الرئيسية | الوطن العربي | أبو يعرب المرزوقي - حذار من لعبة ميتران

أبو يعرب المرزوقي - حذار من لعبة ميتران

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image

د.أبو يعرب المرزوقي


 

 

صحيح أن كل قياس يوجب اعتبار الفارق. لكن اعتباره يتناسب مع درجات تطابق الخصائص الأساسية والظروف المحيطة بالعلاقة المقيس عليها والعلاقة المقيسة ووجه الشبه التاريخي. 
فهذه العناصر الثلاثة تجعل التشبيه مشروعا وتلزم المعني بالحذر لتجنب ما قد يجعل اللاحق يكون مثل السابق حصولا لا توقعا. 
وصحيح أنه شتان بين متران والمرزوقي. 
لكن صحيح كذلك أن الإسلاميين ليسوا شيوعيي أوروبا عامة ولا خاصة شيوعيي فرنسا خاصة من حيث الخبرة والقدرة على فهم الألاعيب السياسية. ولما كانت الحرب على الإسلام العالمي قد عوضت الحرب على الاشتراكية العالمية فإن سيناريوهات القضاء على قوتها قد تتكرر للقضاء على قوته.

 

 

فعندما بلغت الشيوعية في أوروبا غاية صبرها على المعارضة دون المشاركة في الحكم رغم تجذرها في الطبقات الشعبية والعمالية ورغم خبرتها بالخبث السياسي في حضارتها أصحبت كثيرة الطمع فيه فقبلت الطعم الذي استعمله ميتران لجعل الحزب الشيوعي الفرنسي الذي كان مركزيا في الحياة السياسية الفرنسية حزبا يتضاءل بالتدريج إلى أن أصبح هامشيا. 
فكانت مشاركته في الحكم دون الشروط التي تحمي كيانه بداية السقوط أعني دون تغيير آليات الحكم الخاضع للقيم البرجوازية. فهو لم يدرك شروط الجمع بين التمثيل الفعلي للطبقات الشعبية والعمالية والحكم بنفس جهاز الدولة البرجوازي.

 

 

تلك كانت فرصة متران الذي كان يبحث عن سبيل التغلب على الحزب اليميني الحاكم في فرنسا بالاستحواذ على قاعدة الحزب الشيوعي الشعبية والعمالية. أغرى مارشي بتبادل الخدمات: 
1-الأول يضمن للشيوعيين القبول في الحكم من الطبقات المترفهة عن طريق اليسار السوفت (الأشتراكيين).
2-والثاني يجعل اليسار السوفت مقبولا من الطبقات الشعبية والعمالية فيمده بشرط النجاح في الانتخابات.

 

 

فكانت الضربة القاضية على الحزب الشيوعي الذي تضاءل بالتدريج حتى أصبح مارشي من حجم أرلات لا جويي. 
وحديثنا قياس: تصورت قيادات النهضة المتعجلة أو التي لم تعد تطيق صبرا على المعارضة دون الوصول إلى الحكم فحكمت بأجهزة دولة ليس لها عليها سلطان. ولعلها كانت تخطط لما لا يمكن أن يتماشى مع الحكم الديموقراطي للاستحواذ على أدواته السيادية بصورة غير ديموقراطية فقبلت الحكم بما تصورته واجهة أي مع بعض العلمانيين الذين لا قاعدة لهم. لكن ذلك لم يحقق لها المقبولية من الطبقات البرجوازية الزائفة في تونس ولا من الغرب إلا بشرط أن يسلبوها بالتدريج كل ما يمكن أن يجعلها بحق حزبا إسلاميا. 
وفي ذلك يكمن الخطر الذي يشبه ما أصاب الحزب الشيوعي الفرنسي بسبب حيلة ميتران.

 

 

فمن تحالفت معهم كانوا حصان طروادة لإنهم كانوا يخططون للوصول عن طريق قاعدتها إلى غايات تتنافى مع الصلح الحقيقي بين الإسلام والحداثة بل كانوا يريدون أخذ القوة الشعبية حتى يصبحوا زعماء ثم يتحررون من فكرها والقيادة. 
فبدأت الخسارة. 
وستر الله فلم يدم التحالف إذ انحل الحلف لانه لا يمكن أن يكون إلا لإخراجها من المولد كما حصل مع الحزب الشيوعي في فرنسا. لكن أحد المتحالفين يبدو وكأنه قد نجح في فصل القيادة عن القاعدة أو أن القيادة تلعب في لعبة خطيرة تعلن فيها غير ما تبطن وهذا منطلق الخسارة الحاسمة في كلتا الحالتين.

 

 

فسواء نجح المرزوقي في الانتخابات أو فشل فإنها ستتحمل مسؤولية الأمرين دون أن تنال منهما أي ثمرة. 
فالمرزوقي إن نجح لن يعترف لها بأي خدمة بل هو سيكون رهينة بيد أصحاب الأغلبية فضلا عن التفكير في تحقيق شروط المصداقية للدورة المقبلة في الرئاسيات خاصة وهي قد لا تنتظر نهاية الدورة كاملة (بسبب سن السبسي). 
سيرمي القشرة بعد أخذ اللب ويصبح كما بدأ يعبر عن ذلك ممثلا لمن يسميهم القوى الديموقراطية (تصوروا الهمامي الذي يغازلونه صار من القوة الديموقراطية). 
كما أن الصف المقابل لن ينسى لها لعبتها ولن يقبل بعد الانتخابات أي تفاهمات كنا نتمنى أن تمكن من تجاوز صدام الحضارات حول نمط المجتمع نحو التنافس السياسي.

 

ولما كان اليسار حتما سيتحالف مع الصف المقابل - لا يمكن تصور اليسار والقوميين قادرين على التخلص من صدام الحضارات والقبول بحصر المسالة في التنافس السياسي - فإن السبسي هو بدوره سيصبح رهن نزوات اليسار في القضية الحضارية رغم أنه يفضل حصر الأمر في البعد السياسي لحاجته إلى نجاح ينهي به حياته.

 

فتكون قيادات النهضة بهذه اللعبة غير النزيهة - إذ كان يمكن أن تدعو قواعدها للحياد وحتى لو كانت تريد بيان قوتها فإنها كان يمكن أن تدعوهم للتصويت الأبيض - هي التي أعطت لليسار فرصة الحليف الضروري وليس الاختياري للصف المقابل. 
ومن ثم فالذي سيتغول ليس التجمع-فهو ليس عدوا للقيم الإسلامية بسبب تاريخه وبراجماتيته ولأن تنافسه مع النهضة هو في الحقيقة سياسي وليس حضاريا : بدليل أن حرب تجفيف المنابع لم تبدأ إلا مع اليسار الذي اعتمد عليه ابن علي- ولأن وزنه يغنيه عن التغول.

 

من يستغول هو اليسار الذي ينتظر الفرصة ليحقق آماله الدفينة في تصفية الحساب مع القيم الإسلامية بسبب تاريخه كذلك وعدم براجماتيه عندما يضيف إلى سلطانه في المجتمع المدني السلطان الذي سيستمده من أجهزة الدولة السيادية مع أجهزتها الرمزية أعني التربية والثقافة التي هم مسيطرون عليهما نقابيا ثم سيضيفون السيطرة السياسية التنفيذية فيصبح التعليم والثقافة والإعلام أي كل أدوات التأثير الرمزي بيد أعداء الحضارة العربية الإسلامية العلنيين بحيث إن كل الخطة الصهيونية ستجد فرصتها للتطبيق بأدوات الدولة نفسها.

لكن ما قد يعزي المرء ويمكن من الأمل هو أن المرزوقي ليس متراند حتى لو أراد أن يحاكيه وأن الإسلاميين ليسوا الشيوعيين حتى وإن كانت الوضعية الدولية تريد ذلك: فنزواتية المرزوقي والمصير العالمي للإسلام يحولان دون هذا المآل إن شاء الله. ولما كان اليسار بهذا السلوك لن يستطيع البقاء في الحكم إلا بالدكتاتورية فإن ذلك قد يقربنا من الثورة الحقيقية التي ما زلت اعتقد أنها لم تبدأ بعد وأنها لن تبدأ إلا عندما تصبح عامة في كل أقطار الأمة عموم الثورة المضادة ومنطق المنطقة والعالم المحارب للاستئناف الإسلامي بصورة تجمع بين قيم الأصالة وقيم الحداثة الحقيقية أعني شروط التحرر المادي والمعنوي باجتهاد أبنائها وجهادهم أبنائها الحاصلين على الثقافتين الاصيلة والحديثة وخاصة العلمية والعملية.

 

وكيفما كان الأمر فإني - مع تواضع إمكاناتي السياسية - لن أتوقف عن خوض هذه المعركة فكريا لأني أعلم أن تونس إذا حكمها اليسار والقوميون بالعلمانية اليعقوبية سواء كانت صريحة العداء للإسلام أو متنكرته ستذهب مباشرة إلى الحرب الأهلية بسبب تهور زعمائهما ونزعتهما الاستئصالية وتحالفهما الصريح مع السيسي وحفتر ومموليهما.
 
 تونس في 2014.11.24

 

شوهد المقال 1419 مرة

التعليقات (0 تعليقات سابقة):

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

بوداود عمير ـ مارادونا ..شي غيفارا الرياضة

معظم صحف العالم اليوم، تحدثت عن رحيل مارادونا، الظاهرة الكروية العالمية؛ صحيفة "ليمانيتي"، أفردت غلاف صفحتها للاعب الارجنتيني، ونشرت عددا من المقالات عنه موثقة بالصور.
image

نجيب بلحيمر ـ وهم الحل الدستوري

نجيب بلحيمر  ما الذي يجعل كثيرا من الناس مطمئنين إلى عواقب تطبيق المادة 102 وإعلان حالة الشغور في منصب الرئيس؟لقد كان "المسار الدستوري" الذي فرضته السلطة
image

محمد هناد ـ تطبيق المادة 102 من الدستور أضحى أمرا ضروريا

د. محمد هناد  في هذه الفترة العصيبة من جميع النواحي، تجد الجزائر نفسها من دون رئيس دولة منذ أكثر من شهر. المعالجة الإعلامية المتصلة بمرض الرئيس
image

العربي فرحاتي ـ أبناء العمومة يلتقون ..في نيوم

د. العربي فرحاتي  قبل أزيد من أربعين سنة خاطب السادات الإسرائيليين ب "أبناء عمومتي" عند زيارته التطبيعية الأولى من نوعها في العلاقات العربية الاسرائيلية.. اليوم أعلن
image

عبد الجليل بن سليم ـ رسالة كريم طابو في ميزان السياسة

عبد الجليل بن سليم  أولا اتفهم الدافع الوطني الذي دفع كريم طابو لكتابة رسالة تنديد لم صرح به رئيس فرنسا حول الجزائر و تبون و دعهمه
image

عثمان لحياني ـ في ما يجب أن يقال لماكرون

عثمان لحياني  لا حكم على النوايا ، ولا حق لأحد مصادرة حق الغير في ما يراه فعلا سياسيا ، يبقى أن المضمون الوحيد الذي يجب أن
image

جيجيڨة براهيمي ـ بين الكونغرس الأمازيغي والجامعة العربية / الفصام الجغرافي والنكوص التاريخي العابر للكركرات بالصحراء الغربية.

د. جيجيڨة براهيمي بين هذا وذاك يعيش بعض الجزائريين أوهامهم بالاحتماء وبالانتماء . فريق باسم الأمازيغية يوالي المغرب بحجة احتضانه للكونغرس العالمي الامازيغي بالرباط؛
image

شكري الهزَّيل ـ جيش التنسيق الفلسطيني الى اين؟!

د.شكري الهزَّيل الغابة الفلسطينية تتسع ووراء كل شجرة تختبئ غابة أخرى من الاحاديث والاقاويل والمجموعات والملتقيات والنقاشات الى حد أصبحت فيه الخيانة الوطنية العلنية مجرد وجهة
image

محمد بونيلرسالة مفتوحة إلى السيد وزير المجاهدين..."في الجزائر الجديدة"!

محمد بونيل في صبيحة هذا اليوم الأحد 22 نوفمبر 2020، أفتح قوس (لهذا الشهر رمزية عظيمة، ففي الفاتح من شهر نوفمبر من عام 1954،
image

خديجة الجمعة ـ طال الغياب

خديجة الجمعة   هناك أعاصير في القلب فجرتها في لحظة انهيار. وتاهت مني الكلمات، فلم أجد أمامي إلا لوحة وألوان وأصبحت حينها كالمجنونة ارسم لكن ، هذه

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0
Free counter and web stats