الرئيسية | الوطن العربي | جلال حسن ...... حزين جداً يا وطن

جلال حسن ...... حزين جداً يا وطن

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image

 جلال حسن 

 

بعدَ كل مصيبة نكتوي بنارها نصاب بالخيبة، ونحزن حد العظم ونلوب كسمكة يقتلها الهواء، أي بلد هذا يتقاتل ابناؤه على تفجير المآسي كل يوم، حتى صرنا أضحوكة للفضائيات، وكثرتْ ولائم الفواتح و(جوادر) العزاء وزاد اللطم والنواح.
زادت المهازل والحجج والرعونة والحماقات ، صرنا نغص بالاحزان والهتاف ونرفع الاعلام ونغني للماضي المتقدم جدا على المستقبل. هل يعقل ان نعد موت الأبرياء يومياً ( شهداؤنا بالجنة وقتلاهم بالنار) من هؤلاء؟ أية جنة !! وأية نار!! من يضحك على من ! الكل يعتقد أنه على صواب ويمسك ناصية الحق حين تضيع بوصلة تأشيرالعدل والانسانية والرحمة! من زرع هذه الفتنة المسمومة في العراق؟ هل نسينا ما خلفه الاحتلال الأمريكي من مآس؟ هل نعلم وندرك أين نقف من تقدم ورقي العالم؟ هل نحتاج الى أعلام سود جديدة في عراق السواد والعروق؟
من يعد جثث الأبرياء؟ ومن يرفع شارة النصر في مدارس العراق؟ هل نحتاج الى (دمامات) لخفة الركض والمراوغة في معارك الفلوجة والأنبار وديالى والموصل وبين المآتم وحماس الطائفيات الجديدة؟ هل صرنا نضحك على احزاننا ؟. لا أدري أن كنا نبكي على الوطن أم الوطن يبكي علينا !!؟
أحدى عشرة سنة ونحن في مخاض دام عسير، موت مجاني في الشوارع، وأيام الأسبوع صارت دامية، لا فرق بين الايام، كل يوم يبكي على الثاني ويزايد على الذي يليه، أي قدر أحمق هذا؟ أية اشباح تسكن الشوارع والاسواق والبيوت، هل نسخنا عزرائيل؟ ومدن العراق صارت توابيت لأبنائها.
بلا أدنى شك نحن شعب مثل خلق الله نحب الأمل ونحب الحياة ولكن الموت يتربص لنا! النساء خائفات على أزواجهن وأبنائهنّ هذه حقيقة مرةّ. حتى جهاز التلفزيون صار نقمة علينا حين نقارن بين حالنا وبين حال الشعوب السعيدة التي تضحك للحب والفرح، أليس عندنا مدن جميلة لكنها بحاجة الى شرفاء ومخلصين وبنائين لكي يقوموا بسواعد من يؤثثها ويديمها، المدن لا تحتاج الى ماكياج من صبغ ودهان ولمعة كاذبة، المدن تحتاج الى بنى تحتية صلبة تقاوم الزمن وتعاند النسيان.
أحدى عشرة سنة ونحن نركض بوجوه متعبة ونطاوع الحكومة على برامجها من انتخابات وتصويت والتزام الصمت على أمل أن تفرج! ولكنها طالت من كثرة الوعود والتصريحات الرنانة من مسؤولين غير جديرين بتبوئ أي منصب حكومي ويتخاصمون مثل تلاميذ ابتدائية، والنتيجة مزيد من الفساد الإداري والمالي والروتين والتدهور الأمني. وأخبار الأنبار والفلوجة والموصل وديالى تثير وجع الرأس وتقودنا الى تساؤلات طويلة ودوامة حياتية. 
هذا الوطن جميل وليس لنا سواه، ولدنا فيه وسجلت اسماؤنا في بيانات الولادة، وحتى المقابر صرنا نشتريها ونحن أحياء. فهل من حل؟ لست متشائماً، وكما قلت: أحب الحياة والفرح والمرح والسعادة والفن والمسرح والانهار والحدائق والهواء والأصدقاء وأهلي، وأريد السلام والأمان والعيش الكريم، ولكني حزين لما يجري في بلدي.. وحزين جداً!

 

الحوار المتمدن  

شوهد المقال 2633 مرة

التعليقات (0 تعليقات سابقة):

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

نصرالدين قاسم ـ "الجمعة 106" خارقة .. فارقة

نصرالدين قاسم قطعت الجمعة السادسة بعد المئة قول كل خطيب، لتؤكد أن الحقيقة كل الحقيقة ولا شيء غير الحقيقة في الشارع في الهتافات والشعارات التي هدرت
image

رضوان بوجمعة ـ الأمة الحية تأبى البقاء رهينة للمنظومة الميتة

د. رضوان بوجمعة  الجزائر الجديدة 195 بعد عام كامل من تعليق الجزائريين والجزائريات للمسيرات بسبب وباء كورونا، عادت الميادين على المستوى الوطني اليوم الجمعة، في أول
image

نجيب بلحيمر ـ عودة السلمية.. الكابوس وطوق النجاة

نجيب بلحيمر "رانا ولينا وباصيتو بينا".. الرسالة واضحة، السلمية عادت وقشة "الاحتفال" التي كانت السلطة وزبائنها يتمسكون بها لعلها تنقذهم من الغرق بطوفان الشارع جرفتها اليوم
image

بوداود عمير ـ واقع الفنان الجزائري المؤلم " الفنان الكبير أحمد قادري " قريقش فنيا "

بوداود عمير  مؤسف ومؤلم جدا واقع الفنان الجزائري، لا وضعية مادية واجتماعية مريحة ولا عروض فنية تحقق بعضا من حضوره الفني. ذلك ما استخلصته وأنا أنهي
image

جلال خَشِّيبْ ـ عودةُ الاحتواء: ما الذّي تعنيه سياسةُ الحرب الباردة للحظتنا الراهنة دِيبُورا وِيلتْش لارسون، مجلّة السياسة الخارجية، 15 يناير 2021، الولايات المتحدّة

إعداد وترجمة: جلال خَشِّيبْ، باحث مشارك أول بمركز دراسات الإسلام والشؤون العالمية (CIGA)  عودةُ الاحتواء: ما الذّي تعنيه سياسةُ الحرب الباردة للحظتنا الراهنةدِيبُورا وِيلتْش لارسون، مجلّة
image

يوسف بوشريم ـ ثلاثة مواقف يوم 22-2-2021 ستبقى راسخة في ذهني. نور السلمية

يوسف بوشريم  الموقف الأول (الحر البصير القادم من خنشلة):العلم الوطني أداة جريمة في الجزائر لمستقلة  و نحن في طريقنا مشيا على الأقدام من ساحة الأمير عبد القادر
image

نجيب بلحيمر ـ إهانة مظاهر "الدولة" أهم من ترسيم تسعيني

نجيب بلحيمر  أهم من ترسيم تسعيني رئيسا لمجلس الأمة، بعد نحو سنتين من توليه هذه المسؤولية بالنيابة، طريقة إخراج هذه العملية.ما حدث اليوم يؤكد أن هذا
image

عبد الجليل بن سليم ـ النظام السلطوي تعامله معنا .. تعاملنا معه

د. عبد الجليل بن سليم  عندما يتم إلقاء القبض على أي شخص قام بحقه في الكلام و التعبير عن سخطه ، فان ردة فعلنا لمادا النظام
image

عبد الرحمن صالح ـ عزيزي المواطن(ة): اعرف حقوقك عند الاعتقال من طرف الشرطة الجزائرية أو المخابرات

عزيزي المواطن(ة):اعرف حقوقكإن ممارسة التظاهر والتجمع و التعبير عن الرأي حق دستوري مكفول ، وتضمنه المواثيق الدولية و التشريع المحلياذا تم توقيفك بمناسبة ممارسة هذه
image

حكيمة صبايحي ـ الشعب ليس حزبا سياسيا، وهو أكبر من كل الأحزاب السياسية

حكيمة صبايحي  لهذا يحتاجه الجميع، فهو وحده مصدر كل شرعية، والذين يرددون: "إذا بقي الشعب بلا مشروع محدد ستبقى المسيرات بلا معنى" أعتقد أنهم يخلطون بين

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0
Free counter and web stats