الرئيسية | الوطن العربي | عبد الخالق كيطان ...... نساء القاعدة 2

عبد الخالق كيطان ...... نساء القاعدة 2

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image

عبد الخالق كيطان

 

وكما هو واضح، يبدو أن قصد السيدة الظواهري لم يكن التحريم بحد ذاته، أي: تحريم مشاركة النساء في نشاطات القاعدة، بل هي معه إن توفّر المحرم للمرأة القاعدية!

كنت أعتقد أن كلمات السيدة الظواهري تريد أن تحمي المرأة من العنف. تريد أن تفيدنا بأن الأمّ، والحبيبة، والزوجة، والأخت لا يمكن أن تزجّ في الحرب العبثيّة التي تشنّها القاعدة ضد الجميع، وإن بدت هذه الحرب مقدّسة بالنسبة لرجالها. ولكن...

يصلح نموذج السيدة أميمة الظواهري للقياس. فهي تعيش، كما أزعم، مع زوجها، قائد التنظيم. وبالتالي فهي متشبّعة بأفكار هذا القائد. وما هي أفكاره؟ إنها على الأعمّ الأغلب حضّ على القتال المستمر، وتكفير للآخر.

من المؤسف له أن عوامل تاريخية اسهمت في تكريس تبعية المرأة للرجل في مجتمعنا الشرقي. من النادر أن ترى مسافة معقولة بين نمطي التفكير لدى الرجل ولدى المرأة. وبالطبع فلقد اسهم الرجل، بشكل مباشر وماكر، في تثبيت دعائم بطولته المطلقة في فيلم الأفكار الشرقية. شيئاً فشيئاً صارت المرأة مقتنعة بما هي عليه من تبعية. وليس غريباً أن تصادف نساءً يبررن هذه التبعية، يباركنها، ويفلسفنها.

وتبدو مسألة التبعية في صورتها القطعية، والشاملة، في ما خصّ الموضوع الديني. هنا يبدو الرجل هو الآمر الناهي. يستند لنصوص دينية، حتى وإن كانت ملفّقة. لا يهمّ، المهم، بالنسبة له، في قدرة هذه النصوص، الحقيقية والملفقة، على تثبيت دعائم سلطته. وهو أمر يسهم رجال الدين في ترسيخه. يسهمون في البحث بالأدلة، أو بالأحرى ما يعتقدونه أدلة من صلب الدين، عن أن قرار الرجل هو المعتبر، وان المرأة ليست أكثر من تابع لقرار الرجل. ثم يصلون للقول بأن تابعية المرأة للرجل تصبح أمراً مقدساً في الأمور الدينية والدنيوية على حد سواء. فلو قرّر رجل ما الخروج لما يعتقده ويسميه جهاداً فإن مهمة المرأة هنا اللحاق به. وإذا قرر الرجل، لأسباب شخصية، عدم اصطحاب زوجته معه في جهاده ذاك، فإنه يلجأ إلى نساء أخريات يسربلهن بمفاهيم الجهاد الحلال، وبما يناسب وضعياتهن المجتمعية. هكذا تعرفنا على "جهاد المناكحة". وتعرفنا قبلها إلى جهاد القاصرات، أولئك الفتيات الصغيرات اللواتي يجبرن على الزواج من مجاهدين قادمين من وراء الحدود لأنهم بحاجة للترويح عن أنفسهم اثناء جهادهم!

مثل هؤلاء النسوة يتحولن إلى نساء القاعدة. يتحولن إلى قنابل فكرية، وبالطبع جسدية، من الممكن أن تنفجر في وجه أي آخر يمكن أن تصادفه. وبإمكان المهتمّ أن يبحث عبر موقع اليوتيوب على فيديوهات، وهي كثيرة، تظهر فيها نساء القاعدة وهن يتحدثن بأريحية عن أفكارهن، وانتماءاتهن، واعتقاداتهن.. هؤلاء النساء يعشن بيننا. لا تظهر وجوههن، فالأمر بحاجة إلى فتوى من الرجل. ويتحدثن من وراء برقع مخيف، يبدو جلياً أنهن مقتنعات به بوصفه زياً تقليدياً. أما حديثهن ذاته، فلا يخلو من التخاريف، خاصة عندما يصل الأمر إلى المواضيع الجنسية.

تعتقد هؤلاء النسوة أنهن يتحدثن عن الفضيلة، والإيمان، والعقيدة، ولكن المتبصّر في حديثهن يجد الكثير من الهرطقة بين السطور. أما كيف تسرّبت الهرطقة لحديثهن فذلك لأن منهج تفكير عناصر القاعدة، بشكل عام، هو مزيج بين الإيمان الرسالي والهرطقة.

وسنواصل في العمود القادم

 

العالم العراقية 

 

شوهد المقال 1267 مرة

التعليقات (0 تعليقات سابقة):

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

اسلام طبوش ـ الحراك الجزائري من التعتيم الإعلامي إلى الاستهداف ... صمود الحراك يغضب فرنسا و اولادها

اسلام طبوش    قام الحراك الشعبي علي ما عقده بيان ثورة أول نوفمبر 1954 وفق المبادئ الاسلامية عقدته أيضاً ثورة 22 فيفري السلمية...
image

عبد الباقي صلاي ـ ماذا عن رجالات الدولة الأَكْفَاء الذين ظلمتهم العصابة؟!

عبد الباقي صلاي  حملةُ الأيادي النظيفة التي قادها  "أحمد أويحيى"  عندما تَسنّم القرار الأول في الحكومة الجزائرية أواسط التسعينيات من القرن الماضي،والتي على إثرها
image

نجيب بلحيمر ـ سحابة صيف راعدة

نجيب بلحيمر   كما كان متوقعا اكتفت الخارجية الفرنسية بالتذكير بحرية الصحافة للرد على قرار الجزائر استدعاء سفيرها لدى باريس احتجاجا على بث وثائقيين سهرة
image

نجيب بلحيمر ـ النقاش الحرام

نجيب بلحيمر   هل نقد بعض القرارات في ميدان السياسة الخارجية للجزائر والاختلاف حولها يمثل جريمة ؟ في الجزائر يجيب كثير من الناس بنعم، وقد
image

عثمان لحياني ـ فلتان وتلف

 عثمان لحياني  مثلما كانت هناك عملية مأسسة وتبني لخطاب الكراهية المبني على تمزيق الجغرافيا ووضع الحجر في الشقوق ، مثلما يبدو واضحا أنه تم
image

العربي فرحاتي ـ إذا عرف ..من رخص ؟ ..بطل العجب !

د. العربي فرحاتي  لشعورهم بالنقص في شرعية من انتخبوهم..الباديسيون الجدد يكملون ما نقص من شرعية السلطة التي انتخبوها من هجومات الاعلام الفرنسي لسلطتهم ..حيث
image

وليد عبد الحي ـ قرارات ترامب بين النرجسية والمؤسسية

 أ.د.وليد عبد الحي  أزعم ان عملية صنع القرار السياسي في الولايات المتحدة لم تشهد في تاريخها تنازعا حادا بين " شخصية الرئيس" من
image

العياشي عنصر ـ خبايا "تحقيق فرانس5"

 د. العياشي عنصر  بعد مرور لحظات الصدمة والغصب لابد من التفكير بتأني وبمنهجية حول هذا التحقيق وتحليله وتفكيكه ثم إعادة بنائه حتى يتسنى لنا فهم
image

محمود بلحيمر ـ لولا الحراك لواصل الكثير من الناس التبوّل في سراويلهم كلّما سمعوا اسم السعيد

محمود بلحيمر   بالنسبة لي لا مقال يُنشر في "الواشنطن تايمز" ولا وثائقي يُبث في قناة فرنسية ولا أي عمل إعلامي أو دعائي يُغير من موقفي
image

زهور شنوف ـ معڤال وبوحميدي.. عار "قُبلة الشيخوخة" في الشارع! #الجمعة_67 #الحرية_للمعتقلين

زهور شنوف   في الاسبوع نفسه رأينا اهتماما غريبا بالحراك، على مستويات مختلفة، والحقيقة ان الاهتمام بالحراك لا يغيب ابدا لدى من ينام الجمر في بطونهم،

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0
Free counter and web stats