظر التحقيق

عثمان لحياني  يصعب جرد حساب الحراك الشعبي الجزائري في غضون عامين من الانتفاضة السلمية. فمنذ تظاهراته الأولى في 22 فبراير/شباط 2019، أعلن الحراك عن
image

ناصر جابي ـ الحراك الجزائري في سنته الثانية… ماذا حقق وما ينتظره من تحديات؟

د . ناصر جابي  ليس هناك اتفاق ولو جزئي بين الجزائريين، حول حصيلة للحراك الشعبي الذي انطلق في 22 فبراير 2019 وهو يدخل سنته
image

نصر الدين قاسم ـ وتسقط الأراجيف ويعلو صوت السلمية

نصرالدين قاسم  أثبتت السلمية مرة أخرى أنها سيدة قرارها، قررت تعليق المسيرات الاحتجاجية لا خوفا من السلطة ولا ارتداعا من سطوتها وبطشها إنما صونا لصحة الجزائريين
image

نجيب بلحيمر ـ السلمية.. ثابت وطني ومفتاح المستقبل

نجيب بلحيمر السلمية حية.. هذا ما أخبرنا به هذا الاثنين التاريخي الذي خرج فيه الجزائريون عبر مختلف أنحاء الوطن ليقولوا بصوت واحد انهم مصممون على إنقاذ
image

محمد هناد ـ التعديل الوزاري والجزائر تدي الإستقلال

د. محمد هناد   الشكل الذي أتى به «التعديل» الوزاري الأخير لم يكن منتظرا ؟ لاسيما بعد تلك النبرة الساخرة التي سبق لرئيس الدولة عبد المجيد تبون

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0
Free counter and web stats