الرئيسية | الوطن العربي | السيد هاشم الموسوي ........ القضاء البحريني ان لم تستح فافعل ما شئت

السيد هاشم الموسوي ........ القضاء البحريني ان لم تستح فافعل ما شئت

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image
السيد هاشم الموسوي
 
 
يقول المثل "يكاد المجرم أن يقول خذوني" ويقول المثل الآخر "اللي على رأسه بطحة يتحسسها" هذا ما ينطبق على القضاء البحريني الذي بدأ يشعر بعظم الجريمة التي ارتكبها بحق الأبرياء وذلك بإصدار أحكام مشددة جراء اعترافات انتزعت تحت التعذيب بحّت أصوات المتهمين في الجهر أمام القاضي بوصف ما تعرّضوا له من وحشية أثناء التحقيق معهم، ولكن القضاة آذانهم صماء وأعينهم عمياء وألسنتهم خرساء فلم يسمعوا أنّات المعذَّبين ولا مطالبات المحامين بعرض المتهمين على الطبيب الشرعي ولم يشاهدوا آثار التعذيب على أجسادهم ولا ينطق لسانهم إلا بكلمة واحدة هي الحكم الجاهز الذي استلموه مسبقا من النيابة التي تمثل الخصم والحكم في آن.

مؤخرا وبعد تزايد الانتقادات للقضاء المسيّس والمرتهن بيد السلطة التنفيذية أصدر المجلس الأعلى للقضاء بيانا استنكر فيه قيام بعض المواقع ووسائل الاتصال بتناول موضوعات تتضمن تعليقاً على الأحكام القضائية بما يمسُّ هيبة القضاء ونزاهته.

عجَباً وهل أبقيتم للقضاء هيبة، أوَ تتحدّثون عن نزاهة القضاء، بئست النزاهة التي تعرفونها بعد أن ارتهنتم للسلطة التنفيذية وأصبحتم أداة في يدها تحكمون بما تريد، فالأرقام هي التي تتحدث وليست المواقع الاجتماعية.

في حادثة قبل عدة أيام وقف المتهمون أمام القاضي علي الظهراني المعروف بتشدده في الأحكام تواطئا مع النيابة العامة، وكان وكيل النيابة حمد البوعينين حاضرا، فتعرف عليه المتهمون ووقف ثلاثة منهم أمام القاضي وهم يشيرون إلى وكيل النيابة الذي بدا مربكا: هذا الذي عذّبنا..
وشكّل ذلك فضيحة للنيابة ووكيلها لكن القاضي أراد إسكاتهم فلم يلتفت له أحد المتهمين وهو ينادي كيف تريدني السكوت وهذا وكيل النيابة وهو من عذّبني فطرده القاضي من القاعة بدلا من التحقق من كلامهم ورفض ولد الظهراني إحالتهم على الطبيب الشرعي للتأكد من آثار التعذيب على أجسامهم، وهم يواجهون أحكاما قاسية في ظل اتهامات انتزعت منهم تحت التعذيب الشديد.

ولتسليط الضوء على التعذيب الذي واجهه هؤلاء الخمسة الذين ألصقت بهم ظلما وعدوانا تهمة تشكيل خلية للقيام بتفجيرات واغتيالات فان أحدهم تم تعذيبه في التحقيقات الجنائية لمدة 11 يوما متواصلة يمنع خلالها من النوم والجلوس مما أدى لإصابته في الظهر وعدم قدرته على الوقوف وهو الآن يعاني من آلام شديدة حرمته حتى من أجواء محرم داخل السجن بسبب وجوده في المستشفى.

ومن صنوف التعذيب التي تعرضوا لها تعريتهم من ملابسهم بالكامل واستخدام آلة حادة في الأجهزة التناسلية ثم يقومون بتعليقهم وضربهم على جميع أنحاء جسدهم ثم يستخدم لهم الصعق الكهربائي، يستخدم لهم ذلك في كل مرة لمدة عشر ساعات متواصلة ثم يوقفونهم بدون راحة أو نوم لأيام متوالية.

هؤلاء الخمسة كلهم يعانون الآن من آلام حادة في الظهر ويسود لديهم الاعتقاد بأنهم سوف يحرمون من الإنجاب بسبب التركيز في التعذيب على الأجهزة الحساسة بالضرب بآلة حادة وبالصعق الكهربائي.

هذه حالة واحدة من حالات التعذيب الممنهج الذي استخدمته النيابة ضد المعتقلين ثم يأتي القضاء ليتحدث عن النزاهة وعن هيبة القضاء، فهل أبقيتم للقضاء هيبة؟

من ينظر إلى الأحكام الصادرة عن القضاء البحريني يرى مهزلة القرن في التلاعب بالقوانين والأحكام..

إنها قصة هزلية لا يمثلها إلا عشاق المسرح الساخر، ففي الوقت الذي تحكم فيه المحكمة على 16 متهماً من دار كليب بالسجن لمدة 15 سنة، بتهمة الشروع بقتل رجال شرطة وحرق دورية والتجمهر فإنها تبرئ من ثبت بحقهم القتل العمد تحت التعذيب أو باستخدام سلاح الشوزن المحرم دوليا ضد المتظاهرين السلميين.

وبنفس التهم تم الحكم على 13 متهما لمدة عشر سنوات بتاريخ (26 مارس 2013)، وفي الشهر ذاته أصدرت المحكمة قراراً بالسجن لمدة 15 عاماً على 11 متهماً في قضية الشروع بقتل شرطة وتفجير عبوة في بني جمرة.
وفي (31 مارس)، أيدت محكمة الاستئناف قرار المحكمة الكبرى الجنائية الأولى الصادر في (5 يوليو/ تموز 2011)، بإدانة المتهمين الثلاثة في قضية التخابر مع الحرس الثوري، وبمعاقبة كل متهم بالسجن لمدة 10 سنوات، وتغريم كل منهم مبلغ 10 آلاف دينار.
وفي مطلع شهر أبريل/ نيسان 2013، صدر حكم قضائي بسجن 7 متهمين لمدة 15 سنة، وسجن 9 متهمين لمدة 10سنوات، في قضية الشروع بقتل 5 من رجال الشرطة والتجمهر، وحيازة مفرقعات وتصنيعها واستخدامها لغرض إرهاب.
وبتاريخ (4 أبريل 2013)، أصدرت المحكمة حكماً بالسجن لمدة 15 سنة لثلاثة متهمين، والسجن 10 سنوات لثلاثة آخرين، بينهم طفلان، في قضية حرق مدرعة، والشروع بقتل شرطة، وحيازة «المولوتوف» واستخدامها وحرق إطارات.
وفي (5 مايو/ أيار 2013)، صدر حكم بالسجن لمدة 15 سنة على 31 متهماً، في قضية الهجوم على دورية شرطة في سترة، كما صدر على 9 متهمين، أحكاماً بالسجن تراوحت بين 15 و10 سنوات، بتهمة تأسيس جماعة إرهابية وحيازة عبوات ناسفة، وكان من بين المتهمين رجل الدين سيد أحمد الماجد.
وفي الشهر ذاته، تم الحكم على ثمانية متهمين، بأحكام بالسجن تتراوح بين 5 و3 سنوات، في قضية الحرق الجنائي (حرق إطارات وخزان ماء)، وتم تأييد الحكم بسجن متهمَين 3 سنوات، و7 متهمين 5 سنوات، من قبل محكمة الاستئناف في قضية مهاجمة مركز شرطة دوار 17 في مدينة حمد.
أما القضية المعروفة بـ «خلية قطر»، فتم تخفيض الحكم فيها بالسجن من 15 إلى 10 سنوات، من قبل محكمة الاستئناف، لستة متهمين، وتبرئة متهمين اثنين في القضية.
وفي القضية المعروفة بـ «راية العز»، والتي حوكم فيها 19 متهماً، تم تأييد الحكم بالسجن 5 سنوات لجميع المتهمين، من قبل محكمة الاستئناف، فيما برّأت المحكمة 9 متهمين في القضية.
وفي قضية شباب المنامة المتهمين بـ «قتل الآسيوي»، أيدت محكمة التمييز الحكم القاضي بسجن 13 متهماً لمدة 15 سنة، فيما تم تبرئة اثنين من المتهمين.
أما القضية المعروف بقضية «شباب إسكان عالي»، فصدر بتاريخ (16 يونيو/ حزيران 2013) حكماً بالحبس سنة لـ7 متهمين، و5 سنوات لمتهم واحد، وسقوط حق الاستئناف لمتهم آخر، وجاء حكم الاستئناف بعد الحكم على المتهمين بالسجن ما بين 3 و5 سنوات، بتهم تتعلق بالتجمهر وحيازة مواد حارقة، والاعتداء على سلامة جسم الغير.

هذه عيّنة من الأحكام القضائية الجائرة بحق متهمين عذبوا في غياهب السجون وانتزعت الاعترافات منهم تحت التعذيب وأصدر القضاء "العادل" في البحرين أحكاما قاسية بحقهم دونما الاهتمام بأقوالهم ولا طلب المحامين بإحالتهم للطبيب الشرعي لكشف آثار التعذيب على أجسادهم.

وعلى الجانب الآخر وحسب تقرير أعدته جريدة الوسط: برأ القضاء منذ بدء جلسات حوار التوافق الوطني في 10 فبراير/ شباط 2013، 11 رجل أمن في 5 قضايا تعذيب واعتداء على سلامة آخرين، اثنتان منها أدتا إلى موت المجني عليهما، فيما خفض القضاء أحكام 3 متهمين في قضيتي تعذيب واعتداء أفضتا إلى الموت، خلال الفترة ذاتها.

ففي 12 مارس/ آذار 2013، برأت المحكمة الكبرى الجنائية الأولى الشرطة الخمسة المتهمين في قضية مقتل زكريا العشيري في السجن. وكان تقرير اللجنة البحرينية المستقلة لتقصي الحقائق أشار في فقرته (998) إلى أن الطب الشرعي انتهى إلى وجود كدمات عريضة على رقبة زكريا العشيري وشددت اللجنة في تقريرها على أن سبب وفاة زكريا العشيري هو تعرضه للتعذيب في سجن الحوض الجاف، مع العلم أنه كان موقوفاً ساعة وفاته في وزارة الداخلية.
وفي 23 مايو/ أيار 2013، أمرت المحكمة الكبرى الجنائية الثالثة بإخلاء سبيل شرطيين متهمين بقضية مقتل الشاب حسين الجزيري، الذي فارق الحياة في (14 فبراير/ شباط 2013)، بكفالة 500 دينار لكل منهما.
وبعدها بأيام، خفضت محكمة الاستئناف العليا الاستئناف المقدم من ملازم أول في وزارة الداخلية في قضية مقتل هاني عبدالعزيز، بحبسه 6 أشهر بدلاً من سجنه 7 سنوات.
ومن أسباب الحكم الصادر قالت المحكمة إن الشرطي كان في حالة دفاع عن النفس وإنه كان في ظروف صعبة، إلا أن المحكمة عاقبته بسبب إطلاقه على المجني عليه الذي لم يكن يحمل شيئاً في يديه كما أوضح تقرير الطبيب الشرعي.
كما أيدت محكمة الاستئناف العليا حكم أول درجة القاضي ببراءة شرطيين من قتل فاضل المتروك. وكانت النيابة العامة قد وجهت للشرطيين أنهما بصفتهما موظفين بوزارة الداخلية أطلقا على المجني عليه عياراً نارياً من سلاح الشوزن من دون أن يقصدا قتله، فأحدثا به الإصابات الموصوفة في التقرير الطبي والتي أفضت إلى موته.
وأصدرت المحكمة في يونيو/ حزيران 2013، حكماً بحبس رجل أمن أدين بالاعتداء بالضرب على مواطن في منطقة عالي، وقضت المحكمة بحبسه لمدة شهرين وتغريمه 50 ديناراً، وإرجاء ترقيته لمدة سنة واحدة.
وفي قضية تعذيب الصحافية نزيهة سعيد، أيدت محكمة الاستئناف العليا حكم محكمة الدرجة الأولى القاضي ببراءة الضابطة المتهمة بتعذيب نزيهة. وكانت المحكمة قد برّأت في (22 أكتوبر/ تشرين الأول 2012) ضابطة شرطة من تهمة تعذيب نزيهة، أثناء اعتقالها خلال فترة السلامة الوطنية.
وفي مطلع شهر يوليو/ تموز الماضي، برأت المحكمة الكبرى الجنائية ضابطاً وضابطة متهمين بتعذيب 6 من الكادر الطبي (قضية الجنائيات) أثناء فترة اعتقالهم، ورفضت المحكمة الدعوى المدنية الضابطان هما (مبارك بن حويل) و الشيخة نورة آل خليفة .
وفي قضية أخرى، برأت المحكمة الكبرى الجنائية الأولى ضابط شرطة من تهمة الاعتداء على مواطن بمركز شرطة المعارض وسبّه، وكانت النيابة العامة قد وجهت للضابط المتهم أنه وحال كونه موظفاً عاماً «ملازماً أول بوزارة الداخلية» اعتدى مع آخرين مجهولين على سلامة جسم المجني عليه فأحدث به الإصابات الموصوفة بتقرير الطبيب الشرعي، والتي نتجت عنها عاهة مستديمة من دون أن يقصد إحداثها، وهي ضعف في القوة المضغية والتنفسية، وضمور وضعف نسبي في الطرف السفلي الأيمن.
وقررت المحكمة الكبرى الجنائية الأولى في قضية أخرى، إخلاء سبيل شرطي متهم بضرب شاب لإجباره على الاعتراف وتصويره وهو عارٍ
وفي سبتمبر/ أيلول الماضي، خفَّضت محكمة استئناف الحكم الصادر في قضية الشرطيين، اللذين أدانتهما محكمة أول درجة بالسجن 10 سنوات بقضية مقتل علي صقر، لمدة سنتين. وكانت المحكمة الكبرى الجنائية قد أصدرت في (12 مارس/ آذار 2013)، حكماً بمعاقبة المتهمين بالسجن لمدة عشر سنوات لما نُسب إليهما من تعذيبهما بالضرب المفضي إلى موت صقر.
وأكد تقرير لجنة تقصي الحقائق تعرُّض علي صقر للتعذيب في سجن الحوض الجاف، حيث تناول تفاصيل قصة صقر في الفقرة (662)، وأشار إلى أنه في الساعة 11:15 صباح يوم (9 أبريل/ نيسان 2011)، أعلنت وفاة صقر، حيث ورد بشهادة الوفاة أن السبب المباشر للوفاة هو التعرض لصدمة نقص حجم الدم، والتي ترجع إلى التعرض للعديد من الكدمات والصدمات.
وأوضح أن تقرير الطب الشرعي يؤكد أن سبب الوفاة انتهى إلى أنه كان على جميع أجزاء جسم المتوفى كدمات حمراء داكنة تتركز على ظهر اليد والعين اليمنى، وكانت بمعصميه علامات حديَّة حمراء بسبب قيد اليدين، وأن تلك العلامات حديثة.

أبعد كل ذلك يستطيع المجلس الأعلى للقضاء ادعاء النزاهة وسقوط الهيبة؟
ألم تسقطوها بأنفسكم؟
وهذا غيض من فيض فقد طفح الكيل وظهرت مساوئكم للعالم.



شوهد المقال 1548 مرة

التعليقات (1 تعليقات سابقة):

ام علي في 11:31 01.01.2014
avatar
الله يغربلش ذكرتينه بابا اباشي
طز فيش وفيه ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه

ههههههههههه انت بعد ذكرتنى بالاخت اللي اتصلت وتقول الطائرات الحربية تضرب حديقة سترة بالصواريخ
هههههههههههههههههههههههههه
ان شاء الله ما تزعل خل نضحك اشوى

كذب شيعة البحرين لتصوير مجزرة لقناة العالم
http://www.youtube.com/watch?v=bHVVamSDejQ

الطائرات الحربية في حديقة سترة تضرب الناس بالصواريخ ماشاء حتى في الكذب فاشلين
أكبر كذبة في تاريخ التلفزيون على الهواء مباشر
http://www.youtube.com/watch?v=nhUTdlORyoo

ان شاء الله راح تضحكون اكثر في 2014 طول ما اسود السنة موجودين راح تموتون من الضحك
تحياتي

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

وليد عبد الحي ـ العولمة بين الكورونا والواقع الدولي

 أ.د. وليد عبد الحي  يميل قدر غير يسير من الكتاب والباحثين الى الاعتقاد بأن الكورونا قصم ظهر العولمة، وان الانكفاء مرة أخرى نحو
image

عادل اورابح ـ السكتمبري يمكن أن يكون فرانكوفونيًا أيضًا ! حكيم لعلام نموذج

 عادل اورابح المنشور الذي كتبه حكيم لعلام(كاتب عمود في جريدة Le Soir d’Algerie) اليوم حول موقفه من سجن كريم طابو هو باختصار ذروة اللاشرف. أولاً: التضامن الإنتقائي
image

وليد عبد الحي ـ هوس التنبؤات بالكورونا

 أ.د. وليد عبد الحي  منذ الفترة القصيرة على بدء " حرب الكورنا" ، توالت الكتابة عن تنبؤات قديمة نبهت لهذا الفيروس، وبدأت الكتابات المتعجلة والمتبنية
image

حميد بوحبيب ـ الشعب الزوالي رآه تلف له الحساب ، وما جبر راس الخيط

 د. حميد بوحبيب  صح يبان مستهتر شوية بالوباء هذا ديال الكورونا، وفي الحق رآه خايف ...خايف ، رآه يحس باللي رآه يتيم...تخلات عليه آلهة السماء ...وآلهة
image

العربي فرحاتي ـ الشعب الجزائري ..يستحق التكريم لا القزول ..

 د. العربي فرحاتي  هذا الشعب الذي أعطى مثالا لشعوب العالم في التضحية من أجل الحرية ..هذا الشعب الذي أعطى أروع الأمثلة في الصبر على أخطاء أبنائه
image

عبد الجليل بن سليم ـ العلاج له علاقة مع ثقافة الشعوب

 د. عبد الجليل بن سليم  أعود إلى أهم كتاب كان لازم بل هو مفروض على الطلبة المختصين في الطب و الإحصاء البيولوجي و علم النفس
image

أحمد سعداوي ـ [سجن نيسان 2003] العراقي

 أحمد سعداوي  في الأشهر الأولى ما بعد الاحتلال وسقوط نظام صدام في نيسان 2003 كنت مثل غيري شاهداً على اختفاء الدولة، فلا شرطة ولا جيش
image

سعيد لوصيف ـ تسيير الآني مؤشر على الفشل المستدام..

د. سعيد لوصيف   من المخاطر المحدقة بدول الازمات المستدامة ( واقصد هنا الجزائر على وجه الخصوص ) في الاشهر المقبلة في التعامل مع الاشياء
image

مخلوف عامر ـ كورونا وتداعيات الصَّدْمة الحضارية

د. مخلوف عامر  منذ عصر النهضة أحسَّ الإنسان المسلم بهوْل الصَّدْمة الحضارية، لأنَّه، وهو يلتفت إلى كل مناحي الحياة ، إلى لباسه وأكْله وشربه
image

نجيب بلحيمر ـ لكريم السلامة قبل الحرية ... ماذا يراد بكريم طابو؟

نجيب بلحيمر  كريم طابو يجب أن يبقى في السجن.. هذا هو القرار ولا تهم كيفية إخراجه. قبل يومين من استنفاذه عقوبة ستة أشهر حبس التي قضت بها

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0
Free counter and web stats