الرئيسية | الوطن العربي | تقرير سلام البحرين || الأغلبية المقهورة: الإضطهاد النموذجي لشيعه البحرين 2-2

تقرير سلام البحرين || الأغلبية المقهورة: الإضطهاد النموذجي لشيعه البحرين 2-2

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image

 

ثانياً: الاضطهاد الديني والمدني
تغييب الهوية الدينية
سعت اسرة ال خليفه الحاكمه منذ بدء نفوذ سلطتهم على البحرين الى تغييب هوية الهويه الدينيه عبر وسائل عده منها :
• تزييف تاريخ الاسلام في البحرين وربط اسلامية البحرين بتاريخ استيلاء اسرة آل خليفة على الحكم فيها، وذلك بتصريح شهير لحاكم البحرين حديثا.. وكذلك باستعمالهم الدائم لمصطلح (الفتح)، في جميع كتب التاريخ الرسمية وفي تصريحات جميع المسؤولين، وهو مصطلح يطلق على السيطرة على البلاد غير الاسلامية وهذا له أيضا دلالات تكفيرية للغالبية الشيعية التي تقطن البحرين على طوال التاريخ والحاضر، وهو إلغاء لتاريخ البحرين الاسلامي المتصل الى زمن رسول الله (ص).
• تصريحات كبار المسؤولين ووسائل الاعلام والمطبوعات الرسمية وشبه الرسمية كلها تعمل بصورة ممنهجة على محو حقيقة (أغلبية الشيعة) تاريخيا وحاضرا، وذلك لضرب الاستحقاقات الطبيعية المترتبة، ولتكريس الاضطهاد لهذا المكون الأساس في الوطن، وكل سياسات وتعاملات السلطة مبنية على أن الشيعة أقلية.
• تخريب النقوشات والكتابة الاثرية التي تدل على الهوية الشيعية في أقدم مسجد بالبحرين بمنطقة الخميس، بل حتى تغيير مسماه التاريخي (المشهد) وهي تسمية منبثقة من الثقافة الشيعية.
• هدم واحد من أقدم المساجد الشيعية ويعود بناؤه لأكثر من 400 سنة بالوثائق المثبتة وهو (مسجد البربغي)، وقد تم تدميره بصوره متعمده بالكامل مع عدة مساجد ومقامات أثرية في فترة الطوارئ عام2011م.
• ارتبط تاريخ وهوية البحرين بوجود شخصيات علمائيه شيعيه، وهذا الوضع مستمر لزماننا الحاضر، ولكن السلطة تسعى لتضييع ذلك التاريخ وتشويه تلك الهوية من خلال تغافل كل ذلك وتغييبه وعدم العناية به وتوثيقه؛ فلا نرى لهذا التاريخ أثرا في المناهج التعليمية ولا البرامج الثقافية والاعلامية -سواء عبر المؤتمرات أو برامج الاذاعة والتلفاز- بل على العكس من ذلك فهناك محاولات محمومة لاختزال تأريخ البحرين بحقبة حكم اسرة آل خليفة على البحرين، كما تعمل على استهداف علماء الشيعه وإضعاف موقعيتهم والتعرض لهم بالاهانة والتشويه, وذلك واضح في استهداف اية الله النجاتي (وكيل المرجع الديني للشيعة السيد السيستاني) واسقاط جنسيته وايضا استهداف اية الله قاسم ووجود عدد من علماء الشيعه في المعتقل والذين تم اهانتهم والحكم عليهم بمدد طويله والتضيق عليهم وعلى اسرهم, ايضا استمرار استدعاء ائمة الصلاه والخطباء والمنشدين الدينيين بصوره متكرره.
• استهداف قبور ومقامات تاريخيه لعلماء الشيعة وهم من صحابة رسول الله كقبر الصحابي الجليل صعصعة ابن صوحان، فهناك خشية من تدميره.

 

 

التمييز في رخص بناء المساجد
• عدم السماح للشيعة ببناء مساجد لهم في المناطق التي يشكلون الغالبية السكانية فيها كمنطقة إسكان عراد، والتمييز في المناطق المشتركة كمدينة زايد ومدينة حمد, وكذلك بعدم السماح ببناء مساجد او حسينيات شيعية في المواقع البارزة كالطرق الكبيرة والمناطق الديبلوماسية أو الشهيرة ومثال ذلك (منع بناء جامع الحاج حسن العالي بضاحية السيف).
• عدم السماح ببناء (حسينيات) للشيعة في مدينة حمد.
• المدن الثلاث التي بُنيت مؤخرا، مدينة عيسى التي بُنيت في بداية السبعينات، ومدينة حمد التي بُنيت في أواسط الثمانينات، ومدينة زايد التي بُنيت في نهاية التسعينات، بني في مجموع هذه المدن الثلاثة سبعين مسجداً تقريباً، ونصيب الشيعة من هذه المساجد أربعة عشر مسجداً فقط.
• وجود آلاف المواطنين الشيعه في منطقة (البحير) في الرفاع، الذين لم يسمح لهم بتخصيص قطعة ارض لبناء مسجد عليها.
هدم المساجد والاعتداء على دور العبادة
• في فترة الطوارئ أو ما يسمى (السلامة الوطنية) في العام 2011، تم تدمير 38 مسجدا على ايدي القوات البحرينية مدعومة بقوات “درع الجزيرة” اضافة الى 8 مآتم تعرضت للتخريب والتكسير (هذا بحسب رسالة الاوقاف والعدد اكثر وازداد بعد ذلك), ايضا مقبرتين تعرضتا للتخريب والتكسير في نفس الفتره.
• وثق تقرير اللجنه المستقله لتقصي الحقائق (بسيوني) الاعتداء على المساجد، وأثبت بحسب تحقيقه ثبوت الهدم بحق خمسة منها على الاقل ولم يتم محاسبة اي مسئول على ذلك حتى الان.
• معاودة السلطة لهدم المساجد التي بناها الأهالي مرات عدة طوال الثلاث سنوات الماضيه، وعدم السماح لمساجد مهدمة أخرى بإعادة بنائها كمسجد البربغي، في تأكيد على وجود سياسة ممنهجة، وليست حادثة عابرة.
• إغلاق مسجد ومقام الصحابي صعصعة بن صوحان في منطقة عسكر بعد التعرض له لأكثر من مرة، وعدم السماح لأبناء الطائفة الشيعية بزيارة هذا المقام واغلاقه.
استهداف الشعائر الدينية
• الاعتداء على مواكب العزاء وبعض الحسينيات والمساجد، والسعي لمنعها في بعض المناطق.
• تناول التقرير الحقوقي لجمعية الوفاق لعام 2013م حالات تخريب دور العبادة والتضييق على الحريات الدينية، إذ تناول 118 حالة كان بينها استهداف بالقمع أو المداهمة أو المنع أو الاعتقال أو الاستدعاء أو التخريب والمصادرة.
• طمس مظاهر الاحتفالات الدينية للشيعه، وعدم بروزها للعلن، حيث لا تغطى في اي وسيله اعلاميه رسميه بل يمنع ان يكون لها اي وجود ظاهر كمنع مكبرات الصوت في المناسبات الدينيه.
• الممارسات المتكررة والمثبتة بالصوت والصورة لقيام القوات الامنية باستهداف (الاعلام والرايات) الدينية واتلاف مظاهر الاحتفاء الديني بتمزيق (السواد) واليافطات وتكسير المضائف.
قمع الحريات الدينية والتضييق على الرأي الديني
• اعتقال وتعذيب عدد كبير من علماء الشيعه لمجرد التعبير عن الرأي، ايضا اصدار قرارات رسميه لتقييد الخطاب الديني، ومنع الصلاة والخطابة في عدد من المساجد، وكذا استدعاء وترهيب خطباء المنبر الحسيني والرواديد والمنشدين والتضييق على تحركهم ونشاطهم الديني.
• مصادرة حق علماء الشيعه في تنظيم شؤون التبليغ والدعوة وفق مقررات الدين، ومن أمثلة ذلك القرار السياسي المغلف بحكم قضائي باغلاق (المجلس الاسلامي العلمائي)، وقد صرح ما عرف “بتقرير البندر” بوجود خطة مبيتة تستهدف السيطرة على الشؤون الدينية للشيعه ومحاصرة علمائهم ومؤسساتهم وقد ذكر بالاسم (المجلس العلمائي) في التقرير.
• مصادرة حق (الوكالة الدينية) للمرجعية العليا للشيعة، في مساعدة الفقراء والمحتاجين والتصرف بالحقوق الشرعية وفق مقررات المذهب، بل وقامت بتهجير واحد من أكبر العلماء في البحرين وسحب جنسيته ( أية الله النجاتي ) على إثر عدة تهم ظالمة ومنها هذه التهمة! وهذه الوكالة هي مشابهة للتفويض الذي يعطيه بابا الفاتيكان للاساقفة والقسيسين للصرف على دور الايتام ومساعدة الفقراء والمحتاجين، والقيام بالمهام المالية لرعاية مصالح الدين.
• أكدت الهيئة الأمريكية للحرية الدينية الدولية في 30 ابريل 2014 أن اضطهاد الشيعة لازال مستمرا، وأكدت عدم وجود محاسبة قانونية للمتورطين وعدم توقف خطاب الكراهية الطائفية من الاعلام الرسمي والموالي للسلطة بل وعرقلة قانون الاعلام الجديد المؤمل أن يحد من التحريض الطائفي، كما أكد استمرار التمييز في العمل وخصوصا الجيش والاجهزة الامنية، كما أكد استهداف الشعائر الدينية واعتقال الشيعة اثناء احياء عاشوراء 2013. وأيضا كشف تنصل السلطة عن بناء المساجد وكذبها في الموضوع حيث فند ادعاءها ببناء 10 مساجد.
الكراهية والسب للمعتقدات
• تكرر ممارسات افراد الاجهزة الامنية والعسكرية في سب معتقدات الشيعه، ووصل لدرجة لا يمكن وصفها بالتصرف الشخصي بل يكشف عن سياسة ممنهجة، وحوادث السب والاهانة لمعتقدات الشيعة موثقه ومتواترة من المعتقلين الذين يتم تعذيبهم اثناء الاعتقال وفي مراكز التحقيق والسجون.
• مارس الاعلام الرسمي (التلفزيون والاذاعة والصحف المحلية) بث الكراهيه في استهداف ممنهج ضد الشيعه وازدرائهم ومعتقداتهم ونعتهم بالعمالة والخيانة والصفوية، والاهانة لعلمائهم ونعتهم بأبشع النعوت، وتشويه صورة أماكن العبادة والمساجد والحسينيات وتصويرها بأنها مراكز ارهاب وتخزين للسلاح وهذا ما يؤكده ايضا تقرير اللجنه المستقله لتقصي الحقائق (بسيوني).
الاضطهاد في التعليم الديني
• منذ بداية تأسيس التعليم النظامي بالبحرين سنة 1919، وإلى يومنا هذا، فإن مادة التربية الدينية هي على وفق المذهب السني، وقد قام المجلس الاسلامي العلمائي الشيعي بالسعي لتوفير حق التعليم الديني وفق ما يؤمن به الشيعة فألف بعض المناهج الدراسية وأشرف على عملية التعليم الديني الأهلي، ولكن السلطة قابلت ذلك بقرار إغلاق المجلس ومصادرة جميع أمواله!
• مقررات مادة (الدين) في المدارس النظامية تفرض الدراسة على وفق المذهب السني، بل تدرس بعض المناهج المتشددة والتكفيرية للشيعة، وقد أحصي اكثر من 100 مورد في هذه المناهج يخالف العقيدة والفقه الشيعي.
الهيمنة على الوقف الشيعي
• يجري تعيين ادارة الاوقاف الشيعية من قبل السلطة، والتصرف في الاوقاف بعيدا عن إرادة الواقفين وعلماء الشيعه.
• الاوقاف تتعرض للسرقة الدائمة من قبل المتنفذين وكبار المسؤولين بل حتى بعض المعيَّنين في ادارة الاوقاف.
• مدير سابق للاوقاف ناشد العلماء الشيعه أن ينقذوا الاوقاف فقال: “هل تصدقون أن أرضا مساحتها 170 مترا إيجارها الشهري 375 فلسا (يعني دولار واحد)! ويبلغ إيجارها السنوي دينارا و670 فلسا (أقل من 5 دولار)”.
الاضطهاد الاعلامي
• المشاهد للتلفزيون والاذاعة الرسميين لا يرى وجودا للشيعة في البحرين في مختلف البرامج، ولا تغطية لأي من شعائرهم، بل لا وجود ملموس لثقافة المكون الشيعي ولا حتى للهجة المحلية للمواطنين من ابناء الشيعة في الاذاعه والتلفاز.
• لقد برز بشكل مكشوف بعد 2011م في البرامج التي قدمها تلفزيون البحرين الرسمي وتعرضه للشيعة وثقافتهم حجم الاضطهاد الطائفي حيث هاجم المكون الشيعه مستعملا مختلف اساليب التجريح و السباب والكراهية والسخرية من معتقداتهم ومن طقوسهم، ووصفهم بأوصاف عنصرية وتسقيطية وتخوينية.
• أخذ الاعلام الرسمي وخاصة التلفزيون يعبّىء بشكل ممنهج الطائفة السنية ضد الشيعة تحت تهمة العمالة لإيران وبأن الشيعة هم صفويون وعملاء الولي الفقيه وان ولاءهم لإيران وليس للبحرين.
• أنشئت صحف رسمية ومواقع إلكترونية لم تغلق ليومنا هذا – بالتّحالف مع بعض الجماعات التكفيرية – تحضّ على كراهية الشيعة وتغذّي دعوات التحريض ضدهم، وتعتبر صحيفة الوطن المحسوبة على ديوان الحاكم على رأس هذا التوجّه الطّائفي.
الاضطهاد في الأمن
• عدم وجود الشيعة في الجيش والشرطة والحرس الوطني وغيرها يمثل تمييزا صارخا، ويشعر الشيعة بأنهم غير مواطنين، ويجعلهم في قلق وتوجس وشعور بالاستهداف على الدوام، كما يمثل تمييزا واضحا في حمايتهم
• يتم تكفير الشيعة علنا مما يعرض السلم الاهلي كله للخطر، ويتم ذلك علنا ومن دون محاسبة عبر بعض المنابر لاشخاص محسوبين على السلطة، وعبر الوسائل الاعلامية المختلفة.
الاضطهاد في العمل
• مارست السلطة التنفيذية حملات القمع والفصل من العمل لآلاف المواطنين من الشيعة منذ عام 2011.
• منع الشيعه من العمل في وزارة الداخلية والدفاع والحرس الوطني وبقية الاجهزة الامنية وهي من اكبر مؤسسات الدوله توظيفا ومزايا ويتم توظيف عناصر اجنبية غير بحرينية كالهنود والباكستانيين والبلوش والسوريين واليمنيين وغيرهم.
• الاغلبيه العاطله عن العمل هم من الشيعه والكثير منهم مؤهل وحاصل على شهادات في مختلف التخصصات
• إيجاد اتحادات عمالية تابعة للسلطة بهدف مضايقة الاتحادات العمالية التي تتشكل من الشيعة لغالبيتهم وتدافع عن حقوق العمال.

 

 

- التجنيس السياسي
اشتد التجنيس السياسي في فترة التسعينات من القرن الماضي وازداد بوتيرة اسرع منذ عام 2001م، ويعتبر التجنيس مشروع (استراتيجي) بحسب المراقبين وشهادة مستشار الديوان والشخص الذي عمل على المخطط وهو د صلاح البندر كما ورد في تقريره الذي حمل اسمه (تقرير البندر) لتغيير التركيبة الديموغرافية وتحويل الشيعة الى أقلية واستمر هذا المشروع ليومنا هذا.
 
تقرير البندر
هو تقرير د صلاح البندر المشار له سابقا، وقد قام بتسريبه في يوليو– أغسطس 2006، حيث يتضمّن خطّة تستهدف تهميش وإقصاء الشيعة في جميع مراكز القرار، و”تطهير” وجودهم من عدد من مؤسسات الدّولة، وحرمانهم من التّعليم وبعض الخدمات، وذلك عبر سياسات مبرمجه ومقره، وإنشاء جهات حكومية ترعى ذلك، ومؤسسات على شكل مؤسسات أهلية (غونغو) تكون بديلاً عن مؤسسات المجتمع المدني المهنية، والتي يكون فيها الشيعة أكثرية، وتأسيس منتديات وصحف موالية للسلطه وقد رُصدت لأغراض تنفيذ هذا المخطط مبالغ كبيرة، دلّت أذون الصرف والشيكات على ضخامة هذه المبالغ.
وبحسب التقرير, يتزعّم هذه الشبكة في الجانب التنفيذي وزير في الدولة أحمد بن عطية الله آل خليفة، ومن أعضائها منتمين لمجلس الشورى والنواب، وصحفيين، وبعض رجال الدين، وغيرهم ممن ورد ذكرهم في التقرير.

 

 

التجنيس وتغيير التركيبة السكانية
hgjبحسب الارقام الرسميه فان النظام قد جنس اكثر من 95 الف من العام 2004 حتى العام 2010 لكن وبحسب رئيس مجلس النواب السابق خليفه الظهراني في تصريح غير رسمي اخبر به بعض السياسيين في عام 2004 انه قد تم تجنيس 120 الف حتى ذلك العام!
هذا السيناريو لعملية التجنيس السياسي، وتداعياته مؤثره على هوية البحرين وتركيبتها السكانيه وثقافتها وهي تستهدف الشيعه بشكل اساسي لتحويلهم الى اقليه.
ومن خلال دراسة للأرقام الرسميه (حتى العام 2010)، يتضح ان تعداد المجنسين سياسيا بلغ 95,372 ألف أجنبي، ما نسبته 17,3% من عدد السكان ، ما يعني أن السلطة استطاعت خلال العشر سنوات الماضية (بحسب ارقام نشرتها) بعد مرحلة ميثاق العمل الوطني والبدء بالتجربة البرلمانية الجديدة في عام 2002 من انجاز تغيير ديمغرافي بنسبة 17% وعليه فان استمرار هذه العملية سيحول البحرينيين (سنة وشيعة) بعد عشر سنوات إلى أقلية. علماً بأن عدد المواطنين يقدر في حدود 630 ألف و ذلك حسب تقارير و إحصائيات رسمية.
التجنيس السياسي تحول من كونه مشروع إلى واقع سياسي يهدد السلم الأهلي والاستقرار الاجتماعي؛ بالاضافه ان السلطه قامت مؤخرا بتغيير في الدوائر الانتخابيه وتذويب نحو 32 ألف صوت للشيعه، وقد اصبح تأثير التجنيس السياسي على الإنتخابات حاليا ما بين 30 – 40%، وهذا يعني أنه يساهم بتغييب كبير لاصوات الشيعه، واستمرار التجنيس سيحول البحرينيين من السكان الأصليين سنة وشيعة إلى أقلية.
تجدر الإشارة إلى أنّ أغلب عمليات التجنيس تستهدف تجنيد هؤلاء ضمن القطاع الأمني؛ وبحسب تقرير معهدالسلام والاقتصاد سنة 2013 إن البحرين سجّلت معدّلا شاذا واستثنائيا في نسبة أعداد الشرطة إلى عدد السكّان، لتكون الأعلى في العالم دون منازع، حيث بلغ مؤشرها هذا 6 أضعاف المتوسّط العالمي, كما ان السلطه توفر للمجنسين وظائف في الأجهزة الأمنية والعسكرية بالدرجة الاولى، ويتم منحهم مع أبنائهم تسهيلات في الدولة كالسكن والإنتخاب والصحة وغيرها على حساب المواطنيين الاصليين من الشيعه والسنه، وقبالة هذا يمنع المواطنين الشيعة من العمل في المؤسسات العسكرية بحجة انتفاء عنصر الولاء.

 

 

- الخلاصة:
الاقليات عادة ما تكون عرضة للاضطهاد والتمييز وذلك بسبب غياب دولة القانون وحقوق الانسان والديمقراطيه ولكن ما نجده في البحرين هو العكس ولكن بنفس النتيجه, فالشيعة أغلبية شعبيه تاريخيه وحاليه تحكمها عائله تنتمي الى اقليه طائفيه وهي لا تمثل هذه الاقليه ايضا لا سياسيا ولادينيا بل تستغل انتمائها وتبتز ضعفها لاستهداف الشيعه باشد انواع الاضطهاد والتمييز على جميع المستويات اضافة الى عمل حثيث للتغيير الديمغرافي مما سيجعلهم وعموم شعب البحرين اقليه مهمشه امام شعب جديد تستجلبه العائله من كل مكان وبالتوازي تلغي جنسيات المواطنين المعارضين لها.

 

 

- التوصيات:
- ان يكون للمجتمع الدولي موقف موحد من قضايا حقوق الانسان والديمقراطيه والاضطهاد والتمييز وان لا تكون المصالح الإقتصادية والعسكرية بوصلة هذا الموقف عبر اصدار قرار لمجلس حقوق الانسان باحالة ملف البحرين الى مجلس الامن.
- ان يقوم المجتمع الدولي بالزام السلطه في البحرين بالالتزام بشرعة الامم المتحده والمعاهدات والمواثيق الدوليه وتنفيذ توصيات اللجنه المستقله لتقصي الحقائق في 2011 ومجلس حقوق الانسان الصادره في ما يو 2012.
- ايقاف جميع اشكال الدعم للسلطه الحاكمه في البحرين بسبب ممارستها للتميز والاقصاء وسياسة الاضطهاد والتطهير ضد الشيعه, خصوصا من الدول الكبرى الحليفه لها كبريطانيا وامريكا.
- تفعيل دور الامم المتحده وقوانينها باسرع وقت لتفادي كارثه انسانيه سيكون لها مترتبات خطيره على البحرين ومحيطها.
- ان تقوم الامم المتحده بالنظر بشكل سريع في قضية من تم تجنيسهم سياسيا وتوقف مشروع التجنيس السياسي واسقاط جنسيات المواطنين.
- ان ترعى الامم المتحده عملية تاسيسيه لدولة القانون وحقوق الانسان في البحرين بناء على حق الشعب الاصيل (اي من دون من تم تجنيسهم سياسيا) في تقرير مصيره.

 

 

- المصادر
تقرير البندر
تقرير اللجنة المستقلة لتقصي الحقائق
“التمييز الطائفي في البحرين.. حقائق وأرقام” – جمعية الوفاق الوطني الاسلامية
التقارير الحقوقية لمرصد البحرين لحقوق الإنسان و مركز البحرين لحقوق الإنسان
تقرير إدارة الأوقاف الجعفرية – صحيفة الوسط لعدد 3182 الأربعاء 25 مايو 2011م
التقرير السنوي للهيئة الأمريكية للحرية الدينية الدولية الصادر بتاريخ 30 أبريل 2014
دراسة (مواطنون من الدرجة الثانية سياسات الفرز الطائفي في البحرين) للباحث البحريني عباس المرشد
دراسة (لتمييز الطائفي في البحرين) للباحث البحريني: يوسف مكي – الوسط / العدد 1980 ــ الخميس 7 فبراير 2008م

 

شوهد المقال 1388 مرة

التعليقات (1 تعليقات سابقة):

عبدالله في 07:57 28.12.2014
avatar
بيَّن التقرير وجود نحو 350 مسجداً سنيّاً مرخَّصاً، في حين أن عدد الأماكن المرخَّصة للشيعة في البحرين تشمل 863 مسجداً و589 مأتماً، وأنه في المشروعات الإسكانية في مدينة حمد ومدينة عيسى، والتي غالباً ما تشهد مزيجاً مختلطاً من الشيعة والسنة، تميل إلى أن تشهد عدداً غير متناسب من المساجد السنية.

ماشاء الله كل هذا والشيعة مضطهدين في البحرين ونعم الاضطهاد ليشهد العالم حجم اضطهاد الشيعة في البحرين

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

عاشور فني ـ التاريخ الثقافي المقلوب ..الجزائر رسمت ابجديتها تاماهق

د. عاشور فني  على حجر عمقه آلاف السنوات أحاول أن أتهجى حروف اسمها. وامام خيمة تضيئها أشعة الشمس الأولى بعد الليلة الأولى بصحراء تادرارت
image

نجيب بلحيمر ـ العلاج بالحرية

نجيب بلحيمر   الأفكار لا تجابه بالسجن، والذين تزدري أفكارهم، أو تحسبهم جهلة، هم في النهاية يعتنقون فكرة مهما كانت مشوشة أو مشوهة. نعيش في مجتمع مغلق، ويحكمنا
image

السعدي ناصر الدين ـ زروال

السعدي ناصر الدين في اليوم الثاني من زيارتي بجاية حيث اقضي كل عام جزء من عطلتي السنوية توجهت مع الاولاد الى تيشي وقضينا يوما رائعا..عدنا
image

عثمان لحياني ـ بكل وضوح : عند رأي خبيه عندك

 عثمان لحياني  "عندك رأي خبيه عندك ، لا تكتبه في الفايسبوك، لا تخرج هن ولي الامر"..لن تستطيع المؤسسة الرسمية أن تكون أوضح من هذا الوضوح
image

رشيد زياني شريف ـ حتى لا يختلط علينا الأمر ونخطئ المعركة

رشيد زياني شريف   ما تطرقت إليه في منشورات سابقة وجديدة بشأن اللغة العربية وما يدور حولها من حديث وحروب، واعتبرتها فخا ومصيدة، لا يعني
image

محمد هناد ـ من وحي الحراك !

 د. محمد هناد  اعتبرني أحد المعلقين وكأنني اقترفت إثما عظيما بمقارنتي الحراك بحرب التحرير. ولعله، مثل الكثيرين، مازال يعتبر هذه الحركة، الضاربة في عمق
image

زهور شنوف ـ #الجمعة66 لا تختبروا صبر "الصبارة" أكثر!

 زهور شنوف    يوم الجمعة 10 جانفي 2020 التقطت هذه الصورة.. كانت تمطر يومها.. تمطر بغزارة، وهذا الشاب يقف تحت شجرة في شارع الشهيدة حسيبة بن
image

عبد الجليل بن سليم ـ نشطاء الحراك تشوه إدراكي إنحياز تأكيدي.. باش نفيقو

عبد الجليل بن سليم  منذ بدأ حراك الشعب و كل ما كتبته أو على الاقل حاولت كتابته كان نقد للنظام و سياساته و منذ عوام
image

وليد عبد الحي ـ عرض كتاب:ابن رشد وبناء النهضة الفكرية العربية(7)

أ.د . وليد عبد الحي يقع متن الكتاب الصادر عام 2017 في 305 صفحات (منها 20 صفحة مقدمة ومدخل) وتم تقسيمه الى 3 ابواب و
image

العياشي عنصر ـ الجيش؛ الجيل، التعليم والسياسة

 د. العياشي عنصر  عندما يطرح موضوع الجيش في الجزائر خلال المناقشات ، ويقع التطرق الى مكانته ودوره في الحياة السياسية عامة، وموقفه من الحراك الشعبي

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

1.00
Free counter and web stats