الرئيسية | الوطن العربي | أحمد سعداوي - من لا يملكُ قصّة

أحمد سعداوي - من لا يملكُ قصّة

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image

 

أحمد سعداوي 
.
هل أنت محظوظ أم سيء الحظ؛ أنتَ يا من دخلت الى هذه الحياة وخرجت منها ولم تملك قصّة؟
.
ـ قصة تكثّفها صورة، كما هو صاحب أكياس البقالة الذي وقف بوجه الدبابات عند ساحة "تيانن من" الصينية في 1989.
ـ قصة حدثت بسبب وجود الشاهد المناسب، الذي سمع منك الكلام المناسب في اللحظة المناسبة، كما في خطب شهيرة لغاندي ومارتن لوثر كينغ ومانديلا وآخرين. كان لها مفعول الشرارة لأحداث كبرى لاحقة.
.
وفي هذا الزمن الذي تسيطر عليه الميديا بشكل كاسح، أصبحنا عبيد "القصة":
ـ فنحن نصدق أن كل ما في هذه الميديا هو ما حدث في الواقع أصلاً. وقصص الميديا هي قصص الواقع. إذن؛ من لا قصة له في الميديا لا قصة له في الواقع..!
ـ نحن نصدّق، أنه من الضروري أن تكون لك قصة. ولكننا قد لا نفهم أن القصة في النهاية تخضع للاشتراطات "النصية" أكثر من اشتراطات الواقع. الواقع فوضوي جداً وغير خاضع لأي انتظام. إنه ينتظم في حكايتنا عنه. ننظمه داخل الحكاية حتى يكون قابلاً للحكي والسرد. نجعل له "نصيّة" ما. ونحن بذلك نعدل فيه ونشوّهه بدرجات متفاوتة. إننا ننتج واقعاً معدّلاً في الوقت الذي نحاول نقل ونسخ وتصوير هذا الواقع.
ـ نحن، بسبب هذه المهيمنات نكترث لمن يملك، بسببه هو او بسبب السياق الذي وُجدَ فيه اعتباطاً، قصة متماسكة. ونتجاهل من لا يملك قصة، أو يملك قصة لا تخضع لاشترطات المهيمنات الذهنية العامة.
ـ لا نتأثر كثيراً لذلك الجندي من حرب الثمانينات، الذي نزل مجازاً من جبهة "الشيب والطيب"، وضربته شاحنة على الطريق وقتلته. نكترث أكثر لذلك العريس الذي عاد من اجازة عرسه، وهو يجدف ويشتم المقدسات لأنه ترك عروسه وجاء الى جبهة الحرب، وقبل أن يصل الى موضعه تأتيه اطلاقة قناص مفاجئة وترديه في أرضٍ ما بين السلم والحرب. [القصتان بالمناسبة حقيقيتان]. وما هو أدهى؛ نحن لا نكترث كثيراً لأؤلئك الذين ليست لديهم قصة، رغم أنهم عاشوا وماتوا ربما ميتات درامية بشعة. لأن المهيمنات العامة الذهنية والاعلامية والسياسية لفظتهم وطرحتهم كنفايات على هامش الأحداث.
ـ نحن نستهلك ما يعطى لنا. نأكل القصص الموضوعة على المائدة، ولا نقطفها من الشجرة مباشرة.
ـ نحن نسحق، بمقصلة اللا مبالاة الجماعية، وجودات بشرية كثيرة، لأنها كانت خارج مقاسات القصة المرغوبة اجتماعياً وسياسياً. ولا نمنحهم حق أن يبقوا معنا كقصص.
ـ من لا يملكون قصصاً هم الأكثرية والأغلبية. ونحن الذين نجهد في صناعة قصتنا الخاصة، أو نعتاش على تداول قصص الآخرين، نبقى أقلية صغيرة أنانية تكترث بما لديها فحسب.

 

 

 

شوهد المقال 1205 مرة

التعليقات (0 تعليقات سابقة):

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

جباب محمد نور الدين ـ السير في الاتجاه المخالف و المسدود

د. جباب محمد نور الدين  قبل سفري إلى الشرق وإقامتي المؤقتة فيه للدراسة ،كنت قد قرأت عن الاستبداد الشرقي كما وصفه "هيغل" وبعده
image

مكتب الأمم المتحدة لحقوق الإنسان يدعو الجزائر إلى إنهاء استخدام العنف ضد المتظاهرين المسالمين

أعرب مكتب الأمم المتحدة لحقوق الإنسان عن القلق البالغ بشأن تدهور وضع حقوق الإنسان في الجزائر واستمرار وتزايد القمع ضد أعضاء الحراك المنادي
image

عثمان لحياني ـ انتزاع حق التظاهر و أحزاب الحراك في سجون الداخلية

عثمان لحياني  الثورات لا تطلب رخصة، حراك انتزع حق التظاهر انتزاعا، تقر به السلطة الآن بعد أن نجح الحَراك في امتحان العودة الى الشارع.الحراك مثّل مدرسة
image

وليد عبد الحي ـ البابا فرانسيس: هل جئت العراق تطلب نارا ام تشعل البيت نارا

أ.د.وليد عبد الحي التغطية الاعلامية التي حفلت بها زيارة البابا فرانسيس الى العراق اليوم بخاصة من قناة تقدم نفسها على أنها قناة "المقاومة" تكشف
image

نجيب بلحيمر ـ على طريق "استحالة الحكم"

نجيب بلحيمر  الشارع لا يقيم وزنا لما تقوله "نخب" العالم الافتراضي، وحملات الدعاية والتضليل بلا أثر عليه، هذه خلاصة واضحة يمكن أن يراها كل من تابع
image

نوري دريس ـ السلطة الجزائرية واستمرار سياسة الإنكار

د. نوري دريس  للاسبوع الثالث علي التوالي, خرج الالاف من الجزائريين الى شوارع المدن للتعبير عن رفضهم لنمط تسيير الدولة الحالي, والمطالبة بببناء دولة القانون.
image

رضوان بوجمعة ـ استمرار الضغط الشعبي وغياب العقل السياسي

د. رضوان بوجمعة  الجزائر الجديدة 197 دخل الحراك الشعبي السلمي، اليوم، جمعته الثانية من عامه الثالث، ورغم كل هذا الوقت الذي مر، لايزال الإصرار الشعبي من
image

خديجة الجمعة ـ الرحيل

خديجة الجمعة  احتاج إلى الرحيل عن العالم؛ والغوص بالأعماق . أعماق الروح، لأن لاأفكر بأحد، لأن أحب ذاتي ، لأن أعشق وجودي في الكون. نعم قرأت
image

عز الدين عناية ـ الكنيسة في العراق

عزالدين عنايةأعادت الأوضاع المتوترة التي تعيشها منطقة الشرق الأوسط في السنوات الأخيرة، لا سيما في العراق وسوريا، تحريك مسألة الأقليات والطوائف في الأوساط الدينية والسياسية
image

بوداود عمير ـ "أبي، ذلك القاتل" من أدب الإعتراف جرائم فرنسا في الجزائر ثييري كروزي

بوداود عمير  هناك بعض الأعمال الأدبية تبدو مرتبطة "بالذاكرة"، تتضمن شهادات إنسانية مؤثرة، تشرح التاريخ في بعده الأخلاقي والإنساني، من عمق الواقع."أبي، ذلك القاتل": كتاب صدر

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0
Free counter and web stats