الرئيسية | الوطن العربي | شعلان شريف - في الذكرى الخامسة والعشرين للاحتلال الصدّامي لدولة الكويت. كيف أصبح صدّام "بطلاً قومياً" و أيقونة شعبية عند الكثير من العرب؟

شعلان شريف - في الذكرى الخامسة والعشرين للاحتلال الصدّامي لدولة الكويت. كيف أصبح صدّام "بطلاً قومياً" و أيقونة شعبية عند الكثير من العرب؟

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image

 

شعلان شريف 
 
 
العراقيّون (الشيعة تحديداً) يطرحون تفسيراً واحداً للظاهرة "الصدّامية العربية": العرب طائفيون وهم يحبون صدّام لأنه سنّي نكّل بالشيعة وحارب دولة إيران الشيعية. تفسير واهٍ جدأً يُـسقط الاستقطاب الطائفيّ الحاليّ على ظاهرة بدأت قبل ربع قرن حين لم تكن الطائفية فاعلة في النفوس والمواقف كما هي الآن. لقد حارب صدّام دولة إيران الشيعية طوال ثماني سنوات ولم يتحول إلى بطل شعبي عربي بالرغم من الأموال الطائلة التي أنفقها لهذا الغرض وبالرغم من جهود جيش من الصحافيين والفنانين العرب المرتزقة... نعم كان يحظى بدعم رسميّ واسع من غالبية الحكومات العربية وكان لديه أنصار مدفوعو الثمن في كل البلدان العربية... لكنّه لم يصبح آنذاك بطلاً شعبياً.
وحين احتلّ دولة الكويت العربية "السنية" أصبح فجأة أيقونة الشعوب العربية، رغم أنه لم يعد قادراً على دفع الأموال بسخاء للأنصار والمرتزقة.. فهل يمكن تفسير ذلك طائفياً؟ (لا بأس هنا بتذكير أصحاب التفسير الطائفيّ بأن الكثير من عشاق صدام كانوا حتى قبل سنوات قليلة يحبون ايضاً حزب الله وكثير منهم تتجاور في منزله صورتا صدام وحسن نصر الله، رمزي الكرامة العربية!)
في المقابل يزعم الكثير من العرب أنّ "الجماهير" تولّهت بصدّام لأنه الرئيس العربي الوحيد الذي تجرأ على إطلاق الصواريخ على إسرائيل فأعاد للعرب شيئاً من كرامتهم المهدورة. 
في هذا التفسير تضليل وتدليس في الحقائق.
أطلق صدّام صواريخه على إسرائيل في شباط (فبراير) عام 1991 بعد انطلاق الحرب الدولية لإخراجه من الكويت، بينما كان صدّام قد أصبح بطلاً وأيقونة ورفعت صوره في الكثير من المدن العربية وأطلق اسمه على مئات المواليد الجدد واضطرت بعض الأنظمة إلى شنّ حملات قمعية ضدّ أنصاره واعتقل كتاب وصحفيون لأنهم كانوا يحرضون الجماهير للدفاع عن "صدّام". حدث ذلك قبل أن يطلق صدّام صاروخاً واحداً على إسرائيل بعدة أشهر. 
ببساطة يمكن الاستنتاج أن الحدث الوحيد الذي جعل صدّام رمزاً لـ "الكرامة العربية" هو ليس حربه ضدّ إيران ولا إطلاقه الصواريخ على إسرائيل بل: احتلاله للكويت!
هذا الاستنتاج يتجنب البعض طرحه لأنه استنتاج مؤلم أكثر من تفسير محبة الجماهير العربية لصدّام بضربه لإسرائيل أو بخطابه المعادي للإمبريالية الأمريكية.. أو حتى التفسير الطائفي السطحيّ.
مؤلم هذا الاستنتاج لأنه يعني أن الشعوب العربية كانت (ولا تزال) تعيش في مرحلة بدائية من حيث التفكير السياسي ... فكلّ ما كان يوجّه بوصلتها هو الكراهية الممزوجة بالتملق لدول النفط الخليجية لا أكثر. الجماهير العربية كانت (ولا تزال) تحلم بتأشيرة دخول إلى الكويت أو الإمارات للعمل في أي مهنة وفي نفس الوقت تحمل هذه الجماهير ذاتها كراهية طبقية عميقة تجاه إمارات النفط ورغبة بالتشفي بها حين تتعرض لأي كارثة .. لذلك فإن المحبة العربية لصدّام كانت في جوهرها ليست سوى تعبير مموه عن نزعة غرائزية بدائية للتشفي والشماتة بالكويتيين لا أكثر.. وكلّ ما أضيف لها من تفسيرات سياسية، قومية ويسارية وإسلامية وطائفية ليس سوى خطابات تمويهية.
كراهية الخليجيين والرغبة بالتشفي بهم هي أيضاً نتاج لعقود من التثقيف الذي مارسه صنّاع الرأي العام من كتاب وصحفيين وشعراء قوميين ويساريين ضدّ هذه المشيخات "الشيطانية".. وقد اكتملت المهزلة- المأساة في السنوات اللاحقة حين رأينا عدداً ليس بالقليل من هؤلاء القوميين واليساريين وهم يتسابقون لنيل الوظائف في المؤسسات الإعلامية والثقافية الخليجية متنكرين لتراث "الحقد الطبقيّ" الذي زرعوه في نفوس الجماهير!!

 

 

 https://www.facebook.com/chaalan.charif

شوهد المقال 937 مرة

التعليقات (0 تعليقات سابقة):

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

مريم الشكيلية ـ على مائدة الكلمات

مريم الشكيلية ـ سلطنة عماندعاني ذات فصل لوجبه عشاء على أظرفة شتاء...قال لي :جميل لون الوشاح الذي يطوق عنقك..قلت :يا سيدي أنا أنثى ترتدي الفصول
image

سعيد لوصيف ـ الطفو (émergence) و ديناميكية الحراك : الشغل لمليح يطول..

د. سعيد لوصيف  من عوامل نجاح الحراك، أن لا تنحصر وظيفته فقط في مواجهة نظام توليتاري مهيمن، صادر جميع حقوق المجتمع منذ عشريات، وإنما من وظيفته
image

عثمان لحياني ـ الحراك... والغنيمة

عثمان لحياني  من يعتقد أن الحراك غنيمة فهو واهم ، وواهم من يعتبر أنه يمكن أن يقضي به مصلحة، ومن يظن أنه يمكن أن يقضي من
image

عبد الباقي صلاي ـ العلاقات الإنسانية التي أصبحت في الصفر !

عبد الباقي صلاي من السهل بناء العلاقات الإنسانية،لكن من الصعب بمكان الحفاظ عليها كما هو متعارف عليه في كل أصقاع الدنيا،والأصعب من كل هذا
image

يزيد أڨدال ـ لماذا تتعثر الشركات الناشئة Startups في الجزائر ؟

يزيد أڨدال هذا السؤال هو ما يدور في بال الكثيرين من المهتمين بهذا المجال في الجزائر، وخصوصا ممن يملك أفكارنا يريد تجسيدها بإطلاق مشروعه الخاص، ولكن
image

حكيمة صبايحي ـ الحياء لحاء الحب الوطني الذي لا ينقطع مدده

حكيمة صبايحي  يحتاج الإنسان إلى حافز نفسي لإنجاز أي شيء وكل شيء بقدر ما يمكنه من الإتقان، وحتى عندما يتعب، يتابع العمل والاجتهاد، وحتى عندما تخدعه
image

نصرالدين قاسم ـ "الجمعة 106" خارقة .. فارقة

نصرالدين قاسم قطعت الجمعة السادسة بعد المئة قول كل خطيب، لتؤكد أن الحقيقة كل الحقيقة ولا شيء غير الحقيقة في الشارع في الهتافات والشعارات التي هدرت
image

رضوان بوجمعة ـ الأمة الحية تأبى البقاء رهينة للمنظومة الميتة

د. رضوان بوجمعة  الجزائر الجديدة 195 بعد عام كامل من تعليق الجزائريين والجزائريات للمسيرات بسبب وباء كورونا، عادت الميادين على المستوى الوطني اليوم الجمعة، في أول
image

نجيب بلحيمر ـ عودة السلمية.. الكابوس وطوق النجاة

نجيب بلحيمر "رانا ولينا وباصيتو بينا".. الرسالة واضحة، السلمية عادت وقشة "الاحتفال" التي كانت السلطة وزبائنها يتمسكون بها لعلها تنقذهم من الغرق بطوفان الشارع جرفتها اليوم
image

بوداود عمير ـ واقع الفنان الجزائري المؤلم " الفنان الكبير أحمد قادري " قريقش فنيا "

بوداود عمير  مؤسف ومؤلم جدا واقع الفنان الجزائري، لا وضعية مادية واجتماعية مريحة ولا عروض فنية تحقق بعضا من حضوره الفني. ذلك ما استخلصته وأنا أنهي

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0
Free counter and web stats