الرئيسية | الوطن العربي | انضمام القرم لروسيا يثير قلق تركيا وينذر باستعادة روسيا لمضيقى البوسفور والدردنيل وممرات تركيا وبلغاريا

انضمام القرم لروسيا يثير قلق تركيا وينذر باستعادة روسيا لمضيقى البوسفور والدردنيل وممرات تركيا وبلغاريا

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image

زيدان القنائى

 

اشارت تقارير  استحباراتية ان انفصال شبه جزيرة القرم عن اوكرانيا وضمها الى الاتحاد الروسى بعد اجراء استفتاء مؤخرا على خلفية الاطاحة بالرئي الاوكرانى يوكوفيتش بات يثير مخاوف  الاتحاد الاوروبى والولايات المتحدة الامريكية  وتركيا 

واشارت الى ان تركيا قلقة للغاية من  انضمام القرم لروسيا واحتمالات التوغل العسكرى الروسى بدول كاستونيا واوبخاريا وجورجيا والشيشان او تشكي حلف  روسى على غرار الاتحاد السوفيتى السابق 

وتخشى تركيا وادارة حزب العدالة والتنمية بقيادة اردوغان  من النفوذ الروسى المتنامى بالعالم والشرق الاوسط مما سيؤدى بنهابة المطاف الى  مطالبة روسيا باستعادة مضيقى البوسفور والدردنيل بعد بسط تركيا لنفوذها على تلك المضايق البحرية وتحشى تركيا من نشر قوات روسية لاستعادة المضايق 

واورد التقرير الى ان قيام حلف شمال الاطلسى بنشر درع صاروخية على الاراضى التركية ياتى لمواجهة النفوذ الروسى فى الشرق الاوسط ومخاوف الحلف من نشر قوات روسية بسوريا ولبنان 

وحذر التقرير من اية مغامرة عسكرية للولايات المتدة والنيتو  باوكرانيا او شبه الجزيرة الكورية واسيا الامر الذى بات ينذر باندلاع حرب عالمية ثالثة بين النيتو وامريكا وبريطانيا من جانب وروسيا والصين وكوريا الشمالية  من جانب اخر 

واكدت تقارير ان مخاوف تركية تنتاب حكومة  رئيس الوزراء التركى رجب طيب اردوغان  نتيجة تنامى النفوذ الروسى من جديد بمنطقة الشرق الاوسط الامر الذى بات يهدد حلم حزب العدالة والتنمية بتركيا  الرامى لاستعادة الخلافة العثمانية  مستعينا بالتيارات  الاسلامية بالمنطقة  ومستغلال  الصراع بسوريا 

ويشير محللون  ان الممرات المائية التى تربط بين تركيا  وبلغاريا واليونان  ما زالت تمثل  ورقة الضغط الرئيسية ضد الاتراك حال تمدد النفوذ الروسى  خاصة مضيق البوسفور ومضيق الدردنيل  الذىيربط بين قارة آسيا وأوروبا 

قبرص

 وما زالت جزيرة قبرص وهى جزيرة صغيرة متنازع  عليها بين تركيا واليونان  تمثل تحديا كبيرا لتركيا بسبب عدم اعتراف الامم المتحدة بالجزء التركى من الجزيرة 

 

شوهد المقال 1360 مرة

التعليقات (0 تعليقات سابقة):

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

علاء الأديبالنصر للذباب والبعوض... من قصص الحرب

علاء الأديب المكان موضع تحت الأرض بثلاثة أمتار مغطى بالصفيح وكومة من التراب في إحدى جبهات القتال والساعة تقترب من الثامنة مساء.ودرجة الحرارة اكثر من 54.درجة
image

محمد محمد علي جنيدي ـ على حرفي

محمد محمد علي جنيدي                    على حَرْفٍ من الفُصْحَىأُهَادِي الحَيْرَى والجَرْحَىيُسَامِرُ ودُّكُم قلبيولا يَغْفُو إذا أَضْحَىعلى حَرْفٍ بإفْصَاحِونُورٍ مِلءَ مِصْباحيتُسَافرُ دَمْعَتي دَوْمالِبُلْدانٍ وأرْوَاحِأيَا حَرْفِي بلا مَأْوَىتَسِيحُ وأَحْمِلُ
image

نجيب بن خيرة ـ من بعيد .... جماجم.... وجماجم

د. نجيب بن خيرة   رجوع رفات الشهداء إلى أرض الوطن ليس مَزيةً من فرنسا ( البغي ) تتفضل به علينا ... إنه حق شعب في
image

وليد عبد الحي ـ حماس وفتح: تمويه الاستراتيجي بالأخلاقي

 أ.د.وليد عبد الحي  الاعلان الاخير عن لقاء قيادات من حماس وفتح لبحث " تحقيق وحدة وطنية" للرد على القرار الاسرائيلي بضم اجزاء من الضفة
image

عبد الجليل بن سليم ـ مناورة النظام الجزائري اطلاق معتقلي الرأي وهو في la crise و كل قرد و بنانتو the red herring gambit

د. عبد الجليل بن سليم  أولا الحمد لله على أنه هناك مجموعة من معتقلي الحراك من أبناء الشعب أطلق سراحهم (الحمد لله على السلامة كريم
image

العربي فرحاتي ـ لنتعامل مع الحقيقة التاريخية لا مع تجار الحقيقة التاريخية

د. العربي فرحاتي  فسر لجوء بومدين بعد انقلابه على بن بلة ١٩٦٥ إلى تجميع رفاة قادة الثورة وإعادة دفنهم تكريما لهم..بأنه بحث عن شرعية ثورية
image

طيبي غماري ـ الذاكرة والتاريخ ..والسيدة التي ساعدتنا في مركز ارشيف ماوراء البحار بفرنسا

 د. طيبي غماري   بمناسبة النقاش حول الذاكرة والتاريخ والأرشيف ومراكزه، ساقص عليكم هذه القصة التي أتذكرها دائما وارغب في روايتها كلما أتيحت لي الفرصة. في
image

محمد زاوي ـ فريد علي بلقاضي وابراهيم سنوسي الباحثان الجزائريان ودورهما في استرجاع جماجم القادة شهداء الجزائر ..الجماجم عار فرنسا

زاوي محمد   يرجع الفضل في اكتشاف جماجم القادة الأولين للمقاومة الجزائرية لمواطنين جزائريين ليس لهما أي إنتماء حزبي في الجزائر ولا أي متدادا
image

عثمان لحياني ـ يأتي الشهداء..يصمت الجميع

 عثمان لحياني  عندما ذهب الزعيم نلسون مانديلا في أول زيارة له الى باريس عام 1994 ، كان أول مطلب قدمه هناك ، استرجاع رفاة سارتجي
image

عبد الباقي صلاي ـ للاستطاعة ... حدود !

عبد الباقي صلاي في تجربة أجرتها نخبة من العلماء الباحثين حول قدرة النملة التي ضحك سيدنا سليمان عليه السلام لجرأتها، وصبرها ،وحرصها الشديد على

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0
Free counter and web stats