الرئيسية | الوطن العربي | علي آل غراش ..... هل الإعدام مصير النشطاء والمحتجين في السعودية ؟

علي آل غراش ..... هل الإعدام مصير النشطاء والمحتجين في السعودية ؟

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image

علي ال غراش

الحكم على شباب الحراك والإحتجاجات في السعودية بالأعدام يشكل تصعيدا خطيرا للوضع الداخلي المتأزم، ودليل على ان السلطة السعودية في ورطة وعجز عن إيقاف المظاهرات والاحتجاجات والمطالبات والحراك السلمي للاصلاح الشامل منذ نهاية عام 2010م، حيث قامت السلطة السعودية بممارسة كافة أنواع الأساليب للقضاء على الحراك المطلبي والتغيير السلمي، ومع إستمرار روح التحدي والمطالبة الشعبية تصاعدت ممارسات السلطة البوليسية والقمعية من اعتقال إلى سجن إلى تعذيب إلى محاكمات بسنوات ومنع من السفر بسنوات مماثلة، ومع تواصل الارادة الشعبية والصمود من قبل المعتقيلن والمحكومين، قامت السلطة بإعادة النظر في الأحكام وزيادة عدد سنوات السجن - كما حدث مع الداعية الحقوقي الشيخ توفيق العامر وغيره- و وصلت إلى الحكم بالمؤبد: 30 عاما، 25 عاما ، 20 عاما، 15 ، 10 لبعض المعتقلين وهذه الاحكام ليست نهائية، ونتيجة عجز السلطة وفشلها في هزم روح الإرادة الشعبية وصلت الاحكام إلى الأعدام، كما حدث مؤخرا باعلان المحكمة الجزائية في مدينة جدة يوم الأثنين 26/5/2014   بالقتل (الاعدام) للشاب رضا جعفر الربح 26 عاما، وهو أبن الشيخ المعروف جعفر الربح الذي يقود منذ فترة حملة للتهدئة في المنطقة وبالخصوص العوامية، وبعده بيوم واحد حكمت المحكمة في جده بأعدام الشاب الناشط في الحراك السياسي السلمي علي محمد النمر 17 عام بالقتل، وهو نجل الناشط والسياسي البارز محمد النمر، وهذا الشاب أعتقل قبل ثلاث سنوات وعمره صغير حيث وضع في دار الملاحظة !!.

تشويه صورة الحراك والنشطاء

من الأمور الخطيرة التي تقوم بها الجهات الأمنية  هو تشويه الحراك السلمي للمطالبة بالحقوق عبر الزج بمن لهم سوابق أو قضايا جنائية بالمتظاهرين وفي لائحة واحدة للمطلوبين، أو من خلال ربط من ليس لهم نشاط وحراك سياسي في فئة النشطاء والمحتجين، فالشاب رضا الربح ليس له ميول أو نشاط سياسي ولا يستحق هذا الحكم الغريب والعجيب وهو القتل بأسم الحرابة.

 نريد التأكيد على رفض أعمال العنف والفوضى والقتل والاعتداء على الاخرين، كما نحذر من لجوء السلطة للعنف البوليسي وأستخدام القوة المفرطة  مع المحتجين والمتظاهرين الى درجة إطلاق النار وسقوط قتلى وجرحى، الذي يولد ردة فعل لدى الشعب الغاضب، كما نؤكد  على ضرورة سلمية الحراك والمطالبة بالحقوق والاصلاح.

ولهذا على المواطنين الذين يعيشون خارج المنطقة الشرقية وعلى الإعلاميين والحقوقيين والمتابعين والمراقبين  للنشاط في السعودية الانتبه والحذر!!.

إن اللجوء إلى قتل النشطاء والمعارضين وشباب الحراك والمطالبين بالتغيير السلمي بأسم الحرابة (الأعدام) معناه زهق أرواح بريئة لشباب لا يعرفون معنى الحرابة، ويعد تصعيدا خطيرا وتأزيم الامور وتعقيدها أكثر وأكثر، ويشكل ضربة للقضاء السعودي ويثير النعرات الطائفية البغيضة حيث يحكم على من أرتكب القتل وشارك بالقتال بالبراءة لأن مغرر به كما حدث للشباب الذين شاركوا في القتال، ومن شارك باعمال حربية وارهابية يتم مناصحته وتأهيله ويفرج عنه ....، بينما من أحتج على الفساد وطالب بتطبيق العدالة والحرية والتعددية وتظاهر بشكل سلمي ولم يقتل أحدا يحكم عليه بالقتل بأسم الحرابة!!.

 

هل ستقوم السعودية باعدام الشباب، ام انه مجرد بالون أختبار، اما هو زيادة الضغظ والترهيب للنشطاء والاصلاحيين في السعودية؟

 

تصعيد خطير ولعب بالنار

المتابعون للوضع السعودي يستبعدون أن تلجأ السعودية إلى أعدام شباب الحراك لأنه لعب بالنار، وستزيد حالة الغليان الشعبي، وربما لن تجد هذه المرة من يملك القدرة على تهدئة الشارع، وليس في كل مرة تسلم الجرة، حيث كانت عملية أعتقال رمز الحراك والمعارضة المعروف الشيخ نمر النمر حركة كادت ان تؤدي الى ما لاتحمد عقباه لولا تدخل الشخصيات الدينية والسياسية والاجتماعية في ضبط الشارع الغاضب بطلب وتوسل حكومي، مما أدى الى إحراج تلك الشخصيات مع الشارع حيث لم ترد السلطة بأي مبادرة للتهدئة والأفراج عن المعتقلين بل الذي حدث هو التصعيد!.

وهذا التصعيد من قبل السلطة توجيه ضربة لأي مبادرة وطنية للتهدئة وحل المشاكل والازمات الداخلية عبر الحوار بعيدا عن القمع الوليسي الحكومي كمبادرة الشيخ جعفر الربح والد الشاب رضا المحكوم بالقتل.

هذه الأحكام تعد انتهاكا صارخا لحقوق الانسان وحق التعبير عن الرأي، وستثير ازمات داخلية وخارجية وستتعرض السعودية لضغوط دولية، ولكن الإرادة الشعبية – المواطنون- هي الجهة المؤثرة للضغط على السلطة السعودية مباشرة وإعادة النظر في الاحكام واطلاق سراح المعتقلين على قضايا الراي والاحتجاج والتظاهر، وتحريك المؤسسات والهيئات الحقوقية الدولية وممارسة الضغط الدولي على السلطات السعودية، ولهذا لابد من استخدام القوة الشعبية بعدم السكوت والاستسلام على الأحكام بل يجب التحرك ورفضها، والنزول للشوارع والميادين بشكل سلمي    بمشاركة الجميع نعم الجميع رجال ونساء وأطفال  فالأمر فيه قنل أرواح بريئة والسكوت يجعل السلطة تقدم على تنفيذ حكم القتل لهما بشكل عاجل، بل ستقوم بأصدار أحكام مماثلة القتل بحق قادة الحراك والاصلاح والمطالبة والمعارضة السلمية مثل الشيخ نمر النمر، الشيخ توفيق العامر، الدكتور عبدالله الحامد، سلمان الرشودي، فاضل المناسف وفاضل السلمان، محمد الزنادي، وليد ابو الخير والعديد من المعتقلين.

أرواح ودماء المواطنين وبالخصوص الشباب الذي تحرك من أجل المطالبة بالاصلاح الوطني وحصول المواطنين على حقوقهم وسيادة العدالة ومن أجل الحرية والمساواة غالية، وهي في رقابكم أيها الشعب وفي رقاب النشطاء والحقوقيين في السعودية والخارج.

 ردود فعل الشارع

ان ردة فعل الشارع لغاية الان ليست بالمستوى المطلوب، ولا تعبر عن حالة الغضب ورفض الاحكام، والتضامن مع أهالي الشباب المحكومين بالأعدام.

الأهالي عبروا عن ردة فعلهم وغضبهم حول الأحكام الصادرة ضد أبنائهم حيث قال الشيخ جعفر " والد الشاب رضا الربح المحكوم بأول حكم أعدام" موجه كلامه للقضاة الثلاثة الذين اصدروا حكمهم بقتل ابنه: نعم الحكم لله والزعيم محمد والموعد يوم القيامة وعند الساعة يخسر المبطلون وعند الله تجتمع الخصوم الحكم لله وليس لكم ايها الفضاة.

فيما قال محمد النمر " والد الشاب الناشط السياسي علي النمر المحكوم بالإعدام ": ليس الأول وليس الاخر في عالم الأحكام الجائرة لكن هو الاول في العالم الذي يحكم عليه كطفل بحكم قراقوشي، انه زمن الانحسار والإفلاس في السياسات الخارجية للدول التي تلجأ وتعوض ذلك بفتل العضلات على المستضعفين من شعبها، كم هو انحطاط وعار عندما يكون القضاء في اي دولة في العالم تابع لجهاز الأمن ويكون القاضي عسكريا بلحية ولباس مدني ، مضيفا انه لا يأخد الأرواح إلا بارئها ولا يقطع الارقاب إلا خالقها انه الله الذي أستودعه أماناتي كلها، هذه الأحكام رسالة للمجتمع مفادها عليكم التوقف عن أي مطالب محقة أو غير محقة وإلا فالسيف الأملح.   

المطلوب من الأهالي (آباء وأمهات وزوجات واقرباء) أهالي الشباب المحكومين بالإعدام او بالسجن والمعتقلين أكثر من ذلك والمبادرة بالنزول للأرض وقيادة المطالبة بتطبيق العدالة، وعدم الاكتفاء بطلب إيقاف الإعدام وإنما ببراءة أبنائهم وتكريمهم بانهم أبطال؛ والمطلوب من المواطنين والمواطنات الشرفاء في الوطن التحرك ورفض تلك الأحكام والاستهتار بالقضاء، والمطالبة بتقديم كافة المعتقلين في قضية الاحتجاجات والمظاهرات السلمية والمطالبة بالاصلاح الشامل والتعبير عن الرأي أمام محاكمة عادلة تتفق مع القوانين والمعايير الدولية، فالشعب يريد تطبيق العدالة وأحقاق الحق ومحاكمة المعتدي والفاسد، وإنهاء حالة التأزيم والأحتقان الداخلي، وتكريم ورد الأعتبار لكل من يسعى للأصلاح وتطبيق العدالة والحرية والمساواة وأحترام القانون ومحاسبة المسؤول (من اين لك هذا) ومحاربة الفساد وسرقة الأراضي. حمى الله المواطنين والوطن من كل شر.

شوهد المقال 1491 مرة

التعليقات (6 تعليقات سابقة):

ام علي في 08:03 30.05.2014
avatar
اللهم وفق خادم الحرمين وولاة أمرنا لما تحب وترضى

وخذ بنواصيهم للبر والتقوى

اللهم اجزهم عنا وعن الإسلام والمسلمين خير الجزاء

يا أرحم الراحمين

اللهم من أرادهم بسوء فأشغله بنفسه واجعل كيده في نحره يا قوي يا عزيز

تحيات اختكم ام علي المحرقية البحرينية
عبدالله في 12:01 31.05.2014
avatar
ياليت تتعلم حكومة البحرين من حكومة خادم الحرمين ما عندهم تهاون في امن السعودية
اللهم منزل الكتاب ومجري السحاب وهازم الأحزاب سريع الحساب انصر السعوديه على من يعاديها
عبدالله في 12:05 31.05.2014
avatar
اسمع وشوف يا ال خياش الايراني
السجن لثمانية من مستخدمي فايسبوك في ايران
أ. ف. ب.
طهران: حكم على ثمانية اشخاص بالسجن من 7 الى 20 عاما بتهمة الترويج الدعائي ضد النظام على فايسبوك، كما اعلن الجمعة موقع انترنت للمعارضة.
واكد موقع كلمة من دون ذكر اي مصدر ان المحكمة اصدرت هذه الاحكام خلال جلسة الاسبوع الماضي. وكان المتهمون ملاحقين، كما ذكر الموقع، بتهم "سب المرشد الاعلى والسلطات والقيام بأنشطة معادية للنظام وبث اكاذيب وتدنيس المقدسات".
وقد تعذر التحقق من هذه المعلومات من مصدر مستقل، ولم تتطرق اليها وسائل الاعلام الرسمية.
وقال موقع كلمة ان امرأة بريطانية ايرانية الاصل بين المتهمين الثلاثة قد حكم عليها بالسجن 20 عاما. وقد اعتقلت رويا صابري نجاد نوبخت في شيراز الخريف الماضي بسبب تعليقات منشورة على صفحتها في فيسبوك.
واعرب الرئيس الايراني حسن روحاني المعتدل الذي انتخب في حزيران/يونيو 2013، عن الامل في مزيد من الحرية في الشؤون الثقافية والاجتماعية. لكنه يواجه معارضة السلطة القضائية التي يسيطر عليها المحافظون الذين دائما ما ينتقدون مواقف الحكومة التي يعتبرونها ليبرالية جدا.
وقد اعتقل ستة شبان ايرانيين قبل عشرة ايام لانهم رقصوا على انغام اغنية فاريل ويليامس "هابي"، كما يظهر في شريط فيديو صور على سطح احد المباني في طهران وبث على الانترنت. ثم افرج عنهم بكفالة.
ومنذ انتخاب روحاني، اغلقت نهائيا ثلاث صحف يومية اصلاحية، وصدرت في حق اثنتين اخريين الاولى اصلاحية والثانية محافظة عقوبة التوقف الموقت عن الصدور.
واستخدم الرئيس اخيرا حقه في النقض على اقتراح بمنع واتس اب، فمنع بذلك تطبيق قيود جديدة اقترحتها لجنة مكلفة الرقابة على الانترنت.
وتعطل السلطات الايرانية بصورة دورية الوصول الى شبكات التواصل الاجتماعي وخصوصا تويتر وفايسبوك، ومواقع اخرى تعتبر مسيئة للاسلام او النظام.
مواطن في 06:56 31.05.2014
avatar
لا يدعوا للظالمين وللقاتلين إلا شخص مثلهم ومن ذريتهم إن الصقور على أشكالها تقع يامن الإمام علي بريئ منك ومن أشكالك
ام علي في 06:30 01.06.2014
avatar
لا يدعوا للظالمين وللقاتلين إلا شخص مثلهم ومن ذريتهم إن الصقور على أشكالها تقع يامن الإمام علي بريئ منك ومن أشكالك

اخي مواطن الله يهيديك فشلتنا اذا ما تعرف الامثال لا تذكرها يقول المثل (الطيور على اشكالها تقع ) وليس الصقور
ههههههههههههههه لا ويقول مواطن يمكن مواطن في ايران ههههههههههه

تحيات اختك الصغيرة ام علي المحرقية البحرينية
في 05:49 02.06.2014
avatar
الصقور على اشكالها تقع

هههههههههههههههههههههه الظاهر مواطن شيطان في الامثال خف علينا يا الأصمعي

تحيات اختك ام علي المحرقية البحرينية

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

سعيد خطيبي ـ سنة أولى حراك

سعيد خطيبي   في أكتوبر 1988، عاشت الجزائر ثورة شعبية ضد النّظام، كانت لحظة فارقة، ترتبت عنها تغيّرات جوهرية في البلد، وكان يمكن لها أن تكون
image

مصطفى كيحل ـ الحراك وسيكولوجيا الحشود

   د. مصطفى كيحل  ساد الانطباع في الجزائر منذ نهاية التسعينات من القرن الماضي ، أن التغيير بالشارع أو بالحشود و الجماهير غير
image

عبد الجليل بن سليم ـ الحراك الشعبي...بين Frantz Fanon وDavid Galula.....و فيلم الأفيون والعصا

عبد الجليل بن سليم  في قول واحد كل من Frantz Fanon و David Galula هما الوحيدان اللي فهمو التركيبة النفسية و العقلية للجزائري كان
image

رضوان بوجمعة ـ الوحدة في عمق "الثورة السلمية" الذكية

 د. رضوان بوجمعة    الجزائر الجديدة 161   التقيت اليوم في الجمعة 53 مع جزائريين وجزائريات من ولايات مختلفة تسللوا إلى العاصمة التي تحولت إلى منطقة "شبه
image

فوزي سعد الله ـ عن وُصول "أهل الحمراء" من غرناطة إلى عَنَّابَة

فوزي سعد الله   "...منذ نحو 5 قرون، يُحكى في الروايات الشعبية في مدينة عنابة، لا سيَّما في الوسط الحَضَري، أن سقوط غرناطة عام 1492م كانت
image

جباب محمد نور الدين ـ النظام : الحراك وراءه والخراب أمامه ولا مفر له

د. جباب محمد نور الدين   لا أزال أذكر كان يوم جمعة من سنة 2001 عندما اتصل بي الصديق عبد العزيز بوباكير من مقر "
image

نجيب بلحيمر ـ محاولة فاشلة لسرقة ثورة مستمرة

نجيب بلحيمر   بعد جمعة مشهودة عاد الجزائريون إلى الشارع لإحياء ذكرى انطلاقة الثورة السلمية.. في العاصمة ومدن أخرى كان إصرار المتظاهرين على النزول إلى
image

فضيلة معيرش ـ الأديب طيب صالح طهوري لا تشبه كتاباته أحدا ولا يمكن أن تسند لمن سبق من كتاب وشعراء

فضيلة معيرش  ولج عالم الكتابة منذ ما يقارب الأربعين سنة ، أديب طوع الحرف فاستقام له جاب بساتين الإبداع فقطف ما لذ له وطاب من شجرها
image

يسرا محمد سلامة ـ هوس الشهرة

 د. يسرا محمد سلامة   أنْ تكون نجمًا مشهورًا تلك نعمة ونقمة في نفس الوقت؛ لأنّ ذلك يعتمد على طبيعة الشخص نفسه، وما تربّى عليه طوال حياته
image

د. يسرا محمد سلامة ـ البداية ونهاياتها

 د. يسرا محمد سلامة البداية، كلمة ممتعة بها من التفاؤل الشئ الكثير، تجمع في طياتها الطموح، والتحفيز، والمثابرة على إكمال ما يبدؤه الشخص من عمل، علاقة،

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0
Free counter and web stats