الرئيسية | الوطن العربي | محمد غازي الأخرس ..... بطاقات الحاسة السادسة

محمد غازي الأخرس ..... بطاقات الحاسة السادسة

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image

 

محمد غازي الاخرس
لديَّ اليوم ما أخبركم به؛ على الرغم من كل السوء الذي يمرغ البلد، أنا اليوم سعيدٌ والسبب أننا تسلمنا بطاقاتنا الانتخابية، هذه التي بدت أنيقة بشكل لم أتوقعه والأهمُّ انها تضاعفت بعد أن بات بمقدور ابني وابنتي الإدلاء بصوتيهما في صناديق الاقتراع. سعدت كثيرا وشعرت بالنشوة وأنا أتلمس أصوات عائلتي الصغيرة بيدي وأقلبها ثم أتخيل أنها قد تكون سببا في ترجيح كتلة على كتلة أو مرشح على مرشح، قد تكون سببا في تشكيل حكومة أو ذهاب أخرى.  
ليس هذا فقط ما جعلني فرحا، بل ثمة شيء ذو دلالة رمزية جرى، فمن تسلم البطاقات هو ابني، ذهب لمركز انتخابي وجاء بها ثم أصرّ على أن يحتفظ بها في غرفته خوفا عليها من الضياع. أقول ابني وأنا أشير به ككناية عن جيل كامل من الشباب، هؤلاء الذين سيدلون باصواتهم للمرة الأولى في حياتهم، بعضهم كان يبلغ العاشرة من العمر حين سقط النظام السابق والآخر أقل من ذلك أو أكثر، أي أنَّ وعيهم كان تشكل في السنوات العشر الأخيرة، في الظرف العصيب والحلمي في الوقت نفسه، ففي حين كان أبناء هذا الجيل يعيشون في قلب العنف فاقدين أحبتهم يوميا، ومعانين مرارة تدني الخدمات وفوضى المؤسسات، كان ثمة مفهوم جديد لتداول السلطة يترسخ في العراق، فلا انقلابات عسكرية أو "ثورات" شعبية ينقض به طرفٌ على السلطة فيحتل مبنى التلفزيون لإذاعة البيان رقم (١)، لا شيء من هذا، بل هناك صندوق أصوات يملك سلطة انتخاب من يحكم، ورفقة هذا الصندوق، ثمة انفتاح على حريات تعبير غير مسبوق لدرجة انها تقرب من الفوضى. والنتيجة أن جيلا مختلفا نشأ بين ظهر انينا، جيلٌ تفتحت خلاياه ومجساته في عصر مغاير، عصرٌ تتداول به السلطة وفق عقد اجتماعي جديد، وتتدفق فيه المعلومات من دون رادع.
أقول انه انطلاقا من هذا، نشأ الجيل المختلف، فباتت آلية الحوار مع الآخر والاعتراف به، ولو على مضض، هي الآلية المركزية المكوّنة لعقله، وهذا بالضبط ما حرمنا نحن منه، نحن الذين عشنا وترعرت عقولنا في عصر الطغيان، فكان أن ذوت عندنا ما استطيع تسميته الحاسة الثامنة، أعني حاسة الحرية التي تنظم العقل والروح وتتيح لهما تخيل الآخر والإصغاء له. 
نعم، لقد حرمنا، نحن جيل الدولة الشمولية، من هذه الحاسة للأسف، لم نتنعم بامتلاك "الريموت كونترول" الذي هو كناية عظمى عن 
حرية الإرادة. أجبرنا على قناتين تلفزيونيتين، فتشكلت عقولنا وفقهما، أي وفق افتقاد إرادة الاختيار، ولهذا ترانا، بالمقارنة مع أبنائنا، أكثر تكلسا وأقل مرونة، أعظم عنادا وأقل تفهما، وهذا ليس عيبا فينا بل هو جزء من تكوين يصعب الخلاص منه. 
حسنا إذن، ما الذي سيخطر في ذهنكم، دعوني أحزر؛ سيقول بعضكم مثلا: عماذا يتحدث هذا البطران؟ عن الانتخابات التي سرقت أصواتنا فيها مرتين وقادتنا لما نحن عليه اليوم؟ أم عن الحريات التي تحولت لخديعة، في جانب، وإلى شكل من أشكال الاحتراب، في جانب آخر؟ عماذا يتحدث هذا المتفائل، الجالس على تل الخراب؟ ولهؤلاء أقول ـ على عيني ورأسي هذه الاسئلة، لكنها، في الواقع، تمس سطح ما يجري، أما في الجوهر العميق، فإن ثمة اسئلة أخرى بعيدة الأمد لن يجاب عنها قبل عشرين أو ثلاثين سنة من اليوم، أسئلة تتعلق بفهمنا للسلطة وقيمها الثقافية التي تشكل حياتنا. 
فاصواتنا التي نحتقرها الآن ونوقن أنها قد تأتي لنا بمن لا نريد إنما هي السلطة ولا شيء غيرها، ولئن بدت اليوم غريبة عنا فإننا سوف نألفها بعد حين، أي بعد أن تتحول لمفهوم أساسي في حياتنا الســــياسية. نعم، ما أريد قوله هو الآتي: اصواتنا هذه هي سلطتنا المؤجلة، قد تُسرق منا مرّة أو مرات، لكنها، في الأخير، ستعود لنا، يوما ما سوف تعود، أنا واثق من ذلك.
 هل يفهم ابني هذه الرؤية؟ أظنه يفهمها مثل أقرانه، ولهذا أصرّ على إحضار البطاقات بنفسه.

 

 

الصباح العراقية  

شوهد المقال 1533 مرة

التعليقات (0 تعليقات سابقة):

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

خديجة الجمعة ـ معصمي

خديجة الجمعة  آه يامعصمي ،كم قلت لك :توقف ؟!ولم تتوقف لماذا؟حيرت فؤادي هل شكواي لك كثرت؟،أم المشاعر هي التي سرقتني لأكتب لك رسائل كثيرة؟. لماذا لاترد؟؟
image

العربي فرحاتي ـ عالم ما بعد كورونا ..هو للكراهية أيضا !!!

د. العربي فرحاتي  "اذا كانت الحرب تولد في عقول الناس.. فإن السلم هو الآخر يولد في عقول الناس ". مقولة تنسب ل "فرويد" تؤكد
image

نجيب بلحيمر ـ فكوا قيد الجزائر ..رحيل السيدة فاطمة كريم زوجة المجاهد عمارة العسكري المدعو بوڨلاز

نجيب بلحيمر  رحلت السيدة فاطمة كريم زوجة المجاهد عمارة العسكري المدعو بوڨلاز، عقيد جيش التحرير الوطني، وعضو المجلس الوطني للثورة وأحد مؤسسي القاعدة الشرقية،
image

نوري دريس ـ الشعب تصرف وفق تصريحات الحكومة الجزائرية التي صدقت كذبتها

 د. نوري دريس    طوال الاربعة اشهر الماضية, صدقت الحكومة كذبتها بتراجع عدد الاصابات كدليل علي نجاح الاجراءات التي اتخذتها..., وصدق الشعب ارقام الحكومة المتأتية
image

الدكتور فارس شرف الدين شكري يوجه رسالة الشكر للأحرار والنطق بالحكم بتاريخ 12|07|2020 بسكرة

 د. فارس شكري  شكرا لكل الطيبين..شكرا لكل الأحرار..شكرا لكلّ الأموات في قبورهم، الذين ذهبوا ضحية الإهمال..شكرا للشرطي الطيب الذي كان يشتري لي السجائر وفطور
image

عبد الجليل بن سليم ـ أخبار سيئة... لكن لازم تعرفوها ، الوضع أخطر مما تتصورن

د. عبد الجليل بن سليم ـ السويد يوم 30 أفريل 2020 نشرت على صفحتي نص إسمه : إلتهاب.......اكتئاب..........موجة ثانية و شرحت فيه بعض الاشياء المهم
image

عثمان لحياني ـ الجزائر... الوجه الآخر لـ"الجماجم"

عثمان لحياني  دولةٌ مثل فرنسا لا تعطي بالمجان، ولم تكن لتفعل ذلك، لولا الكثير من الحسابات السياسية، واستعادة الجزائر لجماجم الشهداء والمقاومين بعد 170
image

اضربوا يعرف مضربو .. والي سطيف وعقلية الإسطبل

 د. جباب محمد نور الدين    ربي يجيب الخير هذا النظام : عارضناه، لم يتغير، نظمنا المسيرات لم يتغير، وقعنا العرائض لم يتغير،سبيناه بكل الألفاظ الغليظة حتى الخادشة
image

عبد الخالق كيطان ـ هاشم الهاشمي ...ماذا فعلت لكي تشرب كأس دمك على عتبة دارك

عبد الخالق كيطان            لنكفر بالعراق الآن ذلك انه لم يعد أبانا الذي نبكي تحت عباءته السميكة ..بل المرأة السمينة التي يتبختر الأنذال بعد اغتصابها .لنكفر بالعراق ذلك أنه
image

عوابد سارة ـ جزائري...

 عوابد سارة هي رقعةٌ محدودة تتخللها كيانات ضخمة من جبال وتضاريس بكل شكل من الأشكال...آلاف الحبيبات الذهبية المتناثرة على أراضي واسعة تأوي الجميع دون مقابل...كريات بلورية

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0
Free counter and web stats